Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الأربعاء 13 دجنبر 2017 العدد : 2428

لهذا طالب الكاتب العالمي غويتصولو الموت الرحيم خلاصا حلوا

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس:صحف
فن وإعلام
| 12 يونيو 2017 - 11:12

 كشف تحقيق لصحيفة «إلباييس»، حقائق مثيرة ومؤلمة  حول آخر أيام الكاتب العالمي خوان غويتصولو، الذي توفي يوم الأحد الماضي (4 يونيو) في بيته بمدينة مراكش. إذ على عكس الكتاب العالميين الكبار المستقرين ماديا، فإن غويتصولو عاش ما بين 2004 و2015 أزمة مالية خانقة لم يجد معها ما يعيل به أسرته المغربية بمراكش، ليقرر في النهاية توقيع وثيقة طلب «الموت الرحيم»، لكي لا يستمر في صرف الأموال في الأدوية بدل تخصيصها لتدريس أبنائه المغاربة بالتبني.

في هذا الصدد يقول في الوثيقة: «قراري هذا باللجوء إلى الموت الرحيم لكي لا تطول أيامي دون فائدة، يعود إلى أسباب أخلاقية ذات طابع شخصي؛ مع فقدان الرغبة الجنسية ومعها الكتابة، أؤكد أنني قلت ما يجب أن أقوله، كما أن جسمي لم يعد قادرا على العطاء. كل يوم أحس بتدهوره، لهذا قبل أن يؤثر هذا التدهور على قدرتي المعرفية، أفضل أن أستبق تدميري، وأودع الحياة بكرامة».

وأضاف: «السبب الآخر لطلبي الموت الرحيم هو تأمين مستقبل الأولاد الثلاثة الذين أتحمل مسؤولية تربيتهم وتعليمهم»، مضيفا: «أجد أنه من غير اللائق إضاعة الموارد المحدودة التي أتوفر عليها -والتي تتناقص يوميا- في العلاجات الطبية المكلفة، بدل تخصيصها لإكمال دراستهم»، لذلك، «أختار بكل حرية الخيار الأكثر انسجاما مع ضميري واحتراما لحياة الآخرين».




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071