Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
كيف يؤثر تعيين بن سلمان ولياً للعهد في أسعار النفط وبيع أرامكو؟ شذى حسون رفقة والدها في إفطار مغربي من مكةالمغرب يساهم في رأسمال بنك التنمية لدول إفريقيا الوسطىذئاب في جلابيب التقاة حتى في المساجد .. يبررون الفساد!عبد الله النملي: هواتف جوالة تَشْدو بالموسيقى في صلاة التراويح !الولايات المتحدة الامريكية تحذر مواطنيها من مخاطر السفر إلى الجزائرالعائلات السورية تشكر الملك محمد السادس و تثمن هذه المبادرة الإنسانيةإفلاس أسطورة التنس اللاعب الألماني السابق بوريس بيكربوتفليقة يسحب الدعوى القضائية التي رفعها ضد يومية “لوموند”استقالة مدير الخدمات بلندن بعد حريق أسفر عن 79 قتيلا بينهم 6 مغاربةبرقية من الملك محمد السادس إلى خادم الحرمين الشريفين حليمة آدن تظهر كأول عارضة أزياء محجبة بغلاف مجلة ألوراعتقال عادل الكرموطي بناء على شكايات لقضاة وإعلاميين ومسؤولين اتهمهم في فيديوهات بالفساد والارتشاءمكتب التحقيقات الفدرالي: طعن شرطي بمطار ميشيغان عمل إرهابي
فيديوهات
  • هكذا عبر اللاجئون السوريون عن شكرهم للملك محمد السادس

  • الشباب الملكي ينظم مسيرة بالرباط

  • الشيخ الكوشي يؤم بالملك في ليلة القدر

  • الملك يكافئ طفلا رتل القرآن في حضرته

  • لحظة وصول الملك محمد السادس لمسجد الحسن الثاني لترأس احياء ليلة القدر

  • كراكاج واحتفالية الوداد البيضاوي امام الأهلي المصري

  • بعد التأهل إلى نهائي كأس الجزائر.. لاعبو بلوزداد يحتفلون بالزاكي بطريقة طريفة!

  • بلاغ القصر الملكي : الملك محمد السادس يترأس حفل احياء ليلة القدر المبارك

  • ماكرون يحل ضيفا في حفل إفطار للمسلمين في باريس

  • مولاي الحسن يبهر الرئيس الفرنسي والعالم

  • تعرفوا على التلميذة إيمان الطويل من سيدي بنور صاحبة أعلى معدل في امتحان الباكالوريا لسنة 2017

  • أهداف مباراة الافريقي التونسي 2-1 الفتح الرباطي

  • أهداف مباراة الوداد الرياضي 2-0 الأهلي المصري |دوري أبطال افريقيا 2017

  • المغرب يبهر من جديد | تقرير رائع من قناة أمريكية مدينة فاس ومشروع توليد الطاقة من النفايات!!

  • تفاصيل الاتفاقيات العشر الموقعة بين المغرب وتونس

  • العلمي : احزاب خسرت الانتخابات تستغل حراك الريف لأهداف سياسية

  • لحظة القبض على منفذ الهجوم الذي دهس المصليين في لندن

  • فيضان وسط تجمع سكاني بجماعة تافتشنا إقليم زاكورة

  • سرقة في عز رمضان و وسط بيت الله

  • حصاد يطالب مسؤولي التعليم بعدم تجاوز 40 تلميذا في القسم…


أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد باب السلام بالدار البيضاء
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: و.م.ع
16 يونيو 2017 - 15:12

 أدى أمير المؤمنين  الملك محمد السادس، صلاة الجمعة بمسجد باب السلام بالدار البيضاء.

واستهل الخطيب خطبتي الجمعة، بالتذكير بأن من آثار تدارس القرآن في هذا الشهر الكريم المسارعة إلى الخيرات والتنافس في الأعمال الصالحات، وفعل الطاعات، وترك المحرمات، وقد بين الله ثوابها وجزاءها، حيث قال سبحانه وتعالى ” فاستبقوا الخيرات” ، وقال عزوجل “وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين”.

وأشار إلى أن الله وصف عباده المومنين الخاشعين الوجلين بأنهم يسارعون في الخيرات، ويتسابقون إليها طمعا في مرضاته، وخوفا من عقابه.

وسجل الخطيب أن المبادرة إلى أعمال البر درجة عالية من درجات المقربين عند ربهم في الدنيا والآخرة، وديدن أولياء الله العارفين الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون، الذين أدوا الفرائض وأردفوها بنوافل العبادات والطاعات، لينالوا محبة الله ورضوانه وقربه كما جاء في الحديث القدسي “من عادى لي وليا فقد أذنته بالحرب، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه، ولا يزال عبدي يقترب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، ولئن سألني لأعطينه، ولئن استعاذ بي لأعيذنه”.

وذكر بأن ولاية الله، لا تنال إلا بأداء الفرائض أولا، ثم النوافل ثانيا، ولحكمة بالغة، جعل الله تعالى لكل فريضة من فرائض الإسلام الخمس نافلة من جنسها، لتكمل نقصها، وترفع درجة صاحبها إلى مصاف العارفين، وأولياء الله المقربين، الذين لا ترد لهم دعوة، ولا يخيب لهم رجاء.

وأبرز الخطيب أن النصوص الشرعية من الكتاب والسنة تحث المومنين على الجد والاجتهاد في الطاعات، حيث كان النبي صلى الله عليه وسلم يشحذ همم أصحابه، ويشعل في نفوسهم جذوة التنافس في الخيرات، ويبين لهم أن الصحة معرضة للسقم، وأن القوة يعقبها الوهن، وأن الشباب يطارده الهرم، وأن الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت”.

وأشار إلى أن وجوه المسابقة في الخيرات في شريعة الإسلام متعددة، لكن أعظمها أجرا ما عاد نفعه على عباد الله كالإنفاق في سبيل الله، ولذلك حث القرآن الكريم عليه في كثير من الآيات، وبين الجزاء العظيم للمنفقين في سبيل الله بمضاعفة الحسنات.

وذكر الخطيب بأن الرسول عليه الصلاة والسلام سن في شهر رمضان المبارك زيادة الاجتهاد في العشر الأواخر، مشيرا إلى أنه في صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره، حيث تصف رضي الله عنها هذا الاجتهاد بقولها “كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شد مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله” .

وأشار إلى أنه كان من هديه صلى الله عليه وسلم إحياء تلك العشر بقيام الليل إتماما لقيام رمضان الذي بشر فاعله بالمغفرة والرضوان حيث قال “من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه”.

وأبرز الخطيب أن الاجتهاد في هذه العشر، هو اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم وعمل بقوله تعالى “لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا”، مشيرا  إلى أن الاجتهاد فيها قد يصادف ليلة القدر، التي وصفها الحق سبحانه بأنها خير من ألف شهر.




مواضيع ذات صلة