Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
تاونات… طلقة طائشة تودي بحياة دركي اثناء رحلة قنصتوقيف عجوز مغربية بايطاليا بتهمة ترويج المخدراتالأدوار الخفية والمكشوفة للجزائر ومافيا المخدرات في ما يقع بالحسيمةالدعوة إلى التظاهر يوم عيد العرش تفضح نوايا "حراك الريف"بالصورة.. حنان لخضر تنافس جميلات العالمتوقيف مواطنة من جنوب إفريقيا متلبسة بتهريب 1870 غراما من الكوكايينالبرلمان يصادق على قانون للتصدي لظاهرة الاستيلاء على عقارات الغيردراسة بريطانية : القيادة لساعات طويلة تسرع شيخوخة المخ المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي يعقد دورته الثانية عشرة يومي 26 و27 يوليوز بالرباطصفاء و هناء تحضران لأغنية أمازيغية مع الفنان العالمي “جون بلايير”عبد الغني القاسمي: الوضع في الحسيمة : هل ينفرج الآن حتى لا يزداد تعقيدا ؟الأرصاد الجوية تتوقع أجواء حارة بهذه المناطق المغربيةإصابة 5 أشخاص بينهم 2 حالتهم خطيرة في هجوم بسويسراإدانة 33 متهما بالسجن 24 سنة لكل واحد بتهمة إضرام النار بمركز الإصلاح والتهذيب بسلا
فيديوهات
  • فتح أبواب الترشيحات لجائزة الحسن الثاني العالمية للماء

  • انتخاب فوزي لقجع لولاية جديدة في رئاسةالجامعةالملكية لكرة القدم

  • طبيب خاص يفسر حالة اللاعب عبد الحق نوري والجماهير تواصل المساندة و الدعوات معه

  • وفاة جندي مغربي من القبعات الزرق في افريقيا الوسطى

  • لوحات فنية عملاقة تزين شوارع و أحياء الدار البيضاء

  • الخارجية الأمريكية تعترف بقوة المغرب وتصفه بالمعلم

  • كلمة العثماني بجهة بني ملال خنيفرة

  • الفنانة جنات تدخل القفص الذهبي

  • لحظة اعتداء محتجي الحسيمة على طاقم دوزيم

  • تقرير واشنطن حول الإرهاب .. تصريح القائمة بأعمال السفارة الأمريكية في المغرب

  • تزايد عدد المصابين بلسعات العقارب بسطات

  • لحظة وصول بعثة فريق برشلونة للولايات المتحدة

  • الهدف الاول لمهدي كارسيلا مع فريقه الجديد اولمبياكوس اليوناني

  • واشنطن : المغرب يتوفر على استراتيجية لمكافحة الإرهاب

  • انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة

  • صدور الأحكام في حق المتهمين في أحداث تفكيك مخيم اكديم ازيك

  • حصاد: لماذا الإحتجاج على الحركة الإنتقالية في قطاع التعليم…

  • هكذا كانت حياة اللاعب المغربي عبد الحق النوري قبل الفاجعة

  • وزير الشباب والرياضة: الملك أكد على تأهيل الشباب

  • شاحنة عملاقة لنقل الخشب تثير دهشة المراكشيين


ماكرون ولوبن: كثير من التعارض وقليل من التقاطع
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس ( وكالات)
24 أبريل 2017 - 18:21

أسفرت نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية الفرنسية عن تأهل كل من إيمانويل ماكرون ومارين لوبن إلى الجولة الثانية. ما هي أبرز معالم برنامجيهما الانتخابيين؟ وأين نقاط الاختلاف؟ وهل ثمة من تقاطعات بينهما؟

يعرض إيمانويل ماكرون ومارين لوبان، اللذان سيتواجهان في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية الفرنسية في السابع من أيار/ مايو، برنامجين يتعارضان تماماً حول معظم المواضيع: الهجرة والأجانب والعمل والتقاعد والضرائب والطاقة النووية والمدارس وقضايا اجتماعية. غير أن الاختلاف على أشده بينهما في ما يتعلق بأوروبا.

فرنسا وأوروبا

تعتزم رئيسة حزب "الجبهة الوطنية"، مارين لوبن، التفاوض مع بروكسل حول الخروج من اليورو ومن منطقة شينغن. وفي ختام المفاوضات، سوف تنظم استفتاءاً شعبياً حول انتماء فرنسا إلى الاتحاد الأوروبي. كما تطالب بوقف العمل بالمذكرة الأوروبية حول تنقل العمال الأوروبيين بين دول الاتحاد، وترفض "الاتفاقية الاقتصادية والتجارية الشاملة" (سيتا) الموقعة بين الاتحاد الأوروبي وكندا.

