Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :

فيديوهات
  • طائرة تسافر بمغربي لوحده من باريس إلى وجدة

  • الثقافة البيئية: ثقافة للحياة

  • إسهام الطريقة التجانية في نشر الإسلام والتعريف بتعاليمه السمحة

  • هذه أبرز المواقف عقب الانتخابات التشريعية الألمانية

  • تقربر حول وصول أربع فرق عربية الى نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا

  • بعد الميلودي .. أحوزار يهاجم "الأولى" و "دوزيم" و يؤكد "ميمكنش نعطي الرشوة باش ندوز في التلفزة

  • فضيحة إبنة رئيس.. كان يلقي خطابه بالأمم المتحدة وهذا ما فعلته!

  • عموتا: تجاوزنا البطل وشكرا للجميع

  • الضربات الترجيحية التي أهدت الوداد الانتصار على صن داونز والتأهل لنصف نهائي عصبة الأبطال

  • المعتقل الجديد على خلفية هجمات برشلونة الارهابية هاجر سرا من المغرب إلى إسبانيا وهو قاصر

  • لشكر يثني على العلاقات المغربية السعودية

  • أجواء احتفال لاعبي الفتح بعد التأهل إلى النصف

  • باحثون يتمكنون من تصوير "قط الرمال" في الصحراء بالمغرب

  • إعادة انتخاب المغرب بنيويورك رئيسا للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب

  • ناصر بوريطة يؤكد على أهمية تطوير العمل الافريقي

  • كاميرا خفية ترصد تعرض نساء مغربيات للتحرش

  • ابن كيران: بلا معقول هاد اللحي ما عندهم باش ينفعونا..وحتى الحجاب زيدوه عليهم!

  • ندوة تحضيرية لمعرض الطاقات المتجددة

  • اعتراف دولي بريادة الملك في النهوض بقيم التسامح

  • ابرز ما قدمه اسامة طنان في مباراة لاس بالماس واتلتيكو بلباو


جائزة الحسن الثاني للغولف وكأس الأميرة للا مريم : انطلاق المنافسات بمسالك نادي الغولف الملكي دار السلام بالرباط
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: و.م.ع
13 أبريل 2017 - 11:59

