Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فيديوهات
  • الجلسة الشهرية للأسئلة الشفوية المتعلقة بالسياسة العامة بمجلس النواب يوم 25 يوليوز 2017

  • العثماني يكشف خطة الحكومة في مجال العقار

  • إسرائيل تقرر إزالة أجهزة الكشف عن المعادن على أبواب الأقصى

  • مجلس النواب يصادق على مشروع قانون نقل اختصاصات السلطة الحكومية المكلفة بالعدل

  • الحكومة تقر مباريات خاصة بتوظيف المعاقين

  • الأبطال المغاربة يواصلون تألقهم بحصد الميداليات في الألعاب الفرنكوفونية 2017

  • تفاعل الجزائر مع تنظيم المغرب لـ “كان2019

  • الراقصة نور تقتحم مجال الغناء بأغنية "طاكسي"

  • "الكراب" يوزع الماء والبسمة .. لكن المهنة مهددة بالزوال

  • تتبع تفعيل اتفاقات التعاون الثنائية محور جلسة عمل بدكار

  • فتح أبواب الترشيحات لجائزة الحسن الثاني العالمية للماء

  • انتخاب فوزي لقجع لولاية جديدة في رئاسةالجامعةالملكية لكرة القدم

  • طبيب خاص يفسر حالة اللاعب عبد الحق نوري والجماهير تواصل المساندة و الدعوات معه

  • وفاة جندي مغربي من القبعات الزرق في افريقيا الوسطى

  • لوحات فنية عملاقة تزين شوارع و أحياء الدار البيضاء

  • الخارجية الأمريكية تعترف بقوة المغرب وتصفه بالمعلم

  • كلمة العثماني بجهة بني ملال خنيفرة

  • الفنانة جنات تدخل القفص الذهبي

  • لحظة اعتداء محتجي الحسيمة على طاقم دوزيم

  • تقرير واشنطن حول الإرهاب .. تصريح القائمة بأعمال السفارة الأمريكية في المغرب


نقابة "مهنيي الإعلام السمعي البصري" تحمل العرايشي ومماد مسؤولية تدني قناة"الأمازيغية"
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس
17 ماي 2017 - 11:45

حمّلت نقابة "مهنيي الإعلام السمعي البصري" إدارة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة ومدير قناة "تمازيغت" مسؤولية الأوضاع التي تعيشها القناة. ونددت بـ"التملص من وعود سابقة تتعلق بتسوية وضعية المتعاونين الذين ساهموا في بناء القناة، والتحايل على ترشيحاتهم لاجتياز مختلف (مباريات التشغيل) التي تنظمها الشركة".

ذكر بلاغ صادر عن نقابة "مهنيي الإعلام السمعي البصري" توصلت "كفى بريس" بنسخة منه أن القناة الأمازيغية تعيش منذ انطلاقها سنة 2010 إلى الآن، وبشكل تدريجي، أوضاعا مزرية على كل المستويات، متهما الإدارة بالتمادي إفشال هذا المشروع الإعلامي الذي كان مطلبا شعبيا، وأملا لدى المشاهد الأمازيغي والمغربي عموما، في تجسيد خدمة عمومية في مستوى التطلعات، قبل أن يتحول إلى مشروع تغيب فيه المهنية والكفاءة في التدبير لتحل محلها العشوائية والارتجالية والمحسوبية والزبونية"، مبرزا أن ذلك أدى إلى انحراف القناة عن الهدف الذي أسست من أجله، وتدني جودة ما يبث.

ولفت البلاغ الانتباه إلى الغموض الذي يتجلى في الصفقات التي تهم عددا من برامج شركات الإنتاج والإنتاج المشترك، وتدني مستوى هذه البرامج شكلا ومضمونا، ما يؤكد أن المعايير المعتمدة لا يمكن أن تتعلق بالجودة والمهنية. كما كشف عن نقص حاد في الموارد البشرية، وتوزيع عشوائي و"مزاجي" للموارد الموجودة.




مواضيع ذات صلة