Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فيديوهات
  • الهدف الاول لمهدي كارسيلا مع فريقه الجديد اولمبياكوس اليوناني

  • واشنطن : المغرب يتوفر على استراتيجية لمكافحة الإرهاب

  • انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة

  • صدور الأحكام في حق المتهمين في أحداث تفكيك مخيم اكديم ازيك

  • حصاد: لماذا الإحتجاج على الحركة الإنتقالية في قطاع التعليم…

  • هكذا كانت حياة اللاعب المغربي عبد الحق النوري قبل الفاجعة

  • وزير الشباب والرياضة: الملك أكد على تأهيل الشباب

  • شاحنة عملاقة لنقل الخشب تثير دهشة المراكشيين

  • مكتبة شاطئية لقراءة الكتب بشاطئ الهرهورة – صيف 2017

  • شاهد كيف تعامل مغربي مع حارس سيارات بعد قانون 3 دراهم بالدار البيضاء

  • العثماني ينصب لجنة العرائض

  • حادثة سير بالطريق السيار بين الدار البيضاء و مراكش

  • سكان مدينة مراكش يطبخون البيض في الهواء الطلق بسبب ارتفاع…

  • بنكيران يغني لأم كلثوم

  • سليمان العمراني: هذا موقفي الخاص من منح بنكيران ولاية ثالثة

  • الداودي: لن نغير قوانين الحزب من أجل سواد عيون بنكيران..!

  • الرباح: لسنا عبدة أصنام وهناك قيادات لتعويض بنكيران

  • كلمة افتتاحية لرئيس المجلس الوطني للحزب الدكتور سعد الدين العثماني

  • هذا ما قاله اللاعبان المغربيان عادل رمزي وكريم الأحمدي عن عبد الحق نوري

  • درجة الحرارة تبلغ 50 درجة مئوية في كازاخستان


بوليف: هناك محاولات حثيثة من جهة المتابعين الممارسين لإرباك التدافع السياسي
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس
19 أبريل 2017 - 10:34

اعتبر القيادي بحزب العدالة والتنمية، وكاتب الدولة المكلف بالنقل، محمد نجيب بوليف، أنه "من خلال التتبع الدائم لمجريات العمل السياسي، سواء تعلق الأمر بالفاعلين السياسيين أو المتابعين الممارسين أو المعلقين المهتمين أو العابرين، نلحظ أن هناك هوة كبيرة بين مختلف المتدخلين في هذا المجال..وبين المتدخلين أنفسهم من الفئة الواحدة".

وأضاف بوليف في تدوينة له عبر صفحته الرسمية بموقع "فيسبوك"، أن "كثيرا من الفاعلين السياسيين ابتعدوا حقيقة عن الفعل السياسي الملتزم، القائم على الالتزام الفعلي والعملي بالأسس الديمقراطية المؤطرة للنضال السياسي، الذي يهدف أولا وأخيرا مصلحة البلد ومصلحة المواطنين".

ويرى القيادي بحزب العدالة والتنمية، أن "هناك محاولات حثيثة من جهة المتابعين الممارسين لإرباك التدافع السياسي، الذي كان وعليه أن يبقى ويستمر، من خلال توجيه اللوم الدائم للذين يوجدون في مقدمة الفعل السياسي، وهكذا تصبح اجتهادات الفاعلين نكوصا وهرولة وتراجعات...علما بأن السياسة تبقى رهينة بالمعطيات الميدانية ولموازين القوى التي تتغير من يوم لآخر".

أما المعلقين والمتابعين المهتمين وغير الممارسين، من صحفيين ومرتادي المواقع الاجتماعية والمنتديات، فهم أيضا -حسب بوليف- يتصورون الأمور بطريقتهم الخاصة، يتصورون الممارسة السياسية كقطعة الشطرنج، تحرك فيها بيادقك بحرية وبمعرفة تامة لقواعد اللعبة، ولا يمكن للآخر إلا أن يقوم بأمور متصورة ومعروفة. يتصورون ذلك في أذهانهم ويؤاخذونك بقوة إذا خالف عملك ما يرونه هم.




مواضيع ذات صلة