Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
البارصا تهزم الريال في كلاسيكو الأرض ب 3 أهداف مقابل هدفينسميرة سعيد تتكلم عن سنها..50 سنة أم 60 سنة؟ماكرون ولوبن الى الدور الثاني من انتخابات الرئاسة في فرنساهذه هي المعلومات التفصيلية التي نشرها الطبيب صاحب الوسام الذي شككت فيه “تيل كيل” الوداد يهزم الرجاء و يحلق بعيدا في الصدارة الصحف الروسية : عودة العلاقات الديبلوماسية المغربية الكوبية تفتح بين البلدين آفاق تعاون وطيدة نسبة المشاركة في رئاسيات فرنسا تقترب من 70%البرلمان سيناقش مشروع برنامج حكومة سعد الدين العثماني وسيليه التصويت بالأغلبية المطلقة لمجلس النواب الدار البيضاء : حجز 1,795 كلغ من المخدرات بعد تفريغها من أمعاء مواطن جنوب إفريقيالإسلام والعلمانية في فرنسادراسة طبية : ركوب الدراجات قد يحد من خطر الإصابة بمرضي السرطان والقلب إقليم فكيك: مصرع 3 أشخاص وجرح 19 آخرين في حادثة سير بعد إطلاق سراحه الموت يفجع سعد المجرد !إيميلي راتاجكوسكي تتأنّق في ثوب أحمر مميّز ومتلألئ
فيديوهات
  • هدف رائع للوداد في مرمى الرجاء.

  • الهيستيرية تعم المدرجات في ديربي كازابلانكا

  • احسن اهداف المحترفين المغاربة لهدا الاسبوع

  • بادرة رائعة وجميلة بطلتها مؤسسة تعليمية بحي الأافة بالبيضاء

  • حارس يسجل ثنائية في شباكه ويمنح الفوز للفريق المنافس

  • عمليات نهب بفنزويلا خلال الاحتجاجات ضد مادورو

  • فوضى في المؤتمر الإقليمي لحزب الحمامة بطنجة

  • سكان يتضامنون مع رئيس وموظف بالجماعة المحكومين بالسجن

  • تقرير دولي يرصد بوادر انهيار الاقتصاد الجزائري

  • عملية القبض على احد اعضاء الخلية الارهابية المفككة في تطوان

  • فرنسي يدخل غينيس بأطول عصا بلياردو في العالم

  • برنامج Grand Angle يفضح "البوليساريو"

  • السفير عمر هلال "يلقن" درسا لنظيره الفنزويلي بالأمم المتحدة

  • 2M تفضح انتهاك البوليساريو لحقوق الإنسان بتندوف

  • تغطية مباشرة لحادثة إطلاق النار في جادة الشانزيليزيه في باريس

  • ارجاع هيكل الديناصور المسروق

  • قوة الرياح بمنطقة طنجة تتسبب في انقلاب شاحنتين قرب أصيلة

  • فنزويلا على صفيح ساخن وسقوط قتلى في "أم المسيرات"

  • العثماني يقدم برنامجه الحكومي في اول جلسة داخل البرلمان

  • ملخص مباراة برشلونة ويوفنيس


عبد الغني القاسمي: في انتظار تقديم كوتييريس لتقريره أمام مجلس الأمن
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
29 مارس 2017 - 10:32

لم تعد تحظى باهتمام الرأي العام الوطني و الدولي – و كذا وسائل الاعلام - المحاولات اليائسة لتحريك الشارع في مدينة العيون الآمنة ضد وحدة التراب الوطني من قبل مجموعة صغيرة معروفة بمنطقها الاسترزاقي و خضوعها عن بعد لخطة انفصالية متآكلة موضوعة من قبل الجارة الشرقية ، وهي محاولات مناسباتية تتجدد و تتكرر بين الفينة و الأخرى دون أن تلقى أدنى تجاوب من ساكنة العيون المتشبتة بقيم الوحدة و الانتماء ، و آخر المناسبات كانت هي عودة المغرب الى عضوية الاتحاد الافريقي و الجولة الناجحة التي قام بها جلالة الملك محمد السادس لعدد من الدول الافريقية و تراجع أغلب تلك الدول عما اتخذته من مواقف سابقة انحازت من خلالها الى الطرح الجزائري بسبب غياب المغرب حينئذ عن التواصل معها لابلاغها برجاحة ملفه الوحدوي التاريخي ومسلسل نضاله المتواصل في وجه الحالمين بتقسيم ترابه الوطني و المساس بسيادته و حدوده الطبيعية ، و من هذه المناسبات أيضا قرب اجتماع مجلس الأمن الدولي في غضون شهر أبريل للاطلاع على مستجدات الوضع الاقليمي في ضوء التقرير الذي تنجزه عادة الأمانة العامة للأمم المتحدة .

