Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فيديوهات
  • شاهد نقاش رائع في قناة الجزيرة حول اسباب غضب الملك محمد السادس من الوزراء المتسبيبن في مشاكل الحسيمة

  • تفاصيل الاثنين الأسود بالحسيمة

  • سمكة متوحشة تهاجم سيدة داخل متجر سوبر ماركت

  • اصطدام قوي بين شاحنة كبيرة محملة بالبوتان و أخرى بالوقود

  • الملك محمد السادس يتقبل تهاني بمناسبة عيد الفطر بالقصر الملكي بالدار البيضاء 2017

  • الملك محمد السادس يستقبل الولاة و العمال الجدد بالإدارتين الترابية والمركزية للمملكة

  • الملك محمد السادس يترأس مجلسا للوزاراء

  • ارتباط المغاربة باللباس التقليدي في عيد الفطر المبارك

  • الملك محمد السادس يؤدي صلاة العيد

  • الرباط: إحتراق سيارة بسبب تماس كهربائي في القامرة

  • شخصين يسرقان دراجة نارية في أكادير

  • بعد أن علقوا لساعات باسبانيا، أفراد من الجالية المغربية يصلون ميناء طنجة

  • المغاربة يشرعون في إخراج زكاة الفطر

  • حريق بدوار تازروت بجماعة أم عزة بضواحي عين العودة

  • حضور المرتضى إعمراشا في جنازة و تشييع جثمان والده بالحسيمة

  • برلماني يستولي على أرض فلاحية بالتزوير

  • فاس : الشرطة تقبض على مجرم و المواطنون يرددون "الصلاة و السلام على رسول الله"

  • قرض بـ 80 مليار سنتيم لإصلاح التعليم بالمغرب

  • بلاغ الحكومة حول نظام صرف مرن و تعويم الدرهم

  • كلمة رئيس الحكومة في افتتاح المجلس الحكومي يوم الخميس 22 يونيو


محمد معروف: حي بن يقظان في وطن النسيان:
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
03 أبريل 2017 - 13:35

تعود بنا أوضاع الصحة في مغرب النسيان للحديث عن الخصاص المهول في العلاجات التلطيفية لمرض السرطان، إذ في ظل غياب مراكز جهوية لعلاج هذا المرض بعدد من المدن، و عدم كفاية الحملات الوطنية للتشخيص المبكر سواء لفائدة الساكنة ذات الحظوة أو المنسية منها، باستثناء العمل الجبار الذي تقوم به جمعية للاسلمى لمحاربة داء السرطان بمعية مع المراكز المحسوبة على رؤوس الأصابع بمناطق المملكة، يظل الغائب الأكبر والرئيس في هذا المجال بالمغرب هو وجود العلاجات التلطيفية عند إصابة المريض بالداء في مراحله الأخيرة، إذ تغيب تماما أي متابعة طبية من أي نوع تلطف محنة المريض، وتخفف عنه معاناة الألم في جميع مناطق المغرب تقريبا باستثناء بدايات في هذا النوع من العلاج بمدينة الدار البيضاء ومراكش.

و لا توجد  في هذا الإطار إلا أستاذة بمركز الأنكولوجيا  بمدينة الدار البيضاء متخصصة في هذا المجال، حيث تقوم بدورات تكوينية لفائدة الأطباء المتدربين في علاج السرطان، و ربما يقوم أستاذ آخر حسب علمنا بنفس العمل بمدينة مراكش، ناهيك عن إمكانية وجود بعض الأطباء الذين تلقوا تكوينا مُركّزا في المجال بمؤسسات صحية أخرى، إذن، كيف يعقل أن يفتقر بلد بأكمله لتخصص في مجال العلاجات التلطيفية، ليُترك المغاربة في مواجهة القدر المحتوم و الصراع الأليم مع مرض الموت دون عون أو مساندة، قد تخفف من آلام المريض، وتسهل عليه مرحلة العبور إلى مثواه الأخير؟

في مدينة الدار البيضاء، تقوم الآن لجنة أطباء مدربين في مجال العلاجات التلطيفية تحت إشراف أستاذة متخصصة في هذا المجال بتغطية الحالات المسجلة في مركز الانكولوجيا على صعيد المدار الحضري بالمدينة، لكن لا تستطيع هذه اللجنة تغطية النواحي، نظرا لقلة الموارد البشرية، و هكذا فلا تستطيع اللجنة تقديم خدماتها الطبية الإنسانية الجليلة لفائدة جميع ساكنة الدار البيضاء، وهذا ينطبق كذلك على اللجنة المتواجدة بمدينة مراكش.

