Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
عبد الغني القاسمي: الحسيمة في مفترق الطرق الغامضةبلال التليدي يتوقع خروج التقدم والاشتراكية من الحكومة وإنهاك البيجيدي وإجراء انتخاباتهيفاء وهبي تسخر من أصالة نصري بسبب "الكوكايين"العثور على جثث ما لا يقل عن 25 مهاجرا على الساحل الليبيهذه هي العوامل التي تحكمت في تعيين السفراء الجددالكويت تمنع الأشخاص المدرجة أسماؤهم على قوائم الإرهاب الخليجية من دخول أراضيهاوزير الخارجية الأمريكي يسلم قاضية مغربية جائزة "بطلة تقرير مكافحة الاتجار في البشر برسم سنة 2017"المغرب يشارك في اجتماع الاتحاد الإفريقي بأديس أباباالأمن يحجز مبلغ 17 مليار بفيلا النائب البرلماني عز العابدين الحواص المتابع في حالة اعتقالتجمعات مربي الأغنام والماعز بالأطلس المتوسط تقرر التصعيد ضد خروقات المدير الجديدسابقة بمهرجان ملكة جمال حب الملوك بصفرو.. الحسناوات الإفريقيات تنافسن المغربياتالاتحاد الافريقي يحدد تاريخ 7 يوليوز لمباراة الفتح الرباطي و ضيفه ريفرز النيجيري صحيفة ألمانية تسرب تقرير غارسيا حول إدعاءات الفساد المتعلقة بكأس العالمراديو "ميدي 1" يعتذر لدولة الإمارات العربية المتحدة
فيديوهات
  • شاهد نقاش رائع في قناة الجزيرة حول اسباب غضب الملك محمد السادس من الوزراء المتسبيبن في مشاكل الحسيمة

  • تفاصيل الاثنين الأسود بالحسيمة

  • سمكة متوحشة تهاجم سيدة داخل متجر سوبر ماركت

  • اصطدام قوي بين شاحنة كبيرة محملة بالبوتان و أخرى بالوقود

  • الملك محمد السادس يتقبل تهاني بمناسبة عيد الفطر بالقصر الملكي بالدار البيضاء 2017

  • الملك محمد السادس يستقبل الولاة و العمال الجدد بالإدارتين الترابية والمركزية للمملكة

  • الملك محمد السادس يترأس مجلسا للوزاراء

  • ارتباط المغاربة باللباس التقليدي في عيد الفطر المبارك

  • الملك محمد السادس يؤدي صلاة العيد

  • الرباط: إحتراق سيارة بسبب تماس كهربائي في القامرة

  • شخصين يسرقان دراجة نارية في أكادير

  • بعد أن علقوا لساعات باسبانيا، أفراد من الجالية المغربية يصلون ميناء طنجة

  • المغاربة يشرعون في إخراج زكاة الفطر

  • حريق بدوار تازروت بجماعة أم عزة بضواحي عين العودة

  • حضور المرتضى إعمراشا في جنازة و تشييع جثمان والده بالحسيمة

  • برلماني يستولي على أرض فلاحية بالتزوير

  • فاس : الشرطة تقبض على مجرم و المواطنون يرددون "الصلاة و السلام على رسول الله"

  • قرض بـ 80 مليار سنتيم لإصلاح التعليم بالمغرب

  • بلاغ الحكومة حول نظام صرف مرن و تعويم الدرهم

  • كلمة رئيس الحكومة في افتتاح المجلس الحكومي يوم الخميس 22 يونيو


الإسلام في رئاسيات فرنسا .. بين "عداء لوبان" و"دفاع ميلونشون"
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
ليلى الثابت:وكالة أنباء الأناضول
15 أبريل 2017 - 20:06

بين من يرى في الإسلام "جسما غريبا" عن المجتمع الفرنسي، وبين من يعتبر -خلافا لذلك- أنه "يتوافق" مع قيم الجمهورية ولا يتعارض معها، تتنوّع مواقف مرشحي الرئاسة الفرنسية إزاء موضوع يشكّل محور حملاتهم الإنتخابية، ونقطة محددة لنوايا التصويت.

ففي الوقت الذي تبدي فيه كل من مرشحة اليمين المتطرف، مارين لوبان، "عداء" مزمنا للمسلمين، يظهر مرشح اليسار الراديكالي، جان لوك ميلونشون، اعتدالا لافتا بهذا الخصوص، مدافعا عن دين يقول انه لا ينبغي أن يزج به في جدل التطرّف والإرهاب.

