Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فيديوهات
  • هذا ما قاله عمر هلال بعد صدور قرار مجلس الأمن رقم 2351

  • جديد لمريم سعيد

  • شاهد مريم حسين غاضبة من جاستن بيبر لانه منعها من ان تصوره

  • الرجاء تكتسح تطوان برباعية

  • تعليق رئيس الحكومة على قرار مجلس الأمن

  • بوريطة: مجلس الأمن دحض "أسطورة البوليساريو" بخصوص الصحراء

  • قرار مجلس الأمن حول الصحراء يبعث ارتياح المغرب

  • محلل يصفع الجزائر حلمها في الوصول الى المحيط الاطلسي قد تبخر وسياسة الملك جعلتها تفقد البوصلة

  • أمطار غزيرة و فيضانات بسبتة المحتلة

  • جزائري يبدع في الدعوة إلى مقاطعة الانتخابات

  • فيديو..محمد السادس لحشود من مغاربة أمريكا.. «غير بشوية»

  • عدد سكان الكوكب 7.5 مليار

  • على قناة فرنسية قرار مجلس الامن سحب البساط من البوليزاريو محلل البوليزاريو الى مزبلة التاريخ

  • أول ظهور للتوأم « نسمة ونسيمة » بعد أشهر من الحادث الإرها بي بتركيا

  • ضربة جديدة لجمهورية الوهم وصنيعتها الجزائر من أمريكا…

  • الملك محمد السادس يظهر من جديد رفقة فتاة مغربية بميامي الأمريكية

  • مجلس الأمن يصوت الخميس على قرار جديد بشأن النزاع المفتعل حول الصحراء

  • تنسيق أمني مغربي إسباني بلجيكي لاعتقال مشتبه بهم على صلة بهجوم بروكسيل

  • توضيحات الموساوي العجلاوي حول الموقف الفرنسي بخصوص تطورات ملف الصحراء

  • دنيا بطمة تغني "عندو الزين" للفنانة اسماء المنور !!


الغالي: التقسيم الذي خضعت له يروم تحقيق الالتقائية والتعاضد وتضافر الجهود
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس ( و م ع)
06 أبريل 2017 - 10:33

أبرز محمد الغالي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاضي عياض بمراكش، أن التقسيم الذي خضعت له الحكومة الجديدة برئاسة سعد الدين العثماني، يروم الى تحقيق ثلاثة مقاصد أساسية تتمثل في الالتقائية والتعاضد وتضافر الجهود، مؤكدا أن تجميع القطاعات الحكومية، التي كانت مشتتة في السابق بين الوزارات، سيمكن من تفادي تشتيت الجهود وصيانة مبدأ التقائية المشاريع المبرمجة، وتحقيق أقصى قدر ممكن من مؤشرات الفعالية والنجاعة، وتسهيل إنزال المخططات الاستراتيجية.

 وقال أستاذ العلوم السياسية إن الحكومة الجديدة، التي عينها الملك محمد السادس الأربعاء بالرباط، اتسمت، من الناحية التقنية، بـ"تقسيم قطاعي شمل أبرز اهتمامات وانشغالات المواطنين في مجال تدبير السياسات العمومية".

 وأشار إلى تكليف وزير الفلاحة والصيد البحري بالتنمية القروية والمياه والغابات، إضافة إلى التعليم الذي أصبح رزنامة واحدة بعدما كان في السابق في وزارتين منفصلتين، الأمر الذي سيرفع "من مستوى التنسيق والعمل الذي يقوده رئيس الحكومة" طبقا لأحكام الفصل 90 من الدستور.

 وبخصوص الحقائب الوزارية الجديدة من قبيل التنمية المستدامة، أكد المتحدث أن هذا القطاع يأتي ليعزز التطورات والتحولات الكبرى التي يشهدها المغرب، مضيفا أن "الكل يعرف اليوم أن هاجس إدارة المخاطر والأزمات البيئية، بات عاملا أساسيا ومؤثرا في اقتصاديات الدول.




مواضيع ذات صلة