Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
لمجرد لجمهوره... تنبغيكم بزاف جيف بيزوس أغنى رجل في العالم ترامب يحظر انضمام المتحولين جنسيا إلى الجيش الأمريكي العجز التجاري للمغرب يرتفع إلى 94 مليار درهم خلال النصف الأول من 2017بنجلون: مشروع مدينة (محمد السادس طنجة- تيك) يسير على الطريق الصحيحنائبان من "البام" يطعنان في مشروع النظام الداخلي للمجلس الأعلى للسلطة القضائيةأمين سر المجلس الوطني الفلسطيني : الرسالة الملكية ذهبت إلى مكانها الصحيح في الوقت الصحيحالأساتذة المتدربون في إنزال بالرباط يوم 2 غشتيوم دراسي بالرباط حول إحداث لجنة وطنية مختصة بتنسيق العمل الحكومي في مجال مكافحة الاتجار بالبشر من يقف وراء الدعوات للاحتجاج يوم عيد العرش بالحسيمة بعد أن تبرأ منها الجميع ؟رئيس الحكومة يرد على الأسئلة المتعلقة بالسياسة العامةجلسة عمومية بمجلس المستشارين الأربعاء المقبل لمناقشة عرض ادريس جطوالبسيج يوقف "داعشي" بسيدي الزوين بضواحي مراكشالحكومة: عملية ترحيل صحافيين إسبانيين مؤطرة بالقانون
فيديوهات
  • كلمة رئيس الحكومة في افتتاح المجلس الحكومي يوم الخميس 27 يوليوز2017

  • الشكراوي يحلل مضامين الرسالة الملكية إلى غـوتيـريـس

  • الرسالة الملكية ذهبت إلى مكانها الصحيح في الوقت الصحيح

  • تعليمات ملكية لمساعدة البرتغال في إخماذ حرائق الغابات

  • اصطدام 7 سيارات بالطريق السيار بالبيضاء

  • مونية بوستة تزور موقع "مدينة الإقلاع" بدكار

  • بحارة الحسيمة يصطادون قرشا كبيرا

  • المغرب يستقبل أطفال القدس للمشاركة في المخيم الصيفي…

  • لاعب المنتخب المغربي الذي تعرض لاعتداء خطير بمارتيل في أول…

  • يتيم ونزاعات الشغل

  • الجلسة الشهرية للأسئلة الشفوية المتعلقة بالسياسة العامة بمجلس النواب يوم 25 يوليوز 2017

  • العثماني يكشف خطة الحكومة في مجال العقار

  • إسرائيل تقرر إزالة أجهزة الكشف عن المعادن على أبواب الأقصى

  • مجلس النواب يصادق على مشروع قانون نقل اختصاصات السلطة الحكومية المكلفة بالعدل

  • الحكومة تقر مباريات خاصة بتوظيف المعاقين

  • الأبطال المغاربة يواصلون تألقهم بحصد الميداليات في الألعاب الفرنكوفونية 2017

  • تفاعل الجزائر مع تنظيم المغرب لـ “كان2019

  • الراقصة نور تقتحم مجال الغناء بأغنية "طاكسي"

  • "الكراب" يوزع الماء والبسمة .. لكن المهنة مهددة بالزوال

  • تتبع تفعيل اتفاقات التعاون الثنائية محور جلسة عمل بدكار


التغول الرأسمالي ينعش اكتساح اليسار الراديكالي في أوروبا
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
عبد الضمد بنشريف
21 أبريل 2017 - 7:12

أحدث صعود حزب "سيريزا" إلى السلطة في اليونان، منذ سنوات، زلزالا سياسيا في مجموع أوروبا. هذا الحزب المشكل من عدد من تيارات ومكونات اليسار تبنى إستراتجية سياسية راديكالية، جوهرها الفلسفي وعماد مشروعها يقومان على تأمين حياة كريمة للجميع ووضع حد لمسلسل الاهانات والإذلال الذي تعرضت له بلاده من قبل اللجنة الأوروبية وصندوق النقد الدولي وإملاءات المستشارة الألمانية مركيل؛ وهو ما زج باليونان في نفق مظلم من التقشف والبؤس والبطالة وتراجع مستوى المعيشة، إلى الحد الذي لم يعد معه ممكنا الاستفادة من عدد من الخدمات والمواد الأساسية.

دشن يوم 25 يناير 2015، الذي نظمت فيه الانتخابات التشريعية الأخيرة، تاريخا سياسيا جديدا في جزء من أوروبا المتوسطية. وبدا واضحا، من خلال التغطية الإخبارية الواسعة والمكثفة التي خصصتها وسائل الإعلام الأوربية للحدث، أن المسألة لا تقتصر على مجرد اقتراع تقليدي وتقني أو استحقاق حددت معالمه مسبقا؛ بل بتسونامي سياسي أفرزته مخلفات وتداعيات الأزمة الاقتصادية والمالية التي ضربت عددا من الدول الأوروبية منذ 2008 وتغول الرأسمالية التي جعلت من الأبناك والمؤسسات المالية الضخمة دولا وحكومات قائمة بذاتها، فهي من يحدد الاختيارات الاقتصادية والاجتماعية والإجراءات والتدابير التي ينبغي اتخاذها لإنقاذ اقتصاديات عدد من الدول من الانهيار الشامل والإفلاس المدمر.

