Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
البارصا تهزم الريال في كلاسيكو الأرض ب 3 أهداف مقابل هدفينسميرة سعيد تتكلم عن سنها..50 سنة أم 60 سنة؟ماكرون ولوبن الى الدور الثاني من انتخابات الرئاسة في فرنساهذه هي المعلومات التفصيلية التي نشرها الطبيب صاحب الوسام الذي شككت فيه “تيل كيل” الوداد يهزم الرجاء و يحلق بعيدا في الصدارة الصحف الروسية : عودة العلاقات الديبلوماسية المغربية الكوبية تفتح بين البلدين آفاق تعاون وطيدة نسبة المشاركة في رئاسيات فرنسا تقترب من 70%البرلمان سيناقش مشروع برنامج حكومة سعد الدين العثماني وسيليه التصويت بالأغلبية المطلقة لمجلس النواب الدار البيضاء : حجز 1,795 كلغ من المخدرات بعد تفريغها من أمعاء مواطن جنوب إفريقيالإسلام والعلمانية في فرنسادراسة طبية : ركوب الدراجات قد يحد من خطر الإصابة بمرضي السرطان والقلب إقليم فكيك: مصرع 3 أشخاص وجرح 19 آخرين في حادثة سير بعد إطلاق سراحه الموت يفجع سعد المجرد !إيميلي راتاجكوسكي تتأنّق في ثوب أحمر مميّز ومتلألئ
فيديوهات
  • هدف رائع للوداد في مرمى الرجاء.

  • الهيستيرية تعم المدرجات في ديربي كازابلانكا

  • احسن اهداف المحترفين المغاربة لهدا الاسبوع

  • بادرة رائعة وجميلة بطلتها مؤسسة تعليمية بحي الأافة بالبيضاء

  • حارس يسجل ثنائية في شباكه ويمنح الفوز للفريق المنافس

  • عمليات نهب بفنزويلا خلال الاحتجاجات ضد مادورو

  • فوضى في المؤتمر الإقليمي لحزب الحمامة بطنجة

  • سكان يتضامنون مع رئيس وموظف بالجماعة المحكومين بالسجن

  • تقرير دولي يرصد بوادر انهيار الاقتصاد الجزائري

  • عملية القبض على احد اعضاء الخلية الارهابية المفككة في تطوان

  • فرنسي يدخل غينيس بأطول عصا بلياردو في العالم

  • برنامج Grand Angle يفضح "البوليساريو"

  • السفير عمر هلال "يلقن" درسا لنظيره الفنزويلي بالأمم المتحدة

  • 2M تفضح انتهاك البوليساريو لحقوق الإنسان بتندوف

  • تغطية مباشرة لحادثة إطلاق النار في جادة الشانزيليزيه في باريس

  • ارجاع هيكل الديناصور المسروق

  • قوة الرياح بمنطقة طنجة تتسبب في انقلاب شاحنتين قرب أصيلة

  • فنزويلا على صفيح ساخن وسقوط قتلى في "أم المسيرات"

  • العثماني يقدم برنامجه الحكومي في اول جلسة داخل البرلمان

  • ملخص مباراة برشلونة ويوفنيس


المختار لغزيوي: بنكيران والفصول الأربعة
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
12 أبريل 2017 - 12:13

مثلما يقول المعلق الرياضييصعوب التعلاق، ومثلما يقول أهل الفيسبوككيف لايعقل، ومثلما يقول الآخر في شهادته التلفزيونية المجروحة والضاحكة القضية لا يرثى لها وصافي.

من استمعوا لكلمة ابن كيران أمام شباب حزبه مروا من الفصول الأربعة، وجربوا كل المشاعر، وعبروا كل الأقطار، وعادوا من البحر والعطش الشديد يملأ أجوافهم متسائلين شنو بغا يقول عبد الإله عاوتاني؟

في لحظة من اللحظات يبدو الرجل هادئا متزنا يقول كلاما زي الفل، يعطي فيه العبر العميقة، ويحكي فيه المأثورات الدالة على كثير الحكمة وعظيم التبصر. يقول لشباب حزبهماغنديروش الثورة، وماغندخلوش فيها حتى يلا رجعات. وفي اللحظات الأخرى يعود إلى مايشبه المونولوغ الداخلي ويقول يلا بغا شي حد يتعدا على حزب العدالة والتنمية يقولها لينا.

