Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فريق حسنية أكادير يعزز صفوفه بـ8 لاعبين جددوزارة الصحة: إعادة نشر صور واقعة أكياس الدم بمكناس مساس خطير بالأمن الصحيهكذا احتفلت بسمة بوسيل بعيد ميلاد زوجها تامر حسنيالداودي: سيتم تصميم بطاقة تمكن من تحديد المواطنين الذين يستحقون دعم غاز البوتانإنقاذ 6 أشخاص بعرض البحر بسيدي إفني و 9 في عداد المفقوديندرجات الحرارة تصل الجمعة إلى 48 درجة بالمناطق الجنوبية 25 قتيلا و1671 جريحا في حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال أسبوعحزب العدالة والتنمية يطرد رئيس جماعة سيدي داود بعد ضبطه متلبسا بالرشوةالأمن يوضح حقيقة قيام شخص بالصعود فوق سيارة للأمن الوطني ببركانالشرطة الهولندية تعلن السيطرة على واقعة احتجاز رهائن داخل مجمع إعلامينجاة اعتابو تتوعد رئيس بلدية الخميسات بلفيل في فيديو جديد ( فيديو)المغرب يحتل المرتبة الثالثة قاريا من حيث عدد السياح الوافدين عليه إلى غاية متم يونيوكتابة الدولة في التنمية: عبور النفايات بالمياه الإقليمية المغربية يخضع للاتفاقيات الدوليةالوكيل العام بالحسيمة: عبد الحفيظ الحداد يعاني من الربو ولا علاقة لمرضه بالغاز المسيل للدموع

فيديوهات
  • ريال مدريد يفوز بكأس السوبر على حساب برشلونة

  • قانون الصحافة والنشر .. أي إجراءات تنتظر المواقع الإلكترونية؟

  • قراءة في عناوين صحف مغاربية - الأربعاء 16 غشت 2017

  • حريق مهول في حظائر الطائرات بمطار ساوثند بلندن

  • الأهلي يفوز بكأس مصر عى حساب المصري

  • بلهندة يبدع ويٌسكت منتقديه

  • شهادات أقارب المؤرخ والأديب عبد الكريم غلاب

  • نداء لمراكز تحاقن الدم من أجل تشجيع المواطنين على التبرع

  • هل تساءلتم يوما ما هو دور الجزء الأزرق من الممحاة.. لن تصدق…

  • النادي القنيطري يقدم مدربه الجديد حسن أوغني

  • خاص عن الذكرى 38 لإسترجاع إقليم وادي الذهب

  • المغرب يخلد الذكرى الـ 38 لاسترجاع إقليم وادي الذهب

  • هل الذهب هو اكبر خدعة في التاريخ ؟

  • هل خضعت إيمان الباني لعملية تجميل؟ .. شكلها تغير كثيرا

  • . وئام الدحماني: أنا “محجبة” مقارنة مع جرأة غادة عبد الرازق وميريام فارس

  • لنكن جميعا حماة الطبيعة ..سلسلة وثائقية لإبن مدينة تيزنيت المتألق "سفيان حفظي"

  • لحظة دهس سيارة لمتظاهرين في ولاية « فرجينيا » الأمريكية

  • موسيقى "مسلم" في باب المرسى .. "الرسالة" تندد بالفساد من طنجة

  • ارتفاع حصيلة ضحايا حادث تصادم قطارين

  • البوليساريو" تحتجز إسبانية من أصل صحراوي وسط استنكار دولي


عبد الغني القاسمي: في انتظار تقديم كوتييريس لتقريره أمام مجلس الأمن
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
29 مارس 2017 - 10:32