كل من شاهد الخطاب الذي ألقاه ألكسيس تسيبراس، زعيم حزب سيريزا، في إحدى ساحات أثينا وهو متوج بنصر سياسي غير مسبوق في تاريخ أوروبا، لمس من دون شك كاريزما الرجل وقوة كلماته وصدق وعوده وجاذبية خطابته وبهاء حضوره، ودقة رسائله إلى من يهمهم الأمر، خاصة في اللجنة الأوربية؛ فحزبه حصد في زمن قياسي 149 مقعدا، وفرض نفسه قوة سياسية أولى تلقت التهاني من الحلفاء في أكثر من بلد أوروبي وخاصة مكونات اليسار الراديكالي والديمقراطي، وحتى من اللجنة الأوروبية التي احترمت الإرادة الشعبية التي أوصلت تسيبراس إلى رئاسة الحكومة؛ وهو ما يعني أن هذا الأخير يتكئ إلى شرعية ديمقراطية وشعبية لا مجال للطعن في مصداقيتها، وإن كان "ربح الانتخابات لا يعني بالضرورة ربح السلطة"، كما يخلص إلى ذلك حليفه ونظيره بابلو إكلسياس، زعيم حزب بوديموس "نستطيع"، في كتاب ألفه حول النضال من أجل الديمقراطية السياسية على خلفية الأزمة الاقتصادية التي ألمت بإسبانيا منذ 2008، علما أن حزب بوديموس في إسبانيا هو الآخر ينتمي إلى عائلة اليسار الراديكالي المكونة من الشيوعيين ونشطاء حركة 14 ماي 2011 الذين خرجوا بمئات الآلاف إلى ساحة "بورتا ديل سول بمدريد " لإدانة النظام السياسي والاقتصادي الذي عرض فئات واسعة من الإسبان للتفقير والتشريد والبؤس والبطالة والانتحار بكل أنواعه، وأجبر العديد من المؤسسات على التوقف عن الإنتاج وتسريح عمالها.

ظاهرة اكتساح اليسار الراديكالي لجزء من المشهد السياسي الأوروبي لا يمكن التعاطي معها من منطلق تبسيطي، قائم على اعتبارها مجرد ردود فعل ضد أزمات عابرة؛ بل هي ثمرة حراك وتفكير استلهم العديد من الحركات والتجارب والمنتديات، بما فيها تلك وصلت إلى السلطة كما هو الشأن في البرازيل وكولومبيا والإكواتور... وبالتزامن مع تأكيد قوة حزب سيريزا، فإن ألكسيس تسيبراس، أمينه العام، كان يعي جيدا بأنه لا بد من حلفاء في أجزاء أخرى من أوروبا، فقد بات مقتنعا منذ البداية بأن اليونان وبحكم ما تمثله اقتصاديا بالنسبة إلى النسيج الاقتصادي الأوروبي، لا يمكن أن تشكل بؤرة وازنة ومؤثرة سياسيا واقتصاديا. ولذلك، فقد سعى إلى حليف من عيار إسبانيا التي تشكل قوة اقتصادية بنسبة 12 في المائة من الناتج الداخلي الخام في أوروبا؛ وهو ما اعتبره ألكسيس تسيبراس "مصدر تعزيز قدرات حزبه"، للتفاوض بشكل مريح مع اللجنة الأوروبية ومواجهة تهديداتها التي وصلت آنذاك إلى درجة إشهار ورقة قطع الإعانات في حال تصويت الناخبين على اليسار الراديكالي، غير أن الناخبين ما حدد وعيهم هو وجودهم الاجتماعي، وليس وعيهم هو الذي حدد وجودهم الاجتماعي وفقا للمقولة الماركسية الشهيرة.

وتظهر العديد من التحركات والإشارات السياسية، الصادرة عن أكثر من تنظيم يساري راديكالي في أوروبا، أن هناك موجة عارمة من التأييد والمساندة للطريق الذي اختاره حزب سيريزا اليوناني في بناء قوة سياسية ذات جاذبية اجتماعية واقتصادية، والإستراتجية التي اتبعها لوضع حد لخمس سنوات من التقشف والإذلال الذين عانت منهما اليونان، بما في ذلك التفاوض حول ملف الديون الذي أثقل كاهل الاقتصاد اليوناني بعشرات الملايير من الأورو، والتوجه نحو اعتماد قرار سيادي قضى بوقف الديون لمدة خمس سنوات.

