Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
المفكر الإسلامي عدنان إبراهيم يطالب بإعادة النظر في إرث المرأة ( فيديو)البيجيدي والاستقلال والاتحاد الاشتراكي: ما آلت إليه الأوضاع ناتج عن تبخيس دور الأحزاب وإفساد الحياة السياسية بالإقليم الفيديو المتداول حول اعتقال ناصر الزفزافي يتعلق بتسلم أشخاص متورطين في الاتجار الدولي للمخدراتابتدائية فاس تدين دركيا ابتز برلمانيا من "البام" في 50 مليون سنيتمنادي روما مستعد لدفع 25 مليون أورو مقابل ضم زياش لصفوفهرسالة إلى الملك محمد السادس من الرئيس الكازخستاني توقيف 40 شخصا على خلفية أحداث الجمعة بالحسيمة والنيابة العامة تقرر متابعة 25 في حالة اعتقال و 7 في حالة سراحوضع أب متهم باغتصاب ابنته القاصر بأصيلة رهن الاعتقال الاحتياطيوزارة الوظيفة العمومية تعلن عن تأجيل جميع المباريات التي أعلنت عنها بإقليم الحسيمةالمديرية العامة للأمن الوطني تراسل بنشماس والصبار بشأن تصريحات منسوبة إليهما تمس صورة مصالح الإمنالشبق الجنسي أو النمفومانيا: الأسباب والعلاج؟حرب ضريبية لوقف اختراق المنعشين للتعاونيات السكنيةهذه هي العقوبات التي تنتظر ناصر الزفزافيتعرف على الكردية ملكة جمال العراق 2017 بعد فوزها باللقب
مختصرات إخبارية
فيديوهات
  • مامون الدريبي يكشف اسرارا خطيرة عن الزفزافي

  • مواطنة تهاجم محتجين وتصفهم بالحمير

  • الوكيل العام للملك يعلن توقيف ناصر الزفزافي

  • الملك محمد السادس يدشن المحطة الجديدة لمطار فاس- سايس

  • أمير المؤمنين يترأس افتتاح الدروس الحسنية

  • مواطن صويري يحاول إحراق جسده رفقة زوجتة و أبناءه

  • أهداف مباراة برشلونة وديبورتيفو الافيس 3-1

  • أنشطة ملكية في فاس

  • الوكيل العام للملك يعلن عن توقيف 20 من المتورطين في أحداث الحسيمة

  • سميرة سعيد تتألق في أداء تتر مسلسل أرض جو – فيديو

  • إقبال لافت على الأسواق في أول أيام رمضان بالدار البيضاء

  • الملك يدشن مركزا لطب الإدمان بفاس

  • الحلقة 1 الاولي من برنامج المقالب الشهير رامز تحت الارض

  • كيف تتصرف أمام مائدة الإفطار في رمضان

  • الحسيمة .. إصابة عدة عناصر من القوات العمومية في مواجهات مع متظاهرين، إصابة ثلاثة منهم خطيرة

  • أهداف مباراة حسنية اكادير 3 - 1 شباب الريف الحسيمي

  • إعتداءات بالحجارة على القوات العمومية بالحسيمة

  • ملف للنقاش : طلب رجوع موريتانيا للمجموعة الاقتصادية لغرب افريقيا

  • الوكيل العام للملك يأمر بإعتقال ناصر الزفزافي وتقديمه أمام النيابة العامة

  • الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الإمام مالك بفاس


الأستاذة نيس: هي مجرد ثورة صغيرة !
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
18 ماي 2017 - 13:45

يستغرب البعض من استعمالي اللغة العربية في الكتابة، علما أن دراستي وتكويني العلمي باللغة الفرنسية. فيروقُ لي أن أجيب؛ إنها ثورة صغيرة ضد الاستعمار وضد الفرانكفونية !

وقد ازدادت قناعتي بعد أن علمت مؤخرا بمعاهدة «إيكس ليبان» التي جرت أطوار مفاوضاتها ما بين 22 و27 غشت 1955 بمدينة (Aix-les-Bains) الفرنسية، بين فرنسا ووفد مغربي ضم ممثلين عن حزب الاستقلال، حزب الشورى والاستقلال وممثلين للسلطان وقواد الاستعمار.

هذه المفاوضات التي لم تمنح الاستقلال للمغرب إلا بشرط الحفاظ على مصالح فرنسا بالمغرب، عبر زرع حلفائها ومواليها في مراكز صنع القرار والبقاء رهن التبعية السياسية والاقتصادية واللغوية والثقافية لها... ما كان الفرنسيون يسمونه آنذاك «الاستقلال داخل التبعية» (Indépendance dans l’interdépendance).

نتائج هذه المفاوضات كانت كارثية بشكل مزدوج: خارجيا وداخليا.

فعلى الصعيد الخارجي، ضيعتْ فرصةَ وحدة المغرب العربي، إذ سلك المغاربة نهج التونسيين في الاستسلام لمقترحات فرنسا بشأن الاستقلال الذاتي مقابل الكف عن المقاومة المسلحة، فيما استفردت فرنسا بالجزائر. في حين لو استمر التنسيق بين الحركات التحريرية لهذه البلدان الثلاث، لنالتْ استقلالها الكامل بشكل موحد وبدون شروط مهينة من طرف المستعمر الفرنسي.

وعلى الصعيد الداخلي، تولدتْ تبعاتٌ على كل المستويات: السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي...

فمن جهة، تمتْ تصفية مَنْ عارض هذه الاتفاقية، مما زج بالبلاد في نفق ما عرف بسنوات الاستثناء والرصاص.

ومن جهة أخرى، دخلت البلاد في تبعية مهينة لم تعرف الخروج منها لحد الآن. إذ وجدت البلاد نفسها تسلك اختيارا اقتصاديا فاشلا بالاعتماد على الاستثمارات الخارجية (فرنسية في مجملها) والصادرات لتحريك عجلة الاقتصاد، بدل الاعتماد على خلق تنمية داخلية عبر تحقيق عدالة اجتماعية واقتصادية لأفراد الشعب وتقوية القطاعات الصناعية والاقتصادية الداخلية.

والوضعية الاقتصادية والاجتماعية المزرية التي نعيشها اليوم ما هي إلا نتيجة لهذا الاختيار الخاطئ.

فشبابنا اليوم يجهلون تاريخهم، ويجدون أنفسهم أمام حاضر بئيس وظالم وغير مفهوم، يدفعهم للكفر واليأس...

علما أن دراسة التاريخ ضرورية لفهم الحاضر، باعتبار الحاضر نتيجة لتراكمات الماضي من أحداث ووقائع واختيارات.

كما أن دراسة التاريخ تمكن من استجلاء واستشراف المستقبل عبر استخلاص العبرة من الماضي، من خلال دراسة أهم التطورات على المستويين الدولي والإقليمي وما ينتج عنها من تأثيرات، وذلك بهدف تحديد صورة مستقبلية. وهذا أساس علم المستقبليات الذي اعتمدته العديد من الدول المتطورة للتخطيط وبناء مستقبل الأجيال القادمة.

فمتى تتم مراجعة كتب التاريخ في المناهج الدراسية ليعرف المغاربة تاريخهم؟




مواضيع ذات صلة