Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
المديرية العامة للأمن تنفي استعمال صواعق كهربائية لتفريق مظاهرة المعطلين بالعيونهذا ما وقع للورا بريول بعد العثور على الحشيش في سيارتهاتوقيف ثمانية أشخاص بطنجة يشتبه في ارتباطهم بشبكة لتنظيم الهجرة غير المشروعة الصيام واحة روحية ومدرسة خلقية تزيل عن كاهل الصائم شهورا من الفتورالأرصاد الجوية تتوقع تشكل تيار بحري سيجعل الطقس رطبا بهذه المناطق المغربيةالوكيل العام: اعتقال 20 شخصا بالحسيمة تلقوا اموالا من الخارج لزعزعة ولاء المواطنين للدولةتسريبات أميركية تكشفت سبب موقف المغرب غير المتحمس للقمة الإسلامية الأميركية بالرياض10 أشهر لنقاشة جامع الفنا المتهمة بالوساطة في التحقيق الصحفي لقناة إيطاليةالمصالح الأمنية تعتقل 13 من المتورطين في أحداث مسجد "ديور الملك" و "المروحية"محمد جبرون: رسالة مفتوحة إلى شباب الريفالبوليساريو تعترف… سكان المخيمات بتندوف مهددون بالمجاعةنفط المغرب هو استقرارهبنوك متهمة بالمتاجرة في بيانات “لافينييت”دراسة: الإكثار من تناول اللحوم الحمراء تزيد خطر الوفاة
فيديوهات
  • الحسيمة .. إصابة عدة عناصر من القوات العمومية في مواجهات مع متظاهرين، إصابة ثلاثة منهم خطيرة

  • أهداف مباراة حسنية اكادير 3 - 1 شباب الريف الحسيمي

  • إعتداءات بالحجارة على القوات العمومية بالحسيمة

  • ملف للنقاش : طلب رجوع موريتانيا للمجموعة الاقتصادية لغرب افريقيا

  • الوكيل العام للملك يأمر بإعتقال ناصر الزفزافي وتقديمه أمام النيابة العامة

  • الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الإمام مالك بفاس

  • فيديو مثير للحظة مداهمة FBI المغرب لمنازل متهمين بالارهاب في الناظور و الدريوش

  • مصافحة ماكرون وترامب

  • الديباناج يتسبب في إحراق سيارة : جرها بالفرانامان و سخنو الدياسك

  • تحذير: لا تحمّل أي فيلم في هذه الأيام وإلا ستتعرض للاختراق

  • ترامب يزيح رئيس وزراء الجبل الأسود ليكون في الصف الأول

  • الملك محمد السادس يتجول في أزقة مدينة فاس العتيقة

  • فاس: الملك محمد السادس يترأس حفل تقديم برنامج تأهيل المدارس العتيقة

  • حريق بمدينة طنجة

  • مدافع مالقة متهم بالتواطؤ مع ريال مدريد في ليلة حسم الليجا

  • من هو انتحاري مانشستر؟

  • حصاد:سيتم تعيين الاساتذة الجدد المواسم المقبلة في المدن التي تكونوا فيها

  • سليمان العمراني يهاجم البام

  • وزير الداخلية: ظهير "العسكرة" لم يعد له وجود منذ 1959

  • مؤتمر صحفي للرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والفلسطيني محمود عباس في بيت لحم


محامون يطلعون البرلمان الأوروبي على الظروف المثلى لمحاكمة اكديم إيزيك
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس ( و م ع)
19 أبريل 2017 - 13:36

وجه محامون بلجيكيون، بصفتهم ملاحظين دوليين، رسالة لرئيس وجميع أعضاء البرلمان الأوروبي لإطلاعهم على الظروف المثلى التي تجرى فيها محاكمة أكديم إيزيك.

وأكد النقيب بيير لوغرو والمحامون إيمانويل كارليي، وأندري مارتان كارونغوزي وصوفي ميشيز في الرسالة التي توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منها، أنه وخلافا لما يروج له بعض النواب الأوروبيين، فإن " إعادة محاكمة الجناة لم تكن نتيجة احتجاجات دولية ضد أحكام غير قانونية محتملة، بل جاءت بعد تعديل قانوني يعطي الفرصة للمتهمين أن يحاكموا، مرة أخرى، أمام القضاء المدني "، مضيفة أن عائلات الضحايا يمكنهم المطالبة بالتعويض عن الضرر وهو أمر لم يكن من الممكن أمام القضاء العسكري.

وشدد المحامون على أن محكمة الاستئناف بسلا " تحاكم رجالا يشتبه في ارتكابهم جرائم الحق العام، ولا تتدخل في الاعتبارات السياسية التي يدعيها بعض المتهمين ومحاميهم "، مشيرة إلى أنه خلال بحث القضية من طرف المحكمة، لم يتم اعتبار أي موضوع ضمن "الطابوهات".

وأكد المحامون في رسالتهم أنه حاليا " لا يمكنهم الاستنتاج أن الحق في محاكمة عادلة للمتهمين سيصطدم بموقف للمحكمة، التي قد تسعى إلى بناء بشكل اعتباطي، قرارها في المستقبل بخصوص المسؤولية المحتملة لأحد المتهمين، والتي ذكرت المحكمة أنهم يستفيدون جميعا من قرينة البراءة ".

وفي معرض وصفهم للأجواء التي تجرى فيها المحاكمة، أكد المحامون أنه " تم تخصيص قاعتين للجلسات للحضور الذي يتكون في غالبيته من عائلات ومحاميي المتهمين الذين لا يترددون في ترديد بصوت عال لشعاراتهم السياسية الداعية إلى تقرير المصير، دون أي منع من بداية إلى نهاية الجلسة ".

وخلص المحامون إلى أنه " يبدو من غير المقبول أن نوابا انتخبوا ديمقراطيا يعطون لأنفسهم الحق في إعطاء دروس في مجال حقوق الإنسان في وقت يتجاهلون فيه المبادئ الاساسية ".

ومنذ إحالتها أمام الغرفة الجنائية لدى ملحقة محكمة الاستئناف بسلا في 26 دجنبر 2016، يتابع هذه المحاكمة عدد من جمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان ، ومنظمات غير حكومية مستقلة وطنية ودولية ، وعائلات الضحايا والمتهمين، وكذا وسائل الإعلام الوطنية والأجنبية.

ووقعت أحداث "اكديم ازيك"، في شهري أكتوبر ونونبر 2010، وخلفت 11 قتيلا بين صفوف قوات الأمن من ضمنهم عنصر في الوقاية المدنية، إضافة إلى 70 جريحا من بين أفراد هذه القوات وأربعة جرحى في صفوف المدنيين، كما خلفت الأحداث خسائر مادية كبيرة في المنشآت العمومية والممتلكات الخاصة.

وكانت المحكمة العسكرية بالرباط ، قد أصدرت يوم 17 فبراير 2013 ، في حق المتهمين ال 25 ( واحد يوجد في حالة فرار وصدر في حقه حكم غيابي ) أحكاما تراوحت بين السجن المؤبد و 30 و 25 و 20 سنة سجنا نافذا بعد مؤاخذتهم من أجل تهم "تكوين عصابة إجرامية ، والعنف في حق أفراد من القوات العمومية الذي نتج عنه الموت مع نية إحداثه والمشاركة في ذلك".




مواضيع ذات صلة