في اللحظات الموالية يتحدث عن ضرورة الصبر على الأذى. يتذكر أقوال القاضي الشريف حكم وهو يورد كلمة الحسن البصري رحمه الله مااستوفى كريم حقه، ثم يعود ثانية إلى مغنيي العصري أولئك الذين لايستطيعون إكمال أغنية واحدة دونما مساعدة من الجمهور.

يتذكر عبد الإله الصديقة العزيزة نجاة عتابو، ثم يعبر إلى الخيانة ويقول لشباب الحزب هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين. يتضامن مع آمنة ماء العينين في وجه من أرادوا إسكاتها، ويقول للجميع إن الوقت طويل وإن المعركة الحقيقية هي معركة تدبير الوقت مثلما قالها له الراحل مزيان بلفقيه. يذكر الجميع أن الضربة كانت قوية وأن الظروف التي يمر منها هو والحزب اليوم ليست فقط استثنائية لكنها قاسية، ثم يعود ويتذكر أنه كان المكلف بتدبير عديد الأمور منذ الثامن من أكتوبر، فيعترف أنا مسؤول عما وقع، وأنا الذي أتحمل المسؤولية

في المحصلة العامة للجلسة كلها يحلو الاستماع لابن كيران، وقد قلناها غير مامرة قبل أن يصبح رئيسا للحكومة، وحين كان رئيسا للحكومة، ونقولها الآن وهو لم يعد رئيسا لنفس الحكومة: الرجل خطيب مفوه يعرف كيف يمسك بتلابيب المنصتين إليه، خصوصا إذا ماكان قادرا على الحفاظ على نبرة السخرية الهادئة التي يتقن تقديمها على جرعات للمستمعين. وطبعا حافظ ابن كيران في الكلمة كلها على هدوئه إلا في لحظة الحديث عن مرتزقة الصحافة والإذاعات الخاصة والقناة الثانيةالذين وصفهم وهو عاجز عن احتواء غضبه بأنهم كذابين

بدا أن الجرح الإعلامي كان الأشرس والأكثر وقعا على نفسه رغم أنه يتوفر على كتيبة بل كتائب من المدافعين عنه، وكان حريا به أن يترك مساحة صغيرة من الحرية التي يطالب بها لنفسه للآخرين أيضا، لمن يقولون لك كلاما غير الذي تريد سماعه، لمن يخالفونك الرأي، لمن يعتقدون أنك مخطئ دون أن تكون مضطرا لوصفهم بأنهم مرتزقة.

لكن لا بأس، الصحافة تعودت في هذا البلد أن تكون أقصر الجدران، وأن يقفز عليها أمهر الفرسان وهم يمتطون أجود أنواع الخيول، وأن يقفز عليها كل من امتطى قصبة وأراد من الجموع أن تبارك له العود الوهمي.

لابأس علي الإطلاق. مقبولة من رجل كان أفضل مزود للصحافة المغربية بموادها في الخمس سنوات الماضية سواء تحدث إليها مباشرة أو عبر مقرب من المقربين. وإذا كان من اختصار لمرور ابن كيران من فصوله الأربعة أمام شبيبته فهي فعلا تلك اللحظة التي تحدث فيها عن تحالف العدالة والنمية مع التقدم والاشتراكية، وقال حنا واحد النوع ديال التيار الإسلامي وهوما واحد النوع من التيار الشيوعي وتفاهمنا

السياسة الحزبية في المغرب هي هاته الكلمة بالتحديد واحد النوع ديال السياسة، لا تكتمل إلا بنقصانها، ولا تتم إلا ببقائها جالسة أمام الباب تريد الدخول فلاتستطيعه، وتود الخروج والمغادرة، فتلفي الأقدام منها غير قادرة على المسايرة، فتبقى هناك في مكان ما بين الفناء الداخلي وبين الآخر الخارجي.

تقف في الكولوار منتظرة، تزجي الوقت، وتقول إنها تدبره، وتنتظر أمرا كان بالتأكيد مفعولا. ولكي لا تنتهي الأشياء دونما عودة بها إلى قرآننا ذلك الذي ملأ به ابن كيران كلمته إلى الشباب الذين وصف رد فعلهم بأنه لا يوجد أرقى منه لا في سويسرا ولا في غيرها لا مفر من ترديد قول الله عز وجل الذي استشهد به رئيس حكومتنا السابق في كلمته ياأبت استئجره إن خير من استأجرت القوي الأمين.

يبقى فقط أن نعثر على الأقوياء الأمناء في أحزابنا وأن نحسن استئجارهم لما فيه خير البلاد والعباد، وذلك على مايبدو ماتم، والله أعلم من قبل ومن بعد بجميع الأشياء…




مواضيع ذات صلة