Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
عفو ملكي على معتقلي السلفية الجهادية بمناسبة ذكرى عيد العرش المجيدةالملك محمد السادس يصدر عفوه السامي على 415 شخصا بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعببوريطة و بنعتيق يجتمعان مع قناصلة المغرب بالخارجشاهد 11 صورة ستصدمك من “ناسا” لتأثر الأرض بتغير المناخبوتفليقة يهنئ الملك محمد السادس بمناسبة ثورة الملك والشعب وعيد الشبابالملك محمد السادس يعزي أفراد أسرة المرحوم عبد الكبير العلوي المدغريبالفيديو..دنيا بطمة في رد هادئ وحاسم لعساف بسبب لمجردوزارة التربية الوطنية تحدد تواريخ العطل المدرسية للموسم الجديدرسالة ميسي عقب هجوم برشلونةرئيس بلدية بركان: لم نتسلم أي مبلغ من هشام الكروج ونطالب بفتح تحقيق في الموضوعالتوقيع بالرباط على كتاب "محمد السادس رجل المرحلة" لمؤلفه عبد اللطيف راكزلاعبو « البارصا » يرتدون قمصانا استثنائية تضامنا مع ضحايا الإرهابزيدان يتمسك بحكيمي بالفريق الأول للريالطقس حار الأحد بالمناطق الداخلية وأمطار خفيفة بالسواحل المتوسطية

فيديوهات
  • دنيا باطما ترقص مع زوجها احتفالا بجديدها الفني

  • اللاعب الفرنسي باتريس إيفرا يبعثُ برسالةٍ مصورة لمن يلصقون الإرهاب بـ"الإسلام الجميل"

  • بغاني بعيوبي جديد ابتسام تسكت

  • اهداف مصر والمغرب 1-3

  • تحليل .. هجوم برشلونة، ظرفية الاعتداء وإشكاليات الحد من هذا النوع من العمليات ؟

  • برنامج خاص .. الإرهاب يضرب برشلونة

  • مسؤول بوكالة مارشيكا: أشغال الشاطئ الإصطناعي لم تنتهي بعد وهذه خطورة السباحة داخله

  • مغربي يتعرض للإعتداء من طرف شرطة مطار برشلونة

  • المحمدية تجبر سكانها على الاحتجاج امام المجلس الجماعي

  • المونديال والمغرب

  • ريال مدريد يفوز بكأس السوبر على حساب برشلونة

  • قانون الصحافة والنشر .. أي إجراءات تنتظر المواقع الإلكترونية؟

  • قراءة في عناوين صحف مغاربية - الأربعاء 16 غشت 2017

  • حريق مهول في حظائر الطائرات بمطار ساوثند بلندن

  • الأهلي يفوز بكأس مصر عى حساب المصري

  • بلهندة يبدع ويٌسكت منتقديه

  • شهادات أقارب المؤرخ والأديب عبد الكريم غلاب

  • نداء لمراكز تحاقن الدم من أجل تشجيع المواطنين على التبرع

  • هل تساءلتم يوما ما هو دور الجزء الأزرق من الممحاة.. لن تصدق…

  • النادي القنيطري يقدم مدربه الجديد حسن أوغني


سليمان الريسوني: “العبودية المختارة” لشباب الأحزاب
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
سليمان الريسوني
15 يونيو 2017 - 15:38