إذن، في غياب العلاجات التلطيفية الرحيمة، يواجه المغاربة مصير الألم  و عذاب فراش الموت، كما تتناسل الحكايات حول معاناة المرضى و مدى تألمهم في مراحلهم الأخيرة من المرض، إذ يفارق المريض الدنيا في غبن و تأوه وأنين، و تظل ذاكرة الأبناء تروي عن مأساة الموت، بل منهم من تسكن خياله صورا بشعة لبكاء الآباء و الأمهات  و نواحهم  وتوجعهم  على فراش الموت، و من منا من لا تؤرقه كوابيس موت الأحبة و تقض مضجعه؟   

هل كُتِب علينا موت أليم و عذاب رحيل في وطن النسيان ؟ ما نوع المنطق الذي يدفع بصاحبه كالعربي باطمة مثلا أن  يدبج  كتابا حول الصراع مع السرطان و يؤرخ لمعاناة الرحيل؟ كم من نسخة ستنتجها ذاكرة شعب منسي مريض؟ لا يجادل أحد في أننا نعيش هنا فوق هذه الأرض مرحلة عبور، و نحن في سفر يوما بعد يوم في اتجاه العالم الآخر، لكننا جنس بشري يتطور و يبتكر أساليب و أدوات للتغلب على قساوة الطبيعة، ألا تذكرون كيف قام حي بن يقظان  بتشريح أمه الظبية بعد موتها قصد اكتشاف سبب الوفاة، و هو الذي اهتدى إلى التوحيد بالفطرة، هل تذكرون أن قصة بن يقظان تحكي عن جنس بشري جلس مكتوف الأيادي ينتظر المصير القاتم المحتوم؟ كلا، هي قصة بطل  ابتكر طرقا متعددة لبناء نوات الحضارة الإنسانية، و هي قصة بن يقظان الرومي العجمي التي تطورت إلى ابتكار الموت الرحيم و العلاجات التلطيفية، لكن حي بن يقظان العربي، و المغربي على الخصوص، لازال بدائيا يعتقد في أساطير سكرات الموت، و تتناسل الحكايات والتأويلات عن أساليب تدبير المرحلة الأخيرة من الحياة بعيدا عن المقاربة العلمية و العلاجات الضرورية لحماية المريض وذويه من انهيارات عاطفية قد تؤدي لنتائج لا تحمد عقباها.   

كفانا ضحكا على الذقون! لماذا توصّل حي بن يقظان في الغرب إلى بناء منظومة صحية متكاملة، تمكنه من رعاية المريض حتى نهاية حياته، و هنا في وطن الإسلام، يحتمي حي بن يقظان فقط بدرع الإيمان وتقوى القرآن و دفئ الإخوان  لمواجهة المصير المحتوم. لقد قبِل آل حي بن يقظان في قبائل المغرب بموت الذل والهوان، و حين يقول لهم الطبيب قولته المشهورة: "هادا ما عندوا علاج!"، تتعالى الأصوات من كل مكان قائلة : "دي باك يموت في دارو!"، و تعتبر هذه نقطة البداية لمعاناة المريض الحقيقية مع سقمه، لتنغمس العائلة بأكملها في الحزن والهم والشقاء. بالله عليكم يا آل حي بن يقظان، قولوا لي: "ما معنى دي باك يموت في دارو؟" كيف يحدث هذا في وطن تفانى مواطنوه في خدمته ليُرمى بهم عند إصابتهم بداء مستعص العلاج في طي النسيان؟ كيف يٌرمى بالمريض إلى ذويه لاحتضانه، إعمالا بالقول المأثور " إلى خنز اللحم يهزوه ماليه!"،  و لا من يقدم العون من المؤسسات، حيث يفارق المرء الحياة في توجع دون توفر علاجات تلطيفية، و دون خبرة ذويه في مقابلة المريض و تقديم الإسعافات الضرورية، هذا يتم في قرية بن يقظان التي تعرض فيديوهات آتية من الغرب توثق كيف يستفيد بن يقظان "كامل المواطنة" من خدمات المنظومة الصحية حتى تنهدات الوداع، بل يتمتع هو وذويه بحق الموت الرحيم.

 

و ليكن في علمنا جميعا، أن مجتمعنا لا يطبق الموت الرحيم طبعا، كما تقوم بذلك مجتمعات دول "الكفر"، لكنه يطبق الموت القاسي و العنيف في حق مرضاه دون وعي ثقافي بذلك، ومع الأسف بفهم ضيق لنصوص الدين. ماذا يعني سلوك "دي باك يموت في دارو!" في قاموس المنظومة الصحية الديمقراطية التي تحترم حق الإنسان في الحياة؟ إنها بكل بساطة قتل جائر للإنسان وتخلي المؤسسة الصحية عن مسؤوليتها اتجاه مواطنيها. سيقال لنا مثلا: كيف يمكن توصيف هذا السلوك بأنه موتا قاسيا في حق المريض؟ تصوروا معي ما يقع مثلا لمريض سرطان في أوروبا، عادة ما يدخل هذا المريض في غيبوبة، وقد تطول بالنسبة للبعض، حيث تجعلهم تحت رحمة الأجهزة و التنفس الاصطناعي، وبالرغم من الأدوية و المسكنات، يظل المريض في محنة الأوجاع والصداع الذي لا يستطيع تحمله، فتتخذ العائلة والأطباء قرارا بإنهاء حياته عبر رفع هذه الأجهزة.

