Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
المفكر الإسلامي عدنان إبراهيم يطالب بإعادة النظر في إرث المرأة ( فيديو)البيجيدي والاستقلال والاتحاد الاشتراكي: ما آلت إليه الأوضاع ناتج عن تبخيس دور الأحزاب وإفساد الحياة السياسية بالإقليم الفيديو المتداول حول اعتقال ناصر الزفزافي يتعلق بتسلم أشخاص متورطين في الاتجار الدولي للمخدراتابتدائية فاس تدين دركيا ابتز برلمانيا من "البام" في 50 مليون سنيتمنادي روما مستعد لدفع 25 مليون أورو مقابل ضم زياش لصفوفهرسالة إلى الملك محمد السادس من الرئيس الكازخستاني توقيف 40 شخصا على خلفية أحداث الجمعة بالحسيمة والنيابة العامة تقرر متابعة 25 في حالة اعتقال و 7 في حالة سراحوضع أب متهم باغتصاب ابنته القاصر بأصيلة رهن الاعتقال الاحتياطيوزارة الوظيفة العمومية تعلن عن تأجيل جميع المباريات التي أعلنت عنها بإقليم الحسيمةالمديرية العامة للأمن الوطني تراسل بنشماس والصبار بشأن تصريحات منسوبة إليهما تمس صورة مصالح الإمنالشبق الجنسي أو النمفومانيا: الأسباب والعلاج؟حرب ضريبية لوقف اختراق المنعشين للتعاونيات السكنيةهذه هي العقوبات التي تنتظر ناصر الزفزافيتعرف على الكردية ملكة جمال العراق 2017 بعد فوزها باللقب
مختصرات إخبارية
فيديوهات
  • مامون الدريبي يكشف اسرارا خطيرة عن الزفزافي

  • مواطنة تهاجم محتجين وتصفهم بالحمير

  • الوكيل العام للملك يعلن توقيف ناصر الزفزافي

  • الملك محمد السادس يدشن المحطة الجديدة لمطار فاس- سايس

  • أمير المؤمنين يترأس افتتاح الدروس الحسنية

  • مواطن صويري يحاول إحراق جسده رفقة زوجتة و أبناءه

  • أهداف مباراة برشلونة وديبورتيفو الافيس 3-1

  • أنشطة ملكية في فاس

  • الوكيل العام للملك يعلن عن توقيف 20 من المتورطين في أحداث الحسيمة

  • سميرة سعيد تتألق في أداء تتر مسلسل أرض جو – فيديو

  • إقبال لافت على الأسواق في أول أيام رمضان بالدار البيضاء

  • الملك يدشن مركزا لطب الإدمان بفاس

  • الحلقة 1 الاولي من برنامج المقالب الشهير رامز تحت الارض

  • كيف تتصرف أمام مائدة الإفطار في رمضان

  • الحسيمة .. إصابة عدة عناصر من القوات العمومية في مواجهات مع متظاهرين، إصابة ثلاثة منهم خطيرة

  • أهداف مباراة حسنية اكادير 3 - 1 شباب الريف الحسيمي

  • إعتداءات بالحجارة على القوات العمومية بالحسيمة

  • ملف للنقاش : طلب رجوع موريتانيا للمجموعة الاقتصادية لغرب افريقيا

  • الوكيل العام للملك يأمر بإعتقال ناصر الزفزافي وتقديمه أمام النيابة العامة

  • الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الإمام مالك بفاس


الأمن الوطني بمواصفات جديدة
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس ( متابعة)
17 ماي 2017 - 7:25

أظهرت العروض والمعطيات المقدمة من طرف المديرية العامة للأمن الوطني، سواء في الكلمة الافتتاحية التي تلاها مدير المعهد الملكي للشرطة نيابة عن عبد اللطيف الحموشي، المدير العام للأمن الوطني والمدير العام لإدارة مراقبة التراب الوطني، أو من خلال العروض التي أبدع في تقديمها المئات من متدربي وخريجي المعهد، في الحفل الذي أقيم مساء الثلاثاء، عن الطفرة النوعية التي عرفها جهاز الأمن الوطني، في السنتين الأخيرتين..

وذكر المدير العام للأمن الوطني، في كلمته بمقتطفات من خطاب الذكرى 17 لعيد العرش، والتي أكد فيها الملك محمد السادس على مدى اهتمامه وعنايته بتطوير وإصلاح وتطهير هذا الجهاز، وهي التعلميات التي وجدت طريقها إلى التنزيل على أرض الواقع.

وبقدر ما عرفت مختلف الأجهزة الأمنية تطورا كبيرا، فإن هناك مشروعا ضخما لتشييد مقر جديد للمديرية العامة للأمن الوطني، يوحد كل الأجهزة التابعة لها، ويجعلها في مصاف الإدارات الأمنية للدول العظمى، وفق ما تأكد من مشاهدة الشريط الإعلاني لهذا المشروع الضخم.

وشهدت العروض المقدمة من طرف المتدربين والأطر بالمعهد الملكي للشرطة بالقنيطرة، في حفل ذكرى تأسيس الأمن الوطني، ، تطورا ملحوظا، وتوجت المشاهد التي قدمها رجال الأمن الوطني ب"المفاجأة التكنولوجية" المتمثلة في استعانة الأجهزة بالرجل الآلي المتطور، لمواجهة الأخطار الإرهابية التي يمكن أن تحدق ببعض كبار الشخصيات، وكذا سبل إبعاد الخطر عن طريق الاستعانة بهذه الوسائل المتطورة.

وتسعى المديرية العامة للأمن الوطني إلى استخدام "الروبو" في كل عمل إرهابي محتمل، يمكن أن يعرض أرواح الناس للخطر، وهو ما تمثل في مشهد لمحاولة اغتيال شخصية كبيرة، إذ كان إرهابي مفترض يستعد لتفجير سيارته المفخخة، في عملية انتحارية تمثيلية، وكانت الشخصية تقترب من السيارة، إلا أن رجال الأمن تدخلوا بفعالية كبيرة، واستطاعوا إبعاد الشخصية عن الخطر، وتكلف زملاء آخرون لهم بتأمين المكان، فيما تدخل الرجل الآلي المتطور ليفجر الصندوق الخلفي للسيارة، ويخرج العبوة الناسفة، قبل إحباط مفعولها من طرف خبير يرتدي زيا خاصة يحميه من آثار أي تفجير محتمل، وهو ما أثار إعجاب الحاضرين، مغاربة وأجانب.

وشهد حفل هذه السنة حضورا مميزا لعدد من ممثلي أجهزة الأمن الأجنبية والهيئات الدبلوماسية الخارجية، إضافة إلى كبار مسؤولي الداخلية والأمن والقضاء والاستخبارات.

وتعرف الحاضرون على آخر الإمكانيات اللوجستية، ومن بينها شاحنات وعربات خاصة مجهزة للإسعاف ومواجهة الشغب في الملاعب الرياضية ومكافحة الاعتداءات الإرهابية.

وقدم رجال أمن متدربون عروضا تظهر أهمية التكوينات التي تلقوها في مجال الوقاية ومقاومة العصابات الإجرامية والإرهابية ومحترفي السرقات بالعنف.

كما تابع الحاضرون آخر التجهيزات والمعدات الخدماتية الجديدة التي جهزت بها المديرية العامة للأمن الوطني مصالحها في الآونة الأخيرة، من قبيل عربات كبيرة الحجم في غاية التطور، وتجهيزات وفرق خاصة تابعة للمكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لإدارة مراقبة التراب الوطني،.




مواضيع ذات صلة