Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فيديوهات
  • كلمة رئيس الحكومة في افتتاح المجلس الحكومي يوم الخميس 27 يوليوز2017

  • الشكراوي يحلل مضامين الرسالة الملكية إلى غـوتيـريـس

  • الرسالة الملكية ذهبت إلى مكانها الصحيح في الوقت الصحيح

  • تعليمات ملكية لمساعدة البرتغال في إخماذ حرائق الغابات

  • اصطدام 7 سيارات بالطريق السيار بالبيضاء

  • مونية بوستة تزور موقع "مدينة الإقلاع" بدكار

  • بحارة الحسيمة يصطادون قرشا كبيرا

  • المغرب يستقبل أطفال القدس للمشاركة في المخيم الصيفي…

  • لاعب المنتخب المغربي الذي تعرض لاعتداء خطير بمارتيل في أول…

  • يتيم ونزاعات الشغل

  • الجلسة الشهرية للأسئلة الشفوية المتعلقة بالسياسة العامة بمجلس النواب يوم 25 يوليوز 2017

  • العثماني يكشف خطة الحكومة في مجال العقار

  • إسرائيل تقرر إزالة أجهزة الكشف عن المعادن على أبواب الأقصى

  • مجلس النواب يصادق على مشروع قانون نقل اختصاصات السلطة الحكومية المكلفة بالعدل

  • الحكومة تقر مباريات خاصة بتوظيف المعاقين

  • الأبطال المغاربة يواصلون تألقهم بحصد الميداليات في الألعاب الفرنكوفونية 2017

  • تفاعل الجزائر مع تنظيم المغرب لـ “كان2019

  • الراقصة نور تقتحم مجال الغناء بأغنية "طاكسي"

  • "الكراب" يوزع الماء والبسمة .. لكن المهنة مهددة بالزوال

  • تتبع تفعيل اتفاقات التعاون الثنائية محور جلسة عمل بدكار


اغماءات قديمة في وقفة جديدة مع "سيليا"
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: ادريس شكري
10 يوليوز 2017 - 11:25

اعادت وقفة الرباط ظاهرة التظاهر بالسقوط و الاغماء المفتعل الى الوجود.. و هناك من اصبح يتمدد فوق الارض بمجرد ما يرى القوات العمومية...  و بمجرد ما يصل المستشفى على متن سيارة الاسعاف يغادر في الحال
ما حدث مساء السبت من اصرار بضعة نفر على الاحتجاج من دون ترخيص وفي خلاف صريح مع القانون وخرق سافر لكل التشريعات المنظمة للحريات العامة ليس في المغرب وحده وانما عبر العالم،  حيث جنح العشرات الى الابداع  الرديئ في تمثيل دور الضحية الذي تعرض للظلم و العنف و السقوط و الاغماء أمام الكاميرات الجاهزة لشهادة الزور وافتعال مسرحية جاهزة الاطوار ومبتذلة الاتهامات لقوات حفظ الأمن ومنع الشغب الفوضى من طرف كمشة معروفة ومكشوفة النوايا والأهداف تتستر هذه المرة خلف قضية جديدة أطلقت عليها عنوان التضامن مع مغنية  تدعى "سيليا".
و اذا كان مؤلوفا ان تتكرر ظاهرة اغماء امين فان العدوى قد انتقلت الى المحامي عبد العزيز النويضي الذي  تظاهر بدوره بالسقوط..  بالرغم من ان يدا لم تمسسه وكل كاميرات الزور وشهوده لم تسجل لقطة واحدة فيما ادعاه وزعم من تعرضه للصفع من طرف قوات حفظ الأمن وتكسير نظارتية لأن لاشيئ من ذلك حصل، بل كانت عملية السقوط في مربع العمليات الحقوقي مكشوفة للحكم والراي العام الوطني والدولي لأن الزمن والتاريخ تغير ومشت مياه كثيرة تحت الجسر ..للأسف لم يفقه بها عبد العزيز النويضي .
الاحتكاكات التي حدثت لمنع التظاهرة غير المرخص لها كانت شرعية، ومن واجب رجال الأمن والقوات المساعدة، ولم تحمل بصمة استخدام للقوة المفرطة في كل الفيديوهات التي تمت مشاهدتها أمام رفض تطبيق الأوامر والعصيان للقانون الذي قامت به الجماعة بعد دعوة العميد الممتاز المكلف بالاشراف على تطبيق القانون والدعوة 3 مرات الى فض المظاهرة غير قانونية أمام البرلمان السبت بالرباط..
وأبعد من ذلك أو ليس في وصول من زعموا تعرضهم الى العنف الموهوم الى قسم المستعجلات ومغادرته فورا؟ أو ليس من كنّ مغمى عليهن استفقن قبلن وصولهن الى الى مستشفى ابن سينا وانصرافن الى حال سبيلهن دليل آخر يفنذ المزاعم كلها..ويجعلنا نقول لعبد العزيز النويضي للأسف استاذ اخطأت العنوان هذه المرة..اننا في المغرب وفي دولة الحق والقانون بالتمام والكمال وهاتوا برهانكم ان كنتم صادقون!!!

 




مواضيع ذات صلة