أما إيمانويل ماكرون، فيعرض عقد "مؤتمرات ديمقراطية" في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي بعد الانتخابات الألمانية في خريف 2017، بهدف التوصل إلى وضع مشروع تتبناه جميع الدول الراغبة بذلك، ويدعو إلى إنشاء ميزانية وبرلمان لمنطقة اليورو، مع استحداث وزير للمالية خاص بها. ويعتزم تخفيض المهلة المسموح بها لإقامة عامل أجنبي من الاتحاد الأوروبي في فرنسا إلى سنة واحدة فقط، كما يدافع عن اتفاقية "سيتا".

تعتزم لوبن تشديد شروط اللجوء ولم الشمل العائلي وترفض تسوية أوضاع الأجانب الموجودين في فرنسا بصفة غير شرعية

الهجرة والأجانب

تدعو مارين لوبن إلى الحد من الهجرة بما لا يزيد عن عشرة آلاف شخص في السنة، ودعت حتى في نهاية حملتها إلى "تعليق" الهجرة الشرعية. كما تعتزم تشديد شروط اللجوء ولم شمل العائلة، وترفض تسوية أوضاع الأجانب الموجودين في فرنسا بصفة غير شرعية. وتدعو إلى طرد الأجانب الذين يرتكبون جرائم وجنح تلقائياً من فرنسا. كما ستلغي الحق في الحصول على الجنسية للمولودين على الأراضي الفرنسية، وتعتزم وقف المساعدات الطبية من الدولة للأجانب وفرض مهلة سنتين من الإقامة المتواصلة في فرنسا قبل البدء بإعادة تسديد نفقاتهم الطبية.

كما تنتوي لوبن كذلك حظر الحجاب ولباس البحر الإسلامي (بوركيني) في الأماكن العامة، خلافاً لطروحات إيمانويل ماكرون، الذي يتعهد بالنظر في طلبات اللجوء في أقل من ستة أشهر، بما يشمل طعون الاستئناف.

العمل والتقاعد

تعتزم مارين لوبن - خلافاً لمنافسها - إعادة سن التقاعد إلى ستين عاماً وإلغاء قانون العمل المعروف بـ"قانون الكومري"، الذي أقرّ في عهد الرئيس الاشتراكي فرانسوا أولاند وسمح بتسهيل شروط العمل. لكن المرشحين تعهدا بالإبقاء على ساعات العمل الأسبوعية عند 35 ساعة. لكن ماكرون يدعو إلى إشراف الدولة على أنظمة التقاعد والانتقال إلى نظام معاشات البطالة (الذي تشرف عليه حالياً الشركات) مع تعليق المساعدات لكل عاطل عن العمل يرفض عرضي وظائف "لائقين" على التوالي. كما يعتزم إلغاء 120 ألف وظيفة رسمية باستثناء المستشفيات، وتخصيص  عشرة آلاف وظيفة إضافية للشرطة وأربعة إلى خمسة آلاف وظيفة للمدرسين.

 

الضرائب والنووي

تعهدت مارين لوبن في برنامجها الانتخابي بزيادة عدد موظفي الدولة والمستشفيات وتقليص عدد موظفي الجمعيات المحلية، مع استحداث 21 ألف وظيفة في الشرطة والجمارك. كما تدعو لوبن إلى فرض ضرائب بنسبة 35 في المائة على منتجات الشركات التي تنقل مصانعها إلى خارج فرنسا، وتغريم توظيف الأجانب. كما تعتزم خفض ضريبة الدخل بعشرة نقاط مئوية على الشرائح الثلاث الأكثر تدنياً. وستلغي الاقتطاع الضريبي من المصدر المقرر العمل به اعتباراً من العام 2018، فيما يعتزم ماكرون اختبار هذا الإجراء لمدة عام.

ويدعو ماكرون إلى إعفاء 80 في المائة من الأسر من ضريبة السكن في غضون ثلاث سنوات، وتحويل الضريبة على الثروة إلى "ضريبة على الثروة العقارية" مع إعفاء الثروة المالية منها. أما لوبن، فلن تمس بهذه الضريبة. وينص برنامج ماكرون على تخفيض حصة الطاقة النووية في إنتاج الطاقة بمعدل النصف، فيما تدافع لوبن عن النووي وتعتزم تعليق تطوير طاقة الرياح. هذا وتعتزم لوبن ستخفض ضريبة القيمة المضافة على مربي المواشي الفرنسيين، فيما تعهد ماكرون بعدم إضافة أي معايير فرنسية إلى المعايير الأوروبية المفروضة على المزارعين.




مواضيع ذات صلة