انطلقت، صباح  الخميس بمسالك الغولف الملكي دار السلام بالرباط، منافسات الدورة الـ44 لجائزة الحسن الثاني في رياضة الغولف، والدورة 23 لكأسالأميرة للا مريم، التي تنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وتتواصل إلى غاية يوم الأحد المقبل.
وتتميز جائزة الحسن الثاني، البالغة مجموع جوائزها المالية مليونان و500 ألف أورو، والتي باتت منذ سنة 2010 موعدا لا محيد عنه في برنامج الدوري الأوروبي لمحترفي الغولف، بمشاركة ألمع نجوم اللعبة المصنفين ضمن نادي ال100 الأوائل وعددهم 144 لاعبا محترفا من مختلف بلدان القارات الخمس.
ومن بين البلدان المشاركة في دورة هذه السنة، على الخصوص، إسبانيا وإنجلترا وبلاد الغال وإيرلندا الشمالية والسويد وجمهورية التشيك والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا والشيلي وألمانيا والدانمارك وأستراليا واسكتلندا وإيطاليا والبرتغال والأرجنتين وبلجيكا واليابان وكوريا الجنوبية وجنوب إفريقيا وفنلندا والهند بالإضافة إلى المغرب، الذي سيكون ممثلا بخمسة لاعبين محترفين، وهم ياسين توهامي وأحمد مرجان وعبد الحق سابي وفيصل السرغيني ويونس الحساني، فضلا عن لاعبين من الهواة وهما أيوب الكيراتي وأيوب إيد عمر.
وستشهد الدورة الـ44، التي تنظمها جمعية جائزة الحسن الثاني للغولف، التي يترأسها  الأمير مولاي رشيد، منافسة قوية خاصة بين حامل اللقب اللاعب الكوري الجنوبي جوغون وانغ الذي حقق ثلاث انتصارات في الدوري الأوروبي، والألماني مارسل سييم الفائز بجائزة الحسن الثاني سنة 2013، والإسباني بابلو لارازابل، الذي احتل المرتبة الثانية نهاية شهر يناير الماضي في بطولة أبوظبي "اتش اس بي سي" للغولف، والكندي مايك وير الفائز بماستر أوغستا سنة 2003، والدانماركي طوماس بجورن، قائد الفريق الأوروبي "رايد كاب 2018.
كما يتنافس على لقب هذه السنة كل من ألكسندر ليفي (ثلاث انتصارات في الدوري الأوروبي)، والبلجيكي نيكولاس كولزايرت الذي حقق انتصارين في الدوري الأوروبي، والأسترالي بريت ريمفورد الذي حقق تسع انتصارات عبر العالم، وكذا سبعة مغاربة خمسة منهم محترفون وهاويان، منهم الرقم 1 وطنيا يونس الحساني.
وتجتذب جائزة الحسن الثاني كل سنة عددا من اللاعبين الجدد الذين أثبتوا أنفسهم على المسالك الأوروبية، كما هو الحال بالنسبة للفرنسي فيكتور دوبويسون (26 سنة) لقبان في الدوري الأوروبي، والإنجليزي جوردان سميث (24 سنة) رقم واحد في دوري التحدي سنة 2016 والحاصل على الرتبة الثالثة في الدوري المفتوح لـ بي أم دابليو 2017.
وتعد جائزة الحسن الثاني للغولف من بين أبرز التظاهرات الدولية في رياضة الغولف بفضل تاريخها العريق الذي يمتد على مدى أزيد من أربعة عقود، وكذا بالتغطية الإعلامية الواسعة والمكثفة التي تحظى بها، حيث عرفت النسخة الماضية حضور أزيد من 100 صحفي وطني ودولي، كما تم تخصيص 764 ساعة من البث المباشر، على أزيد من مائة قناة تلفزيونية، لفائدة ما يقارب 453 مليون أسرة عبر العالم.
وباتت جائزة الحسن الثاني الدولية للغولف، التي أقيمت أولى دوراتها بمسالك الغولف الملكي دار السلام بالرباط سنة 1971، تشكل حدثا رياضيا متميزا مكن المغرب من تعزيز سمعته الطيبة باعتباره بلدا منفتحا على الحداثة.
يذكر أن لقب الدورة 42 لجائزة الحسن الثاني للغولف كان من نصيب الجنوب إفريقي جونغون وانغ.
أما جائزة كأس صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم، التي ستقام على المسالك الزرقاء، والتي أحدثت سنة 1993، وتابعت كل لحظاته أزيد من 340 مليون أسرة عبر العالم سنة 2016، فستجمع 126 لاعبة من بينهن حاملة اللقب الإسبانية نوريا إيتيريوس، البالغة من العمر 21 سنة، والمصنفة في المرتبة العاشرة لبطولة الاستحقاق للدوري الأوروبي للسيدات.
وستكون النرويجية سوزان بيترسون، الحائزة على 22 جائزة بالدوري العالمي منها جائزتين هامتين ويتعلق الأمر بالمرتبة الأولى "بطولة إيفيان" سنة 2013، وبطولة "إل بي جي آ" سنة 2007، حاضرة في هذه المسابقة الكبيرة والتي أضحت محطة مهمة في الدوري الأوروبي للمحترفات.
كما ستتنافس على اللقب الأسطورة البريطانية لورا ديفيس، التي حققت 84 انتصارا في البطولة العالمية، ومواطنتها فلورانتينا باركر، الحائزة على انتصارين في البطولة الأوروبية، والفرنسية غلاديس نوسيرا، 14 انتصارا بالبطولة الأوروبية، والدانماركية نانا كويرستز مادسن، انتصار واحد بالبطولة الأوروبية، والمغربية مها حديوي، 44 في ترتيب 2016 للدوري الأوروبي للإناث، التي شاركت في الألعاب الأولمبية لريو.
ونظرا للقيمة الكبيرة التي أضحت تحتلها كأس للامريم، والتي تجلب اهتمام أكثر من 340 مليون أسرة في جميع أنحاء العالم، فقد ارتفعت قيمة جوائزها بنسبة 15 في المائة لتصل إلى 450 ألف أورو، بعدما كانت تبلغ 325 ألف أورو قبل سنتين.
وكان لقب الدورة الماضية من نصيب الإسبانية نوريا إيتيريوس




مواضيع ذات صلة