Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فيديوهات
  • محمد بنحمو يبرز خطورة محجوزات الخلية الإرهابية المفككة بفاس ومدن أخرى

  • الأميرة للا سلمى تحضر بمونتيفيديو مأدبة عشاء أقامها رئيس الاوروغواي على شرف المشاركين في المؤتمر الع

  • العثماني: عدد من المناطق بالمغرب تعاني من العطش

  • جهود لمواجهة الخصاص المائي وتدبير الموارد المائية

  • الاستعمال المفرط للشاشات يؤثر على الانتباه والذاكرة والتركيز

  • بإطلالة بسيطة .. الأميرة لالة سلمى تلهب مواقع التواصل الإجتماعي

  • لا يمكن تحقيق إقلاع ديمقراطي وتنموي دون صحافة قوية (يوم دراسي)‎

  • لقجع يكشف في "سبورت تايم" تفاصيل نقل آلاف المشجعين نحو أبيدجان

  • الملك محمد السادس يستقبل المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء المغربية

  • انتفاضة المكفوفين في مكناس

  • الـ"ف د ش" تشعل الرباط وتحتج ضد "العثماني"

  • حول محاكمة معتقلي الحسيمة

  • ولي العهد الأمير مولاي الحسن يترأس افتتاح الدورة العاشرة لمعرض الفرس بالجديدة

  • معطيات جديدة حول تفكيك الخلية الإرهابية الموالية لـ"داعش"

  • وفد إفريقي يزور جهة الشرق للاطلاع على مؤهلات الجهة واستكشاف مجالات التعاون

  • جديد قضية مرداس

  • اوراش الدار البيضاء

  • حريق مهول يأتي على مستودع بانزكان

  • ردود أفعال وشهادات على إثر عملية تفكيك الخلية الإرهابية في عدة مدن

  • وزير الاتصال المغربي يتحدث عن أهمية تدشين متحف "إيف سان لوران مراكش"


عبد السلام الصديقي: ما العمل لتجاوز أزمة "الريف"
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
16 يونيو 2017 - 10:53

إن ما تشهده منطقة الريف، وإقليم الحسيمة على وجه الخصوص، من أحداث بالغة الخطورة والتعقيد يسائلنا جميعا كمغاربة، أيّا كان موقعنا وأيّا كانت مرجعيتنا الفكرية وقناعتنا المذهبية والسياسية.

ولا ينبغي البتة استصغار هذه الخطورة، لاسيما وأن "عدوى" هذه الاحتجاجات، رغم طابعها السلمي المهيمن، أصبحت تنتقل تدريجيا إلى مناطق وبلدات أخرى كانت تعتبر إلى عهد قريب "مناطق هادئة".

إن ما يدعو إلى القلق هو استمرار هذه الأحداث على مستوى منطقة الريف لمدة تزيد عن سبعة أشهر دون أن يكون هناك مخرج يلوح في الأفق القريب، وكأن ذكاءنا الجماعي أصيب بعطب ما!

فما الذي حصل يا ترى؟ وما العمل لتجاوز هذه الأزمة قصد الانكباب بجدية على المشاكل التنموية التي تواجه بلادنا حالا ومستقبلا؟

طبعا، لا يتسع المجال هنا لتناول الاشكالية في شموليتها، لقد كتب الكثير في الموضوع، وشاهدنا نوعا من التخمة في التحاليل والآراء والمقاربات، إلا أن الواقع بقي كما هو، إن لم يزد استفحالا وخطورة.

لا شك أن هناك عوامل داخلية وخارجية، عوامل اقتصادية واجتماعية، عوامل تاريخية وثقافية، وحينما يبلغ السيل الزبى يصعب على المرء أن يصنف هذه العوامل ويميز بينها، وهذا ما يعقد الحل؛ لأن التيارات الهوائية تتدفق من كل جهة. فبمجرد أن تملأ ثقبا، تفتح عشرات الثقوب.

حينما يجتاز بلد معين في تاريخه وضعية مثل التي يجتازها المغرب اليوم، على الجميع، أقول الجميع، أن يعي بالمخاطر وأن يعي أن نشوب النيران، لا قدر الله، ستأتي على الأخضر واليابس. ما يفرض علينا أن نضع خلافاتنا، مهما كانت حدتها وتناقضاتها، مهما كانت درجتها، على الهامش، أن نضع نصب أعيننا هدفا واحدا وموحدا (بفتح الحاء وكسره): مصلحة البلاد والحفاظ على تماسك الشعب المغربي ولحمته والتعبئة الكاملة وراء ملك البلاد لتوطيد الاستقلال الوطني وتعزيز مكانتنا على الساحة الإقليمية والدولية.

فالتهدئة التي ننشدها في منطقة الريف لا يمكن أن تتحقق دون التهدئة بين الفرقاء السياسيين، ووضع حد للتشنجات والاعتبارات السياسوية التي تزيد من تهميش دور السياسي وتبخيس الأحزاب السياسية.

إن ما يحدث أمام أعيننا عبر الشاشات والمواقع الالكترونية من" تطاحنات" متبادلة ومزايدات عقيمة، وتحميل المسؤولية لطرف دون آخر، لا يرقى إطلاقا إلى متطلبات الساعة.

فرجاء، عودوا إلى الرشد، وعودوا إلى العقل، فليس بيننا عدو، خلافا لما يتوهمه البعض، عدونا واحد: هو التخلف بكل تجلياته، بما فيه مع الأسف، التخلف السياسي.

فلنعلن هدنة وطنية نعمل خلالها مجتمعين على تحديد الأولويات، ونشتغل كرجل واحد وامرأة واحدة لبناء مغرب الحداثة والديمقراطية والتنمية المستدامة، وإسعاد هذا الشعب الأبي الذي قدم تضحيات تلو التضحيات، بدء بالنضال من أجل الاستقلال والنضال من أجل استكمال وحدتنا الترابية.

نحن كلنا معنيون.

* عضو المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية سابقا.




مواضيع ذات صلة