Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
العثور على مسدس وبذلة أمنية برتبة عميد بآسفيالرميد: الشذوذ الجنسي يبقى جريمة يعاقب عليها القانون المغربيدراسة: 10بالمائة من أطباء الأسنان بالرباط والقنيطرة يتخلصون من النفايات الزئبق عن طريق شركات الوكيل العام للملك: هكذا مرت جلسة محاكمة بعض المتهمين المتابعين على خلفية أحداث الحسيمةمراكش .. فتح بحث قضائي مع موظفين للشرطة للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالسرقة والابتزازحكومة العثماني تقرر الزيادة في ثمن التمبر المخزني الخاص بجواز السفربعد حنان..رئيسة مجلة الأمل العربي تتهم الفيزازي بالتحرش وترفع دعوى قضائية ضدهالفيزازي مهدد بعقوبة سجنية قد تصل إلى 10 سنواتالحكومة الإسبانية: لن نطبق الحكم الذاتي في كاتالونيا إذا استمر غموض موقف رئيسهاالمصطفى المريزق:لن أستقيل من “البام”حنان زعبول: سأواجه الشيخ الفيزازي معندي علاش نخافطقس الخميس: أمطار بعدد من المناطق الجنرال دوكور دارمي حسني بنسليمان يصدر تعليمات جديدة لمراقبة رجال الدركالمغرب له باع طويل في نشر قيم الوسطية والتسامح الديني في العالم الاسلامي
فيديوهات
  • بإطلالة بسيطة .. الأميرة لالة سلمى تلهب مواقع التواصل الإجتماعي

  • لا يمكن تحقيق إقلاع ديمقراطي وتنموي دون صحافة قوية (يوم دراسي)‎

  • لقجع يكشف في "سبورت تايم" تفاصيل نقل آلاف المشجعين نحو أبيدجان

  • الملك محمد السادس يستقبل المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء المغربية

  • انتفاضة المكفوفين في مكناس

  • الـ"ف د ش" تشعل الرباط وتحتج ضد "العثماني"

  • حول محاكمة معتقلي الحسيمة

  • ولي العهد الأمير مولاي الحسن يترأس افتتاح الدورة العاشرة لمعرض الفرس بالجديدة

  • معطيات جديدة حول تفكيك الخلية الإرهابية الموالية لـ"داعش"

  • وفد إفريقي يزور جهة الشرق للاطلاع على مؤهلات الجهة واستكشاف مجالات التعاون

  • جديد قضية مرداس

  • اوراش الدار البيضاء

  • حريق مهول يأتي على مستودع بانزكان

  • ردود أفعال وشهادات على إثر عملية تفكيك الخلية الإرهابية في عدة مدن

  • وزير الاتصال المغربي يتحدث عن أهمية تدشين متحف "إيف سان لوران مراكش"

  • تفاصيل اعتقال شخصين لارتباطهما بتنظيم داعش بمدينة فاس

  • إجهاض مخطط إرهابي يروم زعزعة أمن و استقرار البلاد

  • اشرف حكيمي يتالق في تاني مشاركة مع كبار ريال مدريد امام خيتافي (14/10/2017)

  • الخطاب الملكي أمام المؤسسة التشريعية قدم حلولا ناجعة للمشاكل التي تعيشها المملكة

  • لحظة تفجير صندوق سيارة الإرهابيين بفاس للاشتباه في تفخيخها


مرصد هابل الفضائي يؤكد من جديد إحدى نبوءات أينشتاين
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس ( وكالات)
09 يونيو 2017 - 23:09

أصاب أينشتاين وأخطأ في الحكم على الشيء نفسه، لا نتحدث هنا عن مفارقة فيزياء الكم؛ بل عن مشكلة فيزياء الجاذبية.

