Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
لمجرد لجمهوره... تنبغيكم بزاف جيف بيزوس أغنى رجل في العالم ترامب يحظر انضمام المتحولين جنسيا إلى الجيش الأمريكي العجز التجاري للمغرب يرتفع إلى 94 مليار درهم خلال النصف الأول من 2017بنجلون: مشروع مدينة (محمد السادس طنجة- تيك) يسير على الطريق الصحيحنائبان من "البام" يطعنان في مشروع النظام الداخلي للمجلس الأعلى للسلطة القضائيةأمين سر المجلس الوطني الفلسطيني : الرسالة الملكية ذهبت إلى مكانها الصحيح في الوقت الصحيحالأساتذة المتدربون في إنزال بالرباط يوم 2 غشتيوم دراسي بالرباط حول إحداث لجنة وطنية مختصة بتنسيق العمل الحكومي في مجال مكافحة الاتجار بالبشر من يقف وراء الدعوات للاحتجاج يوم عيد العرش بالحسيمة بعد أن تبرأ منها الجميع ؟رئيس الحكومة يرد على الأسئلة المتعلقة بالسياسة العامةجلسة عمومية بمجلس المستشارين الأربعاء المقبل لمناقشة عرض ادريس جطوالبسيج يوقف "داعشي" بسيدي الزوين بضواحي مراكشالحكومة: عملية ترحيل صحافيين إسبانيين مؤطرة بالقانون
فيديوهات
  • كلمة رئيس الحكومة في افتتاح المجلس الحكومي يوم الخميس 27 يوليوز2017

  • الشكراوي يحلل مضامين الرسالة الملكية إلى غـوتيـريـس

  • الرسالة الملكية ذهبت إلى مكانها الصحيح في الوقت الصحيح

  • تعليمات ملكية لمساعدة البرتغال في إخماذ حرائق الغابات

  • اصطدام 7 سيارات بالطريق السيار بالبيضاء

  • مونية بوستة تزور موقع "مدينة الإقلاع" بدكار

  • بحارة الحسيمة يصطادون قرشا كبيرا

  • المغرب يستقبل أطفال القدس للمشاركة في المخيم الصيفي…

  • لاعب المنتخب المغربي الذي تعرض لاعتداء خطير بمارتيل في أول…

  • يتيم ونزاعات الشغل

  • الجلسة الشهرية للأسئلة الشفوية المتعلقة بالسياسة العامة بمجلس النواب يوم 25 يوليوز 2017

  • العثماني يكشف خطة الحكومة في مجال العقار

  • إسرائيل تقرر إزالة أجهزة الكشف عن المعادن على أبواب الأقصى

  • مجلس النواب يصادق على مشروع قانون نقل اختصاصات السلطة الحكومية المكلفة بالعدل

  • الحكومة تقر مباريات خاصة بتوظيف المعاقين

  • الأبطال المغاربة يواصلون تألقهم بحصد الميداليات في الألعاب الفرنكوفونية 2017

  • تفاعل الجزائر مع تنظيم المغرب لـ “كان2019

  • الراقصة نور تقتحم مجال الغناء بأغنية "طاكسي"

  • "الكراب" يوزع الماء والبسمة .. لكن المهنة مهددة بالزوال

  • تتبع تفعيل اتفاقات التعاون الثنائية محور جلسة عمل بدكار


برلمانيون: البرنامج الحكومي استمرارية لإصلاحات بنكيران..و يفتقد للتدابير الإجرائية
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
20 أبريل 2017 - 11:59

وصف عدد من البرلمانيين الممثلين للأغلبية الحكومية في مجلسي النواب والمستشارين البرنامج الحكومي الذي قدمه رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، الأربعاء، خلال جلسة عمومية مشتركة لمجلسي البرلمان ب "الطموح"، مبرزين أنه يعكس إرادة قوية لمواصلة الاصلاحات التي انخرط فيها المغرب في عدة مجالات.
وأكد هؤلاء البرلمانيون، عقب تقديم البرنامج الحكومي، دعمهم للتوجهات التي حددها رئيس الحكومة وللمشاريع التي يعتزم انجازها.
وفي هذا السياق، اعتبر رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين نبيل شيخي، أن البرنامج الحكومي يشكل في جزء كبير منه استمرارية للإصلاحات الهيكلية الكبرى التي انطلقت في عهد الحكومة السابقة "مع التأكيد على مجموعة من القضايا الاساسية وفي مقدمتها تعزيز الاختيار الديمقراطي وتطوير النموذج التنموي الاقتصادي المغربي عبر اعطاء أهمية خاصة لمجموعة من الأوراش المهيكلة، وفي مقدمتها القطاع الصناعي".
وخلص شيخي الى أن هذا البرنامج الحكومي "الطموح" يقتضي الاخذ بعين الاعتبار توفير الامكانيات التي تكفل للحكومة ربح رهان التزيل على أرض الواقع.
وبدوره، سجل رئيس فريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس المستشارين، بكوري محمد، الصبغة العملية للبرنامج الحكومي "الذي تضمن مجموعة من المشاريع والالتزامات الواضحة لرئيس الحكومة في اكثر من مجال".
وأبرز أهمية المشاريع المعلن عنها والمؤشرات الماكرو اقتصادية التي حددها البرنامج الحكومي، مؤكدا دعم حزبه وتبنيه للتوجهات المتضمنة في هذا البرنامج.
من جهته، أكد رئيس الفريق الاشتراكي بمجلس النواب، شقران إمام، أن التصريح الحكومي حدد أولويات مرتبطة أساسا بتقوية الخيار الديمقراطي والرفع من التنافسية الاقتصادية واصلاح الادارة "بما ينعكس على الجانب الاجتماعي والحياة اليومية للمواطنين".
واعتبر النائب البرلماني أن المأمول من الحكومة الحالية "ليس فقط تطوير التراكمات التي تحققت في أكثر من مجال، ولكن معالجة بعض الاشكالات التي كانت مطروحة في السابق ".
وأكد رئيس الفريق النيابي لحزب الحركة الشعبية، محمد مبديع، من جانبه، أن البرنامج الحكومي يركز أساسا على تنزيل المشاريع الكبرى ومواصلة الإصلاحات التي باشرتها الحكومة السابقة، معتبرا أن البرنامج الحكومي يتسم بالانفتاح والجرأة والارادة القوية.
وشدد في ذات السياق، على أهمية توفير شروط التضامن والتماسك بين مكونات الحكومة لرفع التحديات ومواجهة الصعوبات، معربا عن يقينه بأن البرنامج الحكومي "سيكتب له النجاح، اذا ما تظافرت الإرادات لخدمة مصالح الشعب المغربي".
أما خديجة زومي عن الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس المستشارين، فثمنت المؤشرات الايجابية ذات الطابع الاجتماعي التي جاء بها البرنامج الحكومي، ولاسيما تلك المتعلقة بتحسين ظروف العمل والدعوة الى الحوار الاجتماعي مع المركزيات النقابية الاكثر تمثيلية، فضلا عن الاجراءت المتعلقة بتعميم التغطية الصحية وايصال الدعم للفئات الهشة والعناية بالاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.
وبعدما تساءلت الزومي، بالمقابل، عن مدى قدرة الحكومة على الوفاء بما تعهدت به في برنامجها "الضخم"، وبالتالي بلوغ الاهداف التي رسمتها، سجلت أن البرنامج يفتقد للتدابير الاجرائية والمضبوطة بآجال محددة للتنفيذ، مذكرة بموقف حزب المجلس الوطني لحزب الاستقلال الذي قرر مساندة الحكومة الحالية.




مواضيع ذات صلة