Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
نشرة إنذارية: عواصف رعدية قوية وبردهذه هي المنتخبات التي ستكون في التصنيف الأول في قرعة المونديالالوفي: تعميم تطهير السائل على القرى سيمكن من رفع المياه المعالجةشقيق حنان مخاطبا الفيزازي: واش هاد السيدة جبتيها من بار باش تقول عليها عاهرةالعثماني يلتزم بالاهتمام أكثر بالتعليم والصحة وينفي وجود صراع بين أحزاب الائتلاف الحكوميبيان تنديدي حول منع صحافيين من تغطية منتدى وكالة المغرب العربي للأنباءحصيلة حكومية ملؤها الانتظارية والانتقائية وتغييب المقاربة التشاركيةفضيحة بالبيت الأبيض.. الرئيس ترامب متهم بالتحرش الجنسيفتاة قاصر تتعرض لاغتصاب جماعي من الدبر من طرف 9 من زملائها بالدراسة بمديونةاعتقال شخص مبحوث عنه فٓر مقيد اليدين بمساعدة من عائلته وجيرانه بالرباطالعثماني: الحكومة غير مسؤولة عن تقاعد البرلمانيينالعثماني ينفي إجراء تعديل حكومي يسمح بإشراك حزب الاستقلالالأرصاد الجوية تتوقع غيوما وأمطار مرتقبة بهذه المناطق المغربيةأكادير.. عميد شرطة يضطر لاستخدام سلاحه لتوقيف مجرم خطير
فيديوهات
  • انتفاضة المكفوفين في مكناس

  • الـ"ف د ش" تشعل الرباط وتحتج ضد "العثماني"

  • حول محاكمة معتقلي الحسيمة

  • ولي العهد الأمير مولاي الحسن يترأس افتتاح الدورة العاشرة لمعرض الفرس بالجديدة

  • معطيات جديدة حول تفكيك الخلية الإرهابية الموالية لـ"داعش"

  • وفد إفريقي يزور جهة الشرق للاطلاع على مؤهلات الجهة واستكشاف مجالات التعاون

  • جديد قضية مرداس

  • اوراش الدار البيضاء

  • حريق مهول يأتي على مستودع بانزكان

  • ردود أفعال وشهادات على إثر عملية تفكيك الخلية الإرهابية في عدة مدن

  • وزير الاتصال المغربي يتحدث عن أهمية تدشين متحف "إيف سان لوران مراكش"

  • تفاصيل اعتقال شخصين لارتباطهما بتنظيم داعش بمدينة فاس

  • إجهاض مخطط إرهابي يروم زعزعة أمن و استقرار البلاد

  • اشرف حكيمي يتالق في تاني مشاركة مع كبار ريال مدريد امام خيتافي (14/10/2017)

  • الخطاب الملكي أمام المؤسسة التشريعية قدم حلولا ناجعة للمشاكل التي تعيشها المملكة

  • لحظة تفجير صندوق سيارة الإرهابيين بفاس للاشتباه في تفخيخها

  • خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017

  • استمرار عمليات التنقيب لاكتشاف مآثر موقع "أغمات"

  • "اليونسكو" تبدي أسفها لانسحاب أمريكا من المنظمة

  • صدمة في أميركا و العالم ..بعد إتخاد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب هذا القرار الغير مسبوق..!!


نجيب بوليف: انهزمنا في الخمسة الأشهر الاخيرة رغم أننا احتللنا صدارة الجزء الاول من الدوري!!!
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
28 مارس 2017 - 10:11