لماذا لا ينضم نشطاء حَراك الريف إلى شبيبات الأحزاب، ويناضلوا من داخلها لتحقيق مطالبهم الاجتماعية والثقافية والسياسية، ويصلوا – حتى- إلى مراكز السلطة؟ هذا ما طرحه البعض كسؤال، فيما اعتبره البعض الآخر مدخلا وحيدا للتعبير السياسي والاجتماعي، مثل إدريس لشكر الذي قال، عقب اجتماع الأغلبية البئيس، إن “المطالب والاحتجاجات تنظمها وسائط وضعها البناء المؤسساتي للبلاد”، وهو يقصد بأن الزفزافي ورفاقه من شباب الحراك أخطؤوا العنوان عندما حملوا مطالبهم إلى الشارع بدل مقرات الأحزاب.
لنتأمل وضعية شبيبة حزبين تاريخيين، هما الاستقلال والاتحاد الاشتراكي، لنرى حجم الأمراض التي عششت فيهما ودمرت جهاز مناعتهما. والتشخيص الذي سنقوم به لهاتين الشبيبتين يجري، بتفاوت، على أغلب الشبيبات الحزبية التي لم تعد تغري أحدا، وأصبحت أشبه بروض للأطفال، يعهد إليه قياديو الأحزاب لأبنائهم والموالين لهم، حتى يتفرغوا هم للاجتماعات التي تصدر عنها قرارات مصرية، بما فيه ذلك القرارات التي تهم شبيبة الحزب نفسها.
في شتنبر 2016، اعترض حمدي ولد الرشيد، على ترشيح عمر العباسي، الكاتب الوطني للشبيبة الاستقلالية، وكيلا للائحة شباب الحزب في انتخابات 7 أكتوبر، بمبرر أن العباسي “حرطاني”، وحسب ما نشرته الصحافة، حينها، ولم ينفه ولد الرشيد، فإن هذا الأخير قال لقيادة الحزب: “إذا وضعنا عباسي على رأس لائحة الشباب، فإن سكان الصحراء لن يصوتوا لحزب الاستقلال”.
وبدلا من أن تتم إقالة ولد الرشيد من الحزب بسبب هذا التصريح العنصري، أو يقدم، على الأقل، اعتذارا عنه، رضخ شباط لمطلبه ووضع صهره الشيخ ميارة على رأس اللائحة الوطنية للشباب الاستقلالي. وها هم أغلب قياديي حزب الاستقلال الذي كانوا، بالأمس القريب يهتفون باسم شباط، يزفّون ولد الرشيد كمنقذ للحزب وزعيم للحركة الإصلاحية.
بعد حوالي شهر من وصف ولد الرشيد للعباسي بالحرطاني، سيمنع إدريس لشكر الكاتب العام للشبيبة الاتحادية، عبدالله الصيباري، من دخول مكتبه بمقر البرلمان حيث كان يشتغل بالعقدة مع فريق الحزب بمجلس النواب، عقابا له على استقالته “المعلقة” من الشبيبة، قبل أن يطوح به في ترتيب متقهقر باللائحة الوطنية للشباب لانتخابات 7 أكتوبر لم يسمح له بالوصول إلى البرلمان. ومع ذلك بقي خليفة الساسي وحفيظ وحسن طارق.. على رأس الشبيبة الاتحادية، يصفق لإدريس لشكر ويبارك خطواته ويدافع عنه ضد معارضيه، ليس بالجدل والتحليل المعروف عن الاشتراكيين، بل بترديد عبارة: “إدريس لشكر ما عندو زهر” مع من يعارضونه (هكذا كتب يقول).
كيف يطلب لشكر من الشبيبة المغربية أن تحمل معه “الوردة التي توبخ العالم”، بتعبير الشاعر أحمد بركات، وهو الذي لم يسمح للبرلمانية ضمن لائحة الشباب، حنان رحاب، حتى بالتعبير، في صفحتها الخاصة بالفايسبوك، عن رفضها للانقلاب الفاشل في تركيا، بمبرر أن النظام المغربي لم يعلن عن موقفه بعد؟! فانضبطت.
إن وضع شبيبة الأحزاب “الديمقراطية”، مع ما وصلته من إفساد وتدجين لقياداتها، شبيه بـ”العبودية المختارة”، كما عبر عنها Étienne de La Boétie في كتابه الشهير: “مقالة في العبودية المختارة”. شباب فقدوا أصواتهم وتحولوا إلى مجرد صدى لصوت الزعيم.




مواضيع ذات صلة