Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
الملك محمد السادس يهنئ ملوك ورؤساء وأمراء الدول الإسلامية بحلول شهر رمضانرسالة شفوية من الملك محمد السادس إلى الرئيس المالي الحركة الشعبية تدين ما أقدم عليه ناصر الزفزافي في صلاة الجمعةوزارة الصحة: دواء السرطان متوفر في جميع مراكز الأنكولوجيا وعند موزعي الأدويةبنكيران يدعو كتائب البيجيدي المتابعين بتهمة "الإشادة بالإرهاب" إلى توقيف الإضراب على الطعام والصبرمصر تعلن توجية ضربة جوية لعناصر إرهابية داخل التراب الليبيالوكيل العام للملك يأمر باعتقال ناصر الزفزافي وفتح تحقيق معه الهدوء يعود إلى الحسيمة بعد مناوشات رشق خلالها أطفال ومراهقون قوات الأمن بالحجارةالرجاء البيضاوي يسحق الدفاع الحسني الجديدي بـ 4 ـ 1برشلونة يسعى لإنقاذ موسمه وألافيس يطمح لصناعة التاريخكيم كارداشيان تحتفل بعيد زواجها الثالثالوكيل العام للملك لدى محكمة النقض يدعو القضاة إلى العمل الجاد للحصول على ثقة المتقاضين ورضاهمصحيفة إسبانية: ميناء طنجة المتوسط الأقوى في "حرب الشحن"السبت أول أيام رمضان بالمملكة المغربية
فيديوهات
  • الوكيل العام للملك يأمر بإعتقال ناصر الزفزافي وتقديمه أمام النيابة العامة

  • الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الإمام مالك بفاس

  • فيديو مثير للحظة مداهمة FBI المغرب لمنازل متهمين بالارهاب في الناظور و الدريوش

  • مصافحة ماكرون وترامب

  • الديباناج يتسبب في إحراق سيارة : جرها بالفرانامان و سخنو الدياسك

  • تحذير: لا تحمّل أي فيلم في هذه الأيام وإلا ستتعرض للاختراق

  • ترامب يزيح رئيس وزراء الجبل الأسود ليكون في الصف الأول

  • الملك محمد السادس يتجول في أزقة مدينة فاس العتيقة

  • فاس: الملك محمد السادس يترأس حفل تقديم برنامج تأهيل المدارس العتيقة

  • حريق بمدينة طنجة

  • مدافع مالقة متهم بالتواطؤ مع ريال مدريد في ليلة حسم الليجا

  • من هو انتحاري مانشستر؟

  • حصاد:سيتم تعيين الاساتذة الجدد المواسم المقبلة في المدن التي تكونوا فيها

  • سليمان العمراني يهاجم البام

  • وزير الداخلية: ظهير "العسكرة" لم يعد له وجود منذ 1959

  • مؤتمر صحفي للرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والفلسطيني محمود عباس في بيت لحم

  • للحظات الأولى عقب تفجير "مانشستر أرينا"

  • جواب العثماني في اول جلسة شهرية له حول تخليق الحياة العامة

  • هيفاء وهبي تكشف كامل ساقيها بفستان ساخن في كان

  • لحظة هجوم لاعبي ريال على زيدان اثناء المؤتمر الصحفي


تحقيق وحدة العالم الإنساني: الرؤية البهائية
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
الدكتور جوار مبروكي
11 أبريل 2017 - 9:56

قد انتهت عملية تطور البشرية من تكوين وحدة العائلة والقبيلة والمدينة والأمة و الدولة، ونرى العالم اليوم في مسيرة تطوره قد شرع في الاتجاه نحو تكوين وحدة إنسانية قد استفزها الخلاف وأرهقها. وتبقى وحدة الإنسانية المرحلة الآتية التي شرع عالم البشرية في انجازها. ولا داعي لمعارضة هذا التطور الطبيعي الآتي والذي لا ريب فيه والاختيار الذي لدينا هو إما تسريع هذه العملية والانخراط الفعال لكل فرد منا في تغيير المجتمع وبناء التعايش لتفادي العذاب والآلام وإما أن ننتظر ونظل متفرجين حتى نصل إليها بعد مآس لا تقاس. على العالم أن يعترف الآن بالترابط العضوي الكامل للعلاقات الإنسانية ويضع ميكانيزمات لتحقيق هذا المبدأ الأساسي.

حياة جديدة ترى النور في هذا العصر عند كل شعوب العالم يعلن حضرة بهاء الله وأن الهدف الأساسي الذي يرمي إليه دين الله هو حماية كل مصالح الجنس البشري والاجتهاد في تحقيق وحدته عبر العالم وهذا هو الطريق المستقيم والقاعدة الثابتة. ويضيف أن رفاهية الإنسانية وسلامها وأمانها لن يتحقق مادامت وحدتها لم تتحقق بعد! وأن من واجب ومسؤولية كل فرد منا أن يسعى بكل جهده في تحقيق هذا الهدف الأسمى حتى تصبح الإنسانية تعيش بروح واحدة وجسم واحد.

وحدة الجنس البشري حسب البهائية تعني تكوين مجتمع عالمي حيث تَتَّحِد فيه وبصفة نهائية كل المجتمعات والأمم والجنسيات والمعتقدات والطبقات مع حماية وتحصين استقلالية كل الدول وحرية ومبادرات كل الأفراد. وتَنُصُّ البهائية في آثارها أن يكون لهذه الوحدة الإنسانية:

1- مجلس تشريعي عالمي: تساهم فيه كل الأمم للحفاظ على كل الموارد وتشريع كل القوانين اللازمة لتسيير الحياة والتنسيق والتناغم بين كل المجتمعات و الأجناس البشرية.

2- سلطة تنفيذية عالمية معززة بقوة دولية: لتنفيذ قرارات هذا المحفل العالمي الذي تم التصويت عليه من طرف كل الدول والتي تسعى لحماية الوحدة العضوية للبشرية جمعاء.

3- محكمة عالمية: للتدخل في النزاعات بين مكونات هذا النظام العالمي.

4- ميكانيزم للحوار والتواصل: على وجه كل الأرض لا يخضع لتقييد وطني ويشتغل بسرعة هائلة.

5- عاصمة عالمية: تمثل المركز العصبي للحضارة العالمية تتجه إليها كل القوى لوحدة حياة الإنسانية.

6- لغة عالمية: مختارة من اللغات الموجودة أو تُخترع من جديد وتُدرس في جميع مدارس العالم كلغة ثانية إلى جانب اللغة الأم.

7- خط عالمي للكتابة

8- آداب وثقافة عالمية

9- نظام موحد وعالمي: للعملة و لقياس الوزن والمسافة يسهل التفاهم والتواصل في العلاقات بين الدول والأفراد عبر العالم.

10- الصلح بين القوتين العظمتين في حياة البشرية "الدين والعلم": حيث يكون التعاون بينهما لازدهار الإنسانية في تناغم تام.

11- تحرير الصحافة: من المصالح الخاصة والعامة ومن تأثير الأنظمة والشعوب والنزاعات.

12- تنظيم الموارد الاقتصادية في العالم وتحديد واستعمال المواد الأولية.

13- تنسيق وازدهار الأسواق العالمية والتنظيم والتوزيع العادل للمنتوجات عبر العالم.

وترى البهائية أن الإنسانية عندما تصل إلى مرحلة النضج فان التنافس والكراهية والصراعات والأحكام المسبقة سوف تندثر وتحل محلها المحبة والصداقة والتعاون والتواصل بين كل الأجناس كما ستندثر إلى الأبد كل الصراعات الدينية والانغلاق الاقتصادي والفرق الشاسع بين الطبقات الاجتماعية وستستعمل كل الثروات التي تبذر في الحروب بكل أنواعها في صالح البشرية والاستثمار في قطاعات الأبحاث العلمية والتيكنولوجية والصحية وفي كل المجالات التي تساهم في رخاء وسعادة و تطوير الفكر والحياة الروحانية للجنس البشري كله.




مواضيع ذات صلة