Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فيديوهات
  • الجلسة الشهرية للأسئلة الشفوية المتعلقة بالسياسة العامة بمجلس النواب يوم 25 يوليوز 2017

  • العثماني يكشف خطة الحكومة في مجال العقار

  • إسرائيل تقرر إزالة أجهزة الكشف عن المعادن على أبواب الأقصى

  • مجلس النواب يصادق على مشروع قانون نقل اختصاصات السلطة الحكومية المكلفة بالعدل

  • الحكومة تقر مباريات خاصة بتوظيف المعاقين

  • الأبطال المغاربة يواصلون تألقهم بحصد الميداليات في الألعاب الفرنكوفونية 2017

  • تفاعل الجزائر مع تنظيم المغرب لـ “كان2019

  • الراقصة نور تقتحم مجال الغناء بأغنية "طاكسي"

  • "الكراب" يوزع الماء والبسمة .. لكن المهنة مهددة بالزوال

  • تتبع تفعيل اتفاقات التعاون الثنائية محور جلسة عمل بدكار

  • فتح أبواب الترشيحات لجائزة الحسن الثاني العالمية للماء

  • انتخاب فوزي لقجع لولاية جديدة في رئاسةالجامعةالملكية لكرة القدم

  • طبيب خاص يفسر حالة اللاعب عبد الحق نوري والجماهير تواصل المساندة و الدعوات معه

  • وفاة جندي مغربي من القبعات الزرق في افريقيا الوسطى

  • لوحات فنية عملاقة تزين شوارع و أحياء الدار البيضاء

  • الخارجية الأمريكية تعترف بقوة المغرب وتصفه بالمعلم

  • كلمة العثماني بجهة بني ملال خنيفرة

  • الفنانة جنات تدخل القفص الذهبي

  • لحظة اعتداء محتجي الحسيمة على طاقم دوزيم

  • تقرير واشنطن حول الإرهاب .. تصريح القائمة بأعمال السفارة الأمريكية في المغرب


فايسبوكيون يقارنون بين ألمانيات متطوعات متبرجات ومحجبات برلمانيات لاهيات!!
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: مواقع
17 يوليوز 2017 - 10:50

تداول رواد الفيسبوك على نطاق واسع، صورة مركبة تظهر في جزئها الاول فتيات ألمانيات " عاريات " و هن منهمكات في أوراش لبناء معبر بإحدى المداشر المغربية ، بهدف فك العزلة عن سكان المنطقة ، وفي الجزء الثاني للصورة ، تظهر برلمانيات " محجبات " و هن يلهون بهواتفهن النقالة أثناء إحدى الجلسات العمومية.

و مناسبة وضع هذه المقارنة بحسب التعليقات الواردة على الصورة، هي محاولة إبراز الجانب التطوعي الخالص لـ " وجه الله  "حقيقة ، من دون خلفيات سياسية أو مرجعيات دينية ، فالألمانيات هن متطوعات يشتغلن بأيديهن بعيدا عن الأضواء والكاميرات ، و قد قطعن من أجل ذلك آلاف الكيلومترات سعيا وراء تحقيق أهداف إنسانية محضة ، بعيدا عن أي من الاعتبارات الاخرى " الدين ، العرق ، اللغة .." ، في وقت استغرب نشطاء بالفيسبوك عبر بعض التعليقات الواردة على الصورة كيف أن برلمانيات مسلمات و محجبات لا يأبهن بالمسؤولية الملقاة على رقابهن ، و التي يتقاضين من أجلها مبالغ ضخمة نهاية كل شهر ، و مع ذلك لا يقمن بالأدوار المنوطة بهن .

و بين التطوع و الواجب يكمن إخلاص المرء في عمله ، فيما تذوب كل الاعتبارات الأخرى ، من قبيل الدين و التبرج وووو … اعتبارات لم يعد لها قيمة في المجتمع ، هذا ما خلص إليه نقاش هذه الصورة ، من كان يريد العمل بإخلاص و وفاء فباب العمل مفتوح ، و من كان يبحث عن الأضواء والشهرة فلن يعمل ولو وضعت بين يديه أموال الدنيا بحذافيرها .





مواضيع ذات صلة