Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
زهود ... نائب استقلالي سابق وكاتب دولة سابق... ابن خريبكة على رأس ولاية الدارالبيضاء ـ سطاتالملك محمد السادس يعين عز العرب حسيبي مديرا لوكالة تقنين المواصلاتالملك محمد السادس يأمر وزيري الداخلية والمالية بالتحقيق في عدم تنفيذ مشاريع "منارة الحسيمة"الملك محمد السادس يعين عددا من السفراء الجددالملك محمد السادس يعاقب الحكومة بسبب مشاريع الحسيمة ويعبر عن انزعاجه واستيائه وقلقهاعتقال أفراد عائلة متورطة في هجوم على مسكن الغير ترتب عنه وفاة شخص وإصابة أخر بضواحي الرماني الملك يترأس أول مجلس للوزراء في عهد العثماني ويعين ولاة وعمالا جدد + ( لائحة)أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الفطر المبارك بالمسجد المحمدي بمدينة الدار البيضاء"فيفا" ينفي خبر التحاق منير الحدادي بالمنتخب المغربيمندوبية السجون: هذه حقيقة منع سجين من القفة في سجن أوطيطةالقبض على شاب برازيلي بمطار محمد الخامس بحوزته كمية من الكوكايينالناظور: فتح بحث قضائي حول محاولة تهريب أزيد من 52 ألف قرص طبي مخدر على متن حافلة قادمة من ألمانيا الأرصاد الجوية تتوقع طقسا حارا جدا يوم عيد الفطر بالمغرباليوم الدولي لمساندة ضحايا التعذيب .. مناسبة لنبذ ممارسات مشينة تسيء للبشرية وفرصة لمساعدة الضحايا
فيديوهات
  • الرباط: إحتراق سيارة بسبب تماس كهربائي في القامرة

  • شخصين يسرقان دراجة نارية في أكادير

  • بعد أن علقوا لساعات باسبانيا، أفراد من الجالية المغربية يصلون ميناء طنجة

  • المغاربة يشرعون في إخراج زكاة الفطر

  • حريق بدوار تازروت بجماعة أم عزة بضواحي عين العودة

  • حضور المرتضى إعمراشا في جنازة و تشييع جثمان والده بالحسيمة

  • برلماني يستولي على أرض فلاحية بالتزوير

  • فاس : الشرطة تقبض على مجرم و المواطنون يرددون "الصلاة و السلام على رسول الله"

  • قرض بـ 80 مليار سنتيم لإصلاح التعليم بالمغرب

  • بلاغ الحكومة حول نظام صرف مرن و تعويم الدرهم

  • كلمة رئيس الحكومة في افتتاح المجلس الحكومي يوم الخميس 22 يونيو

  • أجي تفهم تحرير سعر صرف الدرهم

  • اعتقال أربعة أشخاص بالصويرة يشتبه في ارتباطهم بمنظمة إرهبية

  • المجلس الوطني لحقوق الإنسان ينظم حفل استقبال بالرباط للاجئين…

  • أكادير: القبض على زعيم عصابة تستعمل فتاة حسناء لاستدراج الضحايا

  • هكذا عبر اللاجئون السوريون عن شكرهم للملك محمد السادس

  • الشباب الملكي ينظم مسيرة بالرباط

  • الشيخ الكوشي يؤم بالملك في ليلة القدر

  • الملك يكافئ طفلا رتل القرآن في حضرته

  • لحظة وصول الملك محمد السادس لمسجد الحسن الثاني لترأس احياء ليلة القدر


أحمد عصيد: حياد المساجد هو الذي يقي من الفتنة
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
29 ماي 2017 - 07:45

حدث ما كنا نخشاه وحذرنا منه عندما قلنا إن إقحام الدين في مجال الصراع السياسي والاجتماعي لا يؤدي إلا إلى أوخم العواقب، فالدين مجال للاعتقاد الشخصي وليس آلية لتصريف الخلافات سواء بين السلطة والمجتمع أو بين تيارات المجتمع وأطرافه، ذلك أنه لا أحد يستطيع أن يتحكم في عمليات المزايدة التي تنشأ عن مثل هذه الانحرافات، والتي قد تتجاوز كل الحدود كما حدث في بعض بلدان الشرق الأوسط، الغارقة اليوم في خراب شامل.

