Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
العثور على مسدس وبذلة أمنية برتبة عميد بآسفيالرميد: الشذوذ الجنسي يبقى جريمة يعاقب عليها القانون المغربيدراسة: 10بالمائة من أطباء الأسنان بالرباط والقنيطرة يتخلصون من النفايات الزئبق عن طريق شركات الوكيل العام للملك: هكذا مرت جلسة محاكمة بعض المتهمين المتابعين على خلفية أحداث الحسيمةمراكش .. فتح بحث قضائي مع موظفين للشرطة للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالسرقة والابتزازحكومة العثماني تقرر الزيادة في ثمن التمبر المخزني الخاص بجواز السفربعد حنان..رئيسة مجلة الأمل العربي تتهم الفيزازي بالتحرش وترفع دعوى قضائية ضدهالفيزازي مهدد بعقوبة سجنية قد تصل إلى 10 سنواتالحكومة الإسبانية: لن نطبق الحكم الذاتي في كاتالونيا إذا استمر غموض موقف رئيسهاالمصطفى المريزق:لن أستقيل من “البام”حنان زعبول: سأواجه الشيخ الفيزازي معندي علاش نخافطقس الخميس: أمطار بعدد من المناطق الجنرال دوكور دارمي حسني بنسليمان يصدر تعليمات جديدة لمراقبة رجال الدركالمغرب له باع طويل في نشر قيم الوسطية والتسامح الديني في العالم الاسلامي
فيديوهات
  • بإطلالة بسيطة .. الأميرة لالة سلمى تلهب مواقع التواصل الإجتماعي

  • لا يمكن تحقيق إقلاع ديمقراطي وتنموي دون صحافة قوية (يوم دراسي)‎

  • لقجع يكشف في "سبورت تايم" تفاصيل نقل آلاف المشجعين نحو أبيدجان

  • الملك محمد السادس يستقبل المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء المغربية

  • انتفاضة المكفوفين في مكناس

  • الـ"ف د ش" تشعل الرباط وتحتج ضد "العثماني"

  • حول محاكمة معتقلي الحسيمة

  • ولي العهد الأمير مولاي الحسن يترأس افتتاح الدورة العاشرة لمعرض الفرس بالجديدة

  • معطيات جديدة حول تفكيك الخلية الإرهابية الموالية لـ"داعش"

  • وفد إفريقي يزور جهة الشرق للاطلاع على مؤهلات الجهة واستكشاف مجالات التعاون

  • جديد قضية مرداس

  • اوراش الدار البيضاء

  • حريق مهول يأتي على مستودع بانزكان

  • ردود أفعال وشهادات على إثر عملية تفكيك الخلية الإرهابية في عدة مدن

  • وزير الاتصال المغربي يتحدث عن أهمية تدشين متحف "إيف سان لوران مراكش"

  • تفاصيل اعتقال شخصين لارتباطهما بتنظيم داعش بمدينة فاس

  • إجهاض مخطط إرهابي يروم زعزعة أمن و استقرار البلاد

  • اشرف حكيمي يتالق في تاني مشاركة مع كبار ريال مدريد امام خيتافي (14/10/2017)

  • الخطاب الملكي أمام المؤسسة التشريعية قدم حلولا ناجعة للمشاكل التي تعيشها المملكة

  • لحظة تفجير صندوق سيارة الإرهابيين بفاس للاشتباه في تفخيخها


التبغ يحصد سنويا أرواح سبعة ملايين شخص في العالم
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: و.م.ع
31 ماي 2017 - 10:37

أكدت منظمة الصحة العالمية أن تعاطي التبغ يودي سنويا بحياة أكثر من 7 ملايين شخص حول العالم، ودعت الحكومات إلى إقرار تدابير صارمة لمكافحته.

وقالت المنظمة، في تقرير صدر بمناسبة اليوم العالمي للامتناع عن التبغ (31 ماي)، إن “تعاطي التبغ يتسبب في وفاة ما يزيد عن 7 ملايين شخص كل عام، أكثر من 80 في المائة منهم في البلدان ذات الدخل الضعيف، أو المتوسط”.

وأضاف المصدر ذاته، أن التبغ “يكلف الأسر والحكومات أكثر من 1.4 تريليون دولار، من خلال الإنفاق على الرعاية الصحية، وفقد الإنتاجية”، ما يهدد التنمية في جميع أنحاء العالم.

ودعت المنظمة الحكومات إلى تنفيذ تدابير صارمة لمكافحته، من ذلك حظر تسويق التبغ، والإعلان عنه، وترويج التغليف البسيط لمنتجاته، ورفع الضرائب على مبيعاته، ومنع التدخين في المناطق العامة المغلقة، وأماكن العمل.

ووفق التقرير ذاته، فإن تعاطي التبغ يشكل عبئا اقتصاديا ثقيلا من حيث كلفته، والنفقات الصحية، وخسائر الإنتاجية المترتبة عنه، حيث تقدر الخسائر بقيمة إجمالية تفوق 1.400 مليار دولار، أي ما يعادل 1.8 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي. وإلى غاية اليوم.

ومن بين أبرز الأخطاء المرتكبة ، حسب الجبهة دائما، هو سوء تدبير أزمة الكركارات والتي خرجت منها البوليساريو منهزمة مطأطأة الرأس بعدما أمرها مجلس الأمن بسحب مرتزقتها من منطقة الكركارات، حيث لم تتمكن القيادة من مجاراة الدهاء الديبلوماسي الذي أبان عنه المغرب.

كما اعترفت الجبهة بأنها لم تضع في حساباتها يوما إمكانية عودة المغرب للاتحاد الإفريقي وتوجيه اهتمامه نحو الجنوب بدل الشمال كما كان العهد سابقا، وهي المفاجأة التي خلخلت توازناتها إفريقيا مما سيكون له تداعيات "وخيمة" مستقبلا.

كما بات يثير غضب الجزائر والبوليساريو.تقدم المفاوضات بين المملكة والاتحاد الأوربي، من أجل إيجاد إطار قانوني وتقني يسهل إدراج الأقاليم الجنوبية، في الاتفاق التجاري بين الطرفين، من أجل تجاوز بعض العبارات الملغومة التي تضمنها قرار محكمة العدل الأوروبية في 21 دجنبر الماضي،

هذه الأخيرة خرجت ببلاغ تقول فيه إنها “تدين بشدة الاقتراح الجديد الذي قدمته المفوضية الأوروبية” في إشارة إلى مقترح تقدمت به اللجنة الأوروبية في فبراير الماضي، من أجل إيجاد حل قانوني يسهل إدراج الصحراء في الاتفاق بين الطرفين.




مواضيع ذات صلة