Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :

فيديوهات
  • قانون الصحافة والنشر .. أي إجراءات تنتظر المواقع الإلكترونية؟

  • قراءة في عناوين صحف مغاربية - الأربعاء 16 غشت 2017

  • حريق مهول في حظائر الطائرات بمطار ساوثند بلندن

  • الأهلي يفوز بكأس مصر عى حساب المصري

  • بلهندة يبدع ويٌسكت منتقديه

  • شهادات أقارب المؤرخ والأديب عبد الكريم غلاب

  • نداء لمراكز تحاقن الدم من أجل تشجيع المواطنين على التبرع

  • هل تساءلتم يوما ما هو دور الجزء الأزرق من الممحاة.. لن تصدق…

  • النادي القنيطري يقدم مدربه الجديد حسن أوغني

  • خاص عن الذكرى 38 لإسترجاع إقليم وادي الذهب

  • المغرب يخلد الذكرى الـ 38 لاسترجاع إقليم وادي الذهب

  • هل الذهب هو اكبر خدعة في التاريخ ؟

  • هل خضعت إيمان الباني لعملية تجميل؟ .. شكلها تغير كثيرا

  • . وئام الدحماني: أنا “محجبة” مقارنة مع جرأة غادة عبد الرازق وميريام فارس

  • لنكن جميعا حماة الطبيعة ..سلسلة وثائقية لإبن مدينة تيزنيت المتألق "سفيان حفظي"

  • لحظة دهس سيارة لمتظاهرين في ولاية « فرجينيا » الأمريكية

  • موسيقى "مسلم" في باب المرسى .. "الرسالة" تندد بالفساد من طنجة

  • ارتفاع حصيلة ضحايا حادث تصادم قطارين

  • البوليساريو" تحتجز إسبانية من أصل صحراوي وسط استنكار دولي

  • لقجع يكشف حصيلة تأهيل الملاعب .. تشييد للتركيز على التكوين


يوفنتوس يفرض تعادلا سلبيا على برشلونة ويتأهل لنصف نهاية دوري أبطال أوروبا ( تحليل)
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس
19 أبريل 2017 - 21:37

فرض يوفنتوس تعادلاً سلبياً على مضيفه برشلونة في ملعب الكامب نو كان كافياً لتأهل الفريق الإيطالي للدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا بعد فوز السيدة العجوز الإسبوع الماضي ذهاباً بثلاثية دون رد.

المدرب لويس إنريكي اختار اللعب بالطريقة التي خاض بها الشوط الثاني من لقاء الذهاب وهي 4-3-3 بدلاً من طريقة 3-4-3 وأبقى على الأرجنتيني خافير ماسيكرانو على مقاعد البدلاء بعدما عاد للتدريبات قبل اللقاء بيوم واحد دافعاً بأومتيتي كقلب دفاع بجوار جيرارد بيكيه فيما عاد سيرجيو بوسيكتس لوسط الملعب بعد إنتهاء الإيقاف الذي تسبب في غيابه عن لقاء الذهاب.

أما المدرب ماسيمليانو أليجري ففضل اللعب بنفس التشكيل الذي خاض به لقاء الذهاب والإعتماد كما هي عادته خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة على طريقة 4-2-3-1.

بعدها وحتى نهاية اللقاء لجأ أليجري إلى فرض سياج دفاعي حديدي لا يقهر وترك اللعب تماماً للاعبي برشلونة ولكن الوصول إلى مرمى بوفون كان أمراً صعباً للغاية في ظل الحائط الدفاعي الصلبي.

انخفاض مستوى الثنائي الأرجنتيني جونزالو هيجواين وتأثر الكولمبي خوان كوادرادو بالقلق من تلقي إنذاراً يحرمه من اللعب في الدور نصف النهائي أثر تماماً على الأداء الهجومي ليوفنتوس عند قطع الكرة وتسبب في عدم القيام بهجمات مرتدة حقيقية باستثناء الفترة الأولى من اللقاء والذي كان يعتمد فيها يوفنتوس على طريقة الضغط العالي في كافة أنحاء الملعب.

اللعب البدني المرهق من قبل لاعبي يوفنتوس بالإضافة إلى عدم وجود مساحات من اي نوع أمام لاعبي برشلونة أرهق لاعبي برشلونة ذهنياً وبدنياً وجعل تركيزهم في إنهاء الهجمات في أقل أوقاته.

فتلقي الألماني سامي خضيرة إنذاراً سيتسبب في حرمانه من لقاء الدور قبل النهائي وهو ما سيؤثر على يوفنتوس دون شك كون اللاعب الألماني يشكل مايسترو وسط الملعب والحائط الدفاعي الأول للفريق منذ إنتهاج طريقة 4-2-3-1.

اللاعب البوسني ميراليم بيانيتش نضج دفاعياً بوضوح مع يوفنتوس هذا الموسم عما كان عليه في روما خلال 5 مواسم ونجح في تشكيل ثنائياً متكاملاً مع الألماني سامي خضيرة وإن كان يعيبهما البطء في التصرف بالكرة أو عند الركض بها.

جورجيو كيليني استحق وبجدارة أن يكون رجل المباراة الأول بعدما نجح تماماً في إنهاء تواجد المهاجم لويس سواريز وقطع كل الكرات سواء العالية أو الأرضية ولم يفقد تركيزه مطلقاً حتى إطلاق الحكم لصافرة النهاية.

أزمة يوفنتوس الحقيقية مع إصابة ماركو بياتسا والدفع دائماً بالرباعي جونزالو هيجواين وباولو ديبالا وخوان كوادرادو وماريو ماندزوكيتش سوياً منذ البداية هو عدم وجود أي لاعب قادر على تغيير شكل اللقاء هجومياً على مقاعد البدلاء، وتبقى الكروت الوحيدة المتبقية هي تغيير مركز داني ألفيس أو أليكس ساندرو إلى الجناح بدلاً من الظهير.




مواضيع ذات صلة