Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
لكريني: الخطاب الملكي تأكيد على أن توجه المغرب نحو إفريقيا هو خيار استراتيجيالخلية الارهابية المغربية كانت ستعرض إسبانيا لكارثة حقيقيةنيمار دا سيلفا يهاجم إدارة نادي برشلونةمرسيليا.. سيارة تصدم أشخاصا في مواقف حافلات وسقوط قتيلفيديو يصور أربعة شبان يعرون فتاة داخل حافلة بالدار البيضاءخالد الشكراوي: الخطاب الملكي سلط الضوء على الشراكة رابح-رابح بين المغرب وافريقياعيد الشباب : طواف المشاعل التقليدي يبهر عشرات الآلاف من المتفرجين بالمضيق وتطوانإمام مسجد بإقليم أزيلال يغتصب النساء دون علمهن.... والله أعلممصير جديد لإفريقيا يتحدد طبقا لروح التعبئة التي ميزت 20 غشتالسحيمي:السياسية الافريقية للملك مطبوعة ب "رؤية استراتيجية" ترتكز على المصير المشترك لافريقياحميد أبولاس: خطاب لتعزيز الروابط وتمتين الأواصر بين المغرب وإفريقياعادل الخصاصي: خطاب ثورة الملك والشعب ودبلوماسية الوضوحبنحمو: الملك سلط الضوء على فرص الاستثمار التي انخرط فيها المغرب في إفريقيا منفذو هجوم برشلونة كانوا يرتادون الحانات ولا يصلُّون..

فيديوهات
  • الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى الـ 64 لثورة الملك والشعب

  • تقييم الزاكي لمستوى المنتخب وحظوظه للتأهل إلى المونديال

  • تمريرة أمين حاريث و التي أعطت الهدف الثاني لفريقه شالكه

  • الملك محمد السادس يرسل مساعدات انسانية عاجلة لساكنة السيراليون المتضررين من الفيضانات

  • دنيا باطما ترقص مع زوجها احتفالا بجديدها الفني

  • اللاعب الفرنسي باتريس إيفرا يبعثُ برسالةٍ مصورة لمن يلصقون الإرهاب بـ"الإسلام الجميل"

  • بغاني بعيوبي جديد ابتسام تسكت

  • اهداف مصر والمغرب 1-3

  • تحليل .. هجوم برشلونة، ظرفية الاعتداء وإشكاليات الحد من هذا النوع من العمليات ؟

  • برنامج خاص .. الإرهاب يضرب برشلونة

  • مسؤول بوكالة مارشيكا: أشغال الشاطئ الإصطناعي لم تنتهي بعد وهذه خطورة السباحة داخله

  • مغربي يتعرض للإعتداء من طرف شرطة مطار برشلونة

  • المحمدية تجبر سكانها على الاحتجاج امام المجلس الجماعي

  • المونديال والمغرب

  • ريال مدريد يفوز بكأس السوبر على حساب برشلونة

  • قانون الصحافة والنشر .. أي إجراءات تنتظر المواقع الإلكترونية؟

  • قراءة في عناوين صحف مغاربية - الأربعاء 16 غشت 2017

  • حريق مهول في حظائر الطائرات بمطار ساوثند بلندن

  • الأهلي يفوز بكأس مصر عى حساب المصري

  • بلهندة يبدع ويٌسكت منتقديه


العزوف الانتخابي فرنسا ونسبة المشاركة لم تتجاوز 42 بالمائة
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: وكالات
18 يونيو 2017 - 20:00

 لم تتجاوز نسبة المشاركة، الأحد، في الدور الثاني من الاستحقاقات البرلمانية الفرنسية 42%، وهي نسبة غير مسبوقة في تاريخ الجمهورية الفرنسية
وتصدر حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وحلفاؤه الدور الثاني من الانتخابات التشريعية التي جرت، اليوم الأحد، بحصولهم على 366 من أصل 577 مقعدا، يليهم حزب "الجمهوريين" ب133 مقعدا، بحسب النتائج الأولية.
ويبدو الحزب الاشتراكي وحلفاؤه الذين نالوا 32 مقعدا الخاسر الاكبر في الانتخابات، محققا هزيمة مدوية بالمقارنة مع الانتخابات السابقة في 2012 والتي منحت الحزب يومها الأغلبية المطلقة في الجمعية الوطنية، أما أنصار البيئة فحصلوا على مقعد وحيد.
أما حزب "فرنسا الأبية " الذي يقوده اليساري الراديكالي بزعامة جان-لوك ميلانشون والحزب الشيوعي فقد حصلا سويا على 26 مقعدا، بينما نال حزب "الجبهة الوطنية" اليميني المتطرف 6 مقاعد فقط.
وفي وقت سابق اعتبرت الصحف الفرنسية الصادرة أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تمكن من "حسم" نتيجة الانتخابات التشريعية منذ الدورالأول، الا انها أكدت أن نسبة الذين امتنعوا عن التصويت تحول دون التحدث عن "موجة تأييد" له.
في هذا الصدد وصفت صحيفة "لومانيتي" توجه الجمعية الوطنية المقبلة بأنها ستكون "جمعية زرقاء بلون ماكرون"، فيما رأت "لوبينيون" أن "ماكرون حسم الموضوع في الدور الأول".
من جهتها تساءلت صحيفة "لوفيغارو" المحافظة "من كان سيصدق ذلك؟ من كان سيتكهن بذلك؟ تشكيل سياسي لم يكن موجودا قبل عامين يتجه للحصول على اغلبية كبيرة في الجمعية الوطنية، ليقلب بذلك المشهد السياسي.
بالمقابل قالت صحيفة "لوبينيون" أن "لا نسبة 24 في المائة التي حصل عليها في الدور الأول من الانتخابات الرئاسية، ولا نسبة المشاركة الضعيفة في الانتخابات، تفترض أن يبعث الوهم بأن فرنسا اعتنقت "موجة ماكرون"".
وحذرت صحيفة "ليزيكو" الاقتصادية من ان "إيمانويل ماكرون يواجه خطر الحصول على غالبية ضخمة، سيكون بالتالي الاحتفاظ بها أمرا معقدا".
يذكر أنه في 6 أبريل 2016، أسّس ماكرون حركة سياسية ذات توجّه اجتماعي- ليبرالي، أطلق عليها إسم "إلى الأمام". وفي 8 مايو الماضي، أي غداة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية التي أفرزت صعوده إلى الحكم، قدّم ماكرون استقالته من الحركة، وأعلن أمينها العام ريتشارد فران، تحوّلها إلى حزب سياسي قائم الذات يحمل اسم "الجمهورية إلى الأمام".
ومنذ استقالة ماكرون، تقلدت كاترين باربارو مهام رئاسة الحزب بالإنابة إلى حين انعقاد المؤتمر التأسيسي للحزب المقرر في 15 يوليو المقبل.




مواضيع ذات صلة