Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الجمعة 24 نونبر 2017 العدد : 2409

أزولاي:انتماء المغرب للقارة الإفريقية ليس ظرفيا وإنما هو انتماء لحضارة عظيمة

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: و.م.ع
سياسة واقتصاد
| 16 يوليوز 2017 - 9:06

قال الملك،  أندري أزولاي، إن انتماء المغرب لإفريقيا ليس انتماء “ظرفيا” ولا ثمرة إستراتيجية سياسية، بقدر ما يتعلق الأمر بانتماء لحضارة عظيمة.

وأوضح أزولاي في مداخلة، الجمعة، بمراكش، خلال ندوة نظمت في إطار الدورة الرابعة لمهرجان الحوز، حول موضوع “من أجل السلم والعيش المشترك”، أن “انتماءنا لإفريقيا ليس فقط انتماء ظرفيا، وهو ليس ثمرة إستراتيجية سياسية (…)، بقدر ما هو  انتماء لحضارة عظيمة”.

وأكد  أزولاي أنه “يتعين علينا أن نتحلى بشكل جماعي بروح الصمود (…) باسم تاريخنا، ودياناتنا، وقيمنا، وباسم هذا المشروع الرائع المتمثل في مغرب جديد”، مشددا على هذا “التنوع الذي أعيد إحياؤه وبناؤه، وتبنيه، والذي هو ملك لنا”.

وأضاف “إنه امتياز وافتخار أن نعبر بطريقة بسيطة لا يلفها الغموض. فنحن المغاربة لدينا من المشروعية ما يؤهلنا لنقول، في الآن ذاته، من نحن ونعبر عن عمق قيمنا”.

من جهته، قال وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية،  أحمد التوفيق، إن هذا اللقاء يرمي إلى تبادل الأفكار حول موضوع السلم والعيش المشترك كإشكالية على المستوى الإقليمي والعالمي، مشددا على أهمية الحوار الثقافي بين البلدان الإفريقية.

واعتبر أن التحديات المرتبطة بالسلم والتعايش معا، في ظل الانشغالات التي يعيشها العالم حاليا، تستدعي الإنصات إلى الآخر والتحاور معه، موضحا أن قضية الإنصات إلى الآخر وردت في 186 آية من القرآن الكريم.

وبعد أن أبرز خصوصيات استدامة وصمود الموروث الحضاري والثقافي للبلدان الافريقية ضد التأثيرات الخارجية، أكد التوفيق على إمكانية تجديد التعاون بين المغرب والبلدان الإفريقية في المجال الديني وذلك من خلال وضع تجربة ونموذج المملكة في مجال تدبير الشأن الديني رهن إشارة هذه البلدان، عبر تكوين الأئمة الأفارقة بمعهد محمد السادس وخلق مؤسسة محمد السادس خاصة بالعلماء الأفارقة وإرساء وخلق تعاون بناء بخصوص تنظيم التعليم الديني ونقل خبرة المغرب بشأن تدبير المهام الدينية على المستوي التنظيمي والمالي.

من جهتها، أكدت مديرة التحرير بمجموعة “ايكو ميديا” والمسؤولة بجمعية “جام سلام”،  نادية صلاح، أن المقاولات مهتمة بالتفاعل الثقافي أكثر من السابق وبشكل أقوى من السياسيين، في ظل سياق يتسم أكثر فأكثر ب”صراع القيم” بين الاستحقاق الفردي والاستحقاق الجماعي.

ومن جهة أخرى، تميزت هذه الندوة بتقديم المؤسسة والكاتبة العامة لجمعية “جام سلام” ، منى القادري، لمحة موجزة عن هذه الجمعية، موضحة أن جمعية “جام سلام” وفي إطار أنشطتها تدعو إلى ارساء سياسات قائمة على التفاعل الثقافي في بلدان الشمال والجنوب على حد سواء.

وتجدر الإشارة إلى أن الدورة الرابعة لمهرجان الحوز نظمت ما بين السابع والـ14 من يوليوز الجاري، تحت شعار “التراث اللامادي: المغرب في جذوره الافريقية”، بمبادرة من جمعية الخوز للثقافة والتربية والتنمية.




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071