Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :

فيديوهات
  • إعادة انتخاب المغرب بنيويورك رئيسا للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب

  • ناصر بوريطة يؤكد على أهمية تطوير العمل الافريقي

  • كاميرا خفية ترصد تعرض نساء مغربيات للتحرش

  • ابن كيران: بلا معقول هاد اللحي ما عندهم باش ينفعونا..وحتى الحجاب زيدوه عليهم!

  • ندوة تحضيرية لمعرض الطاقات المتجددة

  • اعتراف دولي بريادة الملك في النهوض بقيم التسامح

  • ابرز ما قدمه اسامة طنان في مباراة لاس بالماس واتلتيكو بلباو

  • حصاد يصدم الجميع ويصدم هذه الجمعيات..

  • لحظة سقوط عريس من فوق العمارية و هو يحاول تقبيل عروسه

  • تأجيل موعد الإنتخابات البلدية في تونس

  • وزير التربية الوطنية يستعرض مستجدات الدخول المدرسي

  • انهيار منزل بالبيضاء ووفاة صاحبه

  • شجار كفاني ونايمار من اجل تسديد ضربة جزاء

  • حصاد يعترف: قضية المحفظات كانت غلطة!

  • موريتانيا ماضية في تنفيذ أجندة الجنرالات الرامية إلى إشعال فتيل التوتر في المنطقة

  • هدف عالمي لديبالا في مرمى ساسولو

  • إعصار ايرما يهدد المغرب تونس موريطانيا و الجزائر

  • ناشر صور "صفعة طنجة"يعتذر للأستاذة المعفاة

  • لحظة وصولة بعثة الوداد الرياضي الى برتوريا بجنوب افريقيا

  • افتتاح الأبواب المفتوحة للأمن الوطني


رقص ونشوة وتصوف : سكان كوبنهاغن في قبضة "جاجوكة المغربية"
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: و.م.ع
17 أبريل 2017 - 10:31

قدمت المجموعة الموسيقية المغربية "جاجوكة"، مساء السبت بكوبنهاغن، مجموعة مختارة من القطع الموسيقية التي أبهرت الجمهور الدنماركي بإيقاعاتها وغنى أصواتها وعمق ألوانها التي تجمع بين الرقص والنشوة والمجال الصوفي.
وقدمت المجموعة المغربية، المتكونة من سبعة موسيقيين، مع حيوية ومهارة المايسترو بشير عطار، خلال فترات هذا الحفل الموسيقي، الذي نظمته جمعية "نسيم" الدنماركية، عروضا بارعة تتقن اللغة الموسيقية التي تتوجه، بعيدا عن الاختلافات الثقافية والتميزات اللغوية، إلى الإنسان في عمقه وجوهره الذي يعد أكثر الأشياء تشاركا مع الآخر .
وقال المايسترو، مخاطبا حضورا من جميع الأعمار وشخصيات مختلفة حرصت بشكل واضح على اكتشاف أصوات قادمة من أماكن أخرى، "إنها الزيارة الرابعة التي نقوم بها لمدينة كوبنهاغن، شكرا على تشريفكم لنا بحضوركم المكثف. أنا لن أتكلم عن جاجوكة، الموسيقى ستتحدث بشكل أفضل عن نفسها".
وفعلا، تكلمت الموسيقى ببلاغة، وبدأ الموسيقيون السبعة، الذين ارتدوا عمائم وأزياء مغربية تقليدية من جلالب خضراء ونعال صفراء، في تقديم موسيقاهم من خلال إعادة تركيب ذكي لأصوات أربعة من "الغياطة"، على إيقاع الدف، يرد على صداهما اثنان من الطبول الكبيرة.
وغلف اندماج المزامير مع بعضها، القاعة المحتضنة للحفل، كوقع السحر مع تسارع وتيرة قرع الطبول لتقدم تعريفا واضحا عن إيقاع جبالة ومرتفعاتها ونقوش الريف المغربي.
وشعر الحضور، من خلال الإضاءة وتأثيرات الإضاءة المساعدة، كأنه تم حملهم بعيدا في رحلة نحو قمم جبال الريف، إلى بلدة جهجوكة (100 كلم جنوب طنجة) حيث تعرف العالم هناك على هذه المجموعة عبر قوة إيقاعها.
وتعتبر جاجوكة بمثابة تآخي موسيقي تأسس منذ وقت غير محدد، حيث تؤكد الأسطورة أن أسرة عطار دعت، خلال القرن الثامن، سيدي أحمد الشيخ، وهو أحد الحكماء والرحالة الذي كان في سفر قادما من بلاد فارس وفي طريقه إلى الأندلس، إلى أن يستقر بالمنطقة التي دفن بها.
ونقل سيدي أحمد الشيخ، الذي افتتن بالموسيقى المحلية، لسكان المنطقة علمه الديني وعلمهم كيفية معالجة المرضى والمصابين بمس .
وقام المعلم عطار، وريث هذه التقاليد، بتغيير الإيقاع ومرر رفقة فرقته أنغامه النابضة من الغيطة، الآلة الموسيقية العجيبة التي تحمل بين طياتها تنفس الهواء وقابليتها للتشكل من القصب.
وبدأ تأثير الإيقاعات الصادحة القادمة من بعيد، والأصوات العميقة والحزينة لهذا المزمار على الجمهور، حيث أغمض بعضهم أعينهم وسمحوا لأنفسهم بالذهاب بعيدا، ورافق بعضهم الإيقاعات بإيماءاته وحركات جسده.
وتغيرت وتيرة الإيقاع بارتفاع النبرة الموسيقية لتمنح أجواء مفعمة بالفرح في طقس ربيعي يمكن للمرء أن يتعرف عليه بسهولة من خلال تنفس نسيم صباح تداعبه سجادة خضراء لمرج أو فروع شجرة زيتون من منطقة جهجوكة تعود إلى آلاف السنين.
وأظهرت المجموعة المغربية قدرتها على العزف والأداء بسعادة بالغة بأدوات موسيقية مصنوعة بعناية، خاصة في الفقرة الثالثة من زمن هذه الأمسية، حيث أتحفت الحضور بأغنية بالدارجة المغربية على إيقاع الهجهوج، والكمان والدف، وطبلين اثنين.
وقد خرج الموسيقيون المنتمون لمنطقة جاجوكة، الذين كان يتم استدعاؤهم فقط لحفلات الزفاف والعقيقة والختان في مناطق جبال الريف، من الظل ليلتحقوا بالإشعاع الدولي بفضل الكاتب الأمريكي بول بولز، الذي استقر بمدينة طنجة منذ سنة 1947.
كما أن عشاق التجارب الغريبة، مثل الفنان براين غايسن، وعازف القيثارة ستونز بريان جونس، والروائي ويليام بوروز، وعازف الساكسفون الأمريكي أورنيت كولمان، كانوا يتدفقون باستمرار على سفوح جبال الريف للتعرف أكثر على هذه المنطقة الزاخرة بالعطاء الموسيقي المحلي.




مواضيع ذات صلة