Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
بابا الفاتيكان يعترف بحقيقة نظريتي التطور و الانفجار الكبيرجولة أردوغان الخليجية.. هامش ضيق لحلحلة أزمة قطر!عدد من المصطافين يغادرون شاطئ الحسيمة بسبب مضايقات "صناع الفوضى" ( صور)المهداوي أو صائد النعام المنتخب المغربي يحتل المرتبة ثانيا في قائمة أغلى المنتخبات العربيةلحسن حداد: الزيارة الميدانية للحكومة إلى جهة بني ملال-خنيفرة: مداخل أساسية لتنمية شاملة ومستدامةبريطانيا تعجز عن ترحيل مجرم إلى المغرب بسبب رفض سلطات الرباط استقبالهجامعة كرة القدم تعاني من عجر بمبلغ 4,7 مليار سنتيماعتقال طبيب و ممرض بالرباط متلبسين باجراء عملية اجهاض غير شرعيةالنجمة العربية نسرين طافش تطلق أغنية من ألحان سعد لمجردتفكيك شبكة إجرامية خطيرة متورطة في عملية سرقة سيارة بالعنفالنيابة العامة تقرر متابعة المهداوي بالقانون الجنائي في حالة اعتقال بالحسيمةوزارة الصحة:هذه حقيقة الحامل التي فارقت الحياة وجنينها بميدلت الهاكا توجه إنذارا للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة و مبدي1 لهذا السبب..
فيديوهات
  • لوحات فنية عملاقة تزين شوارع و أحياء الدار البيضاء

  • الخارجية الأمريكية تعترف بقوة المغرب وتصفه بالمعلم

  • كلمة العثماني بجهة بني ملال خنيفرة

  • الفنانة جنات تدخل القفص الذهبي

  • لحظة اعتداء محتجي الحسيمة على طاقم دوزيم

  • تقرير واشنطن حول الإرهاب .. تصريح القائمة بأعمال السفارة الأمريكية في المغرب

  • تزايد عدد المصابين بلسعات العقارب بسطات

  • لحظة وصول بعثة فريق برشلونة للولايات المتحدة

  • الهدف الاول لمهدي كارسيلا مع فريقه الجديد اولمبياكوس اليوناني

  • واشنطن : المغرب يتوفر على استراتيجية لمكافحة الإرهاب

  • انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة

  • صدور الأحكام في حق المتهمين في أحداث تفكيك مخيم اكديم ازيك

  • حصاد: لماذا الإحتجاج على الحركة الإنتقالية في قطاع التعليم…

  • هكذا كانت حياة اللاعب المغربي عبد الحق النوري قبل الفاجعة

  • وزير الشباب والرياضة: الملك أكد على تأهيل الشباب

  • شاحنة عملاقة لنقل الخشب تثير دهشة المراكشيين

  • مكتبة شاطئية لقراءة الكتب بشاطئ الهرهورة – صيف 2017

  • شاهد كيف تعامل مغربي مع حارس سيارات بعد قانون 3 دراهم بالدار البيضاء

  • العثماني ينصب لجنة العرائض

  • حادثة سير بالطريق السيار بين الدار البيضاء و مراكش


أزولاي:انتماء المغرب للقارة الإفريقية ليس ظرفيا وإنما هو انتماء لحضارة عظيمة
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: و.م.ع
16 يوليوز 2017 - 9:06

قال الملك،  أندري أزولاي، إن انتماء المغرب لإفريقيا ليس انتماء “ظرفيا” ولا ثمرة إستراتيجية سياسية، بقدر ما يتعلق الأمر بانتماء لحضارة عظيمة.

وأوضح أزولاي في مداخلة، الجمعة، بمراكش، خلال ندوة نظمت في إطار الدورة الرابعة لمهرجان الحوز، حول موضوع “من أجل السلم والعيش المشترك”، أن “انتماءنا لإفريقيا ليس فقط انتماء ظرفيا، وهو ليس ثمرة إستراتيجية سياسية (…)، بقدر ما هو  انتماء لحضارة عظيمة”.

وأكد  أزولاي أنه “يتعين علينا أن نتحلى بشكل جماعي بروح الصمود (…) باسم تاريخنا، ودياناتنا، وقيمنا، وباسم هذا المشروع الرائع المتمثل في مغرب جديد”، مشددا على هذا “التنوع الذي أعيد إحياؤه وبناؤه، وتبنيه، والذي هو ملك لنا”.

وأضاف “إنه امتياز وافتخار أن نعبر بطريقة بسيطة لا يلفها الغموض. فنحن المغاربة لدينا من المشروعية ما يؤهلنا لنقول، في الآن ذاته، من نحن ونعبر عن عمق قيمنا”.

من جهته، قال وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية،  أحمد التوفيق، إن هذا اللقاء يرمي إلى تبادل الأفكار حول موضوع السلم والعيش المشترك كإشكالية على المستوى الإقليمي والعالمي، مشددا على أهمية الحوار الثقافي بين البلدان الإفريقية.

واعتبر أن التحديات المرتبطة بالسلم والتعايش معا، في ظل الانشغالات التي يعيشها العالم حاليا، تستدعي الإنصات إلى الآخر والتحاور معه، موضحا أن قضية الإنصات إلى الآخر وردت في 186 آية من القرآن الكريم.

وبعد أن أبرز خصوصيات استدامة وصمود الموروث الحضاري والثقافي للبلدان الافريقية ضد التأثيرات الخارجية، أكد التوفيق على إمكانية تجديد التعاون بين المغرب والبلدان الإفريقية في المجال الديني وذلك من خلال وضع تجربة ونموذج المملكة في مجال تدبير الشأن الديني رهن إشارة هذه البلدان، عبر تكوين الأئمة الأفارقة بمعهد محمد السادس وخلق مؤسسة محمد السادس خاصة بالعلماء الأفارقة وإرساء وخلق تعاون بناء بخصوص تنظيم التعليم الديني ونقل خبرة المغرب بشأن تدبير المهام الدينية على المستوي التنظيمي والمالي.

من جهتها، أكدت مديرة التحرير بمجموعة “ايكو ميديا” والمسؤولة بجمعية “جام سلام”،  نادية صلاح، أن المقاولات مهتمة بالتفاعل الثقافي أكثر من السابق وبشكل أقوى من السياسيين، في ظل سياق يتسم أكثر فأكثر ب”صراع القيم” بين الاستحقاق الفردي والاستحقاق الجماعي.

ومن جهة أخرى، تميزت هذه الندوة بتقديم المؤسسة والكاتبة العامة لجمعية “جام سلام” ، منى القادري، لمحة موجزة عن هذه الجمعية، موضحة أن جمعية “جام سلام” وفي إطار أنشطتها تدعو إلى ارساء سياسات قائمة على التفاعل الثقافي في بلدان الشمال والجنوب على حد سواء.

وتجدر الإشارة إلى أن الدورة الرابعة لمهرجان الحوز نظمت ما بين السابع والـ14 من يوليوز الجاري، تحت شعار “التراث اللامادي: المغرب في جذوره الافريقية”، بمبادرة من جمعية الخوز للثقافة والتربية والتنمية.




مواضيع ذات صلة