Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فيديوهات
  • ابرز ما قدمه اسامة طنان في مباراة لاس بالماس واتلتيكو بلباو

  • حصاد يصدم الجميع ويصدم هذه الجمعيات..

  • لحظة سقوط عريس من فوق العمارية و هو يحاول تقبيل عروسه

  • تأجيل موعد الإنتخابات البلدية في تونس

  • وزير التربية الوطنية يستعرض مستجدات الدخول المدرسي

  • انهيار منزل بالبيضاء ووفاة صاحبه

  • شجار كفاني ونايمار من اجل تسديد ضربة جزاء

  • حصاد يعترف: قضية المحفظات كانت غلطة!

  • موريتانيا ماضية في تنفيذ أجندة الجنرالات الرامية إلى إشعال فتيل التوتر في المنطقة

  • هدف عالمي لديبالا في مرمى ساسولو

  • إعصار ايرما يهدد المغرب تونس موريطانيا و الجزائر

  • ناشر صور "صفعة طنجة"يعتذر للأستاذة المعفاة

  • لحظة وصولة بعثة الوداد الرياضي الى برتوريا بجنوب افريقيا

  • افتتاح الأبواب المفتوحة للأمن الوطني

  • أولى صور انفجار لندن صباح اليوم

  • موهبة شابة، جاور مبابي، وتوج أوروبيا واختار اللعب مع "الأسود"

  • جراءات وزارة الصحة لتسوية الوضعية العلمية والإدارية للممرضين

  • جامعة محمد السادس لعلوم الصحة تعلن افتتاح تكوينات جديدة بمستوى الماستر

  • تصريح المغربية نوال المتوكل بعد فوز باريس و لوس انجلوس باستضافة اولمبياد 2024 و2028

  • إنقاذ قاصر مخفي في حافلة حاول الدخول لإسبانيا


عمر أوشن: سلاما أيها الرفيق..العصافير تختفي لتموت
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
15 يوليوز 2017 - 8:55

