Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
جمال الدبوز: اضطر سنويا دفع 200 ألف أورو من جيبي لتعويض خسائر مهرجان مراكش للضحكفاطمة خير تعبر لزوجها عن حبها برسالة رومانسيةالوزير بنعبد القادر يعترف: كدنا نندثر و نحول الاتحاد الاشتراكي إلى جمعيةتاونات… طلقة طائشة تودي بحياة دركي اثناء رحلة قنصتوقيف عجوز مغربية بايطاليا بتهمة ترويج المخدراتالأدوار الخفية والمكشوفة للجزائر ومافيا المخدرات في ما يقع بالحسيمةالدعوة إلى التظاهر يوم عيد العرش تفضح نوايا "حراك الريف"بالصورة.. حنان لخضر تنافس جميلات العالمتوقيف مواطنة من جنوب إفريقيا متلبسة بتهريب 1870 غراما من الكوكايينالبرلمان يصادق على قانون للتصدي لظاهرة الاستيلاء على عقارات الغيردراسة بريطانية : القيادة لساعات طويلة تسرع شيخوخة المخ المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي يعقد دورته الثانية عشرة يومي 26 و27 يوليوز بالرباطصفاء و هناء تحضران لأغنية أمازيغية مع الفنان العالمي “جون بلايير”عبد الغني القاسمي: الوضع في الحسيمة : هل ينفرج الآن حتى لا يزداد تعقيدا ؟
فيديوهات
  • فتح أبواب الترشيحات لجائزة الحسن الثاني العالمية للماء

  • انتخاب فوزي لقجع لولاية جديدة في رئاسةالجامعةالملكية لكرة القدم

  • طبيب خاص يفسر حالة اللاعب عبد الحق نوري والجماهير تواصل المساندة و الدعوات معه

  • وفاة جندي مغربي من القبعات الزرق في افريقيا الوسطى

  • لوحات فنية عملاقة تزين شوارع و أحياء الدار البيضاء

  • الخارجية الأمريكية تعترف بقوة المغرب وتصفه بالمعلم

  • كلمة العثماني بجهة بني ملال خنيفرة

  • الفنانة جنات تدخل القفص الذهبي

  • لحظة اعتداء محتجي الحسيمة على طاقم دوزيم

  • تقرير واشنطن حول الإرهاب .. تصريح القائمة بأعمال السفارة الأمريكية في المغرب

  • تزايد عدد المصابين بلسعات العقارب بسطات

  • لحظة وصول بعثة فريق برشلونة للولايات المتحدة

  • الهدف الاول لمهدي كارسيلا مع فريقه الجديد اولمبياكوس اليوناني

  • واشنطن : المغرب يتوفر على استراتيجية لمكافحة الإرهاب

  • انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة

  • صدور الأحكام في حق المتهمين في أحداث تفكيك مخيم اكديم ازيك

  • حصاد: لماذا الإحتجاج على الحركة الإنتقالية في قطاع التعليم…

  • هكذا كانت حياة اللاعب المغربي عبد الحق النوري قبل الفاجعة

  • وزير الشباب والرياضة: الملك أكد على تأهيل الشباب

  • شاحنة عملاقة لنقل الخشب تثير دهشة المراكشيين


الديربيي البيضاوي:الوداد يسعى إلى حسم اللقب والرجاء يتطلع إلى العودة إلى المنافسة بقوة
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: و.م.ع
21 أبريل 2017 - 15:41

 يكتسي الديربي البيضاوي الذي سيجمع بين فريقي الرجاء والوداد الأحد على أرضية ملعب المركب الرياضي محمد الخامس، طابعا خاصا على اعتبار أن الغريمين التقليديين في أوج عطائهما، إن على مستوى المردود التقني أو النتائج المحققة.

 وسيسعى الفريقيان خلال هذا الديربي الكلاسيكي الذي يحمل رقم 122 في تاريخ المواجهات بين الناديين (أول مواجهة كانت سنة 1957)، إلى تعزيز فرص الحسم ضمن منافسات الدورة ال25 للبطولة الاحترافية اتصالات المغرب لأندية القسم الوطني الأول لكرة القدم.

 وكما هي عادته كل سنة وعلى امتداد العقود الماضية يحظى هذا الديربي، الذي فرض نفسه كأحد أهم دربيات العالم، باهتمام بالغ من طرف جميع المتتبعين وفي مقدمتهم القاعدة الجماهيرية العريضة للفريقين الساعية لمعاينة طبق دسم في فنون اللعبة، يرقى للسمعة الطيبة لمجموعتين تشكلان قاطرة كرة القدم الوطنية.

 وتكمن أهمية “الكلاسيكو البيضاوي” الذي يمثل حدثا وعرسا كرويا متميزا لما يخلفه من احتفالية يعاينها أكثر من 40 ألف متفرج في الملعب، ويتابعها الملايين من المغاربة خارجه، عبر الوسائل السمعية البصرية، في كون نتيجته ستحسم بشكل كبير مآل لقب هذا الموسم خاصة بالنسبة لفريق “القلعة الحمراء” المتصدر والأقرب لمعانقة اللقب، في حين يشكل الفوز مطمح “النسور الحضر” لتقليص الفارق بينهما إلى نقطتين والعودة إلى المنافسة عن اللقب بقوة.

