Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
الملك محمد السادس يهنئ ملوك ورؤساء وأمراء الدول الإسلامية بحلول شهر رمضانرسالة شفوية من الملك محمد السادس إلى الرئيس المالي الحركة الشعبية تدين ما أقدم عليه ناصر الزفزافي في صلاة الجمعةوزارة الصحة: دواء السرطان متوفر في جميع مراكز الأنكولوجيا وعند موزعي الأدويةبنكيران يدعو كتائب البيجيدي المتابعين بتهمة "الإشادة بالإرهاب" إلى توقيف الإضراب على الطعام والصبرمصر تعلن توجية ضربة جوية لعناصر إرهابية داخل التراب الليبيالوكيل العام للملك يأمر باعتقال ناصر الزفزافي وفتح تحقيق معه الهدوء يعود إلى الحسيمة بعد مناوشات رشق خلالها أطفال ومراهقون قوات الأمن بالحجارةالرجاء البيضاوي يسحق الدفاع الحسني الجديدي بـ 4 ـ 1برشلونة يسعى لإنقاذ موسمه وألافيس يطمح لصناعة التاريخكيم كارداشيان تحتفل بعيد زواجها الثالثالوكيل العام للملك لدى محكمة النقض يدعو القضاة إلى العمل الجاد للحصول على ثقة المتقاضين ورضاهمصحيفة إسبانية: ميناء طنجة المتوسط الأقوى في "حرب الشحن"السبت أول أيام رمضان بالمملكة المغربية
فيديوهات
  • الوكيل العام للملك يأمر بإعتقال ناصر الزفزافي وتقديمه أمام النيابة العامة

  • الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الإمام مالك بفاس

  • فيديو مثير للحظة مداهمة FBI المغرب لمنازل متهمين بالارهاب في الناظور و الدريوش

  • مصافحة ماكرون وترامب

  • الديباناج يتسبب في إحراق سيارة : جرها بالفرانامان و سخنو الدياسك

  • تحذير: لا تحمّل أي فيلم في هذه الأيام وإلا ستتعرض للاختراق

  • ترامب يزيح رئيس وزراء الجبل الأسود ليكون في الصف الأول

  • الملك محمد السادس يتجول في أزقة مدينة فاس العتيقة

  • فاس: الملك محمد السادس يترأس حفل تقديم برنامج تأهيل المدارس العتيقة

  • حريق بمدينة طنجة

  • مدافع مالقة متهم بالتواطؤ مع ريال مدريد في ليلة حسم الليجا

  • من هو انتحاري مانشستر؟

  • حصاد:سيتم تعيين الاساتذة الجدد المواسم المقبلة في المدن التي تكونوا فيها

  • سليمان العمراني يهاجم البام

  • وزير الداخلية: ظهير "العسكرة" لم يعد له وجود منذ 1959

  • مؤتمر صحفي للرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والفلسطيني محمود عباس في بيت لحم

  • للحظات الأولى عقب تفجير "مانشستر أرينا"

  • جواب العثماني في اول جلسة شهرية له حول تخليق الحياة العامة

  • هيفاء وهبي تكشف كامل ساقيها بفستان ساخن في كان

  • لحظة هجوم لاعبي ريال على زيدان اثناء المؤتمر الصحفي


الحروب الحديثة: تدمير العقول وتحطيم المعنويات قبل تدمير جيوش ومنشآت الدول المستهدفة
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
محمد بوبكري
28 مارس 2017 - 17:15