هذا سيناريو شائع جداً في بلدان أوروبا، لكن ما هو السيناريو الشائع في المغرب؟ "دي باك يموت في دارو"، إذ في حالة الإصابة بداء مستعص لا يكمن علاجه،  يلزم المريض بيته ويعاني في صمت، أحيانا محاطا بعائلته إذا كان محظوظا، يحثونه على الصبر و الثبات، و ذلك لأن الله مع الصابرين. أين هي الأجهزة أو الأدوية التي سيأخذ فيها الأطباء والعائلة قرارا برفعها قصد إنهاء حياته؟ على العكس، يُترك المريض يواجه قدره بكلمات الصبر و الفرج من عند الله، و القول المأثور "دي باك يموت في دارو"، فلولا إيمان آل بن يقظان بالمكتوب و الآجال و الساعة، لما قبلوا بهذه الطريقة في العبور من حياة الدنيا إلى حياة الآخرة.  حين يشتد الألم، و يحس المريض بأن الساعة اقتربت لا ريب فيها، وينقطع عن الأكل والكلام،  فترى أصبع يده اليمنى ينطق بحركات الشهادة، و على التو تنادي العائلة على الفقيه الذي يقف على رأس المريض المستعد للسفر الأبدي، يرتل القرآن ترتيلا، لعله يلطّف عليه سكرات العبور...كما يلاحظ القارئ، فإن العلاجات التلطيفية التي يمتهنها المغاربة، ليست كيماوية بل سوى ثقافية يستلهمها معظمهم من الخزان الديني لمقاومة مصيبة الموت، و حزن الفراق. لقد أصبح اليوم ضروريا مساعدة مرضى الحالات المستعصية في محنتهم بتوفير العلاجات التلطيفية البديلة التي قد تحسن من حالة المريض الجسدية و النفسية، خصوصا إذا امتزجت بالطقوس العلاجية ذات التأثير البلاسيبو في ثقافتنا الإسلامية.  

نحن لا نطالب وزارة الصحة بإنشاء مراكز أو غرف داخل المستشفيات لإيواء المرضى على فراش الموت و الاعتناء بهم حتى الوداع الأخير، كما هو حاصل في دول الغرب "الكافر"، لأننا نعلم جيدا صعوبة توفير الخدمات الأساسية حتى بالنسبة للمرضى العاديين، لكن نطالب ساسة مجتمع حي بن يقظان المسلم التقي أن يقوم بإحداث خلية علاجية تتكون من أطباء متخصصين في العلاجات التلطيفية تزور بيوت مرضى سقم الموت، لتقدم الإسعافات الضرورية والوصفات العلاجية الممكنة، كما تعمل على تمرين أفراد العائلة الذين أوكلت إليهم مهمة الاعتناء بالمريض، و لما لا مراقبة صحة هؤلاء بعد موت الهالك بوصف التحاليل الطبية اللازمة، والعلاجات النفسية الضرورية. ماذا ستكلفكم هذه اللجن الطبية التي ستقدم خدمات إنسانية جليلة لا تقدر بثمن؟ ما دوركم كحكومات تتقلد مناصب الحكم و تسطر "برامج التغيير"؟ 

 

لقد حان الوقت أن يجبر المواطنون ساستهم ليس فقط على التصريح بممتلكاتهم عند الاستوزار، ولكن على امتطاء الحافلات و استعمال وسائل النقل التي يستعملها "رعاع" هذا الشعب، و يرسلون أبناءهم إلى المدارس الحكومية التي يدرس بها أبناء "غوغاء" هذا الشعب، و يعالجون مرضاهم  في نفس المستشفيات الحكومية التي يتردد عليها فلذات أكباد هذا الشعب، يومها إذن، سيمنح المغاربة أصواتهم لمنتخبين منهم وإليهم، يحسون بمعاناتهم، ويهتمون بقاضايهم المصيرية، أما عندما يمنح المغربي صوته لمنتخَب يمتطي سيارة رباعية الدفع، و يدرس أبنائه في مدارس راقية باهظة التكاليف، و يستورد "دوليبران" من باريس إذا أوجعه رأسه، و يرسل أبنائه في بعثات دراسية إلى الخارج، و ينزل بمصحات أوروبية راقية لتلقي العلاجات التلطيفية، ليعود إلى وطنه في تابوت خشبي محكم الأقفال على متن طائرة البوينغ، ثم يتطوع عذارى الناخبين لحمل أخيهم على الأكتاف إلى مقابر المسلمين، و من هؤلاء التوابيت أو الصناديق المنتخبة  من يُعتبر شهيد الواجب، فيدفن في مقابر النخبة، أهذا من أبناء جلدتنا، يُحزنه ما يحزننا، و يُصيبه ما يصيبنا، و يتحسر لمعاناتنا؟ أهذا من آل بن يقظان الذي كابد المتاعب لفهم قانون الطبيعة وبناء السلوك الاجتماعي؟  لعل من أكبر حسنات ربيع العولمة الرقمي، هو سقوط أقنعة الزيف و انقطاع غبار سياسة الأوهام، إذ لا أمل في هذه الزعامات الكارتونية و الأحزاب المهووسة بغنائم السلطة بعيدا عن معادلة النهضة والتغيير.

ذ. محمد معروف، أستاذ بجامعة شعيب الدكالي




مواضيع ذات صلة