  ويبدو من خلال حصيلة المباريات التي جمعت بين الفريقين منذ سنة 1975، أن نادي الرجاء حقق 34 فوزا مقابل 28 للوداد فيما تعادل الفريقان في 59 لقاء. أما عدد الأهداف المسجلة فهي 103 للرجاء و 94 للوداد ، وتفوق الرجاء في أول ديربي جمع بين الفريقين في موسم 1956-1957 بهدف لصفر ورد الوداد بقوة في لقاء الإياب بثلاثية نظيفة.

 وسيخوض فريق الرجاء البيضاوي هذه المباراة من أجل انتزاع ثلاث نقاط الفوز الكفيلة بإبقائه في المنافسة وهو الشيء الذي أكده الإطار الوطني امحمد فاخر في ندوة صحفية أول أمس بالدار البيضاء “التعادل في مباراة الديربي سيكون في مصلحة الوداد البيضاوي ، و الفوز سيمكن الأخير من حسم اللقب في صالحه، إذ سيوسع الفارق عن المطاردين إلى ثماني نقاط.
 وأشار فاخر إلى أن الرجاء مازال في السباق نحو الظفر باللقب وأن المواجهة ضد الوداد تعتبر مباراة حاسمة لا تقبل القسمة على اثنين بالنسبة لفريقه موضحا أن الرجاء يوجد في وضعية جيدة قبل الديربي، وأنه يتوفر على فريق تنافسي قادر على مواجهة التحدي.

 ويعمل فاخر على الرفع من معنويات لاعبيه بعد الهزيمة الأخيرة التي مني بها أمام أولمبيك خريبكة والتي جعلت الوداد البيضاوي يوسع الفارق إلى خمس نقاط.

 وقال “إن أمام الرجاء فرصة العودة إلى السباق نحو اللقب إن أدركنا الفوز ما سيقلص الفارق إلى نقطتين، ما يعني أننا سنكون في صراع مباشر مع المتصدر على كرسي الزعامة حتى أخر الدورات”، مضيفا أن للوداد أيضا فرصة للإقتراب أكثر من درع البطولة وتوسيع الفارق معنا إلى ثماني نقاط وإخراجنا من حسابات التتويج لأن ثماني نقاط يصعب تعويضها في الجولات القليلة المتبقية”.

   ووصف اللقاء بالحاسم قائلا “سيكون لقاؤنا حاسما في الطريق نحو اللقب، وسنحاول تدبير المباراة بالشكل المطلوب ، وإذا انتصرنا فإن التشويق سيعود للبطولة وسنعيد إحياء المنافسة على اللقب”.

ومن جهته قال حسين عموتة، مدرب الفريق الوداد البيضاوي ، إن الديربي يتميز هذه المرة بخاصية فريدة لأنه سيجمع متصدر البطولة بمطارده المباشر ما يعطي للمنافسة أهمية كبيرة ، و أن فريقه سيخوض المباراة بمعنويات عالية بحكم فارق النقاط التي تفصله عن الرجاء، مشيرا إلى أنه سيحاول التركيز أكثر داخل رقعة الملعب ، فعطاء اللاعب وأداؤه الجيد هما اللذان سيحددان مصير أي فريق وسيحسمان في نتيجة المباراة بغض النظر عما يقع من ضغوطات خارج الملعب سواء من رجال الاعلام أو الجمهور.
 وأكد الإطار الوطني أن الوداد سيساير إيقاع الديربي وضغطه بشكل يلائمه ويطمح إليه وفق قيمة هذه المباراة بالنسبة إلى الفريقين معا.
 ومن شأن هذا المعطى أن يحفز الوداد والرجاء على تقديم عرض كروي راق يليق بسمعتهما كمدرستين عريقتين تعتبران قاطرة كرة القدم على المستوى الوطني ، وبالتالي إشباع نهم الجمهور المتعطش إلى الاستمتاع بمقابلات كروية في المستوى .

 ومما لاشك فيه أن الديربي، الذي يتميز بخصوصات وطقوس مميزة وتتحكم فيه جزئيات صغيرة، سيكون لقاء صعبا للطرفين لما تتسم به المواجهات بينهما من حدة وإثارة على جميع المستويات مع التحلي بالروح الرياضية العالية.

 كما أن الفريقين عازمان هذا الموسم، اعتمادا على مجموعتيهما الشابتين، على معانقة التألق واستعادة أمجاد الماضي بالنسبة للرجاء الذي يعود آخر تتويج له إلى موسم 2012-2013 ، وفي المقابل استعادة اللقب بالنسبة للوداد الذي ضاع منه الموسم الماضي بحيث كان قد أحرز اللقب موسم 2014-2015 ، وهو ما سيدفعهما إلى البحث عن ثلاث نقاط الفوز التي ستعطي دفعة قوية وشحنة معنوية كبيرة للفريق الفائز ، علما أن الوداد يتصدر البطولة بمجموع 51 نقطة متبوعا بفريق الرجاء برصيد 46 نقطة ، وأي نتيجة غير الفوز ستلقي بظلالها على المنهزم .




مواضيع ذات صلة