و كل من زار العيون في الآونة الأخيرة يؤكد أنها مدينة يسودها الأمن و الاستقرار و يعم ساكنتها الارتياح لما تحقق فيها من مشاريع النمو المطرد في كل المجالات ، كما أن وعي الساكنة ازداد بوجود ثلاثي دولي ما فتئ يواصل مناوراته الدنيئة التي يروم منها ازعاج الشعب المغربي الملتف حول ثوابته الوطنية التي لا تقبل الجدل ، ثلاثي تبوء تحركاته بالفشل تلو الفشل و لكنه كلما سقط نهض من جديد ... إنه ثلاثي جهنمي يتحرك ليل نهار من أجل عرقلة تنزيل الحل السلمي و العادل - حل الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية - الذي هو وحده الكفيل بوضع حد للنزاع المفتعل بخصوص الأقاليم الجنوبية المغربية ، ثلاثي يساوره حلم مستحيل يتجلى في تقسيم الدولة المغربية الى أشلاء لا قدر الله ، و هو التقسيم الذي لم تفلح في تحقيقه حتى القوى الاستعمارية عندما كانت في ذروة جبروتها و استطاعت في فترة محدودة جعل أقصى شمال المملكة و أقاليم الجنوب المغربي بيد اسبانيا و وسط البلاد تحت حماية فرنسا و منطقة طنجة تحت اشراف تحالف دولي ، فكان رد الشعب المغربي قويا و حاسما من خلال انتظامه في حركة مقاومة بطولية تاريخية أصبحت فيما بعد مضرب المثل في استعادة الكرامة و التحرير و الوحدة .
.
اليوم التاريخ يعيد نفسه على يد الثلاثي المتكون من الجزائر و صنيعتها البوليسارية و جنوب افريقيا ، تارة يتم استغلال الأمم المتحدة لزعزعة الأوضاع في المنطقة و التلويح بامكانية فصل جنوب المغرب عن وسطه و شماله و اطلاق تصريحات مستفزة للمغرب على أساس أن يكون لها تأثير على اعداد و صياغة الأمين العام الجديد أنطونيو كوتييريس لتقريره حول الأوضاع في المنطقة لمجلس الأمن في شهر أبريل ، في حين يتم من جانب آخر تهديد المغرب بشن حرب تجر عليه ويلات الحديد و النا ر حسب خيال المهددين ، و من وراء الستار تتعبأ بعثات دبلوماسية عبر العالم للتبشير بالحلم المستحيل تحقيقه و تنفق الملايير بدون حساب في سبيل ذلك و هو الدور الذي تقوم به السلطات الحاكمة حاليا في الجزائر، ولكن وبالرغم من كل ما يجري في السر و العلن ضد المغرب ، فالشعب المغربي يزداد التحاما و تضامنا بين جميع مكوناته ، و هو على أتم الاستعداد للدفاع عن حقوقه المشروعة في صون سيادته الوطنية و وحدته الترابية ، و الحكومة الجديدة مدعوة الى جعل الوحدة الترابية أولوية الأولويات في برنامج عملها و عليها اتخاذ الحيطة و الحذر في تفاعلها مع تقرير كوتييريس الذي لا يمكننا اصدار أي حكم استباقي عليه و هو لا زال في طور الاعداد و الصياغة ، و لكن كل الاحتمالات يجب وضعها في الحسبان .




مواضيع ذات صلة