Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
ريال مدريد يجدد فوزه على برشلونة ويفوز بلقب كأس السوبر الإسبانية لكرة القدم تعليق رحلات القطارات يوم الأحد في محطات الدار البيضاءرونالدو يتسبب في عقوبة لمدربه زيدان والاتحاد الإسباني يصدم الريال ..شركة الطيران الالمانية “اير برلين” تعلن افلاسهاالعثماني: مشروع قانون المالية لسنة 2018 يتوقع تحقيق نمو ب 3.2 في المائةشركة “واتس آب” توفر خدمة تحويل الأموالبرشيد… قاتل يحاول الانتحار بشرب الما القاطعالعثماني يحث على التطبيق الصارم لمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبةتوقيف مواطنة بيروفية بمطار الدار البيضاء وبحوزتها حوالي 3 كلغ ونصف من الكوكايينبوتفليقة يطيح برئيس وزرائه يسبب برنامجه لمكافحة الفساد إرضاء لرجال أعمالاللاعب الدولي سفيان كييف لن يغادر كييفو فيرونا لهدا السبب...بسبب توقف ترامواي الدار البيضاء... نقل المدينة تعزز أسطولها من الحافلاتلخليع يكذب تعرض قطار لهجوم عصابة بالقصر الكبيرالمنتخب الوطني لسباق الدراجات يشارك في بطولة العالم للسباق على الطريق

فيديوهات
  • قانون الصحافة والنشر .. أي إجراءات تنتظر المواقع الإلكترونية؟

  • قراءة في عناوين صحف مغاربية - الأربعاء 16 غشت 2017

  • حريق مهول في حظائر الطائرات بمطار ساوثند بلندن

  • الأهلي يفوز بكأس مصر عى حساب المصري

  • بلهندة يبدع ويٌسكت منتقديه

  • شهادات أقارب المؤرخ والأديب عبد الكريم غلاب

  • نداء لمراكز تحاقن الدم من أجل تشجيع المواطنين على التبرع

  • هل تساءلتم يوما ما هو دور الجزء الأزرق من الممحاة.. لن تصدق…

  • النادي القنيطري يقدم مدربه الجديد حسن أوغني

  • خاص عن الذكرى 38 لإسترجاع إقليم وادي الذهب

  • المغرب يخلد الذكرى الـ 38 لاسترجاع إقليم وادي الذهب

  • هل الذهب هو اكبر خدعة في التاريخ ؟

  • هل خضعت إيمان الباني لعملية تجميل؟ .. شكلها تغير كثيرا

  • . وئام الدحماني: أنا “محجبة” مقارنة مع جرأة غادة عبد الرازق وميريام فارس

  • لنكن جميعا حماة الطبيعة ..سلسلة وثائقية لإبن مدينة تيزنيت المتألق "سفيان حفظي"

  • لحظة دهس سيارة لمتظاهرين في ولاية « فرجينيا » الأمريكية

  • موسيقى "مسلم" في باب المرسى .. "الرسالة" تندد بالفساد من طنجة

  • ارتفاع حصيلة ضحايا حادث تصادم قطارين

  • البوليساريو" تحتجز إسبانية من أصل صحراوي وسط استنكار دولي

  • لقجع يكشف حصيلة تأهيل الملاعب .. تشييد للتركيز على التكوين


المصطفى المريزق: رسالة إلى صديقي اليساري
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
02 أبريل 2017 - 23:56

رغم كل ما حصل بيننا منذ زمن بعيد، لا زال كل واحد منا يعيش سفره الداخلي على إيقاع مجموعة من العلاقات: المخزن- السلطة والمجتمع. وداخل هذا الاقاع، ينمو عند كل واحد منا مزيدا من الغموض الذي قد يتحول أحيانا إلى حقد وكراهية
 فهل نحن في حاجة لبراديكم جديد، يمهد لنا إنقلاب جذري على المفاهيم الأساسية التي تخلصت منها حتى أكبر مدارس العلوم الاجتماعية؟ أم يجب أن نستمر في اجترار انجازات غيرنا والافتخار بثوراتهم الزراعية والتكنولوجية والتقنية والرقمية؟
إن الساعة السياسية تؤرخ اليوم لعقل أحمق، يريد كل شيء ولا يريد أي شيئ. عقل إنطلق من التماهي مع "اليد الخفية السياسية " ليصل حد التوحد والاجتياف.

