Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فيديوهات
  • بنكيران يطالب الداخلية والعدل بالتشدد مع خائني الوطن

  • تأمين محيط المدارس

  • عراك بين البجيدي والبام بالرباط سببه العمدة الصديقي

  • محمد بنحمو يبرز خطورة محجوزات الخلية الإرهابية المفككة بفاس ومدن أخرى

  • الأميرة للا سلمى تحضر بمونتيفيديو مأدبة عشاء أقامها رئيس الاوروغواي على شرف المشاركين في المؤتمر الع

  • العثماني: عدد من المناطق بالمغرب تعاني من العطش

  • جهود لمواجهة الخصاص المائي وتدبير الموارد المائية

  • الاستعمال المفرط للشاشات يؤثر على الانتباه والذاكرة والتركيز

  • بإطلالة بسيطة .. الأميرة لالة سلمى تلهب مواقع التواصل الإجتماعي

  • لا يمكن تحقيق إقلاع ديمقراطي وتنموي دون صحافة قوية (يوم دراسي)‎

  • لقجع يكشف في "سبورت تايم" تفاصيل نقل آلاف المشجعين نحو أبيدجان

  • الملك محمد السادس يستقبل المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء المغربية

  • انتفاضة المكفوفين في مكناس

  • الـ"ف د ش" تشعل الرباط وتحتج ضد "العثماني"

  • حول محاكمة معتقلي الحسيمة

  • ولي العهد الأمير مولاي الحسن يترأس افتتاح الدورة العاشرة لمعرض الفرس بالجديدة

  • معطيات جديدة حول تفكيك الخلية الإرهابية الموالية لـ"داعش"

  • وفد إفريقي يزور جهة الشرق للاطلاع على مؤهلات الجهة واستكشاف مجالات التعاون

  • جديد قضية مرداس

  • اوراش الدار البيضاء


العزوف الانتخابي فرنسا ونسبة المشاركة لم تتجاوز 42 بالمائة
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: وكالات
18 يونيو 2017 - 20:00

 لم تتجاوز نسبة المشاركة، الأحد، في الدور الثاني من الاستحقاقات البرلمانية الفرنسية 42%، وهي نسبة غير مسبوقة في تاريخ الجمهورية الفرنسية
وتصدر حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وحلفاؤه الدور الثاني من الانتخابات التشريعية التي جرت، اليوم الأحد، بحصولهم على 366 من أصل 577 مقعدا، يليهم حزب "الجمهوريين" ب133 مقعدا، بحسب النتائج الأولية.
ويبدو الحزب الاشتراكي وحلفاؤه الذين نالوا 32 مقعدا الخاسر الاكبر في الانتخابات، محققا هزيمة مدوية بالمقارنة مع الانتخابات السابقة في 2012 والتي منحت الحزب يومها الأغلبية المطلقة في الجمعية الوطنية، أما أنصار البيئة فحصلوا على مقعد وحيد.
أما حزب "فرنسا الأبية " الذي يقوده اليساري الراديكالي بزعامة جان-لوك ميلانشون والحزب الشيوعي فقد حصلا سويا على 26 مقعدا، بينما نال حزب "الجبهة الوطنية" اليميني المتطرف 6 مقاعد فقط.
وفي وقت سابق اعتبرت الصحف الفرنسية الصادرة أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تمكن من "حسم" نتيجة الانتخابات التشريعية منذ الدورالأول، الا انها أكدت أن نسبة الذين امتنعوا عن التصويت تحول دون التحدث عن "موجة تأييد" له.
في هذا الصدد وصفت صحيفة "لومانيتي" توجه الجمعية الوطنية المقبلة بأنها ستكون "جمعية زرقاء بلون ماكرون"، فيما رأت "لوبينيون" أن "ماكرون حسم الموضوع في الدور الأول".
من جهتها تساءلت صحيفة "لوفيغارو" المحافظة "من كان سيصدق ذلك؟ من كان سيتكهن بذلك؟ تشكيل سياسي لم يكن موجودا قبل عامين يتجه للحصول على اغلبية كبيرة في الجمعية الوطنية، ليقلب بذلك المشهد السياسي.
بالمقابل قالت صحيفة "لوبينيون" أن "لا نسبة 24 في المائة التي حصل عليها في الدور الأول من الانتخابات الرئاسية، ولا نسبة المشاركة الضعيفة في الانتخابات، تفترض أن يبعث الوهم بأن فرنسا اعتنقت "موجة ماكرون"".
وحذرت صحيفة "ليزيكو" الاقتصادية من ان "إيمانويل ماكرون يواجه خطر الحصول على غالبية ضخمة، سيكون بالتالي الاحتفاظ بها أمرا معقدا".
يذكر أنه في 6 أبريل 2016، أسّس ماكرون حركة سياسية ذات توجّه اجتماعي- ليبرالي، أطلق عليها إسم "إلى الأمام". وفي 8 مايو الماضي، أي غداة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية التي أفرزت صعوده إلى الحكم، قدّم ماكرون استقالته من الحركة، وأعلن أمينها العام ريتشارد فران، تحوّلها إلى حزب سياسي قائم الذات يحمل اسم "الجمهورية إلى الأمام".
ومنذ استقالة ماكرون، تقلدت كاترين باربارو مهام رئاسة الحزب بالإنابة إلى حين انعقاد المؤتمر التأسيسي للحزب المقرر في 15 يوليو المقبل.




مواضيع ذات صلة