Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
الوكيل العام للملك: هكذا مرت جلسة محاكمة بعض المتهمين المتابعين على خلفية أحداث الحسيمةمراكش .. فتح بحث قضائي مع موظفين للشرطة للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالسرقة والابتزازحكومة العثماني تقرر الزيادة في ثمن التمبر المخزني الخاص بجواز السفربعد حنان..رئيسة مجلة الأمل العربي تتهم الفيزازي بالتحرش وترفع دعوى قضائية ضدهالفيزازي مهدد بعقوبة سجنية قد تصل إلى 10 سنواتالحكومة الإسبانية: لن نطبق الحكم الذاتي في كاتالونيا إذا استمر غموض موقف رئيسهاالمصطفى المريزق:لن أستقيل من “البام”حنان زعبول: سأواجه الشيخ الفيزازي معندي علاش نخافطقس الخميس: أمطار بعدد من المناطق الجنرال دوكور دارمي حسني بنسليمان يصدر تعليمات جديدة لمراقبة رجال الدركالمغرب له باع طويل في نشر قيم الوسطية والتسامح الديني في العالم الاسلاميالرامي يدعو إلى تأسيس خطاب بديل للخطابات المشبعة بالصور النمطية تجاه الإسلام والمسلمينزيدان يشيد بالدولي المغربي ولاعب ريال مدريد حكيمي بعد مباراة توتنهامإلياس العماري يرهن عدوله عن الاستقالة بعودة بنكيران لقيادة المصباح
فيديوهات
  • بإطلالة بسيطة .. الأميرة لالة سلمى تلهب مواقع التواصل الإجتماعي

  • لا يمكن تحقيق إقلاع ديمقراطي وتنموي دون صحافة قوية (يوم دراسي)‎

  • لقجع يكشف في "سبورت تايم" تفاصيل نقل آلاف المشجعين نحو أبيدجان

  • الملك محمد السادس يستقبل المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء المغربية

  • انتفاضة المكفوفين في مكناس

  • الـ"ف د ش" تشعل الرباط وتحتج ضد "العثماني"

  • حول محاكمة معتقلي الحسيمة

  • ولي العهد الأمير مولاي الحسن يترأس افتتاح الدورة العاشرة لمعرض الفرس بالجديدة

  • معطيات جديدة حول تفكيك الخلية الإرهابية الموالية لـ"داعش"

  • وفد إفريقي يزور جهة الشرق للاطلاع على مؤهلات الجهة واستكشاف مجالات التعاون

  • جديد قضية مرداس

  • اوراش الدار البيضاء

  • حريق مهول يأتي على مستودع بانزكان

  • ردود أفعال وشهادات على إثر عملية تفكيك الخلية الإرهابية في عدة مدن

  • وزير الاتصال المغربي يتحدث عن أهمية تدشين متحف "إيف سان لوران مراكش"

  • تفاصيل اعتقال شخصين لارتباطهما بتنظيم داعش بمدينة فاس

  • إجهاض مخطط إرهابي يروم زعزعة أمن و استقرار البلاد

  • اشرف حكيمي يتالق في تاني مشاركة مع كبار ريال مدريد امام خيتافي (14/10/2017)

  • الخطاب الملكي أمام المؤسسة التشريعية قدم حلولا ناجعة للمشاكل التي تعيشها المملكة

  • لحظة تفجير صندوق سيارة الإرهابيين بفاس للاشتباه في تفخيخها


عبد الغني القاسمي: الارادة طريق النجاح . .عبد الحي بنيس نموذجا
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
21 أبريل 2017 - 10:01