أما المرشح المستقل، إيمانويل ماكرون"، فيبدي حذرا كبيرا عند تناوله لموضوع يدرك جيدا ارتداداته على تحديد نوايا التصويت له، غير أنه يحافظ على موقف ايجابي حيال الإسلام، تماما مثل مرشح اليسار بنوا آمون، وخلافا لمرشح اليمين التقليدي، فرانسوا فيون، الذي يعتبر أن بلاده تعاني من "مشكلة مرتبطة بالإسلام".

فيون: "إشكال مرتبط بالإسلام"

حين سئل المرشح، في شتنبر الماضي، عن الإشكال الذي يطرحه الجدل حول الدين في بلاده، أجاب حاسما: "لا وجود لإشكال ديني في فرنسا، لكن هناك مشكلة مرتبطة بالإسلام".

ولم يكتف المرشح بذلك، وإنما لفت إلى أن "العدو يتمثل في الشمولية الإسلامية، وأن الأخيرة تهدف إلى خلق ظروف اندلاع حرب عالمية ثالثة"، في تصريحات وصفتها الصحافة المعتدلة في فرنسا بـ "الصادمة".

فيون الذي بدا خارج المنابت الايديولوجية المتعارف عليها لليمين ووسط اليمين، لم يتردد في المرور إلى الهجوم، قبل فترة قصيرة من تمهيدية اليمين للرئاسية الفرنسية، ليصدر كتابا بعنوان "قهر الشمولية الإسلامية" طالب فيه بترحيل فوري وبدون رجعة للأجانب المسلمين ممن يشكلون تهديدا للأمن الفرنسي.

وفي 21 شتنبر الماضي، تعهد فيون في حال وصوله إلى الإليزيه بحظر جميع المنظمات التابعة لجماعة الإخوان المسلمين.

وقال: "أريد الحل الفوري لجميع الحركات الصوفية أو التابعة للإخوان المسلمين"، داعيا إلى "فرض المراقبة الإدارية على الدين الإسلامي، وحظر تمويله من الخارج طالما لم يكتمل اندماجه في الجمهورية".

لوبان.. "الإسلام جسم غريب عن فرنسا"

عند كتابة كلمة "إسلام" على موقع "الجبهة الوطنية" الفرنسية، يعرض محرك البحث الداخلي للموقع 556 مقالا، ما يترجم الاهتمام المحوري الموجه لهذا الموضوع لدى الحزب وزعيمته اليمينية المتطرفة مارين لوبان.

لوبان التي تصر على اعتبار الإسلام والهجرة ثنائية غير قابلة للتجزئة، تعتبر أن الإسلام "جسم غريب عن فرنسا"، كما سبق وأشارت، في بيان صحفي، إلى أنه "من الواضح أنه لن يتم التوصل إلى أي حل للأسلمة والطائفية دون وقف فوري للهجرة الجماعية".

وفي 2017، لا تزال لوبان تتبنى ذات الخطاب العدائي الذي تسعى لفرضه في المدارس، مشددة على أن "محاولة استيعاب الهوية الفرنسية، الموجهة بشكل أساسي إلى الأطفال المولودين في فرنسا، قد يجعل منهم فرنسيين، لكن ليس بما فيه الكفاية".

وفي ما يتعلق بالسؤال الذي لابد منه: "هل يتوافق الإسلام مع الجمهورية الفرنسية؟"، تأتي ذات الإجابة من لوبان: "أعتقد نعم، شريطة أن يكون إسلاما بلمسة علمانية من قبل التنوير مثل بقية الأديان".

وأوضحت أن الكاثوليكية لا تفرض رموزا دينية واضحة، في حين أن "الحجاب ومتطلبات أماكن العبادة (…) تتناقض مع ثقافتنا".

ميلونشون.. يساري راديكالي يدافع عن الإسلام

تحسب لمرشح اليسار الراديكالي بعض المواقف الايجابية حيال الإسلام، حتى أنه لطالما هاجم لوبان متهما إياها بمهاجمة المسلمين الأصوليين بشكل حصري وممنهج.

وبالنسبة له، فإن الأصولية ليست سوى "حفنة من المتعصبين ضمن استمرارية الأصولية الكاثوليكية واليهود المتعصبين والبوذيين المنتفضيين والأنجيليين الغاضبين".