صديقي اليساري..
 إن البعد الأول لتجربتنا، هي المدرسة القاعدية، التي كان الكل يمقتها‘ إلا من رحم ربك..ولا زلت لحد الآن لا أعرف لماذا؟.سخط عليها النظام، وكل التنظيمات الماركسية اللينينية، وسخطت عليها كل الأحزاب السياسية، الادارية منها والديمقراطية واليسارية والاشتراكية.. (وكل التفاصيل سنقرأها معا في الجزء الثاني من "مسار في تجربة اليسار").
 أما البعد الثاني، هو المساهمة في بناء "الحركة من أجل الديمقراطية" مع ثلة من المناضلين الأحرار، من خيرات أبناء الوطن. هذه الحركة التي إعتبرت "الديمقراطية" و"الاشتراكية" قيم تخلق، وتؤسس، وتكتسب...وأن السلطة السياسية عبر تاريخها، أتاحت للبرلمان والنقابات والجمعيات الثقافية والفرق الدينية والصحف دورا في ظهور العمل الحزبي السياسي. وكذلك كان، تمت مواجهة هذه الحركة الفتية، واعتبرت حركة مخزنية، يقودها وصوليون وانتهازيون. (والتفاصيل سنقرأها معا في الجزء الثاني من كتاب "مسار في تجربة اليسار)."
 البعد الثالث، هو المساهمة في بناء اليسار الاشتراكي الموحد مع جزء من من كان يعتبر مجموعتنا مخزنية ووو. إنها مرحلة تحمل دلالة مزدوجة: العودة إلى العمل مع نفس الأشخاص الذين يخونون بعضهم البعض، والانطلاق في رحلة الاكتشاف من جهة أخرى. العودة هنا، ليست استعادة، بل هي اكتشاف جديد لواقع النقابة الوطنية للتعليم العالي، وإحباط التجربة الانتخابية بقبيلة بني زروال/ غفساي في إنتخابات سنة 2009، حين استعاد العمدة الأزرق كرسي الرئاسة. (والقصة هنا سنحكي عنها بالتفصيل في الجزء الثاني من كتاب "مسار في تجربة اليسار)."
صديقي اليساري..
 في كل هذه المحطات، كانت "اليد الخفية السياسية" تترصدنا، لكن من كان ينوب عنها في سجن علاقاتها النضالية والاجتماعية، هم أبناء فصيلتنا..وأنا أسألك اليوم: أين هم؟ وعن ماذا يعبرون اليوم؟ هل لازالوا ثوريون،؟ ماركسيون؟ لينينيون؟ اشتراكيون؟ ديمقراطيون؟ لم أعد أسمع عنهم أي شيء..لكن حسب بعض الأصدقاء المشتركين، أخبروني أنهم تزوجوا وأنجبوا ولهم وظائف مهنية في العديد من الادارات والمؤسسات، ويلتقون بين الحين والآخر لممارسة النميمة في الماضي وفيما جمعهم مع التاريخ من قصص ورويات..
صديقي اليساري..
 تتوحد هذه الأبعاد الثلاثة في مسارات مركبة، ساعدت على تحويل الأشياء إلى صراعات وثنية، لم ترقى أبدا للصراع الإيديولوجي الواسع، ولم تستطع إنتاج أدوات العمل الدعوي والتنظيمي الحركي، ولم تأسس مرجعيتها ونموذجها إلا في النزاعات "التكفيرية" وليس التفكيرية.
ولعل هذه الرسالة يا صديقي اليساري، مقدمة للحديث عن تجربة في سياق ألحكي عن ما وما عشناه في مساراتنا.. نتلمسه من وشم على جسدنا
إنها عودة عبر الممر الذي لا يريد أن يتذكره أصدقاؤنا، ولا أعرف لماذا؟ 
 لا يمكن أن ننسى ما اقترفناه في بعضنا البعض من إهانة وتجريح وتخوين وسب وشتم...لا لشيء، إلا للهروب من واقع الهزيمة والإحباط وإلصاقها على أكتاف الآخرين
صديقي اليساري..
 أنا الآخر أحترمك وأقدرك، لكن لا فائدة من تحليل الاحتمالات، ولا من تبرير التشريحات. ربما كان من الأفضل أن نحصي موتانا وشهداءنا وعائلات رفاقنا التي شردها القمع وأفزع حياتها..بدل البحث عن العشيرة للتناسخ.
 أنت تعرف صديقي اليساري...، أن هناك صور مستحيلة الاختزال، ولا تحتاج مني أو منك لتحقق وجودها في فضاء الرؤيا. أبدا، هذا لا أتقنه، لكني قد أدعوك لشرب القهوة والحديث عن ما يجري في العالم ومن حولنا كذلك، لنقول لغيرنا..افهموا أولا ما يقع في الحسيمة (مثلا) قبل أن تحكموا..
 وإذا كان لا بد من الحديث عن السلطة السياسية في بلادنا، فلا بد من استحضار دلالات "مقارعة الخروف الأبيض بالتيس الأسود"..حتى سار الشورى والاستقلال، وحزب الاستقلال ثم الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، والحزب الشيوعي المغربي ثم حركة 23 مارس وإلى الأمام ولنخدم الشعب..دروسا للتاريخ ندرسها لطلبتنا في الجامعات والمعاهد العليا..
وكم من غضب واجهنا بسبب دفاعنا عن هؤلاء أيام سيروراتنا السيكولوجية في بناء شخصيتنا النضالية..
صديقي اليساري..
هذه مقدمة لحديث لا ينتهي
وإلى فرصة أخرى




مواضيع ذات صلة