عرفته منذ أواخر سنة 1977 ، حيث كان يمارس عمله بجد و مثابرة في مصلحة الفريق الاستقلالي للوحدة و التعادلية بمجلس النواب ، يجمع بين خفة الدم و الانفتاح على الجميع و الوفاء لمبادئ الحزب و حسن المتابعة للنشاط البرلماني و الحركية السياسية في البلاد ، ومما ساعده على ذلك علاقته الوطيدة برموزالحزب القيادية ومنهم الأساتذة امحمد بوستة و الهاشمي الفيلالي و أبو بكر القادري و محمد بنشقرون و محمد العربي المساري و غيرهم ممن التحقوا بالرفيق الأعلى رحمة الله عليهم ، و الى جانب هؤلاء أساتذة أجلاء أطال الله عمرهم كعبد الكريم غلاب و فيصل الخطيب و أمحمد الخليفة و سائر أعضاء الفريق النيابي الذين كانوا ينادون عليه ليلبي طلباتهم دون محاسبة منه و منهم للتوقيت الاداري لكون عبد الحي نذر كل وقته و جهده لخدمة الحزب و رجالاته بنكران ذات و انضباط لا جدال فيه ، و مما كان يلاحظه عليه البرلمانيون و موظفو المجلس آنذاك أنه أول من تلج قدماه بناية المجلس صباحا و آخر من يغادرها مساء .
و مع مرور السنوات تولد لدى عبد الحي بنيس و هو المنحدر من عائلة فاسية أصيلة و من عمق المدينة القديمة - و لم يكن من حظه أن يتابع دراسته في الأسلاك التي تتجاوز الابتدائي – تولد لديه ميل جامح و فضول نادر جعلاه يبحث و ينقب في كل الوثائق و المستندات التي تقع تحت عينيه داخل المؤسسة البرلمانية ، و لا يترك صغيرة و لا كبيرة الا و اطلع عليها و وثقها و صنفها ضمن مشروعه البعيد المدى المتمثل في حفظ الذاكرة البرلمانية و التفكير في وضع أرشيف يجمع كل ما له صلة بالسلطة التشريعية في المغرب ، و هذا بالذات ما غفل عنه البرلمانيون أنفسهم و كذا الأطر الادارية التي يعج بها البرلمان و التي تتباهى بمختلف الشهادات الجامعية البالغة حتى درجة الدكتوراه ، و مع ذلك لم يجرؤ يوما أحد منهم على التفكير فيما فكر فيه رجل شهم و عصامي و ذو غيرة وطنية عز نظيرها على مؤسسة دستورية لها وزنها اسمها البرلمان و الرجل اسمه عبد الحي بنيس .
و كنت من جانبي عارفا بخطوات الرجل التي لم تتوقف في اتجاهها نحو الأمام ، و معجبا بما استطاع بلوغه من عطاءات فكرية ايجابية كانت تنزل على صدور أعداء النجاح ككرة الثلج الشديدة البرودة و منهم بعض الأعضاء من حزبه ، و لا أكتم اعجابي بما رزقه الله من الصبر وهو يعاني الأمرين و لا يبالي بهؤلاء الذين استكثروا عليه ما حققه على بساط الواقع بامكانيات بسيطة و بسلاح التحدي لكل العقبات التي تعترض طريقه ، و هكذا واصل النهج الذي ارتآه لنفسه عند مغادرته مصلحة الفريق و مزاولته العمل بمصلحة الربائد و تردده اليومي على مكتبة المجلس وتسجيله بالصوت و الصورة لكل أنشطة المجلس و رئيسه و مكتبه و هياكله ، و كان من نتاج ذلك اعداده و اصداره لأكثر من عشرين من المجلدات المحتوية على آلاف من الصفحات التي تؤرخ لمسار الحياة البرلمانية و السياسية للمغرب ، ولم يفلح خصومه في ثنيه عن الاستمرار في مشروعه الذي صار ذا قيمة مرجعية كبرى لدى الباحثين الجامعيين و وسائل الاعلام و الأساتذة و طلاب العلم في الداخل و الخارج ، هذا بايجاز هو عبد الحي بنيس الذي يمثل نموذجا فريدا في الارادة القوية التي يتسلح بها كل من أراد تحقيق أهدافه و آماله في الحياة ، و حبذا لو بادر البرلمان المغربي بتكريم السي عبد الحي والاحتفاء به و التعريف به كقدوة لكل العاملين في ادارته في الحاضر و المستقبل .




مواضيع ذات صلة