الأصدقاء يختفون ..الرفاق يغادرون يذهبون..
يلقون علينا النظرة الأخيرة ثم يرحلون في السفر الاخير..اللاعودة غير عودة الروح المستمرة و الحب و الفكرة التي زرعوها.
و أتساءل أحيانا من أين يأتي هذا الحزن.؟
في أسبوع واحد فقدنا ثلاثة نحبهم من أصدقاءنا جمعتنا معهم أشياء كثيرة في الحياة : توفيق الجديدي الصديق الأستاذ و الممارس للصحافة في الرباط و عبد السلام البقيوي المحامي و المناضل النقيب في طنجة و علي القيطوني في فاس.
علي المناضل الفنان و الشاعر الكاتب غادرنا شامخا واقفا لم ينهزم أمام المرض أو سؤال الوجود و العدم .. لم تفارقه ابتسامته و سخريته من يالعالم حتى و هو مريض يواجه الموت ..
علي سليل أسرة عالمة فقيهة من القرويين ..تربى في أجواء وسط الثقافة و الكتب و علماء و قضاة و مدرسين في القرويين .
هذا الارتباط بالوعي الثقافي و السياسي سيجعله يكتشف مبكرا في باكورة شبابه قضايا البلد و فساد النخب و استبداد الحكم و التوق إلى الحرية و العدالة..
و مثلما فعل مظفر النواب و أحمد فؤاد نجم و علي صدقي أزايكو و معطوب الوناس و جون لينون و فكتور خارا و غيرهم من الشعراء الثوار سينشر علي القيطوني قصائده الشعرية عن السياسة و بارانويا السلطة..
قصائد القيطوني بالفرنسية " إيتانسيل" ستجد صدرا ضيقا لدى الحاكمين فيزج به في السجن ..
كانت نصوصا أدبية زعزعت عقائد القوم و حراس المعبد و الكهنة و ملة المنتفعين و أثرياء الريع و من ولدوا يفسون في الحرير..فيما علي القيطوني كان كعادته يسخر و يسخر و يغني و يكتب و يرافع و يدخن سيجارته و يشرب كأسه..
لقد أزعج علي القيطوني بما كتبه في تلك الفترة الرصاصية من تاريخ المغرب المكبل بالخوف..
الخوف من الشعر و الكتابة قضية معروفة في تاريخ السلطة و مسارات الشعوب..
علي سيكون العصفور المزعج الذي يجب وضعه في القفص و اعتقاله و قص أجنحته التي كان يحلق بها في الخيال و في الواقع..
كان علي عاشقا كبيرا للسفر و الرحلة و اكتشاف العالم و مخالطة الثقافات و فتح صداقات عابرة للقارات في فترة لم يوجد فيها الأنترنيت.
جرى البحث عن الشاعر الثائر إبن فاس الأصيل المحرض على الثورة فهرب علي إلى أوروبا خوفا من بطش السلطة و جبروتها عند صديقاته و أصدقائه في إسبانيا وفرنسا وبلجيكا و لما عاد و جد الرجال الرماديين في إنتظاره ليحاكم ب 15 سنة سجنا نافذا قضى منها عشر سنوات وراء القضبان في السجن المركزي بالقنيطرة قبل أن يطلق سراحه.
الصور التي جمعها الحبيب بنمالك الذي يعرف جيدا السجن المركزي نرى في بعضها علي القيطوني داخل السجن يقضي عقوبة بسبب قصائد شعر .
صور أخرى تستحق كتاب ذاكرة لباقي الطيور التي أزعجت فاعتقلوها و حوكمت بقسوة شديدة و شطط و ظلم كما يشهد بذلك كتاب الانصاف و المصالحة..عبد الفتاح فاكهاني و السرفاتي والحريف و محجوب أيت غنو و أحمد حرزني و عبد القادر الشاوي و اللعبي و الحبيب بلكوش و السريفي و بنزكري و بلوط و المودن و الأزهر و عزيز لوديي و صلاح الوديع و شيشاح و غيرهم كثيرون .
عرفت علي القيطوني حينما غادر السجن فوجدنا جيلا جديدا آخر يلتحق بالسياسة و اليسار بحماس.و حينما تجلس مع القيطوني في ستاد ماروكان في الرباط أو في فاس أو أي مكان آخر لا بد أن تضحك و تضحك ثم تسخر لأنك تجد نفسك مع فنان ساخر و كاتب و سياسي مثقف منتبه للحياة و الحب.
كان علي و سيظل ساخرا من حقارة عالم غير عادل و لا منصف. يدخن سيجارته و يحدثك ببوح كبير و يعلق بسخرية من تفاهة الواقع و جبن القبيلة.
علي القيطوني الرائع ظل حاضرا في كل المحطات النضالية في المغرب.. مشاركا فيها مبادرا محركا منسقا مقترحا أفكارا مبدعا أساليب مواجهة..
لم يتعب ولم يرم المنديل في يوم ما..و ظل قريبا إلى قضايا الاعتقال السياسي و حرية المعتقد و الفكر و حرية التعبير و حقوق الانسان و فضح جنون السلطة .
أتذكر كم مرة إتصل بي الهاتف ليجعلني طرفا في خلية دفاع عن المعتقل الطالب الريفي غلوض من الناظور الذي أعتقل في فاس بقساوة مفضوحة في ملف غامض و كان القيطوني يؤمن ببراءته و دافع عنه دون كلل إلى أن أنصف المعتقل.
كان يؤمن بقناعة كبيرة أن الشاب بريء و يجب أن يغادر السجن و يعانق الحرية.
علي ..يااااا علي.. أيها المناضل الفنان الرائع الساخر العاشق للحياة سأزورك في مقامك بالزاوية بالمدينة العتيقة حيث ترقد الآن..
ستظل حاضرا معنا لأنك زرعت الحب و الفن و علمت جيلا كاملا كيف يقاوم التسلط و زرعت الابتسامة و السخرية في كل الحقول و ذهبت مضيت..
عليك الرحمة با علي..
سلاما أيها الرفيق.




مواضيع ذات صلة