Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
الوكيل العام للملك: هكذا مرت جلسة محاكمة بعض المتهمين المتابعين على خلفية أحداث الحسيمةمراكش .. فتح بحث قضائي مع موظفين للشرطة للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالسرقة والابتزازحكومة العثماني تقرر الزيادة في ثمن التمبر المخزني الخاص بجواز السفربعد حنان..رئيسة مجلة الأمل العربي تتهم الفيزازي بالتحرش وترفع دعوى قضائية ضدهالفيزازي مهدد بعقوبة سجنية قد تصل إلى 10 سنواتالحكومة الإسبانية: لن نطبق الحكم الذاتي في كاتالونيا إذا استمر غموض موقف رئيسهاالمصطفى المريزق:لن أستقيل من “البام”حنان زعبول: سأواجه الشيخ الفيزازي معندي علاش نخافطقس الخميس: أمطار بعدد من المناطق الجنرال دوكور دارمي حسني بنسليمان يصدر تعليمات جديدة لمراقبة رجال الدركالمغرب له باع طويل في نشر قيم الوسطية والتسامح الديني في العالم الاسلاميالرامي يدعو إلى تأسيس خطاب بديل للخطابات المشبعة بالصور النمطية تجاه الإسلام والمسلمينزيدان يشيد بالدولي المغربي ولاعب ريال مدريد حكيمي بعد مباراة توتنهامإلياس العماري يرهن عدوله عن الاستقالة بعودة بنكيران لقيادة المصباح
فيديوهات
  • بإطلالة بسيطة .. الأميرة لالة سلمى تلهب مواقع التواصل الإجتماعي

  • لا يمكن تحقيق إقلاع ديمقراطي وتنموي دون صحافة قوية (يوم دراسي)‎

  • لقجع يكشف في "سبورت تايم" تفاصيل نقل آلاف المشجعين نحو أبيدجان

  • الملك محمد السادس يستقبل المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء المغربية

  • انتفاضة المكفوفين في مكناس

  • الـ"ف د ش" تشعل الرباط وتحتج ضد "العثماني"

  • حول محاكمة معتقلي الحسيمة

  • ولي العهد الأمير مولاي الحسن يترأس افتتاح الدورة العاشرة لمعرض الفرس بالجديدة

  • معطيات جديدة حول تفكيك الخلية الإرهابية الموالية لـ"داعش"

  • وفد إفريقي يزور جهة الشرق للاطلاع على مؤهلات الجهة واستكشاف مجالات التعاون

  • جديد قضية مرداس

  • اوراش الدار البيضاء

  • حريق مهول يأتي على مستودع بانزكان

  • ردود أفعال وشهادات على إثر عملية تفكيك الخلية الإرهابية في عدة مدن

  • وزير الاتصال المغربي يتحدث عن أهمية تدشين متحف "إيف سان لوران مراكش"

  • تفاصيل اعتقال شخصين لارتباطهما بتنظيم داعش بمدينة فاس

  • إجهاض مخطط إرهابي يروم زعزعة أمن و استقرار البلاد

  • اشرف حكيمي يتالق في تاني مشاركة مع كبار ريال مدريد امام خيتافي (14/10/2017)

  • الخطاب الملكي أمام المؤسسة التشريعية قدم حلولا ناجعة للمشاكل التي تعيشها المملكة

  • لحظة تفجير صندوق سيارة الإرهابيين بفاس للاشتباه في تفخيخها


عائلات ضحايا إكديم إزيك تُراسل الأمين العام للأمم المتحدة
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس ( و م ع)
21 أبريل 2017 - 09:31

وجهت جمعية عائلات وأصدقاء ضحايا مخيم أكديم إزيك مراسلة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، لإطلاعه على مستجدات محاكمة المتهمين في قضية اكديم ازيك، ومعاناة أعضاء الجمعية كضحايا غير مباشرين لهذه الأحداث.

