Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
20 معتقلاً في ‘حراك الريف’ يطلبون العفو الملكيالمغرب وأصدقاءه يفشل محاولة فنزويلا و الجزائر منح "البوليساريو" ما يمسى تمثيلية الصحراءالداخلية تتقدم بطلب لسحب صفة المنفعة العامة عن الجمعية المغربية لحقوق الإنسانحريق عين العودة يشرد 400 عائلة ولا خسائر في الأرواحالأمن يعتقل صاحب المسدس الذي ظهر يهدد محتجي الحسيمة بالقتلوفاة مساعد ربان طائرة تابعة للارام قبل أن تقلع من مطار محمد الخامس إلى بيروت السعودية والإمارات وقطر والعراق تعلن الأحد أول أيام عيد الفطر المبارك77 موقعا إلكترونيا في المغرب فقط توجد في وضعية قانونية وباقي مهدد بالإغلاق في منتصف عشت القادماستمرار موجة الحرارة بعدد من المناطق الأحد "مغرب انتجنس": بنكيران يحضر الأزمي لخلافته في الأمانة العامة لقطع الطريق على العثماني والرميدليلى علوي: تألمت كثيراً وضغطت على نفسي (حوار)العيد ليس يوم الأحد.. إليك وجهة نظر باحث مغربي في الحساب الفلكي تخالف التوقعاتقطر ترد على قائمة مطالب دول الحصارالمغرب في الرتبة 78 عالميا في مؤشر التقدم الاجتماعي لـ2017
فيديوهات
  • المغاربة يشرعون في إخراج زكاة الفطر

  • حريق بدوار تازروت بجماعة أم عزة بضواحي عين العودة

  • حضور المرتضى إعمراشا في جنازة و تشييع جثمان والده بالحسيمة

  • برلماني يستولي على أرض فلاحية بالتزوير

  • فاس : الشرطة تقبض على مجرم و المواطنون يرددون "الصلاة و السلام على رسول الله"

  • قرض بـ 80 مليار سنتيم لإصلاح التعليم بالمغرب

  • بلاغ الحكومة حول نظام صرف مرن و تعويم الدرهم

  • كلمة رئيس الحكومة في افتتاح المجلس الحكومي يوم الخميس 22 يونيو

  • أجي تفهم تحرير سعر صرف الدرهم

  • اعتقال أربعة أشخاص بالصويرة يشتبه في ارتباطهم بمنظمة إرهبية

  • المجلس الوطني لحقوق الإنسان ينظم حفل استقبال بالرباط للاجئين…

  • أكادير: القبض على زعيم عصابة تستعمل فتاة حسناء لاستدراج الضحايا

  • هكذا عبر اللاجئون السوريون عن شكرهم للملك محمد السادس

  • الشباب الملكي ينظم مسيرة بالرباط

  • الشيخ الكوشي يؤم بالملك في ليلة القدر

  • الملك يكافئ طفلا رتل القرآن في حضرته

  • لحظة وصول الملك محمد السادس لمسجد الحسن الثاني لترأس احياء ليلة القدر

  • كراكاج واحتفالية الوداد البيضاوي امام الأهلي المصري

  • بعد التأهل إلى نهائي كأس الجزائر.. لاعبو بلوزداد يحتفلون بالزاكي بطريقة طريفة!

  • بلاغ القصر الملكي : الملك محمد السادس يترأس حفل احياء ليلة القدر المبارك


صلاح الوديع: عزيزي التافه المتقلب الفاشل، سي عبد الوهاب رفيقي…
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
18 أبريل 2017 - 9:43

عزيزي التافه المتقلب الفاشل، سي عبد الوهاب رفيقي…

قرأت بعض ما كُتب عن اجتهاداتك في برنامج الأمس. وصدقني إن صارحتك باغتباطي. فكمْ هو جميلٌ أن يخرج المرءُ عن صوابه في بعض الحالات، إذ كمْ من غضبٍ كشفَ زيغاً لا يحدُّ وكمْ من فَوْرةٍ عرَّتْ على روحِ الاستبدادِ في الناس.

ومناسبةُ القولِ ما قرأتُه من « تفاعلاتٍ » مع تدخلك التلفزي الأخير.

هناك من يعتقد أنه محامي الله. هناك من يظن أنه أقرب منا إلى ملائكته.

هناك من يقرر بينه وبين نفسه على هواهُ وحسَب فهمه وقناعته وإيمانه، بأنه هوَ ذو الإيمان الأقوى والاعتقاد الأمْكن،

لهؤلاءِ لا بد من قولٍ رزينٍ صادق. لا بد من قولٍ فصل.

بدءا، للمؤمنين المتسامحين لا نقول إلا زادكم الله إيمانا على إيمان.

وللمتوترين المتوثبين المتأهبين لمهاجمة من يخالفهم أو يختلف عنهم نقول: إذا كان من حقكم أن تعتبروا إيمانكم إيمانا مكينا لا يتحملُ قُلاَمَةَ ظُفْرٍ من الشك، فهذا حقكم ونحن معكم فيه وفي الدفاع عنه. أما إذا كان إيمانكم وطريقةُ تصوُّركم له وعيشكُمْ إياه، يعني بالنسبة لكم أنكم أحسن الخلق إيمانا وأقربكم من الله خشية وأقدركم على ترجمة معانيه، لا يجاريكم أو ينافسكم فيه إلا هالك، فلا وألف لا. أنتم – بكل احترام – على خطأ.

لماذا؟ لأن الجهة الوحيدة التي بيَدِهَا الحكمُ على إيمانِ أي شخصٍ هو الخالقُ، بالضبط، لا غيرُه. فلا تنازعوه في ذلك ولا تعتقدوا أنكم تدافعون عنه، فهو غني ليس عن شخصكم الفاني والمتواضع فحسب، بل هو غني عن العالمين… أليس هو صاحب هذا القول؟

لا شيء فوق الأرض، لا اليوم ولا غدا، يسمحُ لكم بالحكمِ على إيمان أحدٍ أو نعتِهِ بنعتٍ، أكانَ مسلما أو غير مسلم…

أكان على دين المسيح (وعددهم 2 مليار شخص) أو من المسلمين (وعددهم يتجاوز 1,3 مليار شخص) أو من الهندوس (وقد تجاوزوا مليار شخص)، أو من أتباع بوذا (وعددهم لا يقل عن 360 مليون شخص) أو من اليهود (15 مليون شخص) أو زرادشتيين أو براهمانيين أو لاأدريين أو غير ذلك، ناهيك عن عشرات الديانات ذات الأقليات…

شيئا من الحِلم من فضلكم. دافعوا عن تصوركم دون شتم الآخرين أو محاولة النيل منهم،

شيئا من التواضع واحترام الآخرين المختلفين عنكم،

هدوءاً…

اِسْتَوُوا تقبَّل الله منكم.

أما صديقي التافه، فعليه السلام وله عميق التقدير والاحترام.




مواضيع ذات صلة