Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :

فيديوهات
  • إعادة انتخاب المغرب بنيويورك رئيسا للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب

  • ناصر بوريطة يؤكد على أهمية تطوير العمل الافريقي

  • كاميرا خفية ترصد تعرض نساء مغربيات للتحرش

  • ابن كيران: بلا معقول هاد اللحي ما عندهم باش ينفعونا..وحتى الحجاب زيدوه عليهم!

  • ندوة تحضيرية لمعرض الطاقات المتجددة

  • اعتراف دولي بريادة الملك في النهوض بقيم التسامح

  • ابرز ما قدمه اسامة طنان في مباراة لاس بالماس واتلتيكو بلباو

  • حصاد يصدم الجميع ويصدم هذه الجمعيات..

  • لحظة سقوط عريس من فوق العمارية و هو يحاول تقبيل عروسه

  • تأجيل موعد الإنتخابات البلدية في تونس

  • وزير التربية الوطنية يستعرض مستجدات الدخول المدرسي

  • انهيار منزل بالبيضاء ووفاة صاحبه

  • شجار كفاني ونايمار من اجل تسديد ضربة جزاء

  • حصاد يعترف: قضية المحفظات كانت غلطة!

  • موريتانيا ماضية في تنفيذ أجندة الجنرالات الرامية إلى إشعال فتيل التوتر في المنطقة

  • هدف عالمي لديبالا في مرمى ساسولو

  • إعصار ايرما يهدد المغرب تونس موريطانيا و الجزائر

  • ناشر صور "صفعة طنجة"يعتذر للأستاذة المعفاة

  • لحظة وصولة بعثة الوداد الرياضي الى برتوريا بجنوب افريقيا

  • افتتاح الأبواب المفتوحة للأمن الوطني


لتحسين نوعية الحيوانات المنوية وزيادة فرص الحمل.. النمط الغذائي لشعوب البحر الأبيض المتوسط هو الحل
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس ( مواقع)
20 يونيو 2017 - 08:43

العقم مشكلة صحية ذات انتشار عالمي تؤثر على 15% من الأزواج في سن الإنجاب.

العوامل الذكرية، بما فيها انخفاض جودة الحيوانات المنوية، هي المسؤولة بنسبة 25% تقريباً عن حالات العقم المسجلة في العالم.

وفي العقود الأخيرة، أُجريت العديد من الدراسات على النمط الغذائي ومحتويات الغذاء والعناصر الغذائية كعوامل مُحتملة مُحددة لوظائف الحيوانات المنوية أو الخصوبة.

في الوقت الحالي، وبحسب تقرير نشره موقع النسخة الإسبانية من "هاف بوست"، توصي العديد من عيادات المساعدة على الإنجاب بتغيير النمط الغذائي ونمط الحياة بشكل عام.

على سبيل المثال، من المهم زيادة النشاط البدني والعلاج السلوكي واليوغا للحد من التوتر، والحد من تناول الكحول والكافيين، وذلك رغم نقص الأدلة العلمية الكافية على علاقة النظام الغذائي بنوعية الحيوانات المنوية.

قام باحثون من وحدة التغذية البشرية التابعة لجامعة روفيرا إي فيرجيلي ومعهد الدراسات الاستقصائية الوطنية في فيرجيلي بإسبانيا، بإجراء أول استعراض منهجي لجميع الدراسات الرصدية والمؤلفات العلمية المتعلقة بالمكونات المختلفة في النظام الغذائي وعلاقتها بخصوبة الذكور.

وفيما يتعلق بإمكانية التخصيب، فإن استهلاك الرجال الزائد للكحول والكافيين واللحوم الحمراء والمصنعة، يؤثر سلباً على احتمالات الحمل والإخصاب في حالات الكثير من الأزواج.

وأظهرت النتائج أن اعتماد نظام غذائي غني بالعناصر الغذائية؛ مثل الأحماض الدهنية أوميغا 3، وبعض مضادات الأكسدة (فيتامين E وفيتامين C وبيتا كاروتين والسيلينيوم والزنك وكريبتوزانتين والليكوبين) وغيرها من الفيتامينات (فيتامين D وحمض الفوليك).

كما يرتبط الاستهلاك المنخفض للأحماض الدهنية المشبعة والأحماض الدهنية غير المشبعة مع تحسن نوعية الحيوانات المنوية.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن الأسماك والمأكولات البحرية والدواجن والحبوب والخضراوات والفواكه ومنتجات الألبان قليلة الدسم، ترتبط أيضاً مع تحسين نوعية السائل المنوي ونشاط الحيوانات المنوية.

وفي المقابل، فإن الاستهلاك المفرط للحوم الحمراء واللحوم المصنعة، والمنتجات الغنية بالصويا والحلويات والمشروبات المحلاة والحليب كامل الدسم، وتناول الكحول والكافيين، قد أظهرت نتائج هذه الدراسات وجود صلة بينها وبين انخفاض نوعية الحيوانات المنوية.

وخلص الباحثون إلى أن التزام الرجال ببرامج غذائية صحية، مثل البرنامج الغذائي للبحر المتوسط الذي يُعرف باسم حِمية البحر المتوسط، وهو نظام غذائي مستوحى من النمط الغذائي التقليدي لشعوب هذه المنطقة مثل الساحل الإفريقي الشمالي ومناطق اليونان وجنوب إيطاليا الساحلية.

يعتمد هذا النظام المتوازن على استهلاك نسبة عالية من زيت الزيتون والفواكه والخضراوات والحبوب غير المكررة والبقوليات وكذلك الأسماك، والاعتدال في استهلاك منتجات الألبان والكحوليات، والتقليل من استهلاك منتجات اللحوم اللحوم.

وأخيراً ووفقاً للباحثين، فإن نتائج الدراسات -وإن كانت غير مؤكدة بشكل كامل- وإشارتها إلى علاقة النظام الغذائي بزيادة معدل الخصوبة وفرص الإنجاب، يعطي أملاً بوجود المزيد من الأبحاث والدراسات التي تفضي إلى إثباتات قاطعة وبرامج غذائية آمنة وفعالة لحل نسبة عالية من مشاكل الإنجاب.




مواضيع ذات صلة