Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
الشرطة: مقتل 2 وإصابة 6 إثر عملية طعن في فنلندا.. واعتقال مشتبه به ترامب يقيل كبير المستشارين للاستراتيجيات السياسية بالبيت الأبيضالشرطة الإسبانية تعلن عن تعرفها على جثث ثلاثة مغاربة قتلتهم بعد هجوم برشلونةمنفذ هجوم برشلونة ضمن أشخاص قتلتهم الشرطة ساعات بعد الحادثهزة أرضية خفيفة بإقليم العرائشالعثماني: المغرب في حاجة ماسة خلال هذه المرحلة لإحداث تحالف قوي بين الملك والشعب لتحقيق ثورة حقيقيةالمغرب يتأهل لنهائيات "الشان" بعدما تغلب على مصر 3 ـ 1طليق هيفاء سيتزوج شقيقة كريستيانو رونالدوبيل غيتس يتبرع بـ300 مليون دولار لدولة إفريقيةالرميد: الله يكون في عوان الأمين العام المقبل للعدالة و التنميةهجوم على السفارة المغربية بإسبانيا بعد هجمات برشلونةبعد نيمار… ميسي يرحل عن البارصا في اتجاه مانشستر سيتيتقرير وزاري : نسبة التغيبات غير المشروعة عن العمل مرتفعة في قطاع التعليمدراجي يفكر في الانتحار بعد إقدام بوتفليقة على تعيين وزير و إقالته في دقائق

فيديوهات
  • تحليل .. هجوم برشلونة، ظرفية الاعتداء وإشكاليات الحد من هذا النوع من العمليات ؟

  • برنامج خاص .. الإرهاب يضرب برشلونة

  • مسؤول بوكالة مارشيكا: أشغال الشاطئ الإصطناعي لم تنتهي بعد وهذه خطورة السباحة داخله

  • مغربي يتعرض للإعتداء من طرف شرطة مطار برشلونة

  • المحمدية تجبر سكانها على الاحتجاج امام المجلس الجماعي

  • المونديال والمغرب

  • ريال مدريد يفوز بكأس السوبر على حساب برشلونة

  • قانون الصحافة والنشر .. أي إجراءات تنتظر المواقع الإلكترونية؟

  • قراءة في عناوين صحف مغاربية - الأربعاء 16 غشت 2017

  • حريق مهول في حظائر الطائرات بمطار ساوثند بلندن

  • الأهلي يفوز بكأس مصر عى حساب المصري

  • بلهندة يبدع ويٌسكت منتقديه

  • شهادات أقارب المؤرخ والأديب عبد الكريم غلاب

  • نداء لمراكز تحاقن الدم من أجل تشجيع المواطنين على التبرع

  • هل تساءلتم يوما ما هو دور الجزء الأزرق من الممحاة.. لن تصدق…

  • النادي القنيطري يقدم مدربه الجديد حسن أوغني

  • خاص عن الذكرى 38 لإسترجاع إقليم وادي الذهب

  • المغرب يخلد الذكرى الـ 38 لاسترجاع إقليم وادي الذهب

  • هل الذهب هو اكبر خدعة في التاريخ ؟

  • هل خضعت إيمان الباني لعملية تجميل؟ .. شكلها تغير كثيرا


البعمري: مطلب إطلاق سراح معتقلي الحسيمة أخلاقي وتضامني أكثر منه واقعي
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس ( و م ع)
18 يونيو 2017 - 1:52

ال  نوفل البعمري المحامي بهيئة تطوان إن مطلب إطلاق سراح المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة، خاصة بعد انطلاق المساطر القضائية و إحالتهم على المحاكمة "يظل مطلبا أخلاقيا و تضامنيا مع المعتقلين و أسرهم أكثر منه مطلبا واقعيا".

وتساءل  البعمري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، في معرض تعليقه على الأحكام الصادرة في حق عدد من المتابعين قضائيا على خلفية الأحداث التي تشهدها مدينة الحسيمة، كيف يمكن إطلاق سراح هؤلاء المعتقلين تزامنا مع المحاكمات، وهل بالإمكان إيقاف المحاكمات؟ ، مضيفا أنه باستثناء مدخل دستوري وحيد المنصوص عليه في المادة (58 ) من الدستور، "يظل هذا المطلب مجردا من كل معناه" .

وأبرز أن التركيز على هذا المطلب دون تحديد كيفية تحقيقه، خاصة مع انطلاق المحاكمات و الإحالات على النيابة العامة و على قاضي التحقيق بالدار البيضاء و دون التركيز على المسار القضائي الذي انطلق منذ أيام ، يفوت الاشتغال على مطلب رئيسي يتمثل في مطلب تحقيق المحاكمة العادلة التي ينص عليها الدستور المغربي وقانون المسطرة الجنائية.

وسجل أن المتتبع المحايد لمسار الاحتجاجات بالحسيمة سيلاحظ بأن هذه الاحتجاجات ومنذ أزيد من 6 أشهر مرت بشكل عادي وسلمي ودون تسجيل أي تدخل أمني، معتبرا أن "واقعة صلاة الجمعة شكلت نقطة تحول مفصلية في مسار الاحتجاج و التعامل معه من طرف الدولة".

وأكد أن المفروض اليوم هو ممارسة كافة الحقوق انطلاقا من الواجبات التي تحددها القوانين و تنظم ممارستها، لأن منطق دولة الحق و القانون يجعل سلطة القانون فوق الجميع سواء تعلق الأمر بالمحتجين أو بالدولة.

وبشأن النقاش الدائر حاليا حول الحضور الأمني بإقليم الحسيمة ، اعتبر هذا المحامي أن الأمن ضروري و بعض مظاهره مطلوبة ليس فقط في هذا الإقليم بل في مختلف المدن المغربية، وذلك حفاظا على الأمن العام و الممتلكات الخاصة و العمومية، مادام أن هذا الحضور يتم في إطار القانون ويحترم الحقوق و الحريات الأساسية كما هي منصوص عليها في الفصل (21 ) من الدستور، و هي كذلك الحقوف التي شدد صاحب الجلالة الملك محمد السادس على ضمان ممارستها دستوريا.




مواضيع ذات صلة