Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
البكيني ينفي شائعات إسلام ليندسي لوهان ..بريطانيا ترفض الاعتذار عن وعد بلفور و”تفتخر” بتأسيس إسرائيلالبارصا تهزم الريال في كلاسيكو الأرض ب 3 أهداف مقابل هدفينسميرة سعيد تتكلم عن سنها..50 سنة أم 60 سنة؟ماكرون ولوبن الى الدور الثاني من انتخابات الرئاسة في فرنساهذه هي المعلومات التفصيلية التي نشرها الطبيب صاحب الوسام الذي شككت فيه “تيل كيل” الوداد يهزم الرجاء و يحلق بعيدا في الصدارة الصحف الروسية : عودة العلاقات الديبلوماسية المغربية الكوبية تفتح بين البلدين آفاق تعاون وطيدة نسبة المشاركة في رئاسيات فرنسا تقترب من 70%البرلمان سيناقش مشروع برنامج حكومة سعد الدين العثماني وسيليه التصويت بالأغلبية المطلقة لمجلس النواب الدار البيضاء : حجز 1,795 كلغ من المخدرات بعد تفريغها من أمعاء مواطن جنوب إفريقيالإسلام والعلمانية في فرنسادراسة طبية : ركوب الدراجات قد يحد من خطر الإصابة بمرضي السرطان والقلب إقليم فكيك: مصرع 3 أشخاص وجرح 19 آخرين في حادثة سير
فيديوهات
  • هدف رائع للوداد في مرمى الرجاء.

  • الهيستيرية تعم المدرجات في ديربي كازابلانكا

  • احسن اهداف المحترفين المغاربة لهدا الاسبوع

  • بادرة رائعة وجميلة بطلتها مؤسسة تعليمية بحي الأافة بالبيضاء

  • حارس يسجل ثنائية في شباكه ويمنح الفوز للفريق المنافس

  • عمليات نهب بفنزويلا خلال الاحتجاجات ضد مادورو

  • فوضى في المؤتمر الإقليمي لحزب الحمامة بطنجة

  • سكان يتضامنون مع رئيس وموظف بالجماعة المحكومين بالسجن

  • تقرير دولي يرصد بوادر انهيار الاقتصاد الجزائري

  • عملية القبض على احد اعضاء الخلية الارهابية المفككة في تطوان

  • فرنسي يدخل غينيس بأطول عصا بلياردو في العالم

  • برنامج Grand Angle يفضح "البوليساريو"

  • السفير عمر هلال "يلقن" درسا لنظيره الفنزويلي بالأمم المتحدة

  • 2M تفضح انتهاك البوليساريو لحقوق الإنسان بتندوف

  • تغطية مباشرة لحادثة إطلاق النار في جادة الشانزيليزيه في باريس

  • ارجاع هيكل الديناصور المسروق

  • قوة الرياح بمنطقة طنجة تتسبب في انقلاب شاحنتين قرب أصيلة

  • فنزويلا على صفيح ساخن وسقوط قتلى في "أم المسيرات"

  • العثماني يقدم برنامجه الحكومي في اول جلسة داخل البرلمان

  • ملخص مباراة برشلونة ويوفنيس


محامون يطلعون البرلمان الأوروبي على الظروف المثلى لمحاكمة اكديم إيزيك
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس ( و م ع)
19 أبريل 2017 - 13:36

وجه محامون بلجيكيون، بصفتهم ملاحظين دوليين، رسالة لرئيس وجميع أعضاء البرلمان الأوروبي لإطلاعهم على الظروف المثلى التي تجرى فيها محاكمة أكديم إيزيك.

وأكد النقيب بيير لوغرو والمحامون إيمانويل كارليي، وأندري مارتان كارونغوزي وصوفي ميشيز في الرسالة التي توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منها، أنه وخلافا لما يروج له بعض النواب الأوروبيين، فإن " إعادة محاكمة الجناة لم تكن نتيجة احتجاجات دولية ضد أحكام غير قانونية محتملة، بل جاءت بعد تعديل قانوني يعطي الفرصة للمتهمين أن يحاكموا، مرة أخرى، أمام القضاء المدني "، مضيفة أن عائلات الضحايا يمكنهم المطالبة بالتعويض عن الضرر وهو أمر لم يكن من الممكن أمام القضاء العسكري.

وشدد المحامون على أن محكمة الاستئناف بسلا " تحاكم رجالا يشتبه في ارتكابهم جرائم الحق العام، ولا تتدخل في الاعتبارات السياسية التي يدعيها بعض المتهمين ومحاميهم "، مشيرة إلى أنه خلال بحث القضية من طرف المحكمة، لم يتم اعتبار أي موضوع ضمن "الطابوهات".

وأكد المحامون في رسالتهم أنه حاليا " لا يمكنهم الاستنتاج أن الحق في محاكمة عادلة للمتهمين سيصطدم بموقف للمحكمة، التي قد تسعى إلى بناء بشكل اعتباطي، قرارها في المستقبل بخصوص المسؤولية المحتملة لأحد المتهمين، والتي ذكرت المحكمة أنهم يستفيدون جميعا من قرينة البراءة ".

وفي معرض وصفهم للأجواء التي تجرى فيها المحاكمة، أكد المحامون أنه " تم تخصيص قاعتين للجلسات للحضور الذي يتكون في غالبيته من عائلات ومحاميي المتهمين الذين لا يترددون في ترديد بصوت عال لشعاراتهم السياسية الداعية إلى تقرير المصير، دون أي منع من بداية إلى نهاية الجلسة ".

وخلص المحامون إلى أنه " يبدو من غير المقبول أن نوابا انتخبوا ديمقراطيا يعطون لأنفسهم الحق في إعطاء دروس في مجال حقوق الإنسان في وقت يتجاهلون فيه المبادئ الاساسية ".

ومنذ إحالتها أمام الغرفة الجنائية لدى ملحقة محكمة الاستئناف بسلا في 26 دجنبر 2016، يتابع هذه المحاكمة عدد من جمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان ، ومنظمات غير حكومية مستقلة وطنية ودولية ، وعائلات الضحايا والمتهمين، وكذا وسائل الإعلام الوطنية والأجنبية.

ووقعت أحداث "اكديم ازيك"، في شهري أكتوبر ونونبر 2010، وخلفت 11 قتيلا بين صفوف قوات الأمن من ضمنهم عنصر في الوقاية المدنية، إضافة إلى 70 جريحا من بين أفراد هذه القوات وأربعة جرحى في صفوف المدنيين، كما خلفت الأحداث خسائر مادية كبيرة في المنشآت العمومية والممتلكات الخاصة.

وكانت المحكمة العسكرية بالرباط ، قد أصدرت يوم 17 فبراير 2013 ، في حق المتهمين ال 25 ( واحد يوجد في حالة فرار وصدر في حقه حكم غيابي ) أحكاما تراوحت بين السجن المؤبد و 30 و 25 و 20 سنة سجنا نافذا بعد مؤاخذتهم من أجل تهم "تكوين عصابة إجرامية ، والعنف في حق أفراد من القوات العمومية الذي نتج عنه الموت مع نية إحداثه والمشاركة في ذلك".




مواضيع ذات صلة