Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
عفو ملكي على معتقلي السلفية الجهادية بمناسبة ذكرى عيد العرش المجيدةالملك محمد السادس يصدر عفوه السامي على 415 شخصا بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعببوريطة و بنعتيق يجتمعان مع قناصلة المغرب بالخارجشاهد 11 صورة ستصدمك من “ناسا” لتأثر الأرض بتغير المناخبوتفليقة يهنئ الملك محمد السادس بمناسبة ثورة الملك والشعب وعيد الشبابالملك محمد السادس يعزي أفراد أسرة المرحوم عبد الكبير العلوي المدغريبالفيديو..دنيا بطمة في رد هادئ وحاسم لعساف بسبب لمجردوزارة التربية الوطنية تحدد تواريخ العطل المدرسية للموسم الجديدرسالة ميسي عقب هجوم برشلونةرئيس بلدية بركان: لم نتسلم أي مبلغ من هشام الكروج ونطالب بفتح تحقيق في الموضوعالتوقيع بالرباط على كتاب "محمد السادس رجل المرحلة" لمؤلفه عبد اللطيف راكزلاعبو « البارصا » يرتدون قمصانا استثنائية تضامنا مع ضحايا الإرهابزيدان يتمسك بحكيمي بالفريق الأول للريالطقس حار الأحد بالمناطق الداخلية وأمطار خفيفة بالسواحل المتوسطية

فيديوهات
  • دنيا باطما ترقص مع زوجها احتفالا بجديدها الفني

  • اللاعب الفرنسي باتريس إيفرا يبعثُ برسالةٍ مصورة لمن يلصقون الإرهاب بـ"الإسلام الجميل"

  • بغاني بعيوبي جديد ابتسام تسكت

  • اهداف مصر والمغرب 1-3

  • تحليل .. هجوم برشلونة، ظرفية الاعتداء وإشكاليات الحد من هذا النوع من العمليات ؟

  • برنامج خاص .. الإرهاب يضرب برشلونة

  • مسؤول بوكالة مارشيكا: أشغال الشاطئ الإصطناعي لم تنتهي بعد وهذه خطورة السباحة داخله

  • مغربي يتعرض للإعتداء من طرف شرطة مطار برشلونة

  • المحمدية تجبر سكانها على الاحتجاج امام المجلس الجماعي

  • المونديال والمغرب

  • ريال مدريد يفوز بكأس السوبر على حساب برشلونة

  • قانون الصحافة والنشر .. أي إجراءات تنتظر المواقع الإلكترونية؟

  • قراءة في عناوين صحف مغاربية - الأربعاء 16 غشت 2017

  • حريق مهول في حظائر الطائرات بمطار ساوثند بلندن

  • الأهلي يفوز بكأس مصر عى حساب المصري

  • بلهندة يبدع ويٌسكت منتقديه

  • شهادات أقارب المؤرخ والأديب عبد الكريم غلاب

  • نداء لمراكز تحاقن الدم من أجل تشجيع المواطنين على التبرع

  • هل تساءلتم يوما ما هو دور الجزء الأزرق من الممحاة.. لن تصدق…

  • النادي القنيطري يقدم مدربه الجديد حسن أوغني


المصير الأسود: القتل يلاحق ملكات جمال حول العالم
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: مواقع
18 أبريل 2017 - 20:56


يكاد يكون لقب "ملكة جمال" حلماً بالنسبة لقسم كبير من الفتيات حول العالم، تحديداً الفتيات اللواتي يولين شكلهن الخارجي اهتماماً مبالغاً. هكذا تتبارى هؤلاء على لقب الجمال في بلادهن ثم حول العالم.

وتحظى الرابحة بأي من هذه الألقاب بجوائز مالية كبيرة إلى جانب الشهرة العالمية. لكنّ نهاية الحكاية ليست دائماً سعيدة، ولا تشبه نهايات أساطير أميرات ديزني، بل إن عشرات ملكات الجمال حول العالم كان مصيرهنّ أسود، فوُجدن مقتولات لأسباب مختلفة. هنا أشهر حالات قتل ملكات الجمال والأسباب خلف الجريمة:

ملكة جمال الهندوراس

في عام 2014 وقبل ساعات من سفرها إلى لندن للمشاركة في مسابقة "ملكة جمال العالم" وجدت ماري جوزي ألفارادو، ملكة جمال الهندوراس (19 عاماً) مدفونة مع شقيقتها الكبرى. والسبب أن حبيب الأخت الكبرى تشاجر معها، فأطلق النار عليها، وعندما اكتشف أنّ شقيقتها الصغرى رأت الجريمة قام بقتلها أيضاً.

ملكة جمال روسيا

تجمع الصحافة الروسية حتى اليوم أن ألكسندرا بيتروفا هي الملكة الأجمل التي انتخبت على عرش الجمال الروسي. فإثر انتخابها عام 1996 تحوّلت بيتروفا إلى نجمة روسيا الأولى، لكن صداقتها مع أحد رجال العصابات أودت بحياتها. ففي عام 2000 وبينما كانت برفقة صديقها إياه ورجل آخر، أطلقت النار عليهم من سيارة، ما أدى إلى مقتل الرجلين فوراً بينما ماتت بيتروفا بعدها بساعات.

ملكة جمال روسيا مجدداً

ملكة جمال روسيّة أخرى قُتلت ولكن بطريقة أكثر وحشية بكثير بعدما تم تقطيع جثتها مع حبيبها في فيلته (بيته) في اليونان. إذ تعرفت سفيتلانا كوتوفا على أحد أبرز رجال العصابات الروس في عام 1997، وعندما دعاها إلى منزله في اليونان سافرت إليه... وبعد خمسة أيام رومنسية دخلت عصابة معادية لحبيبها وقامت بقتله، ثم ذبحت ملكة الجمال ودفنتها، لتعثر الشرطة اليونانية على جثتها بعد أربعة أشهر.


ملكة جمال السياحة الفنزويلية

في عام 2013 وبينما كانت التظاهرات تعم شوارع فنزويلا ضد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، بسبب عجزه عن خفض نسبة الجريمة في البلاد، شاركت جينيسيس كارمونا، في التظاهرات معتبرة أن الجرائم في الشوارع باتت تهديداً حقيقياً للفنزويليين. لكن رصاصة "مجهولة المصدر" أصابتها. ورغم نقلها إلى المستشفى ونزع الرصاصة، ماتت في اليوم الثاني.

ملكة جمال هوليوود

 في عام 1998 وُجدت جيل آن وثذرويكس مقتولة، لأسباب قالت الشرطة إنها مرتبطة بعمل الشابة في الدعارة وإدمانها المخدرات. لكن رغم مرور عشرين عاماً على الجريمة ضد ملكة جمال هوليوود، لا تزال عائلتها ترفض نتائج التحقيق وتعتبر أن الشرطة أقفلت الملف بشكل غير مقنع.




مواضيع ذات صلة