Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الخميس 14 دجنبر 2017 العدد : 2429

المختار الغزيوي: لم آمر بها ولم تسؤني: عواشر ابن كيران!

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
رأي
| 08 يونيو 2017 - 12:50

نشر الإعلام المقرب من عبد الإله ابن كيران، رئيس الحكومة السابق، خبرا يقول فيه إن الرجل التقى المستشار الملكي الهمة لأجل تدارس ملف الريف، وأن اللقاء كان بتوجيه ملكي، وأن ابن  كيران استقبل بمعية محمد زيان وزير حقوق الإنسان الأسبق والدي الزفزافي استكمالا لهذا الأمر  أيضا.

قال الناس "آمين"، وآمنوا أن الحكاية بالفعل صادقة، طالما أن الإعلام الذي دافع عن تصور ابن كيران للأشياء، والذي تخصص في مهاجمة سعد الدين العثماني منذ أصبح رئيسا للحكومة انتقاما لابن كيران هو الذي نشر هذا الخبر، وقال المتهامسون مع بعضهم البعض في صالونات الرباط والبيضاء "يبدو أنهم لجؤوا إليه، ويبدو أنه كلف إعلامه بترويج هذا اللجوء إليه".

في اليوم الموالي نشر الإعلام ذاته أي إعلام ابن كيران خبرا يقول فيه إن اللقاء مع الهمة لم يكن فقط من أجل الريف، وعلى مايبدو هو كان لقاء عاديا تم تدارس عديد الأمور فيه والسلام.

بين الخبرين، وبين وقع الخبرين على عديد الأشياء، كان الهمة قد خرج في موقعين إلكترونيين، واحد بالعربية، والثاني بالفرنسية لكي يوضح طبيعة اللقاء، ولكي يؤكد أنه مجرد لقاء عادي لتبادل التهنئة الرمضانية، بل ولكي يكشف أن اللقاء جاء نتيجة إلحاح ابن كيران عليه من خلال عتابه للهمة أنه لم يعد يسأل عنه منذ لم يعد رئيسا للحكومة، خاصة وأن أمين عام العدالة والتنمية مر من حالة تعب صحية ولم يسأل عنه إلا القليلون خلالها، ومن يعرفون الهمة جيدا يعرفون أنه فعلا يراعي أمور "الصواب" هاته، ولا تفوته إنسانيا مثل هاته التصرفات المتخلقة مع الجميع.

نشر الخبر في صيغته الأولى غير بريء تماما. يمكن ربطه بنشر نفس الإعلام لخبر كاذب آخر عن وجود مفاوضات مع الزفزافي لأجل إلقاء خطاب تهدئة - لكأننا حملنا السلاح في وحه بعضنا البعض -  ونشر خبر كاذب آخر عن استقبال نفس الزفزافي بالشعارات في عكاشة علما أن الأمر غير صحيح البتة، بل هو مجرد اختلاق مفضوح (أنظر توضيح مندوبية السجون)، وعشرات الأخبار الأخرى الكاذبة التي تصب كلها في اتجاه واحد: صب الزيت على النار لأجل منع التهدئة من الوصول إلى نفوس الناس في الحسيمة، وإبقاء هذا الملف مشتعلا لأسباب لا تخفى على حصيف، والركوب على ملف احتجاجات الحسيمة مثلما تم الركوب قبلا على 20 فبراير في محاولة للانتفاع أكبر القدر الممكن من الحكاية كلها.

لنعد إلى ابن كيران الآن: كان حريا بالرجل وقد قرأ ماقرأه في إعلام هو سبب خروجه من الحكومة، وهو سبب كل المشاكل التي وقعت له - وإن كان يقول إنه لم يفهم لحد الآن ماوقع له -  أن يخرج إلى الناس ببيان توضيحي صغير قبل أن تتطور الأمور، يقول فيه حقيقة ماجرى، ويؤكد أن اللقاء كان عاديا وللمجاملة أكثر منه أي شيء آخر، تماما مثلما كان لقاء زيان ووالدي الزفزافي للسلام ليس إلا، لقطع الطريق على من ألفوا الصيد في المياه العكرة، ولتجنيب الناس فتنة هذا التشويش التي يشتغل عليها هذا الإعلام بالتحديد منذ سنوات عديدة.

