Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
وقفة أستاذ أمام حصاد تثير إعجاب الفايسبوكيينالرجوع إلى الساعة القانونية يوم 29 أكتوبر المقبلالأرصاد الجوية تتوقع حرارة منخفضة مع تساقطات متفرقة في بعض المناطقمحاكمة مغربي بفرنسا بتهمة تقديم المساعدة للمهاجرينطرامواي الرباط سلا يطلق وحدة متنقلة لتسهيل عملية اشتراك الطلاب راخوي يطلب من دعاة استقلال كطالونيا العمل على وقف التصعيدحافلة معجزة تقطع 1800 كيلومتر بدون شحن كهربائيناصر بوريطة : عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي تتويج لرؤية ملكية سديدة تجسد التمسك والاعتزاز بالانتماء لإفريقيا مصرع 17 شخصا على الأقل في حادثة سير بالجزائرجنيف : منظمتان غير حكوميتان تدينان الانتهاكات ضد المدافعين عن حقوق الإنسان في مخيمات تندوف تقرير معهد مونتين: المغرب قاطرة الاستثمارات الدولية بالقارة الافريقيةبريطانيا..اعتقال شخص سادس على خلفية هجوم محطة قطار الأنفاقوضع رئيس جماعة تحت تدبير الحراسة النظرية بتاوناتتقرير أسود حول تدبير شباط لحزب الاستقلال
فيديوهات
  • اعتراف دولي بريادة الملك في النهوض بقيم التسامح

  • ابرز ما قدمه اسامة طنان في مباراة لاس بالماس واتلتيكو بلباو

  • حصاد يصدم الجميع ويصدم هذه الجمعيات..

  • لحظة سقوط عريس من فوق العمارية و هو يحاول تقبيل عروسه

  • تأجيل موعد الإنتخابات البلدية في تونس

  • وزير التربية الوطنية يستعرض مستجدات الدخول المدرسي

  • انهيار منزل بالبيضاء ووفاة صاحبه

  • شجار كفاني ونايمار من اجل تسديد ضربة جزاء

  • حصاد يعترف: قضية المحفظات كانت غلطة!

  • موريتانيا ماضية في تنفيذ أجندة الجنرالات الرامية إلى إشعال فتيل التوتر في المنطقة

  • هدف عالمي لديبالا في مرمى ساسولو

  • إعصار ايرما يهدد المغرب تونس موريطانيا و الجزائر

  • ناشر صور "صفعة طنجة"يعتذر للأستاذة المعفاة

  • لحظة وصولة بعثة الوداد الرياضي الى برتوريا بجنوب افريقيا

  • افتتاح الأبواب المفتوحة للأمن الوطني

  • أولى صور انفجار لندن صباح اليوم

  • موهبة شابة، جاور مبابي، وتوج أوروبيا واختار اللعب مع "الأسود"

  • جراءات وزارة الصحة لتسوية الوضعية العلمية والإدارية للممرضين

  • جامعة محمد السادس لعلوم الصحة تعلن افتتاح تكوينات جديدة بمستوى الماستر

  • تصريح المغربية نوال المتوكل بعد فوز باريس و لوس انجلوس باستضافة اولمبياد 2024 و2028


وزيرة الخارجية الملغاشية:الزيارة التي قام بها الملك محمد السادس لمدغشقر تتويج لعلاقات الصداقة بين البلدين
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس ( و م ع)
15 يوليوز 2017 - 23:31

قالت وزيرة الشؤون الخارجية الملغاشية،  بياتريس عطا الله، إن الزيارة التي قام بها الملك محمد السادس لمدغشقر، في نونبر 2016، شكلت تتويجا لعلاقات الصداقة بين البلدين.

وقالت  عطا الله، في حديث صحفي، بمناسبة زيارة عمل يقوم بها لمدغشقر وفد مغربي مصغر، تقوده كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي،  مونية بوستة، في إطار تتبع اتفاقات الشراكة المبرمة خلال الزيارة الملكية لهذا البلد، إن "التعاون الثنائي بين مدغشقر والمملكة المغربية كان على الدوام أكثر من ممتاز".

وأكدت رئيسة الدبلوماسية الملغاشية، في هذا السياق، أن الزيارة التي قام بها الملك محمد السادس لمدغشقر "تشكل تتويجا لعلاقات الصداقه هته".

واعتبرت  عطا الله أن التوقيع على العديد من اتفاقات التعاون خلال هذه الزيارة الملكية يجسد إرادة البلدين في أن يكون للمشاريع التي تم الاتفاق عليها تأثير مباشر على الحياة اليومية للسكان الذين يجب أن يكونوا أول المستفيدين من انتعاش العلاقات الثنائية.

وبخصوص زيارة الوفد المغربي لمدغشقر، قالت  عطا الله إن هذه الزيارة تعكس الأهمية التي يوليها المغرب لتنفيذ المشاريع والاتفاقات الموقعة خلال الزيارة الملكية.

وأكدت أن الجانب الملغاشي سيعبئ، من جهته، كافة الموارد اللازمة حتى يتم تنفيذ هذه المشاريع والاتفاقات لما فيه صالح سكان مدغشقر.

وفي ما يتعلق بمستقبل التعاون بين البلدين، أبرزت المسؤولة أن جميع المجالات التي شملتها المشاريع والاتفاقات المبرمة بين البلدين مهمة بالنسبة لتنمية بلادها.

وقالت إنه "على الرغم من ذلك توجد بعض المجالات التي يتعين إعطاؤها الأولوية مقارنة بمجالات أخرى لكونها استراتيجية بالنسبة للاقتصاد الملغاشي، والتي يتوفر فيها المغرب على تجارب متقدمة يمكن أن تستفيد منها مدغشقر"، مشيرة على سبيل المثال إلى الطاقات المتجددة والفلاحة والصناعة الغذائية والسياحة.

وبخصوص عودة المغرب إلى كنف الاتحاد الإفريقي، خلال القمة الإفريقية المنعقدة في يناير الماضي، بأديس أبابا، أبرزت  عطا الله أن هذه العودة تعزز الوحدة داخل القارة الإفريقية.

وحرصت، في هذا السياق، على إبراز أهمية الخطاب الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس خلال هذه القمة.

وذكرت بأن الملك أكد أمام القمة أنه بالعودة إلى المنظمة الإفريقية، اختار المغرب "طريق التضامن والسلام والاتحاد".

وقالت "نشيد بالقرار الذي اتخذه المغرب"، مضيفة "نشدد على أن إفريقيا يجب أن تعمل بهدف وحدة منظمتنا والنهوض بمصالح قارتنا".

وتابعت أنه في ما يتعلق بالتنمية والاندماج، فإن إفريقيا في حاجة إلى جميع أبنائها من أجل أن تتطور بطريقة منسجمة. 

وخلصت  عطا الله إلى أنه "في هذا الاتجاه، لا يمكننا إلا أن نعرب عن سعادتنا بمساهمة المملكة المغربية، إلى جانب مبادراتها الثنائية التي لا تخفى على أحد، في تفعيل أجندة 2063 لقارتنا الرامية إلى بناء إفريقيا مندمجة، مزدهرة اقتصاديا و سياسيا، وتنعم بالسلم".




مواضيع ذات صلة