Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :

فيديوهات
  • بعد محاولة الاغتصاب... فضائح أخرى في "الطوبيسات"

  • من عين المكان تصريحات صادمة عن سقوط فتاة بحي مولاي رشيد من الطابق الرابع

  • إسباني يهدد المسلمين بسيف بعد حادثة برشلونة

  • 0:01 / 2:01 لحظة تتويج الدولي المغربي كريم الأحمدي بجائزة أفضل لاعب في الدوري الهولندي 2017

  • البيضاء : منع نشر الغسيل والأطباق الهوائية بالواجهات السكنية

  • أهم المحاور التي تطرق إليها الخطاب الملكي في ذكرى 20 غشت

  • هكذا احتفل الملك بعيد ميلاده الرابع والخمسين

  • دوك صمد: هل الاغتصاب أصبح مادة تدرس في المؤسسات؟

  • الذكرى 54 لميلاده.. روح الشباب لا تفارق الملك محمد السادس !‎

  • سكان وعائلة منفذ هجوم برشلون يحتجون ضده في هذه المسيرة

  • استعراضات طواف المشاعل تلهب حماس ساكنة المضيق وتطوان في ليلة احتفالية بعيد الشباب

  • الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى الـ 64 لثورة الملك والشعب

  • تقييم الزاكي لمستوى المنتخب وحظوظه للتأهل إلى المونديال

  • تمريرة أمين حاريث و التي أعطت الهدف الثاني لفريقه شالكه

  • الملك محمد السادس يرسل مساعدات انسانية عاجلة لساكنة السيراليون المتضررين من الفيضانات

  • دنيا باطما ترقص مع زوجها احتفالا بجديدها الفني

  • اللاعب الفرنسي باتريس إيفرا يبعثُ برسالةٍ مصورة لمن يلصقون الإرهاب بـ"الإسلام الجميل"

  • بغاني بعيوبي جديد ابتسام تسكت

  • اهداف مصر والمغرب 1-3

  • تحليل .. هجوم برشلونة، ظرفية الاعتداء وإشكاليات الحد من هذا النوع من العمليات ؟


لهذا طالب الكاتب العالمي غويتصولو الموت الرحيم خلاصا حلوا
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس:صحف
12 يونيو 2017 - 11:12

 كشف تحقيق لصحيفة «إلباييس»، حقائق مثيرة ومؤلمة  حول آخر أيام الكاتب العالمي خوان غويتصولو، الذي توفي يوم الأحد الماضي (4 يونيو) في بيته بمدينة مراكش. إذ على عكس الكتاب العالميين الكبار المستقرين ماديا، فإن غويتصولو عاش ما بين 2004 و2015 أزمة مالية خانقة لم يجد معها ما يعيل به أسرته المغربية بمراكش، ليقرر في النهاية توقيع وثيقة طلب «الموت الرحيم»، لكي لا يستمر في صرف الأموال في الأدوية بدل تخصيصها لتدريس أبنائه المغاربة بالتبني.

في هذا الصدد يقول في الوثيقة: «قراري هذا باللجوء إلى الموت الرحيم لكي لا تطول أيامي دون فائدة، يعود إلى أسباب أخلاقية ذات طابع شخصي؛ مع فقدان الرغبة الجنسية ومعها الكتابة، أؤكد أنني قلت ما يجب أن أقوله، كما أن جسمي لم يعد قادرا على العطاء. كل يوم أحس بتدهوره، لهذا قبل أن يؤثر هذا التدهور على قدرتي المعرفية، أفضل أن أستبق تدميري، وأودع الحياة بكرامة».

وأضاف: «السبب الآخر لطلبي الموت الرحيم هو تأمين مستقبل الأولاد الثلاثة الذين أتحمل مسؤولية تربيتهم وتعليمهم»، مضيفا: «أجد أنه من غير اللائق إضاعة الموارد المحدودة التي أتوفر عليها -والتي تتناقص يوميا- في العلاجات الطبية المكلفة، بدل تخصيصها لإكمال دراستهم»، لذلك، «أختار بكل حرية الخيار الأكثر انسجاما مع ضميري واحتراما لحياة الآخرين».




مواضيع ذات صلة