إن حراك الشارع وكذا النقاش العمومي الذي يتناول قضايا السياسة أو تدبير الشأن العام يفرض المتابعة عبر وسائل الإعلام والقاعات العمومية والشارع ومنصات الحوار والخطابة السياسية، وهو شرط لا يمكن أن يتحقق في المساجد لأنها ليست فضاء للاختلاف والصراع لا بين التيارات ولا بين السلطة والمواطنين، مما يجعل انفراد السلطة أو أي شخص من الأشخاص أو تيار ما باستغلال منبر ديني معين من أجل كيل الاتهامات لغيره أو تصفية الحساب معه نوعا من التطاول والتجني غير مقبول.

لقد لوحظ غير ما مرة بأن وزارة الأوقاف كلما تعلق الأمر بخطيب يهاجم السلطة تتدخل مباشرة بالردع والعقاب ضدّه حيث تعتبر نفسها متضررة، بينما حينما يتضرر غيرها تترك الوضع على ما هو عليه، والحال أنه لا أحد ينبغي أن يتضرر من المساجد، لأنها لم توجد من أجل ذلك.

وقد لوحظ أيضا بأن إحدى الجماعات الدينية المعارضة قد أصدرت بيانا تندد فيه باستعمال السلطة للمساجد، بينما نسيت بأنها هي نفسها استعملت المساجد من خلال بعض خطبائها، كما أنها سكتت دائما عن استعمال تيارات دينية أخرى متطرفة للمساجد هنا وهناك، فالنتيجة هي نفسها، إذ أن كل استعمال سياسي للمساجد من طرف أي كان لا بد أن يؤدي إلى نفس العواقب، ألا وهي تصنيف الناس عقديا وتحريض البعض ضد البعض وإثارة النعرات وصرف الاهتمام عن المشاكل الحقيقية وخلق التصادمات في أمور ثانوية ليست هي جوهر ما يضمن الكرامة للناس بوصفهم مواطنين متساوين.

بهذا الصدد حدث تصادم بين السكان والقوات العمومية في بلدة بجوار مدينة قلعة السراغنة، حيث طردت الوزارة خطيب مسجد تشبث به السكان وحاولوا فرضه على الدولة، والحال أن علينا أن ننظر إلى أسباب طرد الخطيب، فإن كانت بسبب تبعيته لتيار ديني سياسي معين أو جنوحه في الخطبة إلى الغلو والتحريض، فإن الدفاع عنه سيكون أمرا صعبا، لأن تزايد جمهور الخطباء المتطرفين في البلدان المتخلفة هو أمر معتاد، لكنه ليس مبررا لتشجيعهم على المضي في طريق الفتنة. فالمواطنون الذين يعانون من التهميش والقهر قد يجدون في التطرف ملاذا لهم في غياب الحلول الفعلية لمشاكلهم، والاختيار الأسلم ليس هو تشجيع التطرف بل هو التنمية الحقيقية مع الحفاظ على حياد المساجد من الناحية السياسية والإيديولوجية.

إنّ المساجد أماكن عبادة ووعظ وإرشاد، إن تحولت إلى منابر لمهاجمة أي كان صارت أشبه بالمقرات السياسية والقاعات العمومية ووسائل الإعلام الرسمية والخاصة، وأصبح للمتضررين حق الردّ من منابرها دفاعا عن أنفسهم، وهو ما لا يكون متاحا لهم فتنشأ عن ذلك مواجهات تؤدي إلى مزيد من الظلم والحيف كما حدث بالحسيمة.

إننا نؤكد مرة أخرى على أنّ حياد أماكن العبادة مبدأ راسخ من مبادئ دولة القانون والمواطنة، التي تساوي بين جميع أعضائها بدون أي شكل من أشكال الميز، كما أن إقحام هذه الأماكن في الصراعات الإيديولوجية والفكرية والسياسية من مظاهر الارتباك والهشاشة وعدم الاستقرار.




مواضيع ذات صلة