Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فيديوهات
  • كلمة رئيس الحكومة في افتتاح المجلس الحكومي يوم الخميس 27 يوليوز2017

  • الشكراوي يحلل مضامين الرسالة الملكية إلى غـوتيـريـس

  • الرسالة الملكية ذهبت إلى مكانها الصحيح في الوقت الصحيح

  • تعليمات ملكية لمساعدة البرتغال في إخماذ حرائق الغابات

  • اصطدام 7 سيارات بالطريق السيار بالبيضاء

  • مونية بوستة تزور موقع "مدينة الإقلاع" بدكار

  • بحارة الحسيمة يصطادون قرشا كبيرا

  • المغرب يستقبل أطفال القدس للمشاركة في المخيم الصيفي…

  • لاعب المنتخب المغربي الذي تعرض لاعتداء خطير بمارتيل في أول…

  • يتيم ونزاعات الشغل

  • الجلسة الشهرية للأسئلة الشفوية المتعلقة بالسياسة العامة بمجلس النواب يوم 25 يوليوز 2017

  • العثماني يكشف خطة الحكومة في مجال العقار

  • إسرائيل تقرر إزالة أجهزة الكشف عن المعادن على أبواب الأقصى

  • مجلس النواب يصادق على مشروع قانون نقل اختصاصات السلطة الحكومية المكلفة بالعدل

  • الحكومة تقر مباريات خاصة بتوظيف المعاقين

  • الأبطال المغاربة يواصلون تألقهم بحصد الميداليات في الألعاب الفرنكوفونية 2017

  • تفاعل الجزائر مع تنظيم المغرب لـ “كان2019

  • الراقصة نور تقتحم مجال الغناء بأغنية "طاكسي"

  • "الكراب" يوزع الماء والبسمة .. لكن المهنة مهددة بالزوال

  • تتبع تفعيل اتفاقات التعاون الثنائية محور جلسة عمل بدكار


دراسة: توقفوا عن الإنجاب لإنقاذ كوكب الأرض!
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: صحف
16 يوليوز 2017 - 15:10

 يوجد وسائل عديدة لحماية البيئة، بما في ذلك إعادة التدوير واستخدام المصابيح الموفرة للطاقة، ولكن لن يخطر ببالنا أن عدم الإنجاب يعد العامل الأهم لاستمرار الحياة.
وتقول دراسة حديثة، إنه في حال كنت تريد إنقاذ كوكب الأرض حقا، فيجب عليك التوقف عن إنجاب الأطفال.
وقال الباحثون إن الولادات الجديدة تعد الأكثر تدميرا للبيئة، حيث سيخفض عدم إنجاب الأطفال، البصمة الكربونية لفرد يعيش في بلد متقدم، بمقدار 58.6 طنا إضافيا من ثاني أكسيد الكربون سنويا، في المتوسط، استنادا إلى معدلات الانبعاث الحالية.

وتوصل فريق من جامعة لوند في السويد، إلى هذا الاستنتاج بعد إجراء تحليل لما يمكن أن يقوم به الفرد، لإنتاج مستوى أقل من الغازات الدفيئة.

ووجد الباحثون، أنه بينما كان يقال لنا إن إعادة التدوير ضرورية لحماية البيئة، لا توجد حكومة واحدة في العالم الغربي تقدم المشورة لمواطنيها، للحد من النسل.

وخلص الباحثون، بعد تحليل 39 دراسة ومراجعة التقارير الحكومية لتقييم تأثير الإجراءات المتبعة لخفض مستويات ثاني أكسيد الكربون، إلى أن العديد من الأنشطة التي توصي بها الحكومات، لا تحقق سوى تخفيضات صغيرة في مستوى الانبعاثات.

وقال المؤلف الرئيسي، سيث وينس، الذي لم ينجب أطفالا: "هناك العديد من العوامل التي تؤثر على المناخ، ولكن بعد تحليل الدراسات مجتمعة، تمكنا من تحديد الإجراءات القادرة على إحداث فرق كبير".

وأضاف موضحا: "وجدنا أن هناك 4 إجراءات يمكن أن تؤدي إلى انخفاض كبير في البصمة الكربونية للفرد: اتباع نظام غذائي يعتمد على النباتات، وتجنب السفر الجوي، والتخلي عن السيارات، والتوقف عن الإنجاب".

وعلى سبيل المثال، تعد إعادة التدوير أقل فعالية في الحد من الغازات الدفيئة، بنسبة 4 مرات، مقارنة باتباع النظام الغذائي القائم على النباتات. في حين أن استخدام المصابيح الموفرة للطاقة، أقل فعالية بـ 8 مرات.

ويوفر العيش بدون استخدام السيارة، حوالي 2.4 طن من غاز ثاني أكسيد الكربون سنويا، في حين يوفر النظام الغذائي النباتي 0.8 طن.

الجدير بالذكر، أنه يتعين على كل شخص، بموجب اتفاق باريس الذي وقعت عليه بريطانيا، ضرورة تقليل انبعاثات الكربون إلى طنين فقط سنويا بحلول عام 2050، وذلك للحد من الاحتباس الحراري.




مواضيع ذات صلة