Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فيديوهات
  • أول رد لفوزي لقجع عن تنظيم كأس العالم 2026 بالمغرب

  • العماري يكشف عن معطيات مهمة عن مدينة محمد السادس طنجة تيك

  • وزير الداخلية و مستشار الملك في منزل الظلمي قبل دفنه

  • كلمة رئيس الحكومة في افتتاح المجلس الحكومي يوم الخميس 27 يوليوز2017

  • الشكراوي يحلل مضامين الرسالة الملكية إلى غـوتيـريـس

  • الرسالة الملكية ذهبت إلى مكانها الصحيح في الوقت الصحيح

  • تعليمات ملكية لمساعدة البرتغال في إخماذ حرائق الغابات

  • اصطدام 7 سيارات بالطريق السيار بالبيضاء

  • مونية بوستة تزور موقع "مدينة الإقلاع" بدكار

  • بحارة الحسيمة يصطادون قرشا كبيرا

  • المغرب يستقبل أطفال القدس للمشاركة في المخيم الصيفي…

  • لاعب المنتخب المغربي الذي تعرض لاعتداء خطير بمارتيل في أول…

  • يتيم ونزاعات الشغل

  • الجلسة الشهرية للأسئلة الشفوية المتعلقة بالسياسة العامة بمجلس النواب يوم 25 يوليوز 2017

  • العثماني يكشف خطة الحكومة في مجال العقار

  • إسرائيل تقرر إزالة أجهزة الكشف عن المعادن على أبواب الأقصى

  • مجلس النواب يصادق على مشروع قانون نقل اختصاصات السلطة الحكومية المكلفة بالعدل

  • الحكومة تقر مباريات خاصة بتوظيف المعاقين

  • الأبطال المغاربة يواصلون تألقهم بحصد الميداليات في الألعاب الفرنكوفونية 2017

  • تفاعل الجزائر مع تنظيم المغرب لـ “كان2019


حماية الأطفال من مخاطر الإنترنت غير مجدية!
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: وكالات
03 يوليوز 2017 - 7:52

 أشار تقرير حديث إلى أن محاولة حماية الأطفال من جميع المخاطر المتعلقة بالإنترنت قد تكون غير مجدية، نظرا إلى أنهم يمارسون حياتهم على الإنترنت بشكل سري.

وحذرت الدراسة من أن أكثر من ثلث الأطفال في المملكة المتحدة من الذين يبلغون من العمر 15 عاما، أصبحوا الآن "مستخدمين مفرطين للإنترنت"، حيث يستغرقون أكثر من 6 ساعات يوميا خارج المدرسة على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم.
ويأمل الباحثون في أن تشجع هذه النتائج السلطات على وضع تدابير استباقية لمساعدة الشباب على أن يعيشوا حياة رقمية آمنة.

وقال التقرير الذي أجراه معهد سياسات التعليم، إن الشباب في المملكة المتحدة هم أيضا من أكثر الفئات استخداما لمواقع التواصل الاجتماعي، مثل فيسبوك وإنستغرام وسناب شات، حيث أن 95% من البالغين 15 عاما من العمر، يستخدمون الشبكات الاجتماعية قبل أو بعد المدرسة في عام 2015.

وأضاف التقرير أن "هذا النشاط في تزايد، نظرا لاعتماد الأطفال على استخدام الإنترنت في غرف نومهم أو من خلال الهواتف الذكية".

كما أن زيادة شعبية تطبيقات التراسل الفوري يعني أن المناقشات عبر الإنترنت غالبا ما تكون في مجموعات خاصة وليس في المنصات العامة.

وقال الخبراء المشرفون على هذه الدراسة، إن تقييد الاستخدام يمكن أن يمنع الأطفال من اكتساب المهارات الرقمية والمرونة العاطفية للحفاظ على سلامتهم، بينما أكدت الحكومة على ضرورة مساعدة الأطفال على التعامل مع مخاطر الإنترنت.

وأشار التقرير إلى دراسة سابقة أجراها مكتب الإحصاءات الوطنية في عام 2015 تبين أن هناك "ارتباطا واضحا" بين الوقت الذي يقضيه الأطفال على مواقع التواصل الاجتماعي ومشاكل الصحة العقلية، حيث أن "12% من الأطفال الذين لا يقضون وقتا طويلا في مواقع التواصل الاجتماعي لديهم أعراض مرضية نفسية، بينما يرتفع الرقم إلى 27% لدى أولئك الذين يستغرقون 3 ساعات أو أكثر في اليوم في تصفح الإنترنت والشبكات الاجتماعية".

كما وجد التقرير أيضا أن "المستخدمين المفرطين للإنترنت" كانوا أكثر عرضة بمرتين للتحرش عبر الإنترنت مقارنة مع المستخدمين المعتدلين.

وتشير دراسة مكتب الإحصاء الوطني إلى أن أكثر من نصف الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و15 سنة يقضون ثلاث ساعات أو أكثر على وسائل التواصل الاجتماعي في يوم عادي.

وأبرزت البحوث التي أجراها برنامج التحصين الموسع أن أولئك الذين يقضون فترات طويلة من الزمن على مواقع الشبكات الاجتماعية كانوا أكثر عرضة لأعراض الصحة العقلية، وأن الاستخدام المفرط للإنترنت مرتبط بالاكتئاب.

وقال الباحثون إن شبكة الإنترنت تمكن الشباب من التواصل مع الآخرين لتحسين مهاراتهم الاجتماعية، وتطوير طباعهم وقدراتهم والتعاون في مشاريع المدارس.

وقالت إميلي فريث، مديرة الصحة النفسية في برنامج التحصين الموسع، إن "هذا التقرير يسلط الضوء على الطرق التي يمكن من خلالها لوسائل التواصل الاجتماعي، أن تكون ذات تأثير إيجابي على الشباب، عند استخدامها بشكل معتدل".

وأضافت فريث إن البحث يركز على "أهمية تزويد الشباب بالمهارات التي تساعدهم على مواجهة المخاطر الناشئة على الإنترنت".




مواضيع ذات صلة