Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
الوزير بنعبد القادر يعترف: كدنا نندثر و نحول الاتحاد الاشتراكي إلى جمعيةتاونات… طلقة طائشة تودي بحياة دركي اثناء رحلة قنصتوقيف عجوز مغربية بايطاليا بتهمة ترويج المخدراتالأدوار الخفية والمكشوفة للجزائر ومافيا المخدرات في ما يقع بالحسيمةالدعوة إلى التظاهر يوم عيد العرش تفضح نوايا "حراك الريف"بالصورة.. حنان لخضر تنافس جميلات العالمتوقيف مواطنة من جنوب إفريقيا متلبسة بتهريب 1870 غراما من الكوكايينالبرلمان يصادق على قانون للتصدي لظاهرة الاستيلاء على عقارات الغيردراسة بريطانية : القيادة لساعات طويلة تسرع شيخوخة المخ المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي يعقد دورته الثانية عشرة يومي 26 و27 يوليوز بالرباطصفاء و هناء تحضران لأغنية أمازيغية مع الفنان العالمي “جون بلايير”عبد الغني القاسمي: الوضع في الحسيمة : هل ينفرج الآن حتى لا يزداد تعقيدا ؟الأرصاد الجوية تتوقع أجواء حارة بهذه المناطق المغربيةإصابة 5 أشخاص بينهم 2 حالتهم خطيرة في هجوم بسويسرا
فيديوهات
  • فتح أبواب الترشيحات لجائزة الحسن الثاني العالمية للماء

  • انتخاب فوزي لقجع لولاية جديدة في رئاسةالجامعةالملكية لكرة القدم

  • طبيب خاص يفسر حالة اللاعب عبد الحق نوري والجماهير تواصل المساندة و الدعوات معه

  • وفاة جندي مغربي من القبعات الزرق في افريقيا الوسطى

  • لوحات فنية عملاقة تزين شوارع و أحياء الدار البيضاء

  • الخارجية الأمريكية تعترف بقوة المغرب وتصفه بالمعلم

  • كلمة العثماني بجهة بني ملال خنيفرة

  • الفنانة جنات تدخل القفص الذهبي

  • لحظة اعتداء محتجي الحسيمة على طاقم دوزيم

  • تقرير واشنطن حول الإرهاب .. تصريح القائمة بأعمال السفارة الأمريكية في المغرب

  • تزايد عدد المصابين بلسعات العقارب بسطات

  • لحظة وصول بعثة فريق برشلونة للولايات المتحدة

  • الهدف الاول لمهدي كارسيلا مع فريقه الجديد اولمبياكوس اليوناني

  • واشنطن : المغرب يتوفر على استراتيجية لمكافحة الإرهاب

  • انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة

  • صدور الأحكام في حق المتهمين في أحداث تفكيك مخيم اكديم ازيك

  • حصاد: لماذا الإحتجاج على الحركة الإنتقالية في قطاع التعليم…

  • هكذا كانت حياة اللاعب المغربي عبد الحق النوري قبل الفاجعة

  • وزير الشباب والرياضة: الملك أكد على تأهيل الشباب

  • شاحنة عملاقة لنقل الخشب تثير دهشة المراكشيين


الأستاذة نيس: هي مجرد ثورة صغيرة !
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
18 ماي 2017 - 13:45

يستغرب البعض من استعمالي اللغة العربية في الكتابة، علما أن دراستي وتكويني العلمي باللغة الفرنسية. فيروقُ لي أن أجيب؛ إنها ثورة صغيرة ضد الاستعمار وضد الفرانكفونية !

وقد ازدادت قناعتي بعد أن علمت مؤخرا بمعاهدة «إيكس ليبان» التي جرت أطوار مفاوضاتها ما بين 22 و27 غشت 1955 بمدينة (Aix-les-Bains) الفرنسية، بين فرنسا ووفد مغربي ضم ممثلين عن حزب الاستقلال، حزب الشورى والاستقلال وممثلين للسلطان وقواد الاستعمار.

هذه المفاوضات التي لم تمنح الاستقلال للمغرب إلا بشرط الحفاظ على مصالح فرنسا بالمغرب، عبر زرع حلفائها ومواليها في مراكز صنع القرار والبقاء رهن التبعية السياسية والاقتصادية واللغوية والثقافية لها... ما كان الفرنسيون يسمونه آنذاك «الاستقلال داخل التبعية» (Indépendance dans l’interdépendance).

نتائج هذه المفاوضات كانت كارثية بشكل مزدوج: خارجيا وداخليا.

فعلى الصعيد الخارجي، ضيعتْ فرصةَ وحدة المغرب العربي، إذ سلك المغاربة نهج التونسيين في الاستسلام لمقترحات فرنسا بشأن الاستقلال الذاتي مقابل الكف عن المقاومة المسلحة، فيما استفردت فرنسا بالجزائر. في حين لو استمر التنسيق بين الحركات التحريرية لهذه البلدان الثلاث، لنالتْ استقلالها الكامل بشكل موحد وبدون شروط مهينة من طرف المستعمر الفرنسي.

وعلى الصعيد الداخلي، تولدتْ تبعاتٌ على كل المستويات: السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي...

فمن جهة، تمتْ تصفية مَنْ عارض هذه الاتفاقية، مما زج بالبلاد في نفق ما عرف بسنوات الاستثناء والرصاص.

ومن جهة أخرى، دخلت البلاد في تبعية مهينة لم تعرف الخروج منها لحد الآن. إذ وجدت البلاد نفسها تسلك اختيارا اقتصاديا فاشلا بالاعتماد على الاستثمارات الخارجية (فرنسية في مجملها) والصادرات لتحريك عجلة الاقتصاد، بدل الاعتماد على خلق تنمية داخلية عبر تحقيق عدالة اجتماعية واقتصادية لأفراد الشعب وتقوية القطاعات الصناعية والاقتصادية الداخلية.

والوضعية الاقتصادية والاجتماعية المزرية التي نعيشها اليوم ما هي إلا نتيجة لهذا الاختيار الخاطئ.

فشبابنا اليوم يجهلون تاريخهم، ويجدون أنفسهم أمام حاضر بئيس وظالم وغير مفهوم، يدفعهم للكفر واليأس...

علما أن دراسة التاريخ ضرورية لفهم الحاضر، باعتبار الحاضر نتيجة لتراكمات الماضي من أحداث ووقائع واختيارات.

كما أن دراسة التاريخ تمكن من استجلاء واستشراف المستقبل عبر استخلاص العبرة من الماضي، من خلال دراسة أهم التطورات على المستويين الدولي والإقليمي وما ينتج عنها من تأثيرات، وذلك بهدف تحديد صورة مستقبلية. وهذا أساس علم المستقبليات الذي اعتمدته العديد من الدول المتطورة للتخطيط وبناء مستقبل الأجيال القادمة.

فمتى تتم مراجعة كتب التاريخ في المناهج الدراسية ليعرف المغاربة تاريخهم؟




مواضيع ذات صلة