Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
وزير الداخلية الاسباني: التعاون مع المغرب " لا يقدر بثمن " ملكة جمال العرب الممثلة المغربية هدى مجد تلفت الأنظار في مهرجان الجونة بمصرلمخارق للعثماني: مستعد لجميع الاحتمالات..وغادي نعطيك 20 يوما!ابتسام تسكت تزف لمتابعيها مفاجأة سارةتفكيك شبكة للتهجير السري عبر مطار محمد الخامسعبد الواحد الفاسي يعلن رسميا دعمه لنزار بركة امينا عاما لحزب الاستقلال اعتقال سبعة أساتذة جامعيين في إيطاليا بتهمة تزوير امتحاناتسفير الجزائر يفقد صوابه في جنيف بسبب انتهاكات بلاده لحقوق الإنسانالأعرج يزور الفنان ميمون الوجدي بعد إجرائه عملية جراحيةوفاة رئيس حي بالسجن المحلي تولال 2 بمكناس متأثرا بجروح أصابه بها مجرم خطيرعبد النباوي رئيسا للنيابة العامة محل وزير العدلالجيش الإسباني ينفي أنباء ل"ايفي" عن تحركات عسكرية قرب الحسيمةالكاف يحدد موعد مبارتي الوداد و الفتح في المربع الذهبي لـ الأبطال و الكونفدرالية الأرصاد الجوية تتوقع تشكل كتل ضبابية بهذه المناطق المغربية

فيديوهات
  • الثقافة البيئية: ثقافة للحياة

  • إسهام الطريقة التجانية في نشر الإسلام والتعريف بتعاليمه السمحة

  • هذه أبرز المواقف عقب الانتخابات التشريعية الألمانية

  • تقربر حول وصول أربع فرق عربية الى نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا

  • بعد الميلودي .. أحوزار يهاجم "الأولى" و "دوزيم" و يؤكد "ميمكنش نعطي الرشوة باش ندوز في التلفزة

  • فضيحة إبنة رئيس.. كان يلقي خطابه بالأمم المتحدة وهذا ما فعلته!

  • عموتا: تجاوزنا البطل وشكرا للجميع

  • الضربات الترجيحية التي أهدت الوداد الانتصار على صن داونز والتأهل لنصف نهائي عصبة الأبطال

  • المعتقل الجديد على خلفية هجمات برشلونة الارهابية هاجر سرا من المغرب إلى إسبانيا وهو قاصر

  • لشكر يثني على العلاقات المغربية السعودية

  • أجواء احتفال لاعبي الفتح بعد التأهل إلى النصف

  • باحثون يتمكنون من تصوير "قط الرمال" في الصحراء بالمغرب

  • إعادة انتخاب المغرب بنيويورك رئيسا للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب

  • ناصر بوريطة يؤكد على أهمية تطوير العمل الافريقي

  • كاميرا خفية ترصد تعرض نساء مغربيات للتحرش

  • ابن كيران: بلا معقول هاد اللحي ما عندهم باش ينفعونا..وحتى الحجاب زيدوه عليهم!

  • ندوة تحضيرية لمعرض الطاقات المتجددة

  • اعتراف دولي بريادة الملك في النهوض بقيم التسامح

  • ابرز ما قدمه اسامة طنان في مباراة لاس بالماس واتلتيكو بلباو

  • حصاد يصدم الجميع ويصدم هذه الجمعيات..


يوفنتوس يفرض تعادلا سلبيا على برشلونة ويتأهل لنصف نهاية دوري أبطال أوروبا ( تحليل)
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس
19 أبريل 2017 - 21:37

فرض يوفنتوس تعادلاً سلبياً على مضيفه برشلونة في ملعب الكامب نو كان كافياً لتأهل الفريق الإيطالي للدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا بعد فوز السيدة العجوز الإسبوع الماضي ذهاباً بثلاثية دون رد.

المدرب لويس إنريكي اختار اللعب بالطريقة التي خاض بها الشوط الثاني من لقاء الذهاب وهي 4-3-3 بدلاً من طريقة 3-4-3 وأبقى على الأرجنتيني خافير ماسيكرانو على مقاعد البدلاء بعدما عاد للتدريبات قبل اللقاء بيوم واحد دافعاً بأومتيتي كقلب دفاع بجوار جيرارد بيكيه فيما عاد سيرجيو بوسيكتس لوسط الملعب بعد إنتهاء الإيقاف الذي تسبب في غيابه عن لقاء الذهاب.

أما المدرب ماسيمليانو أليجري ففضل اللعب بنفس التشكيل الذي خاض به لقاء الذهاب والإعتماد كما هي عادته خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة على طريقة 4-2-3-1.

بعدها وحتى نهاية اللقاء لجأ أليجري إلى فرض سياج دفاعي حديدي لا يقهر وترك اللعب تماماً للاعبي برشلونة ولكن الوصول إلى مرمى بوفون كان أمراً صعباً للغاية في ظل الحائط الدفاعي الصلبي.

انخفاض مستوى الثنائي الأرجنتيني جونزالو هيجواين وتأثر الكولمبي خوان كوادرادو بالقلق من تلقي إنذاراً يحرمه من اللعب في الدور نصف النهائي أثر تماماً على الأداء الهجومي ليوفنتوس عند قطع الكرة وتسبب في عدم القيام بهجمات مرتدة حقيقية باستثناء الفترة الأولى من اللقاء والذي كان يعتمد فيها يوفنتوس على طريقة الضغط العالي في كافة أنحاء الملعب.

اللعب البدني المرهق من قبل لاعبي يوفنتوس بالإضافة إلى عدم وجود مساحات من اي نوع أمام لاعبي برشلونة أرهق لاعبي برشلونة ذهنياً وبدنياً وجعل تركيزهم في إنهاء الهجمات في أقل أوقاته.

فتلقي الألماني سامي خضيرة إنذاراً سيتسبب في حرمانه من لقاء الدور قبل النهائي وهو ما سيؤثر على يوفنتوس دون شك كون اللاعب الألماني يشكل مايسترو وسط الملعب والحائط الدفاعي الأول للفريق منذ إنتهاج طريقة 4-2-3-1.

اللاعب البوسني ميراليم بيانيتش نضج دفاعياً بوضوح مع يوفنتوس هذا الموسم عما كان عليه في روما خلال 5 مواسم ونجح في تشكيل ثنائياً متكاملاً مع الألماني سامي خضيرة وإن كان يعيبهما البطء في التصرف بالكرة أو عند الركض بها.

جورجيو كيليني استحق وبجدارة أن يكون رجل المباراة الأول بعدما نجح تماماً في إنهاء تواجد المهاجم لويس سواريز وقطع كل الكرات سواء العالية أو الأرضية ولم يفقد تركيزه مطلقاً حتى إطلاق الحكم لصافرة النهاية.

أزمة يوفنتوس الحقيقية مع إصابة ماركو بياتسا والدفع دائماً بالرباعي جونزالو هيجواين وباولو ديبالا وخوان كوادرادو وماريو ماندزوكيتش سوياً منذ البداية هو عدم وجود أي لاعب قادر على تغيير شكل اللقاء هجومياً على مقاعد البدلاء، وتبقى الكروت الوحيدة المتبقية هي تغيير مركز داني ألفيس أو أليكس ساندرو إلى الجناح بدلاً من الظهير.




مواضيع ذات صلة