وأكدت الجمعية، في هذه المراسلة، أنها “استبشرت خيرا بإحالة الملف من طرف المحكمة العسكرية أمام محكمة الاستئناف بسلا”، معتبرة أن قرار تحويل الملف أمام محكمة مدنية يشكل مناسبة لإسماع معاناة وصوت عائلات واصدقاء ضحايا اكيدم ازيك والمطالبة بحقوقهم.

وأعربت الجمعية عن استغرابها من دفاع المتهمين الذين يحاولون عرقلة ممارسة حق الجمعية في الانتصاب في الملف كطرف مدني.

وأكدت، في هذا الصدد، أن هذا الانتصاب، الذي أتى ليس رغبة في المطالبة بتعويض مادي، بل رغبة في معرفة الحقيقة وإعمال قواعد المحاكمة العادلة، مشيرة إلى أن “القضاء العسكري كان يحرمها من هذا الحق، لكنها كانت تؤمن بهذا الحق الذي تتمتع به وذلك وفقا للعهد الدولي الخاص للحقوق المدنية والسياسية، والديتور المغربي وقانون المسطرة الجنائية المغربية”.

وأشارت إلى أن “المتهمين في القضية رفضوا الاجابة على أسئلة دفاعنا المتعلقة جلها بوقائع الجرائم المتابعين من أجلها وبما حدث من أعمال تقتيل وتنكيل في حق أقاربنا”، معتبرة أن هذا الرفض “يؤكد كل الاتهامات الموجهة في حقهم، ويجعلنا مقتنعون بأنهم هم من قاموا بارتكاب تلك الأفعال الإجرامية في حق ابنائنا سواء مباشرة او تحريضا عليها”.

وسجلت الجمعية، أثناء متابعتها للمحاكمة، أن “بعض دفاع المتهمين عمدوا إلى إضفاء الصبغة السياسية عليها والادعاء بأن المتهمين هم سجناء سياسيون، حيث رفض المتهمون الإجابة عن الاسئلة المتعلقة بالجرائم المنسوبة إليهم وكانت إجابتهم كلها اجابات سياسية تعمد إلى إعطائهم الصفة السياسية وهي الصفة المفتقدة في الملف، لأن المتهمين غير متابعين بسبب أرائهم ومواقفهم السياسية بل هم متهمون بالقتل والتنكيل وتشويه جثث أبنائنا، وبالتالي فهذه كانت محاولة لعرقلة إظهار الحقيقة من خلال عدم الإجابة بدقة على التهم المنسوبة إلى المتهمين”.

وشددت على أنه “نحن لا نناقش حق المتهمين في الدفاع، ولكن نطالب بحقنا كضحايا غير مباشرين من أجل إظهار الحقيقة، ولكي يلقى المسؤولون العقاب المناسب”.

وذكرت جمعية عائلات وأصدقاء ضحايا مخيم أكديم إزيك أن اعضاءها سجلوا مع انطلاق المحاكمة استغرابهم واستنكارهم لإقدام بعض أعضاء هيئة دفاع المتهمين على إصدار بلاغ حول المحاكمة، وهو ما اعتبرته محاولة للتأثير في القضاء ومحاولة للعب دور الملاحظ للمحاكمة عوض الدفاع عن المتهمين في الملف.

وأشارت إلى أن مثل هذا الأمر يعد “هضما لحقوقنا وحقوق ذوي الضحايا، ومحاولة لبعضهم تصفية حساباتهم السياسية مع الدولة المغربية من خلال ملفنا، وهو الأمر الذي لا نقبله ونعتبره مسا خطيرا بالمحاكمة العادلة وبأرواح أبنائنا”.

وفي هذا الصدد، سجلت الجمعية أن المتهمين إذا كانوا مصرين على الادعاء بتعرضهم للتعذيب، فإن الأقوال المضمنة بمحاضر الاستنطاق لدى السيد قاضي التحقيق كانت بحضور دفاعهم، حيث أغلبية المتهمين لم يشيروا فيها إلى تعرضهم للتعذيب، ولم تتم معاينة آثار للتعذيب سواء من طرف قاضي التحقيق أو دفاعهم، وهذا ما يجعل ادعاءهم مجرد محاولة لاستغلال مصادقة المغرب على اتفاقية مناهضة التعذيب قصد إبطال محاضر الضابطة القضائية.

