Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
ادريس أوكابير سوبرانو... هو المغربي المتهم بتنفيذ عملية الدهس ببرشلونةسقوط 13 ضحية على الأقل في حادث الدهس وسط برشلونة إصابة ثلاثة سياح أجانب بجروح طفيفة في حادثة سير بأكاديرفريق حسنية أكادير يعزز صفوفه بـ8 لاعبين جددوزارة الصحة: إعادة نشر صور واقعة أكياس الدم بمكناس مساس خطير بالأمن الصحيهكذا احتفلت بسمة بوسيل بعيد ميلاد زوجها تامر حسنيالداودي: سيتم تصميم بطاقة تمكن من تحديد المواطنين الذين يستحقون دعم غاز البوتانإنقاذ 6 أشخاص بعرض البحر بسيدي إفني و 9 في عداد المفقوديندرجات الحرارة تصل الجمعة إلى 48 درجة بالمناطق الجنوبية 25 قتيلا و1671 جريحا في حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال أسبوعحزب العدالة والتنمية يطرد رئيس جماعة سيدي داود بعد ضبطه متلبسا بالرشوةالأمن يوضح حقيقة قيام شخص بالصعود فوق سيارة للأمن الوطني ببركانالشرطة الهولندية تعلن السيطرة على واقعة احتجاز رهائن داخل مجمع إعلامينجاة اعتابو تتوعد رئيس بلدية الخميسات بلفيل في فيديو جديد ( فيديو)

فيديوهات
  • ريال مدريد يفوز بكأس السوبر على حساب برشلونة

  • قانون الصحافة والنشر .. أي إجراءات تنتظر المواقع الإلكترونية؟

  • قراءة في عناوين صحف مغاربية - الأربعاء 16 غشت 2017

  • حريق مهول في حظائر الطائرات بمطار ساوثند بلندن

  • الأهلي يفوز بكأس مصر عى حساب المصري

  • بلهندة يبدع ويٌسكت منتقديه

  • شهادات أقارب المؤرخ والأديب عبد الكريم غلاب

  • نداء لمراكز تحاقن الدم من أجل تشجيع المواطنين على التبرع

  • هل تساءلتم يوما ما هو دور الجزء الأزرق من الممحاة.. لن تصدق…

  • النادي القنيطري يقدم مدربه الجديد حسن أوغني

  • خاص عن الذكرى 38 لإسترجاع إقليم وادي الذهب

  • المغرب يخلد الذكرى الـ 38 لاسترجاع إقليم وادي الذهب

  • هل الذهب هو اكبر خدعة في التاريخ ؟

  • هل خضعت إيمان الباني لعملية تجميل؟ .. شكلها تغير كثيرا

  • . وئام الدحماني: أنا “محجبة” مقارنة مع جرأة غادة عبد الرازق وميريام فارس

  • لنكن جميعا حماة الطبيعة ..سلسلة وثائقية لإبن مدينة تيزنيت المتألق "سفيان حفظي"

  • لحظة دهس سيارة لمتظاهرين في ولاية « فرجينيا » الأمريكية

  • موسيقى "مسلم" في باب المرسى .. "الرسالة" تندد بالفساد من طنجة

  • ارتفاع حصيلة ضحايا حادث تصادم قطارين

  • البوليساريو" تحتجز إسبانية من أصل صحراوي وسط استنكار دولي


جماعة العدل والاحسان تضحك على نفسها في مسيرة الرباط
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
الرباط: كفى بريس
11 يونيو 2017 - 18:06

  عادت جماعة العدل والاحسان المحظورة لتضحك على نفسها، قبل أن تتصور أنها تضحك على دقون المغاربة بذلك،وكما كان منتظرا منها، وبطريقة فجة جدا، حاولت إعادة انتاج التاريخ بشكل كاريكاتوري، وإعادة عقارب الزمن الى 20 فبراير البئيسة من سنة 2011 في مسيرة اليوم بالرباط، وأن تركب على أوهامها القائلة بقيام القومة التي لاتعني في قاموس ذوي البصيرة من المؤمنين العقلاء سوى الفتنة، وكل فتنة كما يعلم المسلمون  "ظلالة وكل ظلالة في النار".
عادت الجماعة الى شوارع الرباط، بعد أن سفهها الشعب المغربي بذكائه السياسي العالي وايمانه باسلامه المغربي المالكي، ودولة امارة المؤمنين بقيادة محمد السادس، وابتعاده عن الغي وكل فتاوي الشيطنة القادمة من الشرق ودول  القحط والخلافة في جبال "تورابورا" بأفغانستان و مناهج الخوارج من الشيعة في ايران الذين تهتدي الجماعة بهدي خلافة أئمتهم  وأكياس مالهم..
عادت  الجماعة -بعد راحة بيلوجية- ممزقة الصفوف متشظية الأجنحة بعد هزيمتها النكراء في 20 فبراير وخطاب الملك الخالد محمد السادس في 9 مارس 2009 الذي كان خطابا يصدق فيه قول الشاعر "أصدق أنباء من الكتب ..فيه الحد بين الجد واللعب" لكنها رغم محاولات اخفائها اليوم في مسيرة التضامن مع أحداث الحسيمة، فانها بدت شاخصة واضحة للعيان وكل المهتمين والمتتبعين " حتى علق عليها أحد الظرفاء بالقول المأثور عربيا" هيهات ان يخفي ما فعل
الدهر العطار" .
ان منطق الكرّ والفرّ الذي نهلته الجماعة من تخاريف الكتب الصفراء وأساطير عنترة العبسي، بدا اليوم غير ذي جدوى في عصر العولمة و الزمن الرقمي زاكتشاف أكوان وكواكب للحياة جديدة، وبالتالي فعودتها لن تغير من مسار التاريخ المغربي شيئا وتقدم الشعب خلف ملكه قيد أنمله، ورغم نفخها في الأرقام مثلما جرت العاد بحديثها عن المليونية فان الأرقام و باحصاء العارفين من الصحافة الوطنية والدولية قالت أن المتظاهرين كانو في حدود ال 10 آلاف مشارك وفي أقصى تقدير 14 ألف شخص عبروا عن رأيهم بكل حرية وسط العاصمة الرباط.
 






مواضيع ذات صلة