Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
الخزينة العامة للمملكة : عجز الميزانية يصل إلى 10,4 مليار درهم في متم يونيو 2017 الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات : ارتفاع حظيرة الإنترنت ب29 في المائة إلى 19,2 مليون مشترك في الفصل الثاني من 2017 القضاء الجزائري يتابع مواطنة مغربية بتهمة التهديد بتفجير طائرةالبيجيدي يتهم جطو بتجاوز اختصاص مراقبة المال العامدراسة بريطانية: الإفراط في تناول السكر لدى الرجال يزيد من خطر الإصابة بالاكتئابمجلة (ذي إيكونوميست) تأسف لاستمرار اغلاق الحدود بين المغرب والجزائرالباييس الاسبانية: خطاب العرش يحمل بشائر للمعتقلين من الحسيمة وعائلاتهمقتيل ومصابين في هجوم على متجر بهامبورغ بألمانياالسطو على مبلغ 19 مليون سنتيم من وكالة لتحويل الأموال بالعرائشمختبرات تتاجر في معطيات شخصية لمرضىالجيش الجزائري يستعرض قدراته الحربية قرب الحدود مع المغرب الطائفة اليهودية بمراكش والصويرة تحتفل بعيد العرش المجيدجثمان الظلمي يوارى الثرى بمقبرة الشهداء بالدارالبيضاءتوقيف شخص يشتبه تورطه في قضية تتعلق بالنصب والاحتيال وتنظيم الهجرة غير المشروعة
فيديوهات
  • أول رد لفوزي لقجع عن تنظيم كأس العالم 2026 بالمغرب

  • العماري يكشف عن معطيات مهمة عن مدينة محمد السادس طنجة تيك

  • وزير الداخلية و مستشار الملك في منزل الظلمي قبل دفنه

  • كلمة رئيس الحكومة في افتتاح المجلس الحكومي يوم الخميس 27 يوليوز2017

  • الشكراوي يحلل مضامين الرسالة الملكية إلى غـوتيـريـس

  • الرسالة الملكية ذهبت إلى مكانها الصحيح في الوقت الصحيح

  • تعليمات ملكية لمساعدة البرتغال في إخماذ حرائق الغابات

  • اصطدام 7 سيارات بالطريق السيار بالبيضاء

  • مونية بوستة تزور موقع "مدينة الإقلاع" بدكار

  • بحارة الحسيمة يصطادون قرشا كبيرا

  • المغرب يستقبل أطفال القدس للمشاركة في المخيم الصيفي…

  • لاعب المنتخب المغربي الذي تعرض لاعتداء خطير بمارتيل في أول…

  • يتيم ونزاعات الشغل

  • الجلسة الشهرية للأسئلة الشفوية المتعلقة بالسياسة العامة بمجلس النواب يوم 25 يوليوز 2017

  • العثماني يكشف خطة الحكومة في مجال العقار

  • إسرائيل تقرر إزالة أجهزة الكشف عن المعادن على أبواب الأقصى

  • مجلس النواب يصادق على مشروع قانون نقل اختصاصات السلطة الحكومية المكلفة بالعدل

  • الحكومة تقر مباريات خاصة بتوظيف المعاقين

  • الأبطال المغاربة يواصلون تألقهم بحصد الميداليات في الألعاب الفرنكوفونية 2017

  • تفاعل الجزائر مع تنظيم المغرب لـ “كان2019


هاني أبو زيد : أفيقوا يا أهلنا في المملكة الشريفية فمن أشعلوا الحرائق في مصر يسكتون الآن في قصور فارهة
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
صحفي مصري
22 يونيو 2017 - 13:13

حالة من الشماتة الانفصالية أنتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتوتير بعد اندلاع حراك الريف في المغرب  فجبهة البوليساريو وجدت أمامها مجالا اخر للصراع دخلت فيه ولَم يقع الانتباه عليه من طرف المغاربة ألا وهو الركوب علي عدة وقفات رافعين فيها علم جبهة العار حيث جرى ستغلال هذا المناخ من اجل ضرب وحدة الشعب المغربي، مستغلين مطالب إجتماعية في أغراض سياسية مشبوهة وبمسرحيات مختلف.

‎ فذا الامر الذي بدت خيوط المؤامرة واضحة فيه يحتم على أبناء المغرب الشرفاء، ان يفطنوا له وينتبهوا إلى مآربه فجبهة البوليساريو فصيل غير إنساني بالمرة هدفه في الأساس .
‎هدم الدولة المغربية بكافة الوسائل

‎ وهدة العقول التي تقودالحراك الآن تتنافس فيما بينها من أجل إرضاء أصحاب العطايا في الدول المعادية وفِي جبهة العار ومجرد أنتشارها في 
‎المجتمعات خطرا عظيم، فهم قنابل موقوتة يمتلكون فكرا مريضاً، هدفه الأول هو تحقيق ثروات غير مشروعة على حساب وحدة الوطن وذلك من أجل فتح حسابات لهم في بنوم أوروبية ثمنها دماء الغلابة والبسطاء.

‎ ومن الأشياء المثيرة للضحك والسخرية هذا الإعلان لشبكة ميزارت الإعلامية وهي لسان حال الجبهة الوهمية(البوليزاريو) والتي  لأول مره منذ تأسيسها عام ٢٠٠٨ تعلن عن فتح نقاش عبر البالتوك مع ما تقول ( إخوانهم المغاربة علي خلفية تواصل الحراك الشعبي في الريف) واكدت ميزارت ان الحلقة ستكون مباشرة ومخصصة من اجل الاستقرار وحسن الجوار في المغرب الشقيق.  هذا هو بيان شبكة ميزارت الناطقة باسم البوليساريو فكيف لمواطن مغربي حر يعطي فرصة لاعداء وحدتة الترابية  والمعروف عن المغاربة أنهم غيورين علي وحدتهم فقضية الصحراء قضية كل المغاربة الأحرار  ومن هنا نقول لشباب المغرب افيقًوا ولا تعطوا فرصة لأعدائكم ان يشمتوا فيكم فلابد من التكاتف من أجل رفعة وطنكم

المعلومات التي حصلنا عليها تقول أن نقاط ارتكاز بين عناصر من البوليساريو وممثلين لقادة في الحراك يلتقون سراً في ( لا ديفانس) في باريس بشكل دوري لتمويل الحراك، وأن الثمن الرئيسي للخيانة يورد بشكل منتظم حسب شدة الحراك وهدوءه الي حسابات لقادته في بنوك فرنسية وأسبانية.

في الجمعة الماضية وصل مبلغ يزيد عن ٣٠ مليون دولار لتمويل موجة جديدة من الحراك تستهدف إشعال حرائق وفبركة فيديوهات وصور، ونشر أخبار كاذبة تصب جميعا في إشعال جو الفتنة في المغرب.

أفيقوا يا أهلنا في المملكة الشريفية فقد سبقناكم في التجربة ومن أشعلوا الحرائق في مصر يسكتون الآن في قصور فارهة في إنجلترا والولايات المتحدة وتركيا، بعضهم كان لا يملك ثمن علبة سجائر الآن يدخن السيجار، وما وصلوا لما وصلوا اليه إلا لأنهم خانوا مصر، التجربة بحذافيرها تتم الآن في بلادكم.




مواضيع ذات صلة