Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
شركة “ساوند إينيرجي” البريطانية ترفع إيقاعها في التنقيب عن البترول والغاز بالمغرب المشاهد الرومانسية تضع النجوم الأتراك في ورطة!تامر حسني يقدم اعتذاره لبسمة بوسيل على الهواءميسي يتقدم على رونالدو في قائمة الأكثر نفوذا بكرة القدمخريبكة… السجن لأستاذ جامعي تلقى 500 درهم كرشوة من طالبمتطرفون يعلقون رأس خنزير على باب مسجد بفرنسافتح باب التسجيل للراغبين في الحصول على منحة دراسية لمتابعة دراستهم بالتكوين المهنيالمغرب يقرر رفع حصص المنح المخصصة للطلبة السنيغاليين إلى 150إعلامية كويتية: إيمان باطما وقحة كأختها (فيديو)معتقلو "حراك الريف" يتبرؤون من الدعوة إلى مسيرة 30 يوليوز ويدعون إلى مقاطعتهاشرطي يطلق 5 رصاصات لإيقاف أفراد عصابة تتكون من 4 لصوصالبيعة الشرعية وإمارة المؤمنين: اختيار سلف والتزام خلفمحمود عباس يطلع الملك محمد السادس على صورة ما يجري في القدس لن تصدقوا كيف بدت نبيلة عبيد بعد عمليات التجميل في السبعينات من عمرها!
فيديوهات
  • كلمة العثماني بجهة بني ملال خنيفرة

  • الفنانة جنات تدخل القفص الذهبي

  • لحظة اعتداء محتجي الحسيمة على طاقم دوزيم

  • تقرير واشنطن حول الإرهاب .. تصريح القائمة بأعمال السفارة الأمريكية في المغرب

  • تزايد عدد المصابين بلسعات العقارب بسطات

  • لحظة وصول بعثة فريق برشلونة للولايات المتحدة

  • الهدف الاول لمهدي كارسيلا مع فريقه الجديد اولمبياكوس اليوناني

  • واشنطن : المغرب يتوفر على استراتيجية لمكافحة الإرهاب

  • انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة

  • صدور الأحكام في حق المتهمين في أحداث تفكيك مخيم اكديم ازيك

  • حصاد: لماذا الإحتجاج على الحركة الإنتقالية في قطاع التعليم…

  • هكذا كانت حياة اللاعب المغربي عبد الحق النوري قبل الفاجعة

  • وزير الشباب والرياضة: الملك أكد على تأهيل الشباب

  • شاحنة عملاقة لنقل الخشب تثير دهشة المراكشيين

  • مكتبة شاطئية لقراءة الكتب بشاطئ الهرهورة – صيف 2017

  • شاهد كيف تعامل مغربي مع حارس سيارات بعد قانون 3 دراهم بالدار البيضاء

  • العثماني ينصب لجنة العرائض

  • حادثة سير بالطريق السيار بين الدار البيضاء و مراكش

  • سكان مدينة مراكش يطبخون البيض في الهواء الطلق بسبب ارتفاع…

  • بنكيران يغني لأم كلثوم


الحروب الحديثة: تدمير العقول وتحطيم المعنويات قبل تدمير جيوش ومنشآت الدول المستهدفة
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
محمد بوبكري
28 مارس 2017 - 17:15