بعد انتهاء الحرب الباردة سنة 1989، تفرغ المفكرون السياسيون والعسكريون الغربيون للتفكير في مستقبل الحروب، فتصوروا أن تدخل الحرب مرحلة جديدة مختلفة عن المراحل السابقة التي كانت حروبها تقليدية تقوم على المواجهة المسلحة بين حشود جيشي دولتين متحاربتين، فنحتوا مفهوم "حرب الجيل الرابع"، ليشيروا به إلى هذا التحول. هكذا تم التفكير في النفاذ إلى داخل مجتمع الدولة المستهدفة لشن حرب ضدها من داخلها بهدف تدمير الإرادة السياسية لصناع القرار السياسي فيها، وتحطيم معنويات أفراد مجتمعها إلى أن يفقدوا الثقة في ذواتهم وفي مؤسسات بلادهم وقدراتها في آن واحد.
وقد أجرت وزارة الدفاع الأمريكية بحوثا عديدة، استغرق إنجازها عقدا من الزمن، وتم التركيز فيها كثيرا على حرب التكنولوجيا الحديثة باعتبارها وسيلة أساسية في حرب الجيل الرابع التي تقتضي استخدام كل أساليب الحروب النفسية بهدف النفاذ إلى عقول أفراد مجتمع الدولة المستهدفة للتأثير فيهم وتقويض إرادتهم عبر تسريب الشك إلى دواخلهم، وجعلهم يفقدون الثقة في قدراتهم وفِي مختلف مؤسسات بلدهم... كما تعمقت تلك البحوث في فهم ثقافات المجتمعات المستهدفة عبر الحفر في بنياتها العميقة لمعرفة مختلف العوامل (الثقافية، والقَبَلية، والطائفية، والمذهبية، والعرقية، وما إلى ذلك) التي يمكن توظيفها لخلق الكراهية المفضية إلى الصراعات والحروب بين سائر مكونات المجتمع بهدف ضرب وحدته الوطنية وتفتيتها. وَهذَا ما يؤكد أن القوى العظمى تستفيد أساسا مما تنتجه معاهدها ومراكز البحث فيها من دراسات أنثروبولوجية تسلط الضوء على ثقافات المجتمعات المستهدفة بهدف وضع الأصبع على المعطيات الثقافية القابلة للاستغلال لإثارة الحروب والفتن في البلدان المستهدفة وإضعافها عبر إدخالها في مواجهات أهلية داخلية تفكك لحمتها الوطنية، بما يخدم إستراتيجية تلك القوى العظمى...
ومن الأكيد أن هذا النوع من الحروب غير مكلف،لأنه يوفر على الدولة التي تخوضها وتديرها الخسائر في الأرواح والأموال التي كانت تفرضها الحروب التقليدية،حيث لم تعد شعوب القوى العظمى تطيق تكبد تلك الخسائر ، لاسيما أن مجتمعاتها أصبحت تعارض فقدان فلذات أكبادها، وتحمُّل التبعات المالية والاقتصادية والاجتماعية المترتبة عن الحروب المباشرة التقليدية، وأنَّ الأوضاع الاقتصادية الحالية في تلك البلدان لم تعد من الرخاء الذي يسمح لها بتحمل نفقات حروب مكلفة جدا، تبلغ فاتورتها أحيانا جبالا من الأموال.
فضلا عن ذلك، لقد صدرت دراسة في الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2004، بعنوان "حرب العصابات العالمية حرب الجيل الرابع"، تدعو إلى عدم دخول مدبري هذه الحرب في مواجهات مباشرة مع القوات المسلحة للدولة المستهدفة، وتوصي في المقابل باستهداف مجتمعات تلك الدول بضربها من الداخل، كأن يتم اختيار مناطق في خلفية الدولة، أي مساحات فارغة خارج المدن، وأمكنة جغرافية وعرة ومعزولة ، وإقامة نوع من الكيانات فيها خارجة عن نطاق سيطرة الدولة، وهو ما تحقق اليوم مع منظمات إرهابية في بعض بلدان الشرق الأوسط.
علاوة على ذلك، فقد خلصت بحوث أخرى أجريت في الولايات المتحدة وأوروبا إلى ضرورة تبني الغرب لمفهوم الوكلاء المحليين المسلحين ليقوموا، نيابة عن القوى العظمى، بتنفيذ جانب مهم وأساسي من خطط حرب الجيل الرابع، وهو الدور الذي تلعبه بشكل واضح المنظمات الإرهابية، في بعض بلدان الشرق الأوسط، كسوريا واليمن والعراق وليبيا. وقد اتفق الخبراء الغربيون على ألا يشكل هؤلاء الوكلاء المحليون قوة مستقلة بذاتها،بل ينبغي أن يكونوا خاضعين لتحكّم القوى الأجنبية التي صنعتهم وتجهزهم بالأسلحة وتمدهم بالأموال.....
زيادة على ذلك، فقد قال العقيد طوماس هامز في كتابه "الحروب في القرن الحادي والعشرين" إنه يجب على الولايات المتحدة أن تكون مستعدة لخوض حرب لا تتوقف عند حدوث الصدام الذي تعقبه نهاية سريعة، بل تتجاوز ذلك إلى استغراق سنوات طويلة. وقد تكون هذه الفكرة هي أصل تصريحات بعض مسؤولي الحكومة الأمريكية، في أعقاب استيلاء تنظيم داعش على مساحات كبيرة من العراق، وإعلانه الخلافة الإسلامية من ثاني أكبر مدينة عراقية، وهي الموصل، حيث توقع أولئك المسؤولون أن القضاء على هذا الكيان سوف يتطلب ثلاثين سنة على الأقل...
لذلك، فما تتعرض له منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من تواجد لجماعات إرهابية من جنسيات متعددة إلى جانب عناصر محلية، ليس وليد الصدفة، بل هو ظاهرة صنعت أساسا ضمن مخططات أجنبية، ونجحت نتيجة توفر ظروف محلية هيأت لها مناخا صالحا لكي تترعرع فيه ويساعد على تطبيق فكرة حروب الجيل الرابع....




مواضيع ذات صلة