وغداة الهجمات الإرهابية التي استهدفت، في 13 نونبر 2015، العاصمة الفرنسية باريس، أبدى المرشح موقفا حاسما حيال الإسلام، وسط الهجمة الشرسة التي طالت الدين في ذلك الحين.

وشدد في تصريحات تلفزيونية على أنه "ينبغي التأكيد بقوة أنه لا علاقة للإسلام بهذا (…) إنها إهانة كبيرة لمسلم أن يشار إليه بالضلوع في مجازر مماثلة".

وفي معرض رده عن موقفه إزاء قضية ارتداء مضيفات الخطوط الجوية الفرنسية للحجاب لدى وصول الرحلات إلى إيران التي تفرض ذلك، قال ميلونشون انه يميز جيدا بين احترام "القانون الدولي" ساري المفعول بالنسبة له، وبين التقاليد "الغريبة لهذا المكان أو ذاك" على حد قوله، والتي لا يمكن للفرنسيين "أن يخضعوا لها" لأنهم "أحرار وينتمون لدولة علمانية".

وبالنسبة له، فإن "فرض الحجاب على المضيفات لا علاقة له باحترام الآخر، وانما بموازين القوى، في إطار ضيق نسبيا للمرأة الخاضعة".

كما يعتبر ميلونشون المرشح الوحيد الذي تطرق الى "الطابع التجاري للتطرف الاسلامي"، معتبرا أن "التجار في مثل هذه الحالة يوظفون الدين الإسلامي لكسب المال".

ماكرون: "عدونا داعش، وداعش ليست الإسلام"

حين سئل المرشح المستقل عن الإسلام، تطرق إلى "التماثل في العلاقة بين الجمهورية والأديان، في مسار شبيه بالذهاب والعودة"، على حد قوله.

ويستعرض ماكرون المسألة على الشاكلة التالية: "لا يوجد أي توحيد في فرنسا، ولذلك لا وجود لأي اشكال يطرحه أي دين، (…) هناك سلوكيات تطرح اليوم اشكالا لدى البعض من مواطنينا من المسلمين".

وتوضيحا لموقفه من المسألة، أضاف: "لدينا عدو، تهديد، وهو داعش، لكن (التنظيم) ليس الإسلام"، مشددا على "تساوي مكانة جميع الأديان في المجتمع الفرنسي".

وفي ما يتعلق بمسألة حظر الحجاب بالجامعات، قال إن هذا الأمر "لا يعتبر خيارا"، والأسوأ هو أن مثل هذا القرار يعتبر مثالا نموذجيا للسياسة التي من شأنها أن تفجر الطائفية من جديد.

ويتنبى المرشح قناعة بأنه، ولئن تظل المدرسة مساحة محايدة بالنسبة للقاصرين، إلا أنه "بإمكان الشخص أن يعتنق ديانة معينة في الجامعة"، بما أن الأخيرة تعد مجالا للتعبير عن الرأي والانتماء.

آمون: "الإسلام يتوافق مع الجمهورية"

الرؤية التي يتبناها مرشح اليسار الفرنسي حيال الاسلام تتشابه الى حد كبير مع طرح ماكرون.

ويعتبر آمون أن "العلمانية تشهد تراجعا في فرنسا، والعلمانية لا تتعارض مع الدين، كما أن بلادنا تضم العديد من الثقافات، وهنا تكمن قوتها".

وحول حظر ارتداء الحجاب في الجامعة، أعرب المرشح غداة فوزه بالانتخابات التمهيدية للاشتراكيين، في يناير الماضي، عن رفضه الجازم لاستخدام مصطلح "الطائفية" الذي يخفي وراءه "رغبة في القول بأن الإسلام لا يتوافق مع الجمهورية".

وأضاف: "من غير المقبول الاستمرار في خلق قضية في المجتمع الفرنسي من ايمان الملايين من مواطنينا".

وبالنسبة له، فإنه "الاشكال يكمن في معرفة كيف أن ممارسة سلمية للاسلام بوسعها التوافق مع قيم الجمهورية"، معترفا في الآن نفسه بأنه "لن تكون هناك منظمات للاسلام في فرنسا بدون حوار مع الدول التي تظل مهدا لهذا الدين".

 




مواضيع ذات صلة