Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
نفط المغرب هو استقرارهبنوك متهمة بالمتاجرة في بيانات “لافينييت”دراسة: الإكثار من تناول اللحوم الحمراء تزيد خطر الوفاة لا يمكن بناء الحرية على الخصاص والفقر والضرورة والأوبئة والجهل وانعدام الكرامة‮الكشف عن مصدر تمويل "إرهابي مانشستر"خالد الشدادي : 72ر4 مليار درهم قيمة فائض الاستغلال للصندوق المهني المغربي للتقاعد برسم سنة 2016محمد حصاد يدعو جمعيات أولياء التلاميذ إلى الاضطلاع بدورها داخل المؤسسات التعليمية المغربي فضال أول لاعب عربي يواجه برشلونة في نهائي كأس ملك إسبانيا طالبة تتهم استاذا جامعيا ببني ملال بابتزازها جنسيا مقابل النقطإطلالات ستخطفين بها الأنظار خلال شهر رمضان المباركدراسة: هذه تأثيرات الحشيش على صحة أفواهكم..وزارة التربية الوطنية تستجيب لحوالي 20 ألف انتقال و أزيد من 5700 طلب التحاق بالزوجالمعتقلون الفلسطينيون يتفقون مع إسرائيل على إنهاء الإضراب عن الطعامصهر ترامب يعرض على الروس إقامة قناة تواصل سرية مع الكرملين
فيديوهات
  • ملف للنقاش : طلب رجوع موريتانيا للمجموعة الاقتصادية لغرب افريقيا

  • الوكيل العام للملك يأمر بإعتقال ناصر الزفزافي وتقديمه أمام النيابة العامة

  • الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الإمام مالك بفاس

  • فيديو مثير للحظة مداهمة FBI المغرب لمنازل متهمين بالارهاب في الناظور و الدريوش

  • مصافحة ماكرون وترامب

  • الديباناج يتسبب في إحراق سيارة : جرها بالفرانامان و سخنو الدياسك

  • تحذير: لا تحمّل أي فيلم في هذه الأيام وإلا ستتعرض للاختراق

  • ترامب يزيح رئيس وزراء الجبل الأسود ليكون في الصف الأول

  • الملك محمد السادس يتجول في أزقة مدينة فاس العتيقة

  • فاس: الملك محمد السادس يترأس حفل تقديم برنامج تأهيل المدارس العتيقة

  • حريق بمدينة طنجة

  • مدافع مالقة متهم بالتواطؤ مع ريال مدريد في ليلة حسم الليجا

  • من هو انتحاري مانشستر؟

  • حصاد:سيتم تعيين الاساتذة الجدد المواسم المقبلة في المدن التي تكونوا فيها

  • سليمان العمراني يهاجم البام

  • وزير الداخلية: ظهير "العسكرة" لم يعد له وجود منذ 1959

  • مؤتمر صحفي للرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والفلسطيني محمود عباس في بيت لحم

  • للحظات الأولى عقب تفجير "مانشستر أرينا"

  • جواب العثماني في اول جلسة شهرية له حول تخليق الحياة العامة

  • هيفاء وهبي تكشف كامل ساقيها بفستان ساخن في كان


برلمانيون: البرنامج الحكومي استمرارية لإصلاحات بنكيران..و يفتقد للتدابير الإجرائية
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
20 أبريل 2017 - 11:59

وصف عدد من البرلمانيين الممثلين للأغلبية الحكومية في مجلسي النواب والمستشارين البرنامج الحكومي الذي قدمه رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، الأربعاء، خلال جلسة عمومية مشتركة لمجلسي البرلمان ب "الطموح"، مبرزين أنه يعكس إرادة قوية لمواصلة الاصلاحات التي انخرط فيها المغرب في عدة مجالات.
وأكد هؤلاء البرلمانيون، عقب تقديم البرنامج الحكومي، دعمهم للتوجهات التي حددها رئيس الحكومة وللمشاريع التي يعتزم انجازها.
وفي هذا السياق، اعتبر رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين نبيل شيخي، أن البرنامج الحكومي يشكل في جزء كبير منه استمرارية للإصلاحات الهيكلية الكبرى التي انطلقت في عهد الحكومة السابقة "مع التأكيد على مجموعة من القضايا الاساسية وفي مقدمتها تعزيز الاختيار الديمقراطي وتطوير النموذج التنموي الاقتصادي المغربي عبر اعطاء أهمية خاصة لمجموعة من الأوراش المهيكلة، وفي مقدمتها القطاع الصناعي".
وخلص شيخي الى أن هذا البرنامج الحكومي "الطموح" يقتضي الاخذ بعين الاعتبار توفير الامكانيات التي تكفل للحكومة ربح رهان التزيل على أرض الواقع.
وبدوره، سجل رئيس فريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس المستشارين، بكوري محمد، الصبغة العملية للبرنامج الحكومي "الذي تضمن مجموعة من المشاريع والالتزامات الواضحة لرئيس الحكومة في اكثر من مجال".
وأبرز أهمية المشاريع المعلن عنها والمؤشرات الماكرو اقتصادية التي حددها البرنامج الحكومي، مؤكدا دعم حزبه وتبنيه للتوجهات المتضمنة في هذا البرنامج.
من جهته، أكد رئيس الفريق الاشتراكي بمجلس النواب، شقران إمام، أن التصريح الحكومي حدد أولويات مرتبطة أساسا بتقوية الخيار الديمقراطي والرفع من التنافسية الاقتصادية واصلاح الادارة "بما ينعكس على الجانب الاجتماعي والحياة اليومية للمواطنين".
واعتبر النائب البرلماني أن المأمول من الحكومة الحالية "ليس فقط تطوير التراكمات التي تحققت في أكثر من مجال، ولكن معالجة بعض الاشكالات التي كانت مطروحة في السابق ".
وأكد رئيس الفريق النيابي لحزب الحركة الشعبية، محمد مبديع، من جانبه، أن البرنامج الحكومي يركز أساسا على تنزيل المشاريع الكبرى ومواصلة الإصلاحات التي باشرتها الحكومة السابقة، معتبرا أن البرنامج الحكومي يتسم بالانفتاح والجرأة والارادة القوية.
وشدد في ذات السياق، على أهمية توفير شروط التضامن والتماسك بين مكونات الحكومة لرفع التحديات ومواجهة الصعوبات، معربا عن يقينه بأن البرنامج الحكومي "سيكتب له النجاح، اذا ما تظافرت الإرادات لخدمة مصالح الشعب المغربي".
أما خديجة زومي عن الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس المستشارين، فثمنت المؤشرات الايجابية ذات الطابع الاجتماعي التي جاء بها البرنامج الحكومي، ولاسيما تلك المتعلقة بتحسين ظروف العمل والدعوة الى الحوار الاجتماعي مع المركزيات النقابية الاكثر تمثيلية، فضلا عن الاجراءت المتعلقة بتعميم التغطية الصحية وايصال الدعم للفئات الهشة والعناية بالاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.
وبعدما تساءلت الزومي، بالمقابل، عن مدى قدرة الحكومة على الوفاء بما تعهدت به في برنامجها "الضخم"، وبالتالي بلوغ الاهداف التي رسمتها، سجلت أن البرنامج يفتقد للتدابير الاجرائية والمضبوطة بآجال محددة للتنفيذ، مذكرة بموقف حزب المجلس الوطني لحزب الاستقلال الذي قرر مساندة الحكومة الحالية.




مواضيع ذات صلة