عوض ذلك، فضل عبد الإله التلفع في صمت غير حكيم كثيرا هذه المرة، واكتفى بتوضيح مبهم لم ينقل على إسمه هو الذي نشر بالأمس في إعلامه، قائم على لعبة ابن كيران الشهيرة مع الصحافة "نفى مصدر مقرب من ابن كيران" علما أن هذا المصدر مثلما يعرف الصحافيون كلهم، ويعرف معهم ذلك غير الصحافيين هو إبن كيران نفسه.

ألا يزدرد ابن كيران إلى اليوم ماوقع له، وألا يفهمه، أمر عادي جدا.

أن يحتفظ في دواخله بغصة صغيرة تقول له إنه نال "جزاء سنمار"، هذه مسألة فيها نظر وقد تفهم من طرف البعض، وقد يجد بعض ثان كل صعوبات الكون في الاقتناع بها.

أن يخوض الإعلام الموالي للرجل حربا لاتبقي ولا تذر على العثماني وحكومته بهذا الشكل المكثف الذي رأيناه منذ اليوم الأول للتعيين، يمكن قراءة الأمر باعتباره انتقام غاضبين من استوزار إخوان لهم واستثنائهم هم من الحكاية كلها.

لكن أن يصمت المرء على خبر نشر للتضليل الإعلامي الكبير في لحظة محتقنة للغاية، وأن يطبق مأثور العرب عليه "لم آمر بها ولم تسؤني"، ففي المسألة دلالة ما على أن لابن كيران كلمة لم يقلها، أو لم يسمح له بقولها هو الآن يصدح بها عبر هذا الإعلام الذي تحركه آلة التحكم عن بعد الشهيرة، والتي توجد هي الأخرى في قلب الأحداث الإقليمية هاته الأيام..

واهم من يعتقد أن احتقان بعض الأمور هنا غير مرتبط باحتقان كثير الأمور هناك، ومن يقرأ الحكاية المغربية جيدا منذ القديم، يعرف أن للأشياء ترابطا ببعضها، وأن المغرب الذي كان سباقا دائما إلى عديد الأشياء قبل حدوثها ربما استبق من خلال كل ماوقع خلال الحملة الانتخابية وماتلا الانتخابات الشهيرة للسابع من أكتوبر، عديد المتغيرات التي وصلها العالم العربي الآن فقط.

من يدري؟ ربما هي الفراسة المغربية الشهيرة؟ وحدها الأيام المقبلة والتطورات القادمة تستطيع حمل الجواب لنا على كل هاته الاستفسارات، ومن يعش…ير.

في انتظار ذلك لا بأس من تذكير الجميع أن الحسيمة كانت تغلي منذ الموت المحزن لمحسن فكري رحمه، أي منذ شهر أكتوبر الماضي. حينها كان ابن كيران رئيس حكومة مكلفا بتصريف الأعمال، ومكلفا بتكوين الحكومة المقبلة.

كان ممكنا للأمور أن تهدأ وهي في بدئها، لو اشتغل السيد الرئيس منذ ذلك الحي، و لو لم يفضل أن يعتكف في منزله، أن يضع على رأسه طاقية الإخفاء، وأن يمد رجليه وهو يقرأ جرائده المفضلة، وأن يقول "عوموا بحركم، فتلك المنطقة لم تصوت على حزبي لذلك هي لا تعنيني"، أو مثلما قالها بلغته المتندرة من كل شيء "فين جات هاد الحسيمة؟". ربما كنا سنعفي أنفسنا من تحويل مباركة عادية "للعواشر" إلى وسيلة ظهور جديدة وطريقة إرسال رسائل للجميع…ربما كنا سنعفي ابن كيران من هذا الحرج الجديد المتجدد الذي يقول كل شيء دونما حاجة للإطالة في الكلام الذي لن ينتهي أبدا...




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071