لم تعد تحظى باهتمام الرأي العام الوطني و الدولي – و كذا وسائل الاعلام - المحاولات اليائسة لتحريك الشارع في مدينة العيون الآمنة ضد وحدة التراب الوطني من قبل مجموعة صغيرة معروفة بمنطقها الاسترزاقي و خضوعها عن بعد لخطة انفصالية متآكلة موضوعة من قبل الجارة الشرقية ، وهي محاولات مناسباتية تتجدد و تتكرر بين الفينة و الأخرى دون أن تلقى أدنى تجاوب من ساكنة العيون المتشبتة بقيم الوحدة و الانتماء ، و آخر المناسبات كانت هي عودة المغرب الى عضوية الاتحاد الافريقي و الجولة الناجحة التي قام بها جلالة الملك محمد السادس لعدد من الدول الافريقية و تراجع أغلب تلك الدول عما اتخذته من مواقف سابقة انحازت من خلالها الى الطرح الجزائري بسبب غياب المغرب حينئذ عن التواصل معها لابلاغها برجاحة ملفه الوحدوي التاريخي ومسلسل نضاله المتواصل في وجه الحالمين بتقسيم ترابه الوطني و المساس بسيادته و حدوده الطبيعية ، و من هذه المناسبات أيضا قرب اجتماع مجلس الأمن الدولي في غضون شهر أبريل للاطلاع على مستجدات الوضع الاقليمي في ضوء التقرير الذي تنجزه عادة الأمانة العامة للأمم المتحدة .

و كل من زار العيون في الآونة الأخيرة يؤكد أنها مدينة يسودها الأمن و الاستقرار و يعم ساكنتها الارتياح لما تحقق فيها من مشاريع النمو المطرد في كل المجالات ، كما أن وعي الساكنة ازداد بوجود ثلاثي دولي ما فتئ يواصل مناوراته الدنيئة التي يروم منها ازعاج الشعب المغربي الملتف حول ثوابته الوطنية التي لا تقبل الجدل ، ثلاثي تبوء تحركاته بالفشل تلو الفشل و لكنه كلما سقط نهض من جديد ... إنه ثلاثي جهنمي يتحرك ليل نهار من أجل عرقلة تنزيل الحل السلمي و العادل - حل الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية - الذي هو وحده الكفيل بوضع حد للنزاع المفتعل بخصوص الأقاليم الجنوبية المغربية ، ثلاثي يساوره حلم مستحيل يتجلى في تقسيم الدولة المغربية الى أشلاء لا قدر الله ، و هو التقسيم الذي لم تفلح في تحقيقه حتى القوى الاستعمارية عندما كانت في ذروة جبروتها و استطاعت في فترة محدودة جعل أقصى شمال المملكة و أقاليم الجنوب المغربي بيد اسبانيا و وسط البلاد تحت حماية فرنسا و منطقة طنجة تحت اشراف تحالف دولي ، فكان رد الشعب المغربي قويا و حاسما من خلال انتظامه في حركة مقاومة بطولية تاريخية أصبحت فيما بعد مضرب المثل في استعادة الكرامة و التحرير و الوحدة .
.
اليوم التاريخ يعيد نفسه على يد الثلاثي المتكون من الجزائر و صنيعتها البوليسارية و جنوب افريقيا ، تارة يتم استغلال الأمم المتحدة لزعزعة الأوضاع في المنطقة و التلويح بامكانية فصل جنوب المغرب عن وسطه و شماله و اطلاق تصريحات مستفزة للمغرب على أساس أن يكون لها تأثير على اعداد و صياغة الأمين العام الجديد أنطونيو كوتييريس لتقريره حول الأوضاع في المنطقة لمجلس الأمن في شهر أبريل ، في حين يتم من جانب آخر تهديد المغرب بشن حرب تجر عليه ويلات الحديد و النا ر حسب خيال المهددين ، و من وراء الستار تتعبأ بعثات دبلوماسية عبر العالم للتبشير بالحلم المستحيل تحقيقه و تنفق الملايير بدون حساب في سبيل ذلك و هو الدور الذي تقوم به السلطات الحاكمة حاليا في الجزائر، ولكن وبالرغم من كل ما يجري في السر و العلن ضد المغرب ، فالشعب المغربي يزداد التحاما و تضامنا بين جميع مكوناته ، و هو على أتم الاستعداد للدفاع عن حقوقه المشروعة في صون سيادته الوطنية و وحدته الترابية ، و الحكومة الجديدة مدعوة الى جعل الوحدة الترابية أولوية الأولويات في برنامج عملها و عليها اتخاذ الحيطة و الحذر في تفاعلها مع تقرير كوتييريس الذي لا يمكننا اصدار أي حكم استباقي عليه و هو لا زال في طور الاعداد و الصياغة ، و لكن كل الاحتمالات يجب وضعها في الحسبان .




مواضيع ذات صلة