Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :

فيديوهات
  • إعادة انتخاب المغرب بنيويورك رئيسا للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب

  • ناصر بوريطة يؤكد على أهمية تطوير العمل الافريقي

  • كاميرا خفية ترصد تعرض نساء مغربيات للتحرش

  • ابن كيران: بلا معقول هاد اللحي ما عندهم باش ينفعونا..وحتى الحجاب زيدوه عليهم!

  • ندوة تحضيرية لمعرض الطاقات المتجددة

  • اعتراف دولي بريادة الملك في النهوض بقيم التسامح

  • ابرز ما قدمه اسامة طنان في مباراة لاس بالماس واتلتيكو بلباو

  • حصاد يصدم الجميع ويصدم هذه الجمعيات..

  • لحظة سقوط عريس من فوق العمارية و هو يحاول تقبيل عروسه

  • تأجيل موعد الإنتخابات البلدية في تونس

  • وزير التربية الوطنية يستعرض مستجدات الدخول المدرسي

  • انهيار منزل بالبيضاء ووفاة صاحبه

  • شجار كفاني ونايمار من اجل تسديد ضربة جزاء

  • حصاد يعترف: قضية المحفظات كانت غلطة!

  • موريتانيا ماضية في تنفيذ أجندة الجنرالات الرامية إلى إشعال فتيل التوتر في المنطقة

  • هدف عالمي لديبالا في مرمى ساسولو

  • إعصار ايرما يهدد المغرب تونس موريطانيا و الجزائر

  • ناشر صور "صفعة طنجة"يعتذر للأستاذة المعفاة

  • لحظة وصولة بعثة الوداد الرياضي الى برتوريا بجنوب افريقيا

  • افتتاح الأبواب المفتوحة للأمن الوطني


عملية ناجحة لكلب تمهد الطريق لزراعة أطراف 3D للبشر
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس ( وكالات)
29 يونيو 2017 - 09:54

يمكن أن تمهد تكنولوجيا تجديد العظام المبتكرة، التي نجحت في زراعة العظم في ساق كلب، الطريق أمام ابتكار علاج ثوري لزراعة العظام البشرية المنتجة بطباعة 3D.

ونجح الباحثون في جامعة غلاسكو، اسكتلندا، في إنقاذ ساق كلب من البتر، باستخدام التكنولوجيا الحديثة التي تمولها جمعية الألغام الأرضية الخيرية (Find A Better Way).

ويذكر أن الكلبة، إيفا، تعرضت ساقها للكسر بعد حادث سيارة، وكانت بحاجة إلى البتر، قبل أن يتصل الطبيب البيطري بمشروع أبحاث العظام الاصطناعية.

واتفق الباحثون على علاج، إيفا، باستخدام مزيج من البروتين الطبيعي "BMP-2"، إلى جانب مركب PEA، وهو عنصر شائع موجود في طلاء الأظافر. ويُعرف BMP-2 بقدرته على تحفيز نمو الأنسجة العظمية.

واكتشف رئيس المشروع، البروفيسور، مانويل سالمرون سانشيز، أن مركب PEA، فعال في الحفاظ على البروتين، لذا قام بتغليف رقائق العظام بالمادة والبروتين معا، قبل وضع الخليط في الفجوة (مقدارها 2 سم)، في يد الكلبة.

ويقول الفريق إنها المرة الأولى التي تُستخدم فيها PEA وBMP-2، لعلاج أي كائن (كلب أو إنسان)، ولم يتم الموافقة على PEA، للاستخدام الطبي عند البشر. وعلى الرغم من أن المشروع يسعى للحصول على الموافقة، فإن ذلك قد يستغرق فترة تصل إلى 5 سنوات.

وأعلنت الجمعية عن اتفاق مالي بقيمة 3.58 مليون دولار، مع جامعة غلاسكو العام الماضي، بهدف تطوير أطراف مطبوعة 3D.

ويركز البحث على إنتاج العظام الاصطناعية من خلال الطباعة ثلاثية الأبعاد، وتكنولوجيا النانو، وكذلك بحوث الخلايا الجذعية.

ويتضمن العلاج تصميم عظام بلاستيكية طبية مطبوعة 3D، يتم تغطيتها بعد ذلك بخلايا جذعية تولد العظام، بالاعتماد على خليط BMP-2/PEA.

ويوضح المشروع أن التكنولوجيا الحديثة تهدف إلى مساعدة الناجين من انفجارات الألغام الأرضية، إلى جانب استخدامها لصالح أي شخص يحتاج إلى أنسجة عظمية جديدة.




مواضيع ذات صلة