Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
هكذا احتفلت بسمة بوسيل بعيد ميلاد زوجها تامر حسنيالداودي: سيتم تصميم بطاقة تمكن من تحديد المواطنين الذين يستحقون دعم غاز البوتانإنقاذ 6 أشخاص بعرض البحر بسيدي إفني و 9 في عداد المفقوديندرجات الحرارة تصل الجمعة إلى 48 درجة بالمناطق الجنوبية 25 قتيلا و1671 جريحا في حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال أسبوعحزب العدالة والتنمية يطرد رئيس جماعة سيدي داود بعد ضبطه متلبسا بالرشوةالأمن يوضح حقيقة قيام شخص بالصعود فوق سيارة للأمن الوطني ببركانالشرطة الهولندية تعلن السيطرة على واقعة احتجاز رهائن داخل مجمع إعلامينجاة اعتابو تتوعد رئيس بلدية الخميسات بلفيل في فيديو جديد ( فيديو)المغرب يحتل المرتبة الثالثة قاريا من حيث عدد السياح الوافدين عليه إلى غاية متم يونيوكتابة الدولة في التنمية: عبور النفايات بالمياه الإقليمية المغربية يخضع للاتفاقيات الدوليةالوكيل العام بالحسيمة: عبد الحفيظ الحداد يعاني من الربو ولا علاقة لمرضه بالغاز المسيل للدموعمعن بشور: عبد الكريم غلاب.. استقلالي عُروبي مؤمنمؤسسة شفشاون فن وثقافة تقدم برنامج الدورة الحادية عشر لمهرجان "أليغريا"

فيديوهات
  • ريال مدريد يفوز بكأس السوبر على حساب برشلونة

  • قانون الصحافة والنشر .. أي إجراءات تنتظر المواقع الإلكترونية؟

  • قراءة في عناوين صحف مغاربية - الأربعاء 16 غشت 2017

  • حريق مهول في حظائر الطائرات بمطار ساوثند بلندن

  • الأهلي يفوز بكأس مصر عى حساب المصري

  • بلهندة يبدع ويٌسكت منتقديه

  • شهادات أقارب المؤرخ والأديب عبد الكريم غلاب

  • نداء لمراكز تحاقن الدم من أجل تشجيع المواطنين على التبرع

  • هل تساءلتم يوما ما هو دور الجزء الأزرق من الممحاة.. لن تصدق…

  • النادي القنيطري يقدم مدربه الجديد حسن أوغني

  • خاص عن الذكرى 38 لإسترجاع إقليم وادي الذهب

  • المغرب يخلد الذكرى الـ 38 لاسترجاع إقليم وادي الذهب

  • هل الذهب هو اكبر خدعة في التاريخ ؟

  • هل خضعت إيمان الباني لعملية تجميل؟ .. شكلها تغير كثيرا

  • . وئام الدحماني: أنا “محجبة” مقارنة مع جرأة غادة عبد الرازق وميريام فارس

  • لنكن جميعا حماة الطبيعة ..سلسلة وثائقية لإبن مدينة تيزنيت المتألق "سفيان حفظي"

  • لحظة دهس سيارة لمتظاهرين في ولاية « فرجينيا » الأمريكية

  • موسيقى "مسلم" في باب المرسى .. "الرسالة" تندد بالفساد من طنجة

  • ارتفاع حصيلة ضحايا حادث تصادم قطارين

  • البوليساريو" تحتجز إسبانية من أصل صحراوي وسط استنكار دولي


التبغ يحصد سنويا أرواح سبعة ملايين شخص في العالم
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: و.م.ع
31 ماي 2017 - 10:37

أكدت منظمة الصحة العالمية أن تعاطي التبغ يودي سنويا بحياة أكثر من 7 ملايين شخص حول العالم، ودعت الحكومات إلى إقرار تدابير صارمة لمكافحته.

وقالت المنظمة، في تقرير صدر بمناسبة اليوم العالمي للامتناع عن التبغ (31 ماي)، إن “تعاطي التبغ يتسبب في وفاة ما يزيد عن 7 ملايين شخص كل عام، أكثر من 80 في المائة منهم في البلدان ذات الدخل الضعيف، أو المتوسط”.

وأضاف المصدر ذاته، أن التبغ “يكلف الأسر والحكومات أكثر من 1.4 تريليون دولار، من خلال الإنفاق على الرعاية الصحية، وفقد الإنتاجية”، ما يهدد التنمية في جميع أنحاء العالم.

ودعت المنظمة الحكومات إلى تنفيذ تدابير صارمة لمكافحته، من ذلك حظر تسويق التبغ، والإعلان عنه، وترويج التغليف البسيط لمنتجاته، ورفع الضرائب على مبيعاته، ومنع التدخين في المناطق العامة المغلقة، وأماكن العمل.

ووفق التقرير ذاته، فإن تعاطي التبغ يشكل عبئا اقتصاديا ثقيلا من حيث كلفته، والنفقات الصحية، وخسائر الإنتاجية المترتبة عنه، حيث تقدر الخسائر بقيمة إجمالية تفوق 1.400 مليار دولار، أي ما يعادل 1.8 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي. وإلى غاية اليوم.

ومن بين أبرز الأخطاء المرتكبة ، حسب الجبهة دائما، هو سوء تدبير أزمة الكركارات والتي خرجت منها البوليساريو منهزمة مطأطأة الرأس بعدما أمرها مجلس الأمن بسحب مرتزقتها من منطقة الكركارات، حيث لم تتمكن القيادة من مجاراة الدهاء الديبلوماسي الذي أبان عنه المغرب.

كما اعترفت الجبهة بأنها لم تضع في حساباتها يوما إمكانية عودة المغرب للاتحاد الإفريقي وتوجيه اهتمامه نحو الجنوب بدل الشمال كما كان العهد سابقا، وهي المفاجأة التي خلخلت توازناتها إفريقيا مما سيكون له تداعيات "وخيمة" مستقبلا.

كما بات يثير غضب الجزائر والبوليساريو.تقدم المفاوضات بين المملكة والاتحاد الأوربي، من أجل إيجاد إطار قانوني وتقني يسهل إدراج الأقاليم الجنوبية، في الاتفاق التجاري بين الطرفين، من أجل تجاوز بعض العبارات الملغومة التي تضمنها قرار محكمة العدل الأوروبية في 21 دجنبر الماضي،

هذه الأخيرة خرجت ببلاغ تقول فيه إنها “تدين بشدة الاقتراح الجديد الذي قدمته المفوضية الأوروبية” في إشارة إلى مقترح تقدمت به اللجنة الأوروبية في فبراير الماضي، من أجل إيجاد حل قانوني يسهل إدراج الصحراء في الاتفاق بين الطرفين.




مواضيع ذات صلة