وبالرغم من أن بعض الأوساط المالية في بروكسيل أبدت تخوفها وقتئذ من لجوء سيريزا ومستقبلا حزب بوديموس في إسبانيا إلى الرفض المبدئي للتفاوض بشأن ما في ذمة بلديهما من ديون، فإن قياديين من داخل الحزبين اعتبروا أن هناك جرعة من الواقعية سيلتزم بها الحزبان في تدبير مسألة الديون، خاصة أن الحزبين يعتبران أن البعد الواقعي في كل السياسات والاختيارات أمر ضروري لممارسة الحكم.

وهذا ربما ما دفع حزب بوديموس في إسبانيا إلى إجراء تعديلات على برنامجه ومشروعه الأصلي، ولم يعد يتحدث عن تأميم المصارف ورفض تسديد الديون وتحديد سن التقاعد في 60 سنة، وآثر في السياق ذاته اعتماد الإصلاح الضريبي التدريجي على غرار النموذج السويدي.

مما لا جدال فيه هو أن ما حصل في اليونان كانت له تأثيرات متفاوتة في أكثر من بلد أوروبي، خاصة في إيطاليا والبرتغال وإيرلندا وفرنسا حاليا، وإن كانت هذه الأخيرة لم تتعرض لانتكاسة اقتصادية واجتماعية كما هو الشأن في اليونان وإسبانيا؛ بيد أن جون لوك ميلانشو، زعيم حزب جبهة اليسار في فرنسا، سبق له أن رأى في انتصار سيريزا اليوناني انتصارا لجبهته واحتفل ليلة الفوز الكبير لسيريزا مع عدد من رفاقه بهذا النصر وهتفوا من الأعماق وبحماس "ربحنا .. ربحنا"، وربما كان ميلانشو يرى في نفسه صورة مماثلة ولو بطريقة افتراضية لرئيس الحكومة اليونانية لتسيبراس "ولم يتردد ميلانشو في القول ستتبع إسبانيا اليونان وبعدها فرنسا، خاصة أنه أصدر في وقت سابق كتابا بعنوان "عصر الشعوب" يرافع فيه عما سماه "نظرية الثورة المواطنة" التي لا تتقيد بالمذاهب الكبرى للاشتراكية وتتمرد على الرموز التقليدية للفكر اليساري.

الاكتساح المحتمل لليسار الراديكالي لجزء من أوروبا، بعد وصول حزب سيريزا إلى السلطة في اليونان، كرسته استطلاعات الرأي التي سبق لها أن منحت مراتب متقدمة لحزب بوديموس في الانتخابات التشريعية الأخيرة والتي أعقبتها أزمة سياسية بسبب الصعود المدوي لبوديموس؛ فحزب بوديموس الذي انبثق من رحم ساحة "بويرتا ديل سور" بمدريد والمكونة نواته الصلبة من أساتذة العلوم السياسية والفلسفة ومناضلي اليسار المناهضين للرأسمالية، لم يتأسس سوى في نونبر 2014. ولما شارك في الانتخابات الأوربية، وهو في أقصى مراحل الفتوة، ظفر بـ8 في المائة من المقاعد؛ وهو ما شكل علامة دالة على تمفصلات جديدة وتغيرات جوهرية في المشهد السياسي الإسباني والأوروبي على الأقل في جزئه المتوسطي.

وهذا الحزب، على غرار" سريزا" وحزب اليسار في فرنسا، بدوره يحلم بالوصول إلى السلطة. ويشكل زعيمه بابلو اكلسياس ظاهرة استثنائية بكل المقاييس؛ فبالرغم من عمره الذي لا يتجاوز 38 سنة، فقد أصبح في مدة قصيرة الشخصية السياسية المفضلة، فهو متمرد على الرسميات ويحمل كثيرا من قيم وسلوكات تشي غيفارا، وصنع صورة مثالية وكاريزما آسرة في أستوديوهات التلفزات، إلى درجة أن هناك من استنتج أن حزب بوديموس بدون الرصيد الإعلامي لزعيمه بابلو أكلسياس وبدون حركة 14 ماي 2011 لا وجود له.

وكما هو الحال بالنسبة إلى "تسيبراس"، فإن الخصم الأساسي لبابلو أكلسياس هي الترويكا المكونة من اللجنة الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي، وكلاهما مقتنع تماما بأن العدالة الاقتصادية والاجتماعية والسيادة الشعبية ستشكل أساس وقاعدة ديمقراطية ستفرض لمواجهة الخوف- يقول اكلسياس- الذي تربى في صفوف الشبيبة الشيوعية وورث نزعة جمهورية من أبيه الذي صدر في حقه حكم بالإعدام من قبل محاكم الجنرال فرانكو.




مواضيع ذات صلة