من حسنات التدافع السياسي الذي خلقه العدالة والتنمية بمجيئه للساحة السياسية هو أن غالبية المغاربة، نساء وشيوخا وأطفالا ورجالا، أصبحوا يهتمون بالشأن السياسي ويتابعون تطوراته، ويبدون بآرائهم فيه… ويساندون التغييرات الإيجابية فيه ويستقبحون النتوءات السيئة التي لا زالت تصاحبه…
وهذا مكسب كبير للبلد، على المدى البعيد أساسا، لأن الديمقراطية مسار طويل، يبدأ صغيرا، ثم ينمو تدريجيا، وقد يتراجع للوراء اذا لم يجد من يحمله حقيقة ويدافع عنه، ويسقيه بالماء اذا جاء القحط، ويقدم له الدعم والسند اذا تكالب عليه الأعداء…
هذه حقيقة لا يجب إغفالها ونحن نقيم ما يحصل الان ببلدنا الحبيب…
لن ألتف حول ذاتي لأبرر ما يقع!!! وإن كان ذلك قد ينفس عني بعض الشيء من تلك الغصة التي اصابت البلد!!!
لكن أقول بكل صراحة وتجرد:
لقد انهزمنا في الخمسة الأشهر الاخيرة، رغم أننا احتللنا صدارة الجزء الاول من الدوري!!!
هو انهزام في مقابلة من مقابلات البطولة، التي تدوم لسنوات ولعقود!!! بطولة كأس الديمقراطية والشفافية والتنمية!!!
لقد انهزمنا نعم، لكن ذلك لا يعني أننا أقصينا!!!
لا زلنا متقدمين في البطولة… بمبادئنا ومصداقيتنا وقربنا من الشعب…
لكن بكامل الصراحة أيضا أقول:
والله إنني لفرح بقوة الردود الشعبية التي لم تقبل ما وقع… حملتنا جزء من المسؤولية، مرحبا بذلك، لا شك ان لنا نصيبا منها فيما حصل… لكنها حملت الأطراف الاخرى الجزء الأكبر من المسؤولية!!! الردود الشعبية الرافضة جزء من الموضوع، سيأخذه المخططون وراء حجاب في حسابهم، يعلمون، وسيتأكدون أكثر أن الشعب واع بكل ما يحدث… وهذا انتصار معنوي كبير للشعب، لا يجب ان يستهان به… فمهما كنّا متذمرين، فالتعبير الذي حصل سيكون له ما بعده…
أعود لاقول: انهزمنا نعم، لكن ليس لأننا لم نحسن اللعب أوالتدبير، بل لأن وسائل لعب الآخرين تغيرت، واستعملت أدوات للاستقواء داخل الملعب ليست معهودة في لقاءات البطولة كما هو متعارف عليها عند “الفيفا” السياسية!!!
انهزمنا نعم، لأن موازين القوى، المختلفة والمعقدة والمركبة، ليست كلها لصالحنا في هذه المحطة بالذات…
انهزمنا نعم، لكن بإمكاننا القيام ب “رومونتادا” remontada استثنائية إن نحن أحسنا تدبير المستقبل…
السؤال هو: ماذا بعد الانهزام في المباراة؟؟؟
هل ينسحب بعض مناصرينا (الجمهور) من الملعب؟؟؟ نعم قد يفعلوا، وهم معذورون في ذلك!!! الجمهور يحب دائما الانتصار!!! لكن هل سيصلح حال البلد بهذا الانسحاب؟؟؟
هل يقرر بعض مناصرينا ترك الملعب نهائيا؟؟؟ قديفعلوا، وقد يتفهم موقفهم!!! لكنهم يعلمون أن الآخرين لا يبحثون الا على تيئيس الجمهور من فريقه! ومن الحضور للملعب لمساندته!!! ليبقى لهم الفراغ للقيام بما يشاؤون!!! فما أكثر من انسحبوا من الملعب، وقد بقوا ولا زالوا على الهامش، لا أثر لهم على أرض الواقع ولا في مجتمعهم… بل لا بديل عندهم!!!
الوقت ليس للشماتة!!!
فبعض الإخوة- سامحهم الله- ممن أعفيت بعض أطرهم من مسؤولياتها، لم يستطيعوا القيام بأي شيء يذكر في موضوع بسيط، لكنهم يبيحون لأنفسهم الشماتة فينا ويحاولون تلقيننا الدروس!!! بل يزعمون أن بنكيران انتهى ورمي به أشد رمية!!! يخطئون الرمي بسهامهم، على عادتهم… لن نرد عليكم… لا نعتبركم خصومنا!!!
وبعض آخر من الرفاق-سامحهم الله- تقدموا للشعب فلم يعطهم الا اقل من نصف واحد في المائة، يحاولون الركوب على موجة “انهزامنا” لاسترجاع ذكريات مجيدة!!! ويقرؤون علينا سمفونيتهم القديمة!!! لستم انتم ايضا خصومنا، أحسنوا اختيار خصومكم ووجهوا لهم سهامكم…لن نرد عليكم…
وبعض ثالث يتحدث عن انشقاقات وتصدعات داخل العدالة والتنمية، وانتهاء بنكيران…. ويتمنى ذلك… يقول هذه هي الفرصة!!!
ليعلم جميع هؤلاء، أننا نحترم مع ذلك آراءهم، ولم نشمت فيهم أبدا يوم لم تقم قومة بشر بها منذ عقدين، ويوم لم يحصل من كانوا يتصورون انهم خط منج ثالث الا على بضعة مقاعد حصلت في طنجة وحدها على اكثر منها…
لم نشمت بهم، بل نقر أمامهم بانهزامنا في معركة، ونعتذر لكل أولئك المخلصين الذين تفانوا في الدفاع عن مشروعنا، لأسباب أصبحت معلومة للقاصي والداني…
لكنها ليست النهاية، وليست آخر الساعة!!!
سنمضي قدما للقيام بنقد ذاتي شامل، لاصلاح أعطابنا وتغيير ما يجب تغييره لإستعادة ما ضاع… لا شك أننا أخطأنا خلال المسير، لا شك أننا لم نحسن التقدير، لا شك أننا قد نخسر معركة أخرى قادمة!!! فهذه سنة الله في الحياة والتدافع، لكننا أبدا لن نستكين للعدمية وللاحباط ولبيع الوهم بأننا في بلد كامل الأركان الديمقراطية…
نحن لا زلنا في البداية، وما على من لا يقبل الهزيمة ويريد أن ينتصر دائما وأبدا إلا أن يبحث عن طريق خلاص آخر…
المهم هو أن نبقى موحدين، صامدين، متحاورين دائما فيما بيننا، محافظين على الديمقراطية الداخلية، رأينا الحر يلزمنا بقرار المؤسسات عندما يتخذ…
ننتصر للزعيم (وإذ كنت أرفض المصطلح) الصامد، الذي صمد وبقي شامخا، ونقول له: لا عليك، ستعود لتتزعم بعد برهة من الزمن، عندما تنقشع الغيوم بحول الله (والفاهم يفهم)…
البلد يحتاج منا لمزيد من العمل… كل من موقعه… ويحتاج لمزيد من التضحية… كل من موقعه…
وتحية للقابضين على الجمر… المتواجدين في الواجهة، المقتحمين للمصاعب… الذين يتعاركون ويتدافعون…
وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون.




مواضيع ذات صلة