بعد انتهاء الحرب الباردة سنة 1989، تفرغ المفكرون السياسيون والعسكريون الغربيون للتفكير في مستقبل الحروب، فتصوروا أن تدخل الحرب مرحلة جديدة مختلفة عن المراحل السابقة التي كانت حروبها تقليدية تقوم على المواجهة المسلحة بين حشود جيشي دولتين متحاربتين، فنحتوا مفهوم "حرب الجيل الرابع"، ليشيروا به إلى هذا التحول. هكذا تم التفكير في النفاذ إلى داخل مجتمع الدولة المستهدفة لشن حرب ضدها من داخلها بهدف تدمير الإرادة السياسية لصناع القرار السياسي فيها، وتحطيم معنويات أفراد مجتمعها إلى أن يفقدوا الثقة في ذواتهم وفي مؤسسات بلادهم وقدراتها في آن واحد.
وقد أجرت وزارة الدفاع الأمريكية بحوثا عديدة، استغرق إنجازها عقدا من الزمن، وتم التركيز فيها كثيرا على حرب التكنولوجيا الحديثة باعتبارها وسيلة أساسية في حرب الجيل الرابع التي تقتضي استخدام كل أساليب الحروب النفسية بهدف النفاذ إلى عقول أفراد مجتمع الدولة المستهدفة للتأثير فيهم وتقويض إرادتهم عبر تسريب الشك إلى دواخلهم، وجعلهم يفقدون الثقة في قدراتهم وفِي مختلف مؤسسات بلدهم... كما تعمقت تلك البحوث في فهم ثقافات المجتمعات المستهدفة عبر الحفر في بنياتها العميقة لمعرفة مختلف العوامل (الثقافية، والقَبَلية، والطائفية، والمذهبية، والعرقية، وما إلى ذلك) التي يمكن توظيفها لخلق الكراهية المفضية إلى الصراعات والحروب بين سائر مكونات المجتمع بهدف ضرب وحدته الوطنية وتفتيتها. وَهذَا ما يؤكد أن القوى العظمى تستفيد أساسا مما تنتجه معاهدها ومراكز البحث فيها من دراسات أنثروبولوجية تسلط الضوء على ثقافات المجتمعات المستهدفة بهدف وضع الأصبع على المعطيات الثقافية القابلة للاستغلال لإثارة الحروب والفتن في البلدان المستهدفة وإضعافها عبر إدخالها في مواجهات أهلية داخلية تفكك لحمتها الوطنية، بما يخدم إستراتيجية تلك القوى العظمى...
ومن الأكيد أن هذا النوع من الحروب غير مكلف،لأنه يوفر على الدولة التي تخوضها وتديرها الخسائر في الأرواح والأموال التي كانت تفرضها الحروب التقليدية،حيث لم تعد شعوب القوى العظمى تطيق تكبد تلك الخسائر ، لاسيما أن مجتمعاتها أصبحت تعارض فقدان فلذات أكبادها، وتحمُّل التبعات المالية والاقتصادية والاجتماعية المترتبة عن الحروب المباشرة التقليدية، وأنَّ الأوضاع الاقتصادية الحالية في تلك البلدان لم تعد من الرخاء الذي يسمح لها بتحمل نفقات حروب مكلفة جدا، تبلغ فاتورتها أحيانا جبالا من الأموال.
فضلا عن ذلك، لقد صدرت دراسة في الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2004، بعنوان "حرب العصابات العالمية حرب الجيل الرابع"، تدعو إلى عدم دخول مدبري هذه الحرب في مواجهات مباشرة مع القوات المسلحة للدولة المستهدفة، وتوصي في المقابل باستهداف مجتمعات تلك الدول بضربها من الداخل، كأن يتم اختيار مناطق في خلفية الدولة، أي مساحات فارغة خارج المدن، وأمكنة جغرافية وعرة ومعزولة ، وإقامة نوع من الكيانات فيها خارجة عن نطاق سيطرة الدولة، وهو ما تحقق اليوم مع منظمات إرهابية في بعض بلدان الشرق الأوسط.
علاوة على ذلك، فقد خلصت بحوث أخرى أجريت في الولايات المتحدة وأوروبا إلى ضرورة تبني الغرب لمفهوم الوكلاء المحليين المسلحين ليقوموا، نيابة عن القوى العظمى، بتنفيذ جانب مهم وأساسي من خطط حرب الجيل الرابع، وهو الدور الذي تلعبه بشكل واضح المنظمات الإرهابية، في بعض بلدان الشرق الأوسط، كسوريا واليمن والعراق وليبيا. وقد اتفق الخبراء الغربيون على ألا يشكل هؤلاء الوكلاء المحليون قوة مستقلة بذاتها،بل ينبغي أن يكونوا خاضعين لتحكّم القوى الأجنبية التي صنعتهم وتجهزهم بالأسلحة وتمدهم بالأموال.....
زيادة على ذلك، فقد قال العقيد طوماس هامز في كتابه "الحروب في القرن الحادي والعشرين" إنه يجب على الولايات المتحدة أن تكون مستعدة لخوض حرب لا تتوقف عند حدوث الصدام الذي تعقبه نهاية سريعة، بل تتجاوز ذلك إلى استغراق سنوات طويلة. وقد تكون هذه الفكرة هي أصل تصريحات بعض مسؤولي الحكومة الأمريكية، في أعقاب استيلاء تنظيم داعش على مساحات كبيرة من العراق، وإعلانه الخلافة الإسلامية من ثاني أكبر مدينة عراقية، وهي الموصل، حيث توقع أولئك المسؤولون أن القضاء على هذا الكيان سوف يتطلب ثلاثين سنة على الأقل...
لذلك، فما تتعرض له منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من تواجد لجماعات إرهابية من جنسيات متعددة إلى جانب عناصر محلية، ليس وليد الصدفة، بل هو ظاهرة صنعت أساسا ضمن مخططات أجنبية، ونجحت نتيجة توفر ظروف محلية هيأت لها مناخا صالحا لكي تترعرع فيه ويساعد على تطبيق فكرة حروب الجيل الرابع....




مواضيع ذات صلة