Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
الأرصاد الجوية تتوقع حرارة تصل الى 47 دؤرجة في بعض المناطق بالمغرببتعليمات ملكية: كاتبة الدولة في الخارجية تقوم بجولة إفريقية لتتبع تنزيل الاتفاقيات بين المغرب وعدد من دول القارةالمديرية العامة للأمن الوطني تعلن عن مباراة لتوظيف 5120 موظف شرطة286 ناجحا في صفوف المترشحين الأحرار لامتحانات البكالوريا بالسجوناستمرار الطقس الحار في عدد من مناطق المغرب الخميس"الأيام" البحرينية تشيد بالانجازات التي حققها المغرب بقيادة الملك محمد السادسنيابة التربية الوطنية بالخميسات تأمر مدراء المدارس بدائرة الرماني بدفع مستحقات الصباغة لمقاول الرئيس السوداني يقرر زيارة المغرب هذا موعد إطلاق أغنية سلمى رشيد الجديدةبرنامج الأمم المتحدة لمكافحة السيدا ينوه بالنجاح الهام الذي حققه المغرب في مجال محاربة هذا الداء أوجار : الحكومة انهمزت في ملف الريف.. و ما يحدث في صالح أعداء المغرب إيقاف شخص في إسبانيا بتهمة الإشادة بالإرهاب حب بين سلمان خان وكاترينا كييف في المغرب ( صور)السجن لرجل تزوج 25 امرأة في آن واحد ولديه 125 طفلا
فيديوهات
  • المغرب يستقبل أطفال القدس للمشاركة في المخيم الصيفي…

  • لاعب المنتخب المغربي الذي تعرض لاعتداء خطير بمارتيل في أول…

  • يتيم ونزاعات الشغل

  • الجلسة الشهرية للأسئلة الشفوية المتعلقة بالسياسة العامة بمجلس النواب يوم 25 يوليوز 2017

  • العثماني يكشف خطة الحكومة في مجال العقار

  • إسرائيل تقرر إزالة أجهزة الكشف عن المعادن على أبواب الأقصى

  • مجلس النواب يصادق على مشروع قانون نقل اختصاصات السلطة الحكومية المكلفة بالعدل

  • الحكومة تقر مباريات خاصة بتوظيف المعاقين

  • الأبطال المغاربة يواصلون تألقهم بحصد الميداليات في الألعاب الفرنكوفونية 2017

  • تفاعل الجزائر مع تنظيم المغرب لـ “كان2019

  • الراقصة نور تقتحم مجال الغناء بأغنية "طاكسي"

  • "الكراب" يوزع الماء والبسمة .. لكن المهنة مهددة بالزوال

  • تتبع تفعيل اتفاقات التعاون الثنائية محور جلسة عمل بدكار

  • فتح أبواب الترشيحات لجائزة الحسن الثاني العالمية للماء

  • انتخاب فوزي لقجع لولاية جديدة في رئاسةالجامعةالملكية لكرة القدم

  • طبيب خاص يفسر حالة اللاعب عبد الحق نوري والجماهير تواصل المساندة و الدعوات معه

  • وفاة جندي مغربي من القبعات الزرق في افريقيا الوسطى

  • لوحات فنية عملاقة تزين شوارع و أحياء الدار البيضاء

  • الخارجية الأمريكية تعترف بقوة المغرب وتصفه بالمعلم

  • كلمة العثماني بجهة بني ملال خنيفرة


أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد باب السلام بالدار البيضاء
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: و.م.ع
16 يونيو 2017 - 15:12

 أدى أمير المؤمنين  الملك محمد السادس، صلاة الجمعة بمسجد باب السلام بالدار البيضاء.

واستهل الخطيب خطبتي الجمعة، بالتذكير بأن من آثار تدارس القرآن في هذا الشهر الكريم المسارعة إلى الخيرات والتنافس في الأعمال الصالحات، وفعل الطاعات، وترك المحرمات، وقد بين الله ثوابها وجزاءها، حيث قال سبحانه وتعالى ” فاستبقوا الخيرات” ، وقال عزوجل “وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين”.

وأشار إلى أن الله وصف عباده المومنين الخاشعين الوجلين بأنهم يسارعون في الخيرات، ويتسابقون إليها طمعا في مرضاته، وخوفا من عقابه.

وسجل الخطيب أن المبادرة إلى أعمال البر درجة عالية من درجات المقربين عند ربهم في الدنيا والآخرة، وديدن أولياء الله العارفين الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون، الذين أدوا الفرائض وأردفوها بنوافل العبادات والطاعات، لينالوا محبة الله ورضوانه وقربه كما جاء في الحديث القدسي “من عادى لي وليا فقد أذنته بالحرب، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه، ولا يزال عبدي يقترب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، ولئن سألني لأعطينه، ولئن استعاذ بي لأعيذنه”.

وذكر بأن ولاية الله، لا تنال إلا بأداء الفرائض أولا، ثم النوافل ثانيا، ولحكمة بالغة، جعل الله تعالى لكل فريضة من فرائض الإسلام الخمس نافلة من جنسها، لتكمل نقصها، وترفع درجة صاحبها إلى مصاف العارفين، وأولياء الله المقربين، الذين لا ترد لهم دعوة، ولا يخيب لهم رجاء.

وأبرز الخطيب أن النصوص الشرعية من الكتاب والسنة تحث المومنين على الجد والاجتهاد في الطاعات، حيث كان النبي صلى الله عليه وسلم يشحذ همم أصحابه، ويشعل في نفوسهم جذوة التنافس في الخيرات، ويبين لهم أن الصحة معرضة للسقم، وأن القوة يعقبها الوهن، وأن الشباب يطارده الهرم، وأن الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت”.

وأشار إلى أن وجوه المسابقة في الخيرات في شريعة الإسلام متعددة، لكن أعظمها أجرا ما عاد نفعه على عباد الله كالإنفاق في سبيل الله، ولذلك حث القرآن الكريم عليه في كثير من الآيات، وبين الجزاء العظيم للمنفقين في سبيل الله بمضاعفة الحسنات.

وذكر الخطيب بأن الرسول عليه الصلاة والسلام سن في شهر رمضان المبارك زيادة الاجتهاد في العشر الأواخر، مشيرا إلى أنه في صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره، حيث تصف رضي الله عنها هذا الاجتهاد بقولها “كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شد مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله” .

وأشار إلى أنه كان من هديه صلى الله عليه وسلم إحياء تلك العشر بقيام الليل إتماما لقيام رمضان الذي بشر فاعله بالمغفرة والرضوان حيث قال “من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه”.

وأبرز الخطيب أن الاجتهاد في هذه العشر، هو اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم وعمل بقوله تعالى “لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا”، مشيرا  إلى أن الاجتهاد فيها قد يصادف ليلة القدر، التي وصفها الحق سبحانه بأنها خير من ألف شهر.




مواضيع ذات صلة