كان أينشتاين على صواب عندما قال إن جاذبية النجوم تُحدث تأثيراً مثل تأثير العدسات التي تضخم الضوء الصادر من النجوم الأخرى الأبعد مسافة؛ إذ يظهر النجم الأبعد كما لو أنه قد نزح إلى مكان أقرب ما لم يكن كلا النجمين متراص على خط واحد مع كوكب الأرض، فإذا قمنا بقياس الانزياح فإننا نستطيع أن نستنتج كتلة النجم الذي أحدث تأثير العدسة، حسبما نشر موقع La Vanguardia.

ولكنه كان مخطئاً عندما قال إنه "ليس ثمة أمل في رصد هذه الظاهرة مباشرةً"؛ لأن تأثيرها ضعيف للغاية، وهو ما قاله أينشتاين في مقال نشره سنة 1936، بمجلة Science العلمية.

الآن، وبفضل المنظار الثاقب للتلسكوب الفضائي هابل Hubble Space Telescope، تمكن فريق دولي من علماء الفضاء من تأكيد هذه التنبؤات، وستنشر مجلة Science من جديد نتائج الدراسة التي قاموا بها، بعد أن تم إعلانها في مؤتمر الجمعية الفلكية الأميركية، الأربعاء 7 يونيو ، الذي انعقد بمدينة أوستن في ولاية تكساس بالولايات المتحدة الأميركية.

وقع اختيار الباحثين على النجم "شتاين 2051 ب" ليكون الأكثر ملاءمة لرصد الظاهرة بعد فحص أكثر من 5 آلاف نجم آخرين مرشحين للدراسة، والنجم المذكور هو من نوع القزَم الأبيض، وهو النوع النجمي الذي ستصير إليه شمسنا و97% من إجمالي النجوم في الكون عندما تستنفد وقودها.

وتماثل كتلة هذه النجوم كتلة شمسنا مع حجم مماثل لحجم كوكب الأرض، فالأقزام البيضاء هي نجوم مضغوطة تعد ملائمة لدراسة ظاهرة عدسات الجاذبية، ويبعد النجم "شتاين 2051 ب" مسافة 17 سنة ضوئية عن أرضنا، ليكون بذلك سادس أقرب قزم أبيض لكوكب الأرض.

وقد تم اختيار النجم للدراسة؛ لأنه قد تم رصده في مارس 2014 على خط محاذاة واحد مع نجم آخر أكثر بعداً بنحو 300 مرة، وبتحليل ظاهرة عدسات الجاذبية تمكن الباحثون من رصد النجم في 8 مواسم مختلفة باستخدام تلسكوب هابل، على مدار عامين كاملين بدءاً من أكتوبر/تشرين الأول 2013.

وأظهر الرصد أن ضوء النجم الأبعد قد انحرف بشكل مماثل لما تنبأ أينشتاين بحدوثه، وهذا الانحراف الذي يضاهي قياس حركة النملة فوق عملة معدنية على بعد 2500 كيلومتر، يجعلنا قادرين على استنتاج أن كتلة القزم الأبيض "شتاين 2051 ب" تعادل نحو 68% من كتلة الشمس.

وحتى يومنا هذا، كان بمقدور الفلكيين أن يقوموا بحساب الكتلة الإجمالية للنجوم المزدوجة من خلال تأثير التجاذب الذي يؤثر به كل منهما على الآخر، أما الآن وللمرة الأولى فبالإمكان تحديد كتلة نجم واحد منهما بشكل منفرد.

وفضلاً عن تأكيد صحة ما ذهب إليه أينشتاين مرة أخرى، فإن هذا البحث يدشن طريقة جديدة لحساب كتل النجوم، وفقاً لما أكده معهد دراسات المرصد الفضائي هابل في بيان نُشِرَ يوم الأربعاء 7 يونيو/حزيران.

ومن المنتظر أن يصدر الكتالوج الجديد لمرصد الفضاء الأوروبي غايا Gaia في العام المقبل، ليمكننا من تحديد مواقع نحو مليار نجم، وليفتح الطريق لتطبيق هذه التقنية الجديدة على نطاق واسع.




مواضيع ذات صلة