كما يمكن الإشارة، تؤكد الجمعية، إلى أن ملاحظة اللجنة الأممية المعنية بالتعذيب التي أصدرت رأيها في ادعاء المتهم النعمة اسفاري، كانت مخطئة لعدة اعتبارات، يظل أهمها هو أن المعني بالأمر لم يسلك مسطرة استنفاذ وسائل الانتصاف الداخلي، قبل اللجوء مباشرة إلى اللجنة الأممية.

وأضافت أن الملف مازال معروضا على القضاء المغربي، والمتهم نفسه قدم طلبا للمحكمة التي تنظر في ملفه حاليا بإحالته على خبرة طبية، والمحكمة استجابت له ونحن ننتظر نتيجة الخبرة الطبية، متسائلة “كيف تبدي اللجنة رأيها في طلب مبني على ادعاء وخرق للمادة 22 من اتفاقية مناهضة التعذيب ؟”.

 

وشددت الجمعية على أنها “لا تسعى من خلال توجيهها هذه الرسالة إلى الأمين العام الأممي إلى الضغط على القضاء المغربي ولا إلى المطالبة بتدخل الامم المتحدة في الملف، لأن أي مطلب في هذا الاتجاه نعتبره مسا خطيرا باستقلالية القضاء واستقواء بمنظمة أممية في ملف معروض على القضاء ولم يبث فيه بعد”.

وذكرت جمعية عائلات وأصدقاء ضحايا مخيم أكديم إزيك أن الأحداث التي عرفتها مدينة العيون يوم 8 نونبر 2010، خلفت مقتل 11 شخصا جميهم ينتمون إلى أسلاك القوات العمومية والدرك الملكي والوقاية المدني، الذين كان تدخلهم سلميا من أجل تفكيك المخيم، حيث “لم يسجل سقوط أي ضحايا مدنيين، لكن بالمقابل سقطت أرواح أبنائنا في مشاهد مؤلمة تكشف الوجه البشع لمرتكبيها”.

وسجلت الجمعية أن “إحساسنا بالغبن كان مضاعفا مرة لفقدان أبنائنا في تلك الفاجعة، ومرة لتنصل المنتظم الدولي من مسؤوليته اتجاه امهات وأباء وزوجات وأبناء من فقدوا ذويهم تحت انظار العالم دون اي التفاتة انسانية ولا حقوقية على اعتبار أن اهم حق انتهك في حق الضحايا هو الحق في الحياة”.

وأشارت إلى أنها “ستكون ممتنة إذا تفضل الأمين العام الأممي بقبول طلب عقد لقاء من أجل إطلاعه على معاناة أعضاء الجمعية كضحايا غير مباشرين لهذه الأحداث”، مبرزة أن سبق للسيد كريستوفر روس المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي السابق، أن اجتمع بنا الجمعية والتزم معنا بمواكبة الملف وتطوارته ، ولكنه للأسف لم يتمكن من تحقيق التزاماته اتجاهنا، كما سبق لنا أن راسلنا الأمين العام السابق للأمم المتحدة لكن دون جدوى”.

واعتبرت الجمعية أن هذه الرسالة تأتي في إطار تنوير السيد الامين العام للأمم المتحدة بمستجدات الملف الذي تم تأجيله إلى جلسة 8 ماي 2017 قصد الاستماع لشهود المتهمين ولشهود النيابة العامة”.

وأشارت إلى أنها ترغب في “اطلاع الأمين العام الأممي على بعض الأشرطة التي تم تسجيلها خلال الأحداث، وكذا على مضمون الخبرة الطبية التي أنجزت على المتهمين وهو الملتمس الذي تقدم به دفاعهم، بعد الادعاءات المتكررة من طرفهم بتعرضهم للتعذيب وانتزاع اعترافاتهم المضمنة في محاضر الضابطة القضائية.




مواضيع ذات صلة