Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
تعليق رحلات القطارات يوم الأحد في محطات الدار البيضاءرونالدو يتسبب في عقوبة لمدربه زيدان والاتحاد الإسباني يصدم الريال ..شركة الطيران الالمانية “اير برلين” تعلن افلاسهاالعثماني: مشروع قانون المالية لسنة 2018 يتوقع تحقيق نمو ب 3.2 في المائةشركة “واتس آب” توفر خدمة تحويل الأموالبرشيد… قاتل يحاول الانتحار بشرب الما القاطعالعثماني يحث على التطبيق الصارم لمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبةتوقيف مواطنة بيروفية بمطار الدار البيضاء وبحوزتها حوالي 3 كلغ ونصف من الكوكايينبوتفليقة يطيح برئيس وزرائه يسبب برنامجه لمكافحة الفساد إرضاء لرجال أعمالاللاعب الدولي سفيان كييف لن يغادر كييفو فيرونا لهدا السبب...بسبب توقف ترامواي الدار البيضاء... نقل المدينة تعزز أسطولها من الحافلاتلخليع يكذب تعرض قطار لهجوم عصابة بالقصر الكبيرالمنتخب الوطني لسباق الدراجات يشارك في بطولة العالم للسباق على الطريقنجاة اعتابو تفك عقدة لسان سياسيي الخميسات وخميس ينشر فيديو قديم عن الفساد

فيديوهات
  • قانون الصحافة والنشر .. أي إجراءات تنتظر المواقع الإلكترونية؟

  • قراءة في عناوين صحف مغاربية - الأربعاء 16 غشت 2017

  • حريق مهول في حظائر الطائرات بمطار ساوثند بلندن

  • الأهلي يفوز بكأس مصر عى حساب المصري

  • بلهندة يبدع ويٌسكت منتقديه

  • شهادات أقارب المؤرخ والأديب عبد الكريم غلاب

  • نداء لمراكز تحاقن الدم من أجل تشجيع المواطنين على التبرع

  • هل تساءلتم يوما ما هو دور الجزء الأزرق من الممحاة.. لن تصدق…

  • النادي القنيطري يقدم مدربه الجديد حسن أوغني

  • خاص عن الذكرى 38 لإسترجاع إقليم وادي الذهب

  • المغرب يخلد الذكرى الـ 38 لاسترجاع إقليم وادي الذهب

  • هل الذهب هو اكبر خدعة في التاريخ ؟

  • هل خضعت إيمان الباني لعملية تجميل؟ .. شكلها تغير كثيرا

  • . وئام الدحماني: أنا “محجبة” مقارنة مع جرأة غادة عبد الرازق وميريام فارس

  • لنكن جميعا حماة الطبيعة ..سلسلة وثائقية لإبن مدينة تيزنيت المتألق "سفيان حفظي"

  • لحظة دهس سيارة لمتظاهرين في ولاية « فرجينيا » الأمريكية

  • موسيقى "مسلم" في باب المرسى .. "الرسالة" تندد بالفساد من طنجة

  • ارتفاع حصيلة ضحايا حادث تصادم قطارين

  • البوليساريو" تحتجز إسبانية من أصل صحراوي وسط استنكار دولي

  • لقجع يكشف حصيلة تأهيل الملاعب .. تشييد للتركيز على التكوين


إلياس العماري: أخطأت عندما صدقت العلامات البادية على بعض الوجوه... علني أعود من حيث أتيت
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
10 أبريل 2017 - 08:49

 في هذه الأيام كثيرا ما نقرأ في الفضاء الأزرق وفي المواقع والصحف عن خيانة شخص لحزبه أو للقرار الجماعي للحزب، أو تغيير المواقف والتراجع عن الالتزامات، أو خيانة أشخاص لبعضهم البعض في الأمور الحياتية العادية، أو الانقلاب على روابط الصداقة بمجرد قضاء المآرب الشخصية ….إلخ.
وأنا أتابع وأقرأ بعضا من هذه القصص الواقعية، أستحضر القيم التي ترعرعت عليها في قريتي الصغيرة، قبل أن يقذف بي القدر إلى المدن الكبرى التي لاتعج فقط بالضجيج والأضواء، وإنما تنضح كذلك بالخيانات والنفاق.
في قبيلتي كان كل شيء يبنى على العهد، والعهد كان يربط بالكلمة، سواء في علاقة الفرد بالفرد، أو في علاقة الجماعة بالجماعة. لم تكن العهود والوعود تدون لدى القاضي أو الموثق أو العدل أو الفقيه أو العالم، بل حتى الشهود لم يكونوا ضروريين لإعطاء العهد أو تقديم الوعد.
بعد انصهاري في المدينة بدأت أشعر بأن الكلمة في عقد العهود والوعود فقدت القوة التي كانت لها في قريتي. وعندما وجدت مستقري في عاصمة المملكة، اكتشفت عالما آخرا، عالم الخداع والنفاق، وضجيج النميمة والغيبة، عالم تتعدد فيه وجوه الشخص الواحد، عالم تتبدل فيه شخصية الفرد من مجلس إلى مجلس، يتحدث في واحد لغة الرفاق، وفي آخر لغة الإخوان، وعرفت أن الشخص يمكن أن يعيش على أكثر من عهد في لحظة واحدة…والمصيبة أن هذه السلوكات لم يصب بها أفراد فقط، بل تحولت إلى سلوكات جماعية تكاد تكون مهيمنة في حركاتنا الحقوقية والثقافية والسياسية. فأصبحت أصادف في اليوم الواحد شخصا بأكثر من وجه.
وإن كنت أتفهم تغير خطابات السياسيين والنقابيين والمثقفين حسب تغير الفئات والشرائح التي يتوجه إليها الخطاب، وحسب مقتضيات الضرورة السياسية في التأطير والاستقطاب، أعتبر أنه من المخيف أن تنتشر عدوى انفصام الشخصية وانتشار الخيانة والنفاق في العلاقات الانسانية، بشكل يهدد نظام واستقرار هذه العلاقات، فأنا اقتنعت دائما بأن المجتمع في حاجة إلى فصل العلاقات الانسانية عن الاصطفافات الإيديولوجية والسياسية، فالإنسان إنسان بالدرجة الأولى، والروابط الإنسانية سابقة على العلاقات الايديولوجية والسياسية.
أكتب هذه التدوينة خارج سياق الحكومة، رغم أن الكثير من وجوهها لم تسلم من عدوى الانفصام. أكتبها لأن بعد تجربتي التي تجاوزت ثلاثين سنة في بعض المدن الكبرى، أدركت أنني أخطأت عندما صدقت العلامات البادية على بعض الوجوه، وعندما صدقت وعود الكثير من الأشخاص.
اليوم أكتب، علني أجد فرصة كي أعود من حيث أتيت، إلى أعماق المغرب المنسي، حيث لا سلطة للمال ولا سلطة للسلطة، حيث البراءة والعيون الصافية والصادقة، وحيث الوجوه الطبيعية الخالية من المساحيق.
أتمنى أن يسعفني الزمن يوما لأتلمس طريق